أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الامارة - المرض النفسي ..بين الالم والهروب من المواجهة














المزيد.....

المرض النفسي ..بين الالم والهروب من المواجهة


اسعد الامارة

الحوار المتمدن-العدد: 1342 - 2005 / 10 / 9 - 10:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اننا في زحمة كفاحنا المستمر والمرير من اجل البناء في هذه الحياة وتكوين اسس في كل امجالات الحياة ومنها النفسية (تكوين الهوية)والمهنية (العمل)والاجتماعية (العلاقات مع الاخرين) والاسرية (بناء اسرة واطفال)وما الى ذلك من مجالات، تواجهنا صعوبات جمة ليست نابعة من دواخلنا بل طبيعة الحياة تحتم علينا علينا الكفاح والمواجهة ،فليس من المعقول ان يكون الانسان طبيبا او مدرسا او موظفا او تاجرا او صاحب مصنع، مرموقا ولم يكافح في حياته من اجل ان يحقق طموحاته ،هذا الكفاح والنضال المستمر من اجل اثبات الهوية ومن اجل تحقيق الطموح والوصول الى الاهداف يتم لدى الاسوياء من البشر،بينما نجد شريحة اخرى من البشر وقف لديها الطموح والتطور عند نقطة معينة في مرحلة من مراحل العمر واقول هنا تحديدا ،كيف توقف السعي وراء تحقيق الذات والطموحات ويقول د.علي كمال ان المرض النفسي تتجلى حدوده عندما يفقد المرء المقدرة على اقامة التوازن بين العوامل والصراعات النفسية المختلفة في داخل النفس او عندما يجد ان من المتعذر عليه الابقاء على هذا التوازن الا بجهد عظيم يخل من توازنه المعتاد مع محيطه ويفقده المقدرة على التكيف حسب مقتضياته ومتى فقد الانسان هذه المقدرة على التوازن من الداخل او فقدها باضطراب عملية التكيف من الخارج فأن في ذلك بداية للمرض النفسي الفعلي الذي ينعكس وجوده بمصدر او اكثر من المصادر المنبئة بالمرض وهي مظاهر سلوكية كما تبدو للناس ، وتجربته الذاتية كما يتحسس بها ،وفي الاعراض المرضية التي يعانيها من نفسية او جسمية.
نتحدث في هذه السطور عن المرض النفسي"العصابي"حصراً ولا نذهب بعيدا الى المرض العقلي "الذهاني"فهناك اختلافلات واضحة وكبيرة بين الاثنين ، فحديثنا سيكون عن الاول ، حيث يشعر به الفرد ويحس بأن هناك خلل يعترف به ويطلب المساعدة ويشعر بالالم ويحاول طلب العون من الناس او المقربين او المختصين في العلاج النفسي،فحالات مثل الوساوس القهرية"الافكار التسلطية او الافعال التسلطية" او القلق النفسي او الفوبيا "الرهاب بانواعه –المخاوف المرضية- "او حالات الانقباض النفسي او الهستيريا او الاكتئاب النفسي الذي يضرب الانسان اثر فاجعة او موت شخص عزيز او خسارة مالية او فشل في علاقة زوجية او ما الى ذلك من شدائد يشعر الفرد بانه انهزم او تراجع او اضمحلت طاقته الموجهة للمقاومة ازاء مشكلات الحياة التي تواجهه فيلجأ الى الهروب والانكماش والانزواء بدلا من المواجهة ومعها الالم الشديد الذي يعانيه من مشكلته التي يدركها ادراكا تاماً ولكنه عجز عن مواجهتها ،ويقول د.محمد شعلان فالمرض النفسي هنا هو عملة ذات وجهين وليست خللا في وجه دون الآخر ،وهنا يمكن النظر الى معاناة الانسان في صورة الالم والمرض النفسي كمحاولة من جانب الفرد للتطور والنمو ،بدلا عن التكيف الاعمى لبيئة تشده للجمود.ويضيف(شعلان)انه لا يوجد مبرر حقيقي للهزيمة والاستسلام في صورة المرض،فالانسان المتطور مهما عانى وتألم فهو يستطيع دائما ان يجمع بين التطور والتكيف في آن واحد،وهنا فأن التطور يتناقض مع التكيف ،فأن حل هذا التناقض لا يأتي بتغليب التطور على التكيف وذلك لأن التطور كمطلق لا وجود له في مقابل التكيف.
تؤكد الدراسات النفسية العميقة ان مفهوم المرض النفسي في الطب المعاصر يثير مشكلة كانت محور التفكير الفلسفي منذ اقدم العصور كما يقول(مصطفى زيور)وهي مزيج فريد من المعرفة والجهل،ونرى في العلاج النفسي ما هو الاضربا من الجدل بين المعالج ومريضه حتى تنبثق المعرفة لدى المريض وتؤدي الى الشفاء كما هو الحال في العلاج التحليلي النفسي او العلاج المعرفي حينما يستطيع المعالج ان يغير بعض العادات بشكل معرفي تبصيري لدى المريض.اننا نعرف تماما ان النفس اثناء جهادها لتحقيق ذاتها من خلال الحصول على الرقي العلمي او المادي او الوظيفي ،هو جهاد للمعرفة ،فالنفس لا تقتصر على استقبال المعرفة فحسب ،وانما هي مصدر اصيل من مصادرها وتظهر مفاهيم عديدة عند الانسان خلال مراحل حياته وجهاده المستمر ، فمفاهيم الامس عندما كان الانسان في العشرين من العمر ليست كما هي في الثلاثين في العمر او في الاربعين في العمر او ربما في الخمسين من العمر ،فهناك تصفية واعادة رؤية جديدة للاشياء وقراءات جديدة لامور حدثت في حياة الانسان ،وربما لم يتوقف عندها والقول النفسي الشهير اذا عرفت استطعت،فكلما ازدادت معرفتنا وثروتنا العقلية ازدادت قدرتنا على حل المشكلات التي تواجهنا والعكس صحيح، ولهذا فأننا نرى ان المرض النفسي هو صراع بين الرغبات الغريزية وما يقتضيه الواقع والخلق والتكوين فمريضنا النفسي الذي عجز عن مواجهة الواقع واندحر او تراجع فأنه يأخذ جانب مقتضيات الواقع ويحجر على الرغبات فينشأ الصراع لديه حتى يؤثر على حياته العامة والخاصة تأثيراً لا شك فيه فيضطرب تقديره لنفسه،كما يضطرب تقديره للاخرين،فهو غالبا ضعيف الثقة في نفسه،يأخذه الجزع وقلة الصبر وعدم القدرة على التحمل خصوصا اذا كان بحضور من لا يعرفهم من الناس وخصوصا اذا كانوا ذو مكانة عالية ،فهو يتوقع السئ دائما من الكل ويتوقع الاذى ويتهيب من المواجهة وليس لديه استقرار على رأي او مقدرة على عمل ما ،فلا يحسم عمله ولا يستقر فيه،حتى يشيع في حياته الاضطراب والخلل ،فلا علاقته مع زوجته مستقرة ولا مع الاخرين في المجتمع او في عمله ،حتى يكاد يراه الجميع مختلا في تعامله وعلاقته وقراراته ،مستعجلا دائما ،يركض ويجري دون ان يحقق الهدف او يصله، تراه يتأثر لاتفه الاسباب ويشك بالمقربين وكأنهم مصدر الشر والاذى حتى وان كانت زوجته ، واحيانا يصل به الامر الى الانعزال والابتعاد عن الجميع ولكننا نقول حقا ان المرض النفسي لا يخلو من قدر من الاستبصار باحواله هذه تجعله ينكر من نفسه هذا التناقض وهذا الانقباض او الشك او الظن الذي يعتريه دون سبب واضح معقول ،فهو يدرك الواقع بشكل محرف يعوزه السداد.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,524,319
- الاسرة واحوال الطفولة
- النقاط الرخوة في النفس .. ادراك ام هروب؟
- التفاعل العائلي بين الاضطراب والتوازن العاطفي
- قلق الطفولة
- احلام اليقظة ..تسوية موفقة ام انسحاب انهزامي!!
- التوافق المهني انعكاس للتوافق النفسي
- الانفعال والجسد
- حياتنا والضغوط النفسية
- انه الفصام-الشيزوفرينيا-ما اقساه
- العلاقة الزوجية.. نضوج الدوافع وتوافق الحاجات
- الميول الانثوية عند الرجال.. بين الرغبة والدفاع
- الجنس..الرغبة والدفاع
- التوافق الديني..ونقيضه
- التوافق والصحة النفسية
- الضغوط النفسية ونتائجها المرضية
- الحاجة للآخر ..ضرورة!!
- القلق وقرحة المعدة
- الطفل بين القبول والرفض والرفض في الاسرة
- الطفولة والتلقائية
- تحرير المرأة وتحرير المجانين


المزيد.....




- أمريكا تفرض عقوبات على رجلين وثلاث شركات لمساعدتهم حزب الله ...
- نجاة معتقل مصري حاول الانتحار نتيجة الضغوط
- باستغلال السماء وباطن الأرض.. أفكار عبقرية للتخلص من الازدحا ...
- أحزاب عريقة تمهد الطريق لحكومة تكنوقراط تقود السودان
- ضجة في إسرائيل بعد أغنية فلسطينية ساخرة (فيديو)
- بعد أيام من انتخابه... رسالة من محمد بن سلمان إلى رئيس أوكرا ...
- الناطق باسم حكومة الوفاق الليبية: وقف إطلاق النار لن يكون قب ...
- وكالة: -العسكري السوداني- يتخلى عن 3 من أعضائه... والمجلس يو ...
- معارك الحصار... الاشتباكات تحتدم شرقي سوريا للسيطرة على طريق ...
- بعد تحدي ترامب للكونغرس وتهديده بالحرب... من بيده محاكمة الر ...


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الامارة - المرض النفسي ..بين الالم والهروب من المواجهة