أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي المدن - لماذا استهداف مساجد الشيعة؟














المزيد.....

لماذا استهداف مساجد الشيعة؟


علي المدن

الحوار المتمدن-العدد: 4854 - 2015 / 7 / 2 - 18:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هذا عنوان مقال كتبه الكاتب القطري د. عبدالحميد الأنصاري. يضع فيه إصبعه على جرح من جراح الواقع العربي الإسلامي. أهميته ليست فقط في وضوحه وصراحته وصدقه، بل وفي كونه بقلم "عميد كلية شريعة وقانون" سابق، أي أنه رجل يفهم ما يتحدث عنه من "منابع" للإرهاب والتطرف. لقد أتلف الطاعون الطائفي عشرات، بل مئات، العقول العربية. وكشفت الوحشية الطائفية خواء أرواح العديد من الكتّاب وفساد ضمائرهم، بين داعمٍ ومؤيدٍ ومبررٍ وشيطانٍ أخرس. أما من يخلط الأوراق، من يتذاكى أو يتحامق، من يُشترى ويباع، من يترزّق ويعتاش، فهم أبرع في لعق صديد الطائفية.
الجميع يعرفون الجريمة، ولكن الحديث دائما ينتهي بكلمات عائمة حول وصف مخاطر الإرهاب أو محاسن السلم والتعايش أو أهمية التسويات، دون وصف واضح للجريمة ذاتها وأطرافها، في خرق بليد لأبسط قواعد المنطق والنزاهة والشرف.
نحن صريحون فيما نناصر. لا نتردد في الدعوة للدولة الحديثة، وسلطة القانون، والحقوق المدنية، وتقديس الحريات. لا نضع للديانة امتيازا في الإدارة، ولا في السياسة، ولا في تقسيم الثروات. لا نعادي ديانة، ولا نضمر الشر لعرق، ولا نكيد فكرة. السلم هو الفاصل عندنا. والعنف هو سمة القوى الظلامية الشريرة الفاسدة.
إن من يتحاشى ذكر اسماء الطوائف في سرد ونقاش قصة الإرهاب يتذرع بأسباب واهية، إذ التحليل العلمي والموضوعي لا يمنع من وصف الحقيقة. والحقيقة هي أن هناك خللا عظيما في العقل الإسلامي السني. متطرفو السنة مهما كانت نسبتهم في الأوساط الاجتماعية التي ينحدرون منها هم في النهاية مؤشر حقيقي على وجود "أزمة" دينية-ثقافية في تلك الأوساط. أنا شخصيا، وبحكم اختصاصي، أعرفُ الناس بأن "السنة" أعقد من أن يتم تصنيفهم في خارطة "عقائدية" مغلقة، ولكن من الصحيح أيضاً القول إنهم اليوم الأسهل في إهدار هذا التنوع العقائدي. المجتمع السني يشهد إقبالا متزايدا نحو السلفية التكفيرية (وليس أيّة سلفية) على حساب العقيدة السلفية (غير التكفيرية) أو العقيدة الأشعرية أو الماتريدية أو غيرها. لقد بدأت (ولازالت) تلك الأزمة بإبادة الشيعة، ثم الأقليات من الديانات الأخرى، والآن هي تقضم أبنائها في سوريا وليبيا وتونس ومصر. إذن! فلنقلها صريحة: المجتمع السني يعاني من خلل عميق في عقيدته. متطرفوه يستولون عليه ويصادرونه.
صحيح أن لدينا مشكلة منذ أكثر من قرن ونصف مع الفكر الإسلامي "عامة" بخصوص التحديث والعقلانية. كما أن من الصحيح أن لدينا مشكلة منذ أكثر من قرن مع الإسلام السياسي "عامة" بخصوص مفهوم الدولة والمجتمع. ولكننا اليوم نواجه مشكلة أعظم وأعنف وأشد من كل ما سبق، هي مشكلة السلم والتعايش. مشكلةٌ المتورط الأكبر فيها هم "متطرفو السنة" الأكثر ضجيجا في مصادرة تمثيل مجتمعاتهم.
لقد بدأ التطرف كبطولة، ثم استمر كوبال، وهو اليوم عالة. في النهاية هو "أزمة"، أزمة فكر قبل أن تكون أزمة اجتماع، وهذا ما يجب أن يفهمه السني قبل غيره





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,837,998
- الأنموذج الملهم بفعل الخير
- العرب على مفترق طرق اللاهوت
- البصرة والخليج الداعشي
- السلم أولاً
- المغمور من تراث الصدر الفقهي والأصولي .. جذاذات أبحاث منتظرة
- ما يشبه بيانات القمة
- مأزق الإله الرسالي
- المسألة الدينية ومحطات الوعي الثلاث في الثقافة العراقية
- إدارة التوحش
- ما يستفزني
- بؤس الوجود الرمزي للمثقف
- نقد الممارسة الأيديولوجية عند ريمون رويَّه
- عذابات النص بين كاتبه ومترجمه ومتلقيه
- رسالة من الجماهير الغاضبة في البصرة
- التراث .. أداةً لتزييف الوعي
- بذرة التفلسف
- السياسة والأمل
- الرئيس فيلسوفا
- متى يكون السياسي فاشلا؟
- الأساطير المؤسسة للعمل السياسي في العراق: السياسة كحرفة


المزيد.....




- وزير الشئون الإسلامية السعودي: مصر من أهم ركائز الأمن والاست ...
- زعيم تنظيم الدولة الإسلامية البغدادي: العمليات اليومية تجري ...
- زعيم تنظيم الدولة الإسلامية البغدادي: العمليات اليومية تجري ...
- الأمم المتحدة: أقلية الروهينغا المسلمة مهددة بالإبادة في ميا ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- انتخابات الكنيست تكشف الشرخ بين الأحزاب الدينية الإسرائيلية ...
- مقتل 6 جنود في الكاميرون بهجوم لـ-بوكو حرام-
- لأول مرة.. نتنياهو يتعهد بضم -المناطق اليهودية- في الخليل
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي المدن - لماذا استهداف مساجد الشيعة؟