أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - حلقة 64 حوار مباشر مع الروائية والقاصة faeza dau














المزيد.....

حلقة 64 حوار مباشر مع الروائية والقاصة faeza dau


بابلو سعيدة

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 10:03
المحور: الادب والفن
    


حلقة 64 حوار مباشر مع الروائية والقاصة faeza dau في اللحظة التي بدأت خلالها الشمس تتكوّر في مياه البحر في عين الناظر، لا في عين الواقع ، بدأنا في حوار مباشر مع كائن اسطوري ملحميّ مُبدع وسألناها عن أدونيس أولا وعنكيفيّة تشكّل مسار وعيها الروائي وشعورها الانتمائي إلى ثقافة سوريّا الأبجديّة ثانياً ؟ أجابت فائزة الداوود: (( البحر دون كلل او مللٍ منذ ملايين السنين ظلّ يداعب الشواطئ ويقوم بنحتها مشكّلاً الكهوف والمغارات والمسلّات والجزر والموانئ والرؤوس والخلجان وعندما يثور البحر، ويرتفع موجه في الشتاء كان أدونيس يصعد إلى السماء .وتتوقف معه دورة الحياة وهجمات شعوب البحر القراصنة ، والحثّيين والفراعنة على مدن الساحل السوري .كما كان الصّيّادون والمزارعون والبحّارة يتوقّفون عن أعمالهم . وعندما يهدأ موج البحر في أوّل نيسان ، كان ادونيس يهبط على الأرض .ويعود البحّارة والمزارعون والصّيّادون إلى نشاطهم . وتعود أيضاً دورة الحياة العامة وهجمات الحثّيين شمالاً والفراعنة جنوباً وشعوب البحر القراصنة غرباً إلى مدن الساحل السوري . >وكانوا يستبيحون في هجماتهم بيوت المال والنساء ومستودعات الحبوب واللآلئ والخمور والمرجان ، مما جعل حكومات مدن الساحل السوري تدافع عن وجودها وممتلكاتها . وعاشت أسر قوى العمل في الريف الساحلي ومدنه المجاعة في الحرب والسلم . وفي النصر والهزيمة وقد شكّل البحر والتاريخ والذاكرة والتربية الاسريّة وجغرافية قريتنا دير البشل الإرهاصات الاولى للتشكيل الروائي لديّ والانتماء إلى جينات سوريّة فينيقيّة / كنعانيّة مزروعة فينا ، وفي سكّان الدول الاوربيّة المتوسطيّة . والثقافة السّوريّة القديمة التي اعتمدت مبدأ أخلاقي تربوي " لا تشتُم إلهاً لا تعبده " قد طُمست معالمها من قبل الثقافتين : الإسلامويّة والقومويّة وعمل التيّاران " التيّار القومجي المتطرّف والتيّار الإسلاموي السياسي المتشدد " على طمس معالم حضارات شعوب الشرق الادنى القديم والتي هي حضارات المقاطع والحروف والسّفن التي تجوب موانئ البحار وضفاف الانهار واستبْدالها بالعواصف الرمليّة التي تُشكّل الكثبان الرمليّة والقائمة على ثقافة أفعال ثخذ " ثأرَ . خوْزقَ . ذبَحَ ". وأفعال طظغ "طَعنَ . ظَعنَ . غِنمَ " وأمتنا الراهنة تبقى حُبلى بالهزائم وتفريخ التكفيريين والدكتاتوريين. وتطمح الامّة النظام أن يكون المولود الجديد دكتاتوريّاً عادلاً . وجمهور الامّة لا زال مصرّاً على بعث الموروث الثقافي للعصر الوسيط إلى الحياة من جديد >واتمنّى أن تعمل نُخب الأمّة على بعث تاريخها الفينيقي القديم الذي كان منارة للعالم قاطبة في صناعة السفن والريادة في التجارة البحريّة والابجدية والمعارف وتعدد الآلهة والاسطورة " طائر الفينيق ينتفض من تحت الرماد " . وأنّ لعبة التاريخ فعلت فعلها في مجتمعنا السوري وأدت إلى طمس الحقيقة القائلة بقدم الوجود التاريخي لحضارات شعوب الشرق الأدنى القديم " وادي النيل ــ يلاد الرافدين . سوريّا " وهذا القدم ينسجم كلياً مع الفكرة القائلة بأولوية تشكل الحياة وبالتالي انبثاق حضارات الشعوب والتي أدت في مراحلها المتقدمة إلى الدخول في عالم " الميتافيزيك ".. وهذا الدخول أثمر ملاحم تاريخية عظيمة منها على سبيل المثال لا الحصر ملحمة الإينوما ايليتش "حدث في الأعالي " وملحمة جلجامش وغيرهما. وهنا لابد من الإشارة إلى ملحمة الشاعر بانياس " أدونيسيات " التي تمَّ إعدامها على يد التوحيديين .وهذه الملحمة هي عبارة عن مرثيات لإله الخصب السوري أدونيس أو عليان بعل الذي قتله خنزير بريّ وهو في مشوار مسائي مع زوجه عشتار على شاطئ البحر . أمّا المنشد بانياس فهو من معاصري الشاعر الإغريقي هوميروس ، ووفق ما يعتقد المؤرخون فإن ملحمة أدونيسيات بانياس لا تقل أهمية عن الإلياذة والأوذيسة . أعود إلى فكرة تجيير التاريخ التي أعادت أصول سكان شرق المتوسط إلى شبه الجزيرة العربية, ترى كيف كان العرش الإلهي طافياً على سطح الماء ؟ وكيف تكون الحياة قد بدأت من الماء وحيث توجد الماء ثم يأتي من يقول لنا ان أصولنا تعود إلى الصحراء الخالية من أية حياة ؟ ! ومن ناحية ثانية نتساءل كيف أن حضارة صاغت للعالم أول أبجدية تصبح بين ليلة وضحاها منتجاً بدوياً صحراوياً ؟ . يبدو أن التاريخ الذي يدرس في الكتب المدرسية يلعب دوراً أمنياً خطيراً لأنه يقوم باستثمار الذواكر الفتية من أجل تكريس حالةٍ قطيعة معرفيّة تهدف إلى قطع الشعور بالانتماء إلى حضارة سوريا القديمة. وهذا بدوره يؤدي إلى الشعور بالتبعية للآخر الصحراوي بفكره وثقافته ومن ثم تسهيل الانقياد , ذلك لأن من يغامر بقراءة ما هو مغيب ومحتجب سيطلع على حقيقةٍ أخرى تدفعه للشعور بالفخر وبالنبل وقد يؤدي ذلك إلى التمرد على سياسة القطيع والراعي والتحرر من الشعور بالدونية .ترى هل قراءتي لكتب مغيبة أو محتجبة أيقظت المرأة الفينيقية الكامنة في جيناتي ؟. اعترف أنني مدينة لتلك الكتب في خروجي عن المسلمات التي قراتها في الكتب المدرسية .وعلمت من تلك الكتب أن أطلق العنان لخيالي . وأن اللاحق الخلف مدين للسابق السلف في المعتقد والحضارة فالسوريون هم أول الروحانيين الذين اكتشفوا الدرب التي توصل إلى السماء ولو لم يكونوا كذلك لما شرفتهم السماء باكتشاف أول أبجدية , لنقرأ بعد آلاف السنين العبارة المقدسة " في البدء كانت الكلمة .هل شعوري بالانتماء إلى حضارة عريقة دفعني إلى الكتابة .أرى أن تمرد المرأة الفينيقية الرابضة في جيناتي هو الذي دفعني للغوص في عوالم مجهولة كي أُطهر نفسي من أدران البداوة .وأغسل جسدي من غبار الصحراء التي علقت بي من كتب التاريخ المدرسية وغيرها من الكتب التي تعلن أن الصراع بين الإله بعل " إله الخضرة " والإله موت " إله القحط " قد انتهى منذ قرون لصالح الأخير )) .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,260,503
- حلقة 63رواية : ريح شرقيّة . فائزة الداوود
- حلقة 62 قراءات متعددة لانتاج الروائية فائزة الداوود
- لقة 61 النجمة الساحليّة فائزة الداوود بين الحياة والنصوص
- حلقة 61 النجمة الساحليّة فائزة الداوود بين الحياة والنصوص :
- حلفة 60 أبطال فائزة الداوود
- مقدمة , الروائية فائزة الداوود . حلقة 59
- الروائية السورية فائزة الداوود حلقة 58
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 56
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 57
- الروائية ا والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 55
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 55
- الحلقة 55 الروئية والقاصة السورية فائزة الداوود
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 53
- حلقة54 الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- حلقة 52 الروائية والقاصة السوريّة فائزة الداوود
- حلقة 51 الروائية السورية فائزة الداوود
- الروائية السزرية فائزة الداوود حلقة 40
- حلقة 39 الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- حلقة 36 الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود


المزيد.....




- بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة ...
- من الأعلى أجرا بين نجوم السينما هذا العام؟
- النيابة المصرية تتسلم تقرير الطب الشرعي الخاص بالفنان هيثم أ ...
- 189 برلمانيا تغيبوا عن جلسة التصويت لمشروع القانون المالي
- تونس: إنطلاق مهرجان "الكثبان الالكترونية" الموسيقي ...
- تونس: إنطلاق مهرجان "الكثبان الالكترونية" الموسيقي ...
- نيكولاس كيج مرشح لتجسيد دور نيكولاس كيج في فيلم عن حياته
- رقصة تجمع مايا دياب بحسن الرداد
- مجلس المستشارين يستعد لمناقشة مشروع قانون المالية
-  نقيب المهن التمثيلية يحسم الجدل حول الحالة الصحية ” للزعيم  ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - حلقة 64 حوار مباشر مع الروائية والقاصة faeza dau