أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد التاوتي - علاقة داعش بالخلافة الأمريكية














المزيد.....

علاقة داعش بالخلافة الأمريكية


أحمد التاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4729 - 2015 / 2 / 23 - 08:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بدأت الحكاية مع انشقاق السقيفة و الفتنة الكبرى بعدها، و قلنا وقتها بأن صناعة كل ذلك كان من كيد عبد الله بن سبأ اليهودي المنافق.

و تقاتل الخلفاء و أبناءهم و أبناء عمومتهم فيما بينهم على شرف خلافة الله في الأرض كما يقولون، و ذلك طوال فترة تاريخ الخلافة، و أوعزنا كل المظالم والثورات الشعبية المريرة و تاريخ القصور الدموي إلى فبركة و صناعة من طرف الشعوب التي دخلت الإسلام و هي تضمر الشر و الحسد للمسلمين الغازين المنتصرين.

و ساد الجهل و التخلف و الشعوذة في عصور الانحسار العسكري للمسلمين، و كالعادة نسبنا ذلك إلى الاستعمار الصليبي الغربي.

ثم بعد الصدمة فالنهضة العربية جاء ما يسمى بالصحوة الإسلامية، ونسبنا كل ما لا يتوافق مع العصر في الإسلام إلى اختلاق و خبث المستشرقين.

ثم بدأنا نرى بوضوح أصالة الانحطاط بنصوصنا و تعاليمنا نفسها، فبدأنا نشكك في الرواة و على رأسهم شيخهم و مرجعهم جميعا محمد بن إسحاق تمهيدا للتضحية به في حالة انفضاح الأمر على مجال واسع. و هذا ما حدث و يحدث إلى اليوم مع القرآنيين كفئة دارسة للتراث، و لكن أيضا في أوساط و قطاعات واسعة من المسلمين العاديين، بما يطول تفصيله.

بهذه الوتيرة، سوف يجيء علينا يوم نجمع فيه على أن القرآن صناعة أموية طموحة، أو مكيدة سبئية خبيثة أو إصلاح نسطوري مشفق..، و أن الإسلام بريء منه.

و ليس بعيدا بعد ذلك، و بعد كوارث أخرى تحرجنا، إجماعنا على أن الإله الإبراهيمي هذا صناعة ماسونية و أن الإسلام الذي أتى به محمد بريء من هذه البدعة الماسونية ...

و هكذا نذر الرماد في العيون أبدا، صيانة و ترميما لمنظومة تخريبية ارتضيناها لأنفسنا و نريد فرضها عنوة على العالم.

المرح الناشط هذه الأيام ، داعش و نسبتها إلى أمريكا..
و لست أدري ماذا يقصدون...

إذا كان القصد هو تعاليم العنصرية الدينية (عقائد البراء ) و نهب المواطنين ( غنائم الجهاد) و اغتصاب المواطنات ( نكاح ملك اليمين) و إرهاب المدنيين في مدنهم ( تطبيق حدود الله)..، فإنني منذ اليوم أصدح معهم بأن خالد بن الوليد و عمرو بن العاص و عقبة بن نافع... الخ، صناعة أمريكية.

أما إذا كان القصد هو مساعدة هذا الكيان الناشئ و رعايته و إمداده بالخبرة و الإمكانيات، ففضلا عن احتياج هذا التقرير إلى تحري، فانه يمكن مقارنته مع كون العالم الإسلامي المعاصر كله شعوبا و أنظمة صناعة غربية بهذا المنطق.

لا يمكن أن ننفي شيئا من العلاقة العاطفية و العصبية، و الإستراتيجية أيضا، بين كيان إبراهيمي عائد من التاريخ، مهووس برومانسية متوحشة، و بين كيان إبراهيمي آخر متحكم بسادية رهيبة في الحاضر من خلال تغلغله في دواليب أقوى دولة في العالم. و لكن منطق التقدم يقتضي منا التنظيف أمام بيوتنا أولا، حتى نعرف كيف نستوي على رؤية واضحة و مواجهة الكل.. فيروس الداخل كما الخارج.

فيروس الداخل هو نحن بكل بساطة.. كل ما فينا و بنا و منا..

فيروس الخارج لو لم يقرأ في واقعنا أصالته، و لو لم ير صورته الحقيقة في تعاليمنا و عقائدنا لما غامر منذ البداية بفوضاه الخلاقة. الأمر يصعب عليه في الصين مثلا.

كان في تمام الارتياح إلى كونه ابن البيت و واحد من أفراد العائلة.. أكثر من ذلك، مسئول العائلة و المخول بحكم كونه أكثر أفرادها مالا و عدة و خبرة بترتيب و إصلاح شؤون بيته.

تؤكد لنا الأحداث في كل مرة بأن الخلافة الإسلامية لم تسقط يوما، بل انتقلت في طبعتها البروتستانتية بعد بريطانيا إلى كيان الظل الحاكم بأمريكا ليس إلا...







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,503,625
- تسامح الجزائر مع اكتساح النشاط الطقوسي/السياسي للمجال العام
- سؤال عن مستقبل الثقافة في الجزائر
- مصر تصحح مسار الربيع
- الإلحاد و الإسلام
- هوس الإعجاز عند المسلمين
- لعنة الاستراتيجيا
- طبيعة الرهان الديمقراطي في المجتمع الجزائري
- الربيع الأمريكي بالمنطقة العربية
- اليسار العربي، من تشخيص الأنظمة إلى تثقيف المجتمعات
- موسم العودة إلى الحجاز
- العهد البوعزيزي الجديد و الخطر المسيحي القادم
- العلمانية المؤمنة
- فضائية المستقبل تتجاوز اليسار و اليمين
- المسلمون طيبون
- الحوار المتمدن و التغيير
- مستقبل الثقافة في مصر
- الشعب المصري قبل كل شيء
- الحرب و الغاز الطبيعي: الغزو الإسرائيلي و حقول غزة البحرية
- كتابة الجيتول و النوميديين القديمة
- أمريكا و العلمانية (دونيس لاكورن)


المزيد.....




- ماذا تعني وانواع ومذاهب وفلاسفة ومقومات وأعمدة السياسة
- النشطاء بمصر يحملون النظام مسؤولية وفاة القيادي الإخواني الع ...
- الجزائر.. نحو فتوى دستورية لتأجيل الانتخابات الرئاسية
- #مختلف_عليه..تاريخ وواقع الصراع بين الإسلام والغرب
- تركيا... -المسجد الأخضر- ينعش المصلين بأجواء الصيف الحارة
- ? ?مصر?:?? ?خلافات? ?جديدة? ?بين? ?السلفيين? ?وكلّ? ?من? ?ال ...
- معاداة السامية: تحذير ليهود ألمانيا بعدم ارتداء القلنسوة
- تنظيم الدولة الإسلامية: محكمة عراقية تقضي بإعدام ثلاثة فرنسي ...
- محكمة عراقية تقضي بإعدام ثلاثة فرنسيين دينوا بالانتماء إلى ت ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن الانتهاء من تطهير حقل ألغام قرب موقع ت ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد التاوتي - علاقة داعش بالخلافة الأمريكية