أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - بوجمع خرج - على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستعبد إن لم تتصهين














المزيد.....

على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستعبد إن لم تتصهين


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4846 - 2015 / 6 / 23 - 18:39
المحور: القضية الفلسطينية
    


أكيد أنه على هامش الاتفاق المتعدد الأطراف في الشأن النووي المرتقب يوم 30 يونيو 2015 ستوقع اتفاقات تبعا للمشاورات السرية التي تمت بين الولايات المتحدة وإيران في الوقت الذي لم يعد فيه الولايات المتحدة في حاجة إلى البترول الشرق أوسطي أللهم في الحفاظ على مجريات الدولار. إنها اتفاقيات ستغير بكثير في المسارات الدولية بما قد يؤثر بشكل كبير على التصورات والالتزامات التي تشتغل عليها كل دولة من المنظومة العالمية.
وشطرنجيا تفهم المسألة باعتبار التقويم وتعريف الأهداف والتكتيك فإن قيم القطع الموظفة وهيكلة البيادق والأمن الأساس والتموضع ومراقبة المجالات والهواجس,,, يستدعينا للأخذ بالتحالف العربي العسكري المفعل في اليمن بما يعني أن المسألة فيها رغبة تحرير القوات الكبرى للتوجه تكتيكيا إلى معركة قوية وحاسمة لا تعني بالضرورة الانتصار ولكنها قد تكون من لعب الكبار.
هكذا يمكن قراءة حدث الاتفاق المتعدد الأطراف كمحاولة تسمير clouage لتأمين خطة معينة لذلك لا أعتقد أنه لم يتجاوز سنة وإن أراه معرض للتأجيل في لعب مفتوح حيث سيكون لقطعة الفيل قيمة كبيرة على الأقطار خاصة وأنها ستسمح بالتناظر الذي تفرضه العلاقات الدولية داخل تكتلات معينة.
ومنه يتبين لماذا الولايات المتحدة تعمل على إعادة تموضع جنودها من أوربا الغربية والشرق الأوسط بتوجيههم نحو الشرق الأقصى.وحسب المتخصصين في الشؤون الاستراتيجيات الدولية عرفت إسرائيل والسعودية عدة لقاءات سرية لما يقارب سنة ونصف تمت فيها مفاوضات سرية موازاة مع اللقاءات التفاوضية السرية بين طهران وواشنطن وذلك في تشيك وإيطاليا والهند....
لقد كانت تشتغل على إنشاء التحالف العربي تحت إشراف الجامعة العربية والذي ستتولى قيادته إسرائيل (انظر مقالا سابقا في هذا الصدد ) وكما تعلمون إنه مفعل في اليمن حيث جنود ربان إسرائيليين يقودون القاذفات السعودية في إطار التحالف العربي الذي أنشأت إليه قاعدة بالصومال تسمى Somaliland وهي شبه دويلة غير معروفة تجد في مضيق باب المندب
وإن صحيح أن السعودية تحاول عدم رسمية الاتفاق طالما إسرائيل لم تعترف بالخطة العربية للملك السعودي الراحل عبد الله بدليل عدم حضورها بالولايات المتحدة في لقاء يعنى بهذا فإنها وقعت عدة اتفاقيات منها الحفاظ على الحياة الوهابية ودمقرطة دول الخليج بإشراك الشعب في تدبير الشأن العام للبلد وخلق كردستان حر لإضعاف إيران وخلق فيدرالية تضم اليمن والعربية السعودية وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة وخلق قنطرة رابطة بين جيبوتي واليمن...
وفي الجهة الأخرى ستسود إيران على ثلثي العراق وسوريا ونصف لبنان مع تغير النظام الإيراني لضمان عدم تصديرها للثورة الخمينية وتخصيص تركيا مهمة التصدي للإرهاب.
وفي هذا الصدد يشار إلى أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية طبقا لاتفاقيات أسلو سيكون حتمية الاتفاق الأمريكي الإيراني, ولربما لذلك لاحظنا استقالة حكومة الاتحاد الوطني الفلسطيني علما أنها لم تشتغل قط ومنه ظهرت لغة سياسية جديدة في أفق دولة قد تجد دعما أكيدا من السعودية والولايات المتحدة على حساب فلسطينيي الشتات. وفي المذكرة سيتنافس على الرآسة علاوة على عباس محمود هناك أحد كان وراء قتل ياسر عرفات -لا داعي لذكر اسمه - صار غنيا جدا وطبعا المناضل الشريف مروان البرغوثي الذي قد يعرف الحرية إثر الاتفاقات المنتظرة.
والحقيقة هي أن سذاجة هذه اللعبة التي انخرطت فيها الجامعة العربية ستظهر بعد زيارة الأمير محمد بنسلمان ابن الملك السعودي سلمان لروسيا موازاة مع اللقاء الاقتصادي المنظم بــ سان- بيترسبورغ لما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن الذي استقبله شخصيا أنه لن يغير في موقفه اتجاه سوريا وأنه وفيا لالتزاماته في هذا الصد وفقا لرغبة السوريين الذين انتخبوا بشار الأسد.
يحدث هذا بالرغم من حجم العلاقة الاقتصادية التي عرفت توقيعا تهم 5 منشآت نووية زائد علاقات تعنى بالصناعات الفضائية بما يعني أن العروبة إذا هي لم تستعبد فربما تتصهين على أيادي تدعي الشرف؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,486,780
- الإسلام بين النمطية وهويته التحررية الكونية
- شكرا سي عيوش على كشف الدعارة فنيا بالمغرب ولكن,,,,
- سوريا:البونتاغون في إستراتيجية بعد رابع بمفهوم المتوالية
- إلى شيمون بيريز: ربما لا تستحق الهوية اليهودية منذ نبي الله ...
- ليست أساطير اليونان ولكنه دفاع روسي شطرنجي قوي
- كلمات السيد باراك أوباما في شأن الاتفاق الإطار مع إيران
- من المستهدف؟ هل شارلي إيبدو أم الدولة الفرنسية في سياق 11 شت ...
- أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...
- المغرب: الحقوقيون بمراكش ووزير الداخلية بباب الصحراء الغربية ...
- حسن أوريد بين تلاطم أمواج تيه أندلسي وهندسة حمار ليست لرمال ...
- من كردستان إلى الصحراء الغربية: قد يفقد الإرهاب المملكة المغ ...
- إلى غزة: في بريطانيا استقالة ولجنة القدس عاجزة
- من باب الصحراء إلى غزة: وا معتصماه بلغناها وبقيت أمانته محاص ...
- إلى شعب الله المنهار: الإهانة تحل بالمملكة وصحرائي لوحدها ثر ...
- إثر نداء لملك المغرب للتوحيد: وحدة الصف العربي تبتدئ من تغيي ...
- رسالتي إلى الشعب السويدي: شكرا لكم و لملككم وعقيلته على نبل ...
- لماذا رفضت المجلس الأعلى للتعليم المغربي في ما قل ودل
- إلى السيد خالد مشعل: إن ندائك الموجه للمغرب يعنيني أكثر من أ ...
- إلى الدبلوماسيين الجزائريين: دبلوماسيو الممكلة يخادعونها ويخ ...


المزيد.....




- القوات الأمريكية تكشف عن -اصطدام وشيك- مع دورية روسية في سور ...
- قوات تركية تستهدف مواقع للجيش السوري في إدلب
- تصنيف القتلة -الجنسيين- وفق مؤشرات خاصة
- طائرة -درون- ترصد من الجو الدمار في مدينة أريحا السورية
- الجيش السوري يحبط هجوما كبيرا نفذته مجموعات مسلحة شمال غرب س ...
- ميركل وماكرون يؤكدان لبوتين استعدادهما لعقد لقاء مشترك مع أر ...
- شاهد: بوتين في كل مكان في روسيا
- شاهد: لوحة جدارية في روما تضامنا مع الطالب باتريك جورج زكي ا ...
- فيروس كورونا: كيف تتسبب تسمية الأمراض في مشاكل دبلوماسية بين ...
- شاهد: لوحة جدارية في روما تضامنا مع الطالب باتريك جورج زكي ا ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - بوجمع خرج - على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستعبد إن لم تتصهين