أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015 - دينا سليم - آآه... نسيت تهنئة المرأة يوم عيد العمال، خاصة المُدرسات



آآه... نسيت تهنئة المرأة يوم عيد العمال، خاصة المُدرسات


دينا سليم
الحوار المتمدن-العدد: 4794 - 2015 / 5 / 2 - 10:48
المحور: ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015
    


آآه...نسيـت تـهنئة الـمرأة يـوم عـيد العمـال، خاصـة المُدرسـات:
دينا سليم - بريزبن
تحياتي للأم الفلسطينية الكادحة التي تعمل داخل البيت وخارجه، التي تمشّق حبات الزيتون في موسمه وتجمعها بالحبة وتكبسها بالحامض والفلفل، التي تهز سرير طفلها وهي جالسة خلف التنور تخبز مئة كماجة وأكثر، والأفران مليئة بها، لكي ترضي زوجها المتطلب، لا تنسى المناقيش والمسخن بالبصل بأنواعه أيضا، والتي تقوم بمراجعة دروس أبنائها وهي تكوي قمصان زوجها العشرين أسبوعيا، عدا البناطيل والجوارب، فالأعراس الكثيرة تدعها تنهار أمام حبل الغسيل أحيانا، وليلا يجب أن تكون قوية وجاهزة كليا وإلا لرفسها ناهرا مثل الدّابة، وعندما يأخذ دبره منها، تنام مثل جيفة تحت قدميه ارضاء له متجاهلة رائحتهما.
في النهار تنقر الكوسا والباذنجان والقرع لتحضر وجبة دسمة تُشبع بها معدته، ناهيك عن شوي الباذنجان لتصنعه (بابا غنوجا) لفطور سيدها، هيك هيك التنور حامي، وتقوم بتحميص القهوة اللوز والفستق، بالمرة.
تستيقظ باكرا لتطهي الطعام وتغطي طنجرة الطبيخ بباطنية لكي تحافظ على سخونته ليجدها جاهزة عند عودته من العمل، وإلا نصب لها مشنقة توبيخ أو شرّ من شروره المعهودة.
ترتب أسرّة أبنائها وهي منهمكة بارتداء ملابسها، وإلا لاتهموها بالكسل والعفن، وتقوم بتسريح شعر بناتها الطويل، وتستذكر لابنها العاصي قصيدة شعر مطولة أو جدول الضرب، لكي تقيه من توبيخ الأساتذة له.
تضع أحمر الشفاه عبر مرآة السيارة، وتنظف حاجبيها من شعرات متسلله، وتسرح شعرها، جيد أنها استطاعت دخول الحمام للاستحمام والباب مفتوح، لا يوجد وقت لتفقده فالزمن متل السيف، إن لم تقطعه يقطعها، الأهم أنها لم تنسَ ارتداء ملابسها الداخلية!
وترسم الضحكة على محيا أطفالها قبل أن تودعهم، تجهز لهم نكتة أو طرفة تسعدهم بها، ثم تهدر إلى مدرستها والعرق يتصبب من وجنتيها، تمسحه وتتفقد حاجبيها مجددا، لأنها ستقابل المدير الذي يقف لها خلف النافذة، ينظر بساعته متربصا يهز برأسه مستاء، فهو رجل أيضا، وإن حصل وتأخرت دقيقة عليها أن تفكر بحجة مقنعة لكي يتفهم سبب التأخير، وإن حصل ووصلت في الوقت عليها أن توزع ابتساماتها على طلابها، وأهم شيء يتوجب عليها الوقوف طوال الحصة خشية إن حصل وجلست تروح في غفوة دون أن تدري، فالنوم سلطان...
إذا أحبت مشاهدة برنامج ثقافي أسبوعي مثل (خليك بالبيت) لزاهي وهبة، تتابعه وهي تقمع الفاصوليا، والباميا والملوخية، ما في وقت، لكنها رغم كل شيء هي امرأة تصبو لتثقيف نفسها، وهذا ما يخيف الرجل منها!
وعندما تعود إلى بيتها تبدأ بخلع حذائها قبل أن تصل الباب وفك أزرار قميصها، وخلع خواتمها وساعتها لتعرج مباشرة إلى غرفتها، ترمي عنها ملابسها وترتدي ملابس العبودية، ثم تسرع نحو المطبخ وتبدأ بتجهيز المائدة، بينما يسترخي الزوج في مقعده وبضحكته المجلجلة عبر الموبايل ينافق صديقا بليدا يشبهه.
يستقبلها بهذه الجملة ( لسه ما جهزتِ المائدة، إنتِ شو بتعملي طول النهار)؟
من لها اعتراض تكتب هنا ماذا تفعل قبل أن تذهب إلى عملها، أكيد نسيتُ شيئا أيتها العاملات الكادحات - لكنكن بنظري دائما النحلات صانعات الشهد والجمال.
(قال ببكو على رجل قال)...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اعلان عن اصدار
- الرجل الأعزب وعبر النت هل ينتظر حبا حقيقيا
- عذابات بالتقسيط
- الأول من نيسان
- التطور
- مشهد للحب وآخر للعنصرية
- الكلاب لا تعمر طويلا
- محارة للذكرى
- الحافلة دليل قاطع على اختلاف الثقافات
- منازل بلا شرفات
- أغبياء
- حوار على رصيف ما
- كلوا بامية
- تناثر زهر التفاح
- اختيار الأديان لا الأزواج!
- ربيع المسافات لدينا سليم
- مسافات الشوق
- الهويات المجروحة أو البحث عن معنى للإقامة في العالم/ رواية ق ...
- حوار مع الشاعر جميل داري
- في قطاع غزة


المزيد.....




- التلفزيون السوري: مقتل 14 مدنيا وإصابة 32 آخرين بغارة للتحال ...
- بالصور والفيديو.. الجيش السوري يتقدم باتجاه -المحطة الثانية- ...
- ليبرمان: القصف على الجولان جاء دون علم الأسد
- "فيفا": جائزة "الأفضل" لرونالدو لاعبا ول ...
- إسرائيل باعت أسلحة لميانمار تمّ استخدامها ضدّ الروهينغا
- دنفورد: سنواصل عملياتنا في النيجر رغم الهجوم الدامي ضد جنودن ...
- الملك عبد الله للصدر: يجب تغليب الحوار للحفاظ على سلامة العر ...
- خمس طرق لتحسين قدرتك على التركيز
- رونالدو.. حاصد جوائز يلتهم ميسي
- قتلى من فصيل موال لتنظيم الدولة في غارات بدرعا


المزيد.....

- الاتفاقيات الدولية وحقوق المرأة في العالم العربي / حفيظة شقير
- تعزيز دور الأحزاب والنقابات في النهوض بالمشاركة السياسية وال ... / فاطمة رمضان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015 - دينا سليم - آآه... نسيت تهنئة المرأة يوم عيد العمال، خاصة المُدرسات