أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المهاجر - هولاكو يعود مع أحفاده.














المزيد.....

هولاكو يعود مع أحفاده.


جعفر المهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 4735 - 2015 / 3 / 1 - 12:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتداول الناس مثلا مفاده : (إن التأريخ يعيد نفسه ) ولا يهمني من قال هذا المثل بقدر مايهمني إنه أصبح حقيقة واقعة حين غزا التتار الجدد الذين يطلق عليهم إسم الدواعش في عصرنا الحالي. وأوجه الشبه كبير بين ذلك الغزو التتري الذي قام به هولاكو للعراق عام 1258م وبين الغزو الداعشي بزعامة أبو بكر البغدادي في العاشر من حزيران عام 2014م . ولا أبالغ إذا ذكرت إن الغزو الداعشي فاق الغزو التتري في جرائمه ووحشيته ودمويته. لكن كلا الغزوين نشرا دمارا ورعبا قل نظيره في التأريخ.
فهولاكو دمر مكتبة بيت الحكمة التي كانت تحتوي على الآلاف من أنفس الكتب التأريخية والعلمية وفي جميع مجالات الحياة حتى آختلط حبر هذه الأعداد الهائلة من الكتب التي لاتقدر بثمن بدماء البشر التي سفكها التتار. وظهر ذلك جليا في نهر دجلة الذي شهد المأساة. حتى قيل إن الكثير من الناس عبروا على تلك الكتب لكثرتها. والدواعش فعلوا ذلك في الموصل حيث دمروا مكتبتها المركزية، وأحرقوا كتبها ومخطوطاتها النفيسة. ودمروا متحفها التأريخي وما يحتويه من لقى وآثار تؤرخ بالصورة المجسمة حضارة العراق التي هي أقدم وأعرق حضارة في التأريخ . ولو وصلوا إلى بغداد لفعلوا الشيء ذاته. وقد فر الملايين من الناس أثناء الغزوين حين تعرض سكان المدن والقصبات للقتل العشوائي على أيديهم حتى جثث القتلى لم تسلم من الحرق والتشويه. وقد بلغ عدد النازحين خوفا من البطش الداعشي البربري إلى مليوني إنسان فقدوا كل مايملكونه من متاع العمر في سويعات قليلة ، ووجدوا أنفسهم بين عشية وضحاها يفترشون الأرض ويلتحفون السماء. وهم معرضون اليوم لأفدح الأخطار نتيجة قلة الرعاية ونقص الدواء والغذاء .
ودمر التتار المساجد والمستشفيات والمكتبات والممتلكات . وهاهم الدواعش يرتكبون نفس تلك الجرائم تماما حيث أحرقت المساجد والكنائس وآلاف المنازل والأوابد التاريخية . ونهبت المصارف والممتلكات العامة من قبلهم . وفرضوا الأتاوات الباهضة على من سلبوا بيته ويعتبرون كل هذا النهب والسلب والدمار الذي تستهجنه حتى قوانين القرون الوسطى بأنه :
(غزوة في سبيل الله لتقوية دولة الخلافة الإسلامية.!!!) وهم يصرون على جرائمهم . وتزداد بشاعتها بمرور الأيام. والإعلام الذي يساندهم يحاول بشتى السبل التستر على جرائمهم حتى وصفهم أحد المتحدثين في محطة طائفية معروفة بأنهم: (أناس طيبون. ) وإنهم جاءوا(لإنقاذ أهل السنة من ظلم الشيعة.) وقد وصل هذا الإعلام الداعشي إلى أدنى درجات السقوط بإنكاره كل هذه الحقائق الدامغة شاهدها ويشاهدها العالم.
لقد أثبت الدواعش بشراستهم وتعطشهم للدم البشري وكرههم للحضارة البشرية إنهم أحفاد التتار بحق. وكان المنظر الذي ظهروا فيه وهم يدمرون متحف الموصل وكأنهم أشخاص بدائيون خرجوا من كهوف العصر الحجري. وشر البلية إنهم ينسبون جرائمهم الفظيعة إلى الإسلام الذي هو رسالة السلم والمحبة والفضيلة واحترام الكرامة الإنسانية التي أنتهكها هؤلاء الأوغاد شر انتهاك. ومن جرائمهم البشعة المخالفة لكل الأديان السماوية والتي فاقت على جرائم التتار هي هتك الأعراض،وسبي النساء وإجبارهن على البغاء تحت مسمى ( نكاح الجهاد) وبيع الكثير منهن في سوق النخاسة وهي من أكبر جرائم العصر، وكاننا في عصر تجارة الرقيق. وقد اختفت أكثر من ألف فتاة إيزيدية لايعرف مصيرهن حتى اليوم.وجرائم أخرى تخالف كل قوانين الأرض والسماء كتجنيد الأطفال في صفوفهم وجعلهم ذباحين وقتلة من الطراز الأول.
وعلى العالم المتحضر أن يقف وقفة جدية ضد هذه الجرائم النكراء ولا بد أن تتظافر جهود المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان مع الإنتربول الدولي لملاحقتهم والقبض عليهم في أي مكان من العالم ، وتقديمهم لمحاكمات دولية وإنزال القصاص العادل بحقهم وإيقاف خطرهم الذي يهدد البشرية وحضارتها، ليكونوا عبرة لكل مجرم يتعدى على حرمة النفس البشرية بهذه الصورة المهينة.
إن حضارة العراق التي عمرها أكثر من سبعة آلاف عام وتسعى هذه الوحوش البشرية القضاء عليها وبيعها في السوق السوداء هي ملك العالم وليست ملكا للعراق فقط وعلى الذين يدعمون هذه الوحوش البشرية بالمال والسلاح أن يفهموا قبل فوات الأوان إنهم لايمكن أبدا أن يأمنوا شر هذا السرطان الداعشي الذي بات يهدد الإنسان وحضارته في الصميم . لقد هب وعاظ السلاطين وعلى رأسهم شيخ الفتنة يوسف القرضاوي لإنقاذ تمثال بوذا في أفغانستان لكنهم صمتوا كصمت أبي الهول عن جرائم داعش الكثيرة ومنها تدمير آثار العراق في متحف الموصل وحرق أربعة من شبابها وهم أحياء لأنهم رفضوا تدمير مساجدهم وكنائسهم ومكتباتهم.
لقد عاد هولاكو وأحفاده إلى العراق.عادوا بكل أوضارهم وهمجيتهم وتقطر دماؤهم حقدا أسودا على البشرية جمعاء. ومعظم المراقبين الموضوعيين الذين لم تلوثهم الطائفية العمياء يؤكدون إن كل دولة في العالم ستدفع الثمن غاليا لو تقاعست عن صد هذا الوباء الخطير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,856,548
- متى يُراجع الطائفيون أنفسهم.؟
- وعاظ السلاطين وفتاوى الجهاد.
- نظرة موضوعية للعلاقات العراقية الإيرانية.
- أيها القوم كلكم أبرياءُ.!
- قلبي على وطني.
- الإرهاب الصهيوني ، والعواقب الوخيمة.
- مابين المحبة والبغضاء.
- توقٌ إلى مدن الخراب.
- وطن جريح ، وعام ميلادي جديد.
- ثلاث قصائد.
- بغداد يانبض السنا.
- المرأة العراقية والطريق الطويل من الكفاح والمعاناة .
- بين زمن القهر والحرمان ، وبارقة الأمل.
- براكين الغضب العراقي المقدس قادمة ياداعش.
- طائفية العمق وأهدافها الخبيثة
- الشيخ محمد باقر النمر نبض الرجال الصادقين.
- لتشحذ الأقلام الخيٍرةِ ضد زمر الظلام.
- الديمقراطية الإسلامية ، وطريق ذات الشوكة.!!!
- السلطان العثماني أوردغان ، ونهج العدوان.
- جمراتُ الروح السبعينية.


المزيد.....




- البيت الأبيض يستبعد تركيا من برنامج إف 35 بسبب صفقة إس 400 م ...
- نيجيريا تضاعف آلام تونس وتخطف المركز الثالث في كأس الأمم الأ ...
- شاهد: عروض بهلوانية على حبال "معلّقة" تبهر الجمهور ...
- لافروف: العسكريون الروس يتواجدون في سوريا بموجب اتفاقيات غير ...
- تقرير أممي: هناك 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المنا ...
- الكونغرس الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية
- ألمانيا: لا يمكن تحقيق سلام دائم في أوروبا إلا بالتعاون مع ر ...
- لافروف يعرب عن قلق روسيا من الوضع في منطقة الخليج
- بعد 20 عاما.. -الحمض النووي- يبرئ مدانا بجريمة قتل
- المغرب.. ترقب صدور الحكم في مقتل السائحتين الاسكندينافيتين


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المهاجر - هولاكو يعود مع أحفاده.