أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - الأرثوذكس ومأزق القول بالطبيعة الواحدة !














المزيد.....

الأرثوذكس ومأزق القول بالطبيعة الواحدة !


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 08:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يؤمن الأرثوذكس أن طبيعة يسوع اللاهوتية وطبيعته الناسوتية متحدتان معا في طبيعة واحدة ، هي طبيعة الكلمة المتجسدة ، وأن يسوع كامل في لاهوته ، وكامل في لاهوته ، وأن لاهوته لم يفارق ناسوته ، لحظة واحدة ولا طرفة عين ، ولهذا الأرثوذكس بمصر لا يتكلمون مطلقا عن طبيعتين بعد الاتحاد ، وهذا بسببه رفضوا مجمع خلقيدونية سنة 451 ،
ولابد من الإشارة إلى أن الأرثوذكس كنائس مختلفة في العقائد ، كنائس خليقدونية ، وكنائس غير خليقدونية ، وبعضهم أوطاخية ،

وحاليا في مصر ثلاث كنائس أرثوذكسية مختلفة ، الأكثر أتباعها هي كنيسة الإسكندرية ويرأسها البابا تواضروس الثاني ، وكنيسة أرثوذكس الرومان ، وهي تابعة للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية ، والأخيرة كنيسة القديس أثناسيوس الرسولي ، ويرأسها الأنبا ماكسيموس الأول ،


ما يعنيني الآن الرد على كنيسة الاسكندرية للأرثوذكس بمصر ،

وبالطبع بشأن القول بالطبيعة الواحدة المتحدة من غير اختلاط وإمتزاج ،

القول بطبيعة واحدة متحدة يجعلنا بين احتمالين بين القول بأن الصلب وقع على الناسوت دون اللاهوت !! وحينها لا قيمة لزعم الفداء والخلاص !! ،

الأمر الآخر الزعم بأن العذراء هي والدة الإله يتعارض عقلا وتصورا بالقول بالاتحاد بين الطبيعيين !!

ثالثا القول باتحاد الطبيعيين يظهر أن الطبيعيين كانتا متفرقتين !! ثم اتحدتا !!!! ، وقطعا يظهر أن ليسوع ثنائية بين الانفصال ثم الاتحاد !!!!


وهذه المعضلة والطآمة الكبرى !!

أما الكاثوليك فحلوها بالانفصال !!

لكن أيضا الأرثوذكس خرجوا من المأزق بما زعموه سر التجسد الإلهي !!!!!! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,560,849
- من تخدع يا سامي لبيب ؟!!
- ختان الإناث والشيخ ابن باز والمذاهب الأربعة !
- أنا والسجن والشذوذ الجنسي وشهر رمضان !
- التنوير والقمع وبو رقيبة نموذجا !
- التجسد بين يسوع والحلاج !!
- التنوير بين الدين والهمجية !!
- الكنيسة الأرثوذكسية بمصر وصراع الكهنوت والسياسة !
- صلاح يوسف عن أي تنوير تتحدث ؟!
- الأب إبراهيم عبدالسيد بين الاعتذار ورد الاعتبار
- البابا يوساب الثاني القديس المفترى عليه !
- التنويريون الأرثوذكس والظلاميون وبباوي نموذجا
- هجوم الأرثوذكس على البروتستانت وجون كلفن نموذجا
- الغزو الإنجيلي للأرثوذكس بمصر !!
- الكتاب المقدس بين يوسف رياض والضياع !
- منطق الثالوث في محكمة العقل !!
- أنا والإرهابي الإخواني الدكتور حمزة زوبع !
- الثالوث بين الواحد والتوحيد !!!
- قمع الكنيسة الأرثوذكسية والأب متى المسكين نموذجا
- النبي البار أخنوخ بين الأرثوذكس والبروتستانت
- عقائد إسلامية في المسيحية نتحدى بها رشيد المغربي


المزيد.....




- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - الأرثوذكس ومأزق القول بالطبيعة الواحدة !