أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد بقوح - الفلسفة و سياسة التكرار















المزيد.....

الفلسفة و سياسة التكرار


محمد بقوح

الحوار المتمدن-العدد: 4733 - 2015 / 2 / 27 - 07:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لماذا الجمع أعلاه بين الفلسفة، و السياسة، و التكرار ؟ ( كلمات ) معروفة، و تبدو بديهية، على مستوى التداول المعجمي، إلا أنها بالوضعية التركيبية التي اخترناها لها، تحتاج منا إلى تفسير أبعاد مفهومها الدلالي . فسطح ( كلمات ) عنوان هذه المقالة، يكاد لا يقول شيئا يذكر، بالنسبة للقارئ المتسرع العادي، لأن الفلسفة كفكر نقدي، و كإجراء مفهومي، للنظر و القراءة و التحليل، تنتمي إلى حقل العلوم العقلية الخالصة، بصيغة الجمع، حسب تصنيف عبد الرحمن بن خلدون في مقدمته . و السياسة علم خاص، يقصد به تدبير الشأن العام أو المحلي، و ينتمي إلى العلوم الإنسانية . أما " التكرار "، فظاهرة في الطبيعة و في المجتمع، و في سلوك الكائنات الحية المتعددة و المتنوعة، و منها الإنسان . و " التكرار " ظاهرة يمكننا ملاحظتها، و دراستها دراسة مخبرية، و هي المهمة التي تنهض بها خاصة العلوم الحقة، كالفيزياء و الكيمياء، و علوم الحياة و الأرض . غير أننا لا بد من إبداء ملاحظة هامة، تخص الفرق بين ما سميناه ب" التكرار "، كسلوك طبيعي و ضروري، في مسار حياة الكائنات الطبيعية، مفروض من قبل الطبيعة ذاته .، و " التكرار "، كفعل سلوكي، يفرضه على الإنسان، كائن طبيعي من نوعه ذاته . و بالتالي، ف" التكرار " الأول آلي بالضرورة، لا تحس به الحيوانات مثلا أو الحشرات. فالنحلة تتصرف بشكل آلي و مكرور، لا تشعر بسلوكها المتكرر، و هي تعمل على إنتاج و إعادة إنتاج مادة العسل . لأنها حشرة تملك الوعي ( الإحساس ) في الذات، و لا تملكه كذات واعية بذاتها، كما فكر هيغل في حينه. و بالتالي، فهذا هو الفرق الأساس بين " التكرار " الطبيعي، إذا صح التعبير، و الذي هو إحدى المظاهر الأساسية للطبيعة، و " التكرار " الاجتماعي في المجال البشري، الناتج عن قوة مهيمنة فاعلة، تفرض ذلك " التكرار " الممنهج و المقصود، لغاية في نفس يعقوب كما يقال . إلا أن الإنسان كذات تفكر، تعي بذاتها، و هي تكرّر السلوك المفروض عليها، باسم بعض القواعد القانونية و الدينية و الثقافية و الاجتماعية و العرفية ..

إذن، هذا بالنسبة للقراءة البسيطة، لمنطوق سطح عنوان مقالتنا: هي ( كلمات )، كما لو كانت جزرا، اتخذت لها مواقع، لا توجد بينها أية علاقات جسور، من النوع التركيبي المعتاد، الذي يتوقعه القارئ ( الفلسفة، السياسة، التكرار ) . و بالتالي، فكيف بإمكاننا تحقيق المبتغى الفكري، الذي هو إنتاج معنى ( الكلمات )، الذي نطمح إلى استجلاء ملامحه و أسئلته ؟ كيف يمكننا الانطلاق من ما يبدو مفكّكا و بسيطا و تائها، و أحيانا تافها و رتيبا للغاية، أو مهمّشا في التداول اليومي، من أجل تأسيس رؤية فكرية عميقة، تحمل رسالة إنسانية، لها معنى متميز، و قوي، و بديع و مكتشف ؟ بل كيف يمكن مباشرة المعنى الجديد، انطلاقا من أساس الواقع البئيس للطبيعة و الإنسان، في زمن راهني مكبّل بقيود الحداثة المزيّفة، يعجّ باللانهائي الملتبس، لمظاهر أصباغ الأقنعة المثيرة و الفتاكة في نفس الوقت ؟ لعلنا نطرح هنا هذه الأسئلة المحرقة، حتى نقترب أكثر من قولنا المباشر، بأن الجواب عنها ممكن عندنا بالإيجاب طبعا .. إنّ الأداة الفكرية و المنهجية الصارمة، التي نراهن عليها لتحقيق و تأسيس فعل المعنى المبحوث عنه، و المرغوب فيه، ارتباطا بالأسئلة السابقة أعلاه، تكمن في نظرنا :
في الاستعمال التأسيسي، و ليس الوظيفي و المهني، للنظر الفلسفي، باعتبار الفلسفة هنا مفهوم إجرائي، و طريقة تفكير، و نمط حياة، و ليست مضمون معرفي، أو مجرد معارف خاصة، تصلح للدرس و التلقين و التدريس .
بهذا المعنى، فالفلسفة، في رأينا على الأقل، مؤهلة أكثر من أي علم آخر، لمساعدة الإنسان و التعاون معه جدّيا، لإخراجه من محنته الحضارية، التي تورط فيها، خاصة محنة بؤس أنظمته التربوية و التعليمية، و أزمة ثقافته القيمية المزمنة، و انتشار التعصّب المختار، و التخلف المراد ..، و ليس معاقبته، و ذلك بإبقاء قوته العقلية يقظة بتحصينها، و الوعي بخطورة فعل " التكرار "، الذي يعتبر عندنا كمنتوج أساسي، لفعل التفكير السياسي المركزي، المستبد بتعصبه لتنفيذ أجندته، و التغييب الفعلي و الرمزي، للتشارك و التشاور مع باقي الفرقاء الفاعلين في الحقل المجتمعي للبلد.
من هنا، جاء استخدامنا و اختيارنا، في عنوان مقالنا، كمدخل لتركيبه اللغوي و الدلالي، لفظة الفلسفة، كحاملة مشعل قيادة المعنى ( بالتعريف )، و التأسيس المفهومي، لفكر ما بعد السطح، في سياق تعرية و اكتشاف تجليات العنف، الذي يمارسه ما هو سياسي، و حليفه الاقتصادي، على الإنسان و الطبيعة و المجتمع، خاصة في بلدان العالم العربي و الأمازيغي و الاسلامي، بمختلف مظاهر هذه المكونات الحيّة على واقع أرضنا . و من طبيعة الحال، يراهن السياسي، كفكر و كنسق سلطة، لتحقيق أرباحه المادية و الرمزية، بتعبير بورديو، اعتمادا على ما سميناه بفعل " التكرار "، كسلوك عملي، يتمّ به صناعة نمط الإنسان، الذي يخدم وظيفة أنظمة النسق السياسي المهيمِن .

لعلّ " التكرار " هنا بمثابة آلية "جهنمية" للفرض الاعتباطي للمبتغى المراد، و تدجين الكائن، و إخضاع ظلال الممكن، تمهيدا له و لإعداده، لفرض واقع الاحتكار، و شل حركته، و إعادة إنتاج واقع العبيد، المشمول بإرادة الأسياد. " التكرار " يعني هنا وصفة سحرية عنيفة، لتكريس سياسة التعتيم و التخدير، و الإتعاب و الإضعاف القسري، خدمة لحاجيات و رغبة سلطان قوة القوى المهيمنة و "المنتِجة" حسب واقع الحال. هنا لا بد أن يكون تدخل الفلسفة، حاسما و حتميا و ضروريا، كفكر مقاوِم و مدافِع، عن الحق في الحياة و الوجود و اقتسام القوة . و ليس الخضوع الأعمى لقهر السلطة، و التآمر الذاتي ضد الذات الأصلية .
هكذا تتحول الفلسفة، من دورها الأصيلي و الأساسي، الذي ننظر إليه كأداة للحوار المنتج، بين كل أطياف القوى المفكرة الفاعلة، في عين دائرة المجتمع المحلي أو الإنساني، إلى دورها النضالي التغييري و التنويري، كأداة للصراع التاريخي و الاجتماعي، ضدّ أنساق السلطة السياسة، و الفكرية الموجهة، و المتواطئة، و التكرارية الفجّة، من أجل مقاومة الظلم و الفساد، و الطبقية و العنصرية، و الميز الثقافي و الديني و اللغوي و العرقي ... إلخ . محاولة منها طبعا، و التزاما بخاصيتها الصراعية الجوهرية، على مدى تاريخها الفكري و الفلسفي الطويل، ردّ أمور الشأن الوجودي و الحياتي، إلى بدء أصلها، و تفسير حقائق الحياة الحرة للإنسان و كرامته، كما هي في الواقع المعيشي، و ليس كما يمكن أن تبدو، في السطح البسيط، من خلال ثنايا خطب الأوثان .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,410,262
- التقدم ضدّ خرافة الوصول .. في سبيل الصداقة الفلسفية
- المرتزقة الجدد ، وجهة نظر فلسفية
- أعشاش لاحمة
- مفهوم الدولة في مادة الفلسفة المقررة بالبرنامج الدراسي للباك ...
- وقفة احتجاجية شعبية ضد تواطؤ لوبي العقار مع الإدارة في أكادا ...
- عودة إلى علاقة السلطة بالحقل التعليمي
- مسألة المثقف في تصور بيير بورديو
- الأصول الفلسفية لمفهوم الهابتوس عند بيير بورديو
- عنف المؤسسة التربوية ضد التلميذ
- السؤال الملتحي ربيعا
- نص إبداعي : الوزير المغربي المحترم و عودة الفيلسوف نيتشه
- حدث إبداعي شعري عالمي بصوت طفولي بمدرسة البساتين أيت ملول ( ...
- أمكنة ناطقة ( 7 ) : راس الما.. عبر الأبواب الزرقاء المعلقة - ...
- أمكنة ناطقة ( 6 ) : مقبرة الأندلس أو شتائل -لاغلاغ- الشجرية
- قراءة في كتاب ( الفكر الجذري - أطروحة موت الواقع - ) لجان بو ...
- قراءة في كتاب : ( مواقع - حوارات ) لجاك ديريدا
- قراءة في كتاب : ( التراث و الهوية ) لعبد السلام بنعبد العالي
- قراءة في كتاب : ( المتن الرشدي ) لجمال الدين العلوي
- قراءة في كتاب ( حوار فلسفي ) لمحمد وقيدي
- فلسفة جيل دولوز عن الوجود والاختلاف ( للكاتب عادل حد جامي )


المزيد.....




- ارتعاش غريب لأنجيلا ميركل باستقبال رئيس أوكرانيا.. ماذا حصل؟ ...
- -جزيرة الصيف- في النرويج..سكانها يرمون ساعات اليد ليعيشوا بل ...
- رجل يقضي كل حياته للسير على طول سور الصين العظيم
- تقرير أممي يكشف وجود -أدلة كافية- لتورط ولي العهد السعودي في ...
- أول تقرير مستقل عن مقتل خاشقجي ومن المسؤول.. هذا ما جاء فيه ...
- المحققة الأممية بمقتل خاشقجي تدعو إلى معاقبة محمد بن سلمان ح ...
- إيران ترى في تقليص الالتزامات النووية "الحد الأدنى" ...
- لماذا ترتجف أنغيلا ميركل في هذا الفيديو؟
- فورين أفيرز: هل حانت لحظة الديمقراطية في أفريقيا؟
- هل يستدعي القضاء الجزائري الرئيس بوتفليقة قريبا؟


المزيد.....

- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد بقوح - الفلسفة و سياسة التكرار