أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نضال الربضي - عمَّا بين النقد المُنفلت و نجاعة التأثير - 2















المزيد.....

عمَّا بين النقد المُنفلت و نجاعة التأثير - 2


نضال الربضي

الحوار المتمدن-العدد: 4724 - 2015 / 2 / 18 - 14:40
المحور: حقوق الانسان
    


عـمـَّـا بين النقد المُنفلت و نجاعة التأثير - 2

تحدثت ُ إليكم في المقال الأول عن أهمية الصياغة الصحيحة للمحتوى و الاعتناء بالكلمات و المعاني التي تمثلها، موضحاً الآلية َ التي تربط ُ بين الكلمات و ما تمثله في الدماغ من مشاعر و معانٍ ترتبط ُ بأنماط سلوكية و ردود أفعال تمت صياغتها حين َ تشكيل ِ الهُوية ِ الفردية، و استفضتُ في ضرورة ِ فهم ما تمثله كل كلمة عند المُتلقي و بالتالي حتمية َ إحسان اختيار هذه الكلمات بحيث تحمل المعنى الذي يريده القائل مُستــَـتْبَـعا ً من الرغبة الصادقة في تقديم نقد ٍ بنَّاء مُفيد يقود نحو مستوى ً أعلى من الوعي و انكشاف ٍ أوضح للحقيقة، بعكس النتيجة ِ التي سوف تحققها –حتما ً- الصياغة ُ الخاطئة.

أودُّ اليوم َ أن أسلِّط َ الضوء على جانبين ِ مُرتبطين، ينبغي على النَّاقد ِ إدراكهما و التَّأسيسُ عليهما عند بناءِ المحتوى الذي يريد ُ تقديمَهُ، و أعني بِهما:

- موقف َ مُتلقي النقد من المادة ِ المنقودة.
-الالتزام المهني بالمنهج العلمي في النقد.

موقف َ مُتلقي النقد من المادة ِ المنقودة
---------------------------------------
إن هذا الجانب شديدُ الحساسية ِ لأنه يلتقي مع الحقيقة ِ في مواضع، و يفارقها في مواضِع َ أخرى. فموقفُ المتلقي من المادة المنقودة قد لا يكونُ الموقف َ الذي يجب أن يُتخذ َ بحسب طبيعة المادة و بحسب ما تبرزهُ حقيقتُها، أي أن المتلقي قد يفهم مادة النقد بطريقته الخاصة فيعتبرها شيئا ً بينما تمثل هي شيئا ً آخر، و مردُّ هذا إلى اختلاف ِ المقدرة العقلية الفردية و إلى التلقين ِ في البيت ِ و المدرسةِ و الجامعة ِ و المجتمع، و هي عوامل ُ تتضافرُ ليقدم كلٌّ منها جزءا ً كقطعة ٍ من الفسيفساء في الصورة ِ الكلِّية ِ للمادة.

و هو شديدُ الحساسية ِ أيضا ً لأن الإنسان َ يكتسب ُ قناعاتِه و يبني مواقفه بناء ً على خبراته الشخصية المبنيَّة بفعلِ التجربة، أكثر مما يصنع ُ بالتأمًّل ِ و التفكير النقدي المنطقي، و بالتالي فإن نقد المادة سوف يحتكُّ بالضرورة مع المشاعرِ و الأحاسيس المرتبطة بالهوية الفردية الشخصية، و ربما بالهويات الجمعية لأصحاب الدين أو القومية أو الإثنية أو الجندر، هذا الاحتكاك ُ الذي هو مُنتجٌ جانبي من منتجات النقد إلا أنه قد يتضخَّم ُ ليصبح َ الإطار َ الذي يجمع ُ المادة المنقودة ثم بالضرورة َ الإطار َ الذي يجب أن يتعامل َ معه الناقد ُ سواء َ شاء أم أبى.

و سوف يقودنا السابق ٌ إلى - ما يبدو أنه - موقفان لا ثالث َ لهما يجب الاختيار ُ بينهما:

- الأول: موقف ُ من يقول أنه لا يمكن ُ تقديم ُ النقد بمعزِل ٍ عن فهم ِ و مشاعرِ المُتلقي، لأن إهمال َ هذه الاعتبارات هو عنوانٌ كبيرٌ للفشل، و انتقاص ٌ كبير ٌ من كرامة المُتلقي و إهانة ٌ مباشرة ٌ لقيمته الإنسانية، و بالتالي فالأفضل هو عدم النقد، و ترك كل مجموعة تفهم ما تريد من دينها أو ثقافتها أو أيدولوجيتها.

- الثاني: موقفُ من يقول أن الحقيقة َ أولى بالكشف، و أن النور َ لا يمكن ُ أن يقبل أن يسكُن َ مع الظلام، و لذلك يجب تقديم ُ النقد بأي طريقة ٍ مُمكنة دون اهتمام بـ أو سُؤال ٍ عن أو مراعاة ٍ لـ فهم ٍ و مشاعر المُتلقي.

لكن إلى أيِّ مدى ً يصحُّ كل موقف ٍ منهما، و هل هما الموقفان ِ المُتاحانِ الوحيدان؟ إن الإجابة َ على هذا السؤال ستخوضُ في الجانب الثاني الذي يجب على الناقد إدركُهُ و التعامل معه كما أسلفت ُ في الأعلى، فأضيفَ: و الالتزام ُ به.

الالتزام المهني بالمنهج العلمي في النقد
---------------------------------------
بالنظر في السابق أرى أنا موقفا ً ثالثا ً يجمع ُ بين الموقفين، مُنبثقا ًمن إملاءات ٍ الواقع و الحقيقةِ سويَّا ً، لأن كل موقف ٍ من الاثنين ِ السابقين يحمل ُ في داخلِه ِ جزءا ً صحيحا ً يفرض ُ نفسه ُ مُستتبَعا ً من الطبيعة ِ البشرية ِ ذاتها، و هي عندي عين ُ الحق، و يختلط ُ مع جزء ٍ يتجاهلُ ذات َ الطبيعة َ البشرية َ، و هذا عندي الكُفرُ بالإنسان ِ الذي لا يُقبل ُ من صاحبِه و ينبغي تصويبُه و تبديلُه و الارتقاءُ به صعودا ً نحو الإنسانية ِ و إنسانِها.

أعرضُ أمامكم الثوابت َ التي تُشكِّل أساس موقفي و جوانبَ إطارِه الشامل:

- كل الأفكار والنصوص و العقائد و الأيدولوجيات خاضعة للنقد و التفكير و التحليل و التفكيك و التشريح و السُّؤال و المُساءلة و البحث و التمحيص و الاختبار، و لا حصانة لأيٍّ منها، و هي في هذا على ذات المستوى، كانتْ دينية ً، اجتماعية، سياسية، اقتصادية، حزبية، عرقية، إثنية، قومية، جندرية أو تحت َ أي ِّ تصنيف.

- يجب أن تتم دراسة موضوع النقد بشكل شمولي بدون إغفال أي جانب من جوانبه، و بإحاطَة ٍ تامَّة ٍ بالعلاقات ِ المُتشعِّبة ِ لأجزائه مع بعضها البعض، و مع أجزاءَ لمواضيع أخرى يرتبط ُ موضوع النقد ِ فيها بشكل ٍ رئيسي.

- يبدأ الباحثُ بدون فكرة مُسبقة و يستخلص النتائج بناء ً على مُعطيات الدراسة و بحسب شروط المنطق الدقيقة الصارمة.

- يجب ُ أن يتضمنُ البحثُ النظر َ في الموضوع كما يراه أصحابُه، و كما يراه من هو خارجُ دائرتهم من خصومهم، و كما يراهُ المحايد الناظرُ من بعيد، و كما تمليه تخصصاتُ العلوم ُ المرتبطة بموضوع الدراسة، و هذه الزوايا الأربعة ُ في النظر لا يمكنُ و لا يجبُ إهمالُ أحدها لأي ِ سبب ٍ كان، لأن مثل هذا الإهمال سيؤدي إلى نتائج َ خاطئة بالضرورة تُعطي صورة ً غير َصحيحة ٍعن موضوع الدراسة.

- إذا كان لدى الدارس اعتقاد مُسبق يريد أن يبحث فيه فعليه أن يبدأ بحثه بهدف الوصول إلى الحقيقة كما هي، لا بهدف تثبيت الاعتقاد، فإن أتت النتائج بعكس الاعتقاد عليه أن يقبلها، و يغير اعتقاده، لا أن يتلاعب بالمُعطيات أو يوجِّه البحث إلى حيث يريد.

- بعد الوصول إلى الاستنتاجات المنطقية يجب عرضها على مجموعة من الاختصاصين، و مقارنتها مع النتائج التي توصل إليها آخرون يتبعون ذات المنهج العلمي الصارم، و هي العملية ُ التي تسمى بـ Peer Review "عرض على الأقران" (ترجمتي) أو "استعراض الأقران" (بحسب مترجم جوجل). أما في حال كون موضوع البحث بسيطا ً فيكفي استعراض مجموعة من المقالات و الأبحاث المتعلقة بنفس الموضوع و من مصادر علمية، مع نبذ تام للمحتوى الذي توجهُه الشخصنة أو تبرز فيه مظاهرُ العنصرية أو الكراهية أو التَّحيُّز أو التوجيه المُتعمَّد أو التقصير في الالتزام بالمنهج العلمي.

- بعد التثبُّت من الاستنتاجات يجب اختيارُ جمهورِ المتلقين و طريقة ِ الصياغة، فهناك أبحاث ٌ للجامعات و المعاهد، و أخريات ٌ للمدارس، و مثلُها لإنسان ِ الشارع العام و جمهورِ العموم ِ من الناس. فعلى سبيل المثال لا يصحُّ طرح ُ بحث ٍ علميٍّ رصين مَصوغ ٍ لعقول ٍ تأسست على العلم و المنطق ليُعرض َ على عامَّة ِ الناس ممن لا يمتلكون َ أي معرفة ٍ و لو بسيطة ٍ بأسس المنهج العلمي و مقاصده و آليات ِ عمله، و بالتالي لا يمكنهم فهم النتائج التي توصل إليها البحث.

و كمثال ٍ آخر، نقول أن صياغة َ المحتوى لما يُقدم لإنسان ِ الشارع ِ و جمهور ِ العمومِ يجب أن تُدرك أبعاد تأثير المادة ِ التي يتمُ تقديمها، فلا تصطدم َ بشكل ٍ فجّ ٍ و مباشر مع الفرد، و بمهارة ٍ كبيرة توصل َ الحقيقة َ كاملة ً بدون انتقاص (أرجو التركيز على هذه النقطة).

- و كذلك َ بعد التثبُّت ِ من الاستنتاجات ينبغي اختيار َ قناة ِ التواصلِ، و هو العامل ُ الذي سيتخذُ أهمية ً كبيرة ً في نجاح ِ المحتوى في تثبيت ِ نفسه، أو سيحكم ُ على ذاتِه بالفشل. فعلى سبيل ِ المثال يبرزُ موقع ُ الحوار المتمدن كقناة ٍ فريدة ٍ لنشر ِ أبحاث ٍ و دراسات ٍ و كُتب ٍ تخوض ُ في شتى المواضيع، تُقبل ُ عليه نُخبة ٌ من الكـُتـَّـاب و القُرَّاء، و لا ينتشرُ بين العامة ِ، فإن انتشر َ لسبب ٍ أو لآخر وجب على الباحثين و الدارسين التَّوجُّه ُ إلى موقع ٍ آخر يضمن لهم نخبوية َ المادة و متابعيها.
ينبع ُ قولي السابق من فهمي لطبيعة ِ المحتوى و تأثيره على العقول و قيادته لتوجهاتها، لأن المادَّة َ المُنيرة َ الدسمة الأصيلة تمتصًّها عقول ٌ لها قوَّة ٌ مميزة، فإن طُرحت على العقول ِ الضعيفة أو على أصحاب ِ المشاعر ِ الجيَّاشة ِ المُستعدَّة ِ دوما ً للفوران ِ و الانفجار ِ عند توافِه الأمور، ذهبت هَـدَرا ً و ضاعت خسارة ً كبيرة ً.

إن النقطتين الأخيرتين لا تعنيان ِ بأي ِّ شكل ٍ من الأشكال المساومة َ على الحقيقة أو تغيبها أو النفاق على حسابها، فالحقيقة ُ هي الهدف، لكنها تعني اختيار َ الوسيلة ِ الصحيحة ِ الحكيمة ِ الذكيَّةِ الإنسانية ِ الأخلاقية، و الابتعاد َ التامَّ عن: الفوضى في الطرحِ، و الاستفزاز ِ في الصياغة، و سوء ِاختيار ِ قناة ِ بثِّ المُحتوى.

أودُّ أن يكون َ ختام ُ مقالي مثالين ِ يعكسان بشكل ٍ واضح النتيجة َ الفوضوية َ للابتعاد ِ عن المنهج العلمي في البحث، و أشكالَها الظاهرة َ كتَّعسُّف في الاستنتاج، و تأكيد ٍ على العنصرية، و تثبيت ٍ للكراهية، و تبرير ٍ للإرهاب الفكري، بحيث تكتمل ُ فيهم أركانُ الجريمة ِ الكبرى و هي: الكفرُ بالإنسان.

المثال الأول: عند ناقدي المسيحية.
-----------------------------------
يقع الباحثون في أخطاء رئيسية عند نقد المسيحية أبرزها ما يلي:
- عدم فهم معنى "الوحي" في المسيحية و اختلافه عن الوحي في الإسلام.
- عدم فهم الفرق بين المسيحية و اليهودية.
- عدم فهم علاقة العهد القديم بالمسيحية و الاعتقاد بتماثلها مع علاقته باليهودية.
- عدم فهم الأسلوب التعبيري الرمزي للعهد الجديد المُستمد من البيئتين الزراعية والرعوية، و الثقافة الهلنيستية.
- عدم الإلمام بمادة الباحث و التسرع بالاستنتاجات نابعة ً من قراءة جزئية.
- إسقاط مفاهيم غير موجودة في المسيحية عليها، بسبب وجود هذه المفاهيم في خلفية الناقد المُتأثر بها.
- الخلط بين الممارسة السياسية و الأوامر الدينية المُطوَّعة لخدمتها، و بين المسيحية كدين و أخلاق و جوهر.
- الرغبة الواضحة في تسفيه المسيحية و الانتقام من المكوِّن المسيحي.

و بحسب هذه المشاكل سيعتقد الناقدُ مُخطئا ً أن المسيحية كتلة ٌ من السواد تقومُ في جوهر تعليمها على الإبادات الجماعية و الحرق و القذارة الجسدية، و هي استنتاجات مُضحكة جدا ً و ساذجة بقدر ما هي خاطئة و خبيثة، و مُضلِّلة بقدر ما تستنهِض كراهية أصيلة في مجتمعاتنا العربية للمكوِّن المسيحي و بقدر ما تساهم في زيادة مأساة المسيحين العرب بشكل مباشر و مستمر، فمن يزرع هذا النوع من الأفكار عند المُسلِم لا يمكن أن يكون مُتقصِّيا ً لحقيقة و لا باحثا ً فيها، و لا تستطيع أن تجد له عُذرا ً أو تقبل منه تفسيرا ً.


المثال الثاني: عند ناقدي الإسلام.
-----------------------------------
يقع الباحثون في نقد الإسلام في أخطاء عديدة أعرضُ منها:
- عدم فهم تشعبات الفقه في الإسلام و مذاهبه المختلفة.
- الإصرار على تجاهل الجزء المكي من القرآن و الاستشهاد بالجزء المدني.
- التوسع في فهم الناسخ و المنسوخ و اعتبار هذا التوسع هو صحيح الإسلام.
- اجتزاء الآيات من سياقها النصي و التاريخي.
- إهمال الآثر السياسي في تكوين الدين الإسلامي و تفسير الأحداث بمعزل عن حقبتها و دوافعها التاريخية.
- الإصرار على قراءة واحدة للإسلام هي القراءة السلفية التكفيرية.
- الرغبة الواضحة في تسفيه الإسلام و رموزه و الانتقام من المسلمين.

و انطلاقا ً من السابق يتم وصم المسلمين بتهمة الهمجية و الإرهاب و الوحشية، مع أن نظرة واقعية إلى العالم تفنِّد ُ هذا الاستنتاج و تُبرزُ عواره، فكيف َ تحكم ُ على مليار ٍ و نصف من البشر بذنب ِ من لا تتجاوز ُ نسبتهم 7 بالألف إذا اعتبرنا أن عدد حاملي السلاح من المتطرفين هو مئة ألف. و كيف ترى أن الإسلامَ ليس سوى تشريع ٍ للقتل و النهب ِ و السلب؟ أليست هذه الحماقة َ و السذاجة َ و الخبث بعينه؟

بتُّ أنظر ُ بكثير ٍ من الاشمئزاز ِ و الإنكار للمحتوى القاصر المَقودِ بالهدفِ المُسبق، و الذي يقصدُ أن يستهدف َ الإنسان مُتقنِّعا ً بالعلم و المعرفة و الأسماء اللامعة كبحث ٍ أو دراسة ٍ أو تحليل، خصوصا ً أن الحقيقة َ في ذاتها يجب أن تصبَّ في خدمة ِ الإنسان ِ أولا ً و أخيرا ً، لأن عبثية َ هذا الكون و انبثاق أحداثِه من سياق التفاعلات الطبيعية لا يفرِّق ُ بين الأديان ِ و المذاهب و الأيدولوجيات و القناعات فيستهدف منتسبيها جميعاً، و لا يُعطي تفضيلا ً لشخص ٍ ضد آخر، مما يجعل ُ من الكوكب ِ الذي نعيش ُ عليه أرضا ً للصراع بينها تساهم بواسطته في مزيد من الاستهداف فتعمل ُ ضد نفسها مُعينة ً العبثية َ على النظام، و الموت َ على الحياة، في سخرية ٍ فظيعة ٍ شديدة حين تصبح ُ الحقيقة ُ التي يجب ُ أن تكون َ أداة َ الحياة، أداة الموت!

عندما نسينا إنسانيتنا و تحزَّبنا و تصنَّفنا و ابتعدنا عن الوسط نحو الأطراف، اخترعنا ولاءات ٍ فرعية، و هذه جريمة، لكن جريمتنا الكبرى أننا قتلنا أجمل َ ما فينا باسم الحقيقة و التنوير و العدل و النقد و حق الاختلاف و الرأي الآخر، و كلها كلمات ٌ جميلة عظيمة مسخناها فجعلنا منها شيئا ً آخر، فماتت إنسانية ُ بعضنا، و قتلنا الإنسان!



------------------
رابط المقال الأول:
عـمـَّـا بين النقد المُنفلت و نجاعة التأثير
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=453583





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,844,441
- الفيلا في وسط الغابة –الياكيم، باراك، أوباما و التاريخ.
- في نجوى معاذ
- عمَّا بين النقد المُنفلت و نجاعة التأثير.
- قراءة في القداسة - 3 - عن المقدس و الطاهر و العلاقة بينهما.
- ذات َ كأس ِ قهوة - 2
- قراءة في القداسة - 2 - عن المقدس و الطاهر و العلاقة بينهما.
- قراءة مغايرة في إرهاب شارلي إبدو.
- قراءة في القداسة – عن المقدس و الطاهر و العلاقة بينهما.
- ذات َ كأس ِ قهوة
- قراءة في الوجود – 3 – عن الموت.
- قراءة في الوجود – 2 – عن الحياة.
- عشية الميلاد – نحتفل ُ في أرضنا.
- قراءة في الوجود – عن الوعي.
- قراءة في الشر -8 - كمصدر للمعنى ضد استحقاقات الوجود العبثي
- بوح في جدليات – 8 – نباتيون، متعصبونَ، وحشيونَ و متحضرون.
- سقوط كوباني الوشيك.
- بيريفان ساسون
- قراءة في اللادينية – 4 – الإحيائية، الطوطم و التابو كمدخلٍ ج ...
- قراءة في اللادينية – 3 – الإحيائية، الطوطم و التابو كمدخلٍ ج ...
- أين التحالف من كوباني؟


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي يزيد المساعدات للبوسنة لمواجهة تدفق اللاجئي ...
- قضية -لجان المقاومة- بكرداسة.. جنايات القاهرة تقضي بإعدام ست ...
- زيلينسكي يدعو نتنياهو للاعتراف بأن المجاعة في القرن الماضي ك ...
- محكمة مصرية تقضي بإعدام ستة أشخاص بقضية -لجان كرداسة-
- حرمان الإيرانيات من تشجيع كرة القدم... اعتقالات جديدة تضع طه ...
- رئيسة مجلس الدولة الجزائري: مكافحة الفساد من الأولويات الملح ...
- الحكم بالإعدام على 6 مدانين في قضية “لجان المقاومة الشعبية” ...
- تضارب في التصريحات بشأن مصير المهاجرين المتواجدين على متن سف ...
- تضارب في التصريحات بشأن مصير المهاجرين المتواجدين على متن سف ...
- مصر.. الحكم بالإعدام على 6 مدانين في قضية -لجان المقاومة الش ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نضال الربضي - عمَّا بين النقد المُنفلت و نجاعة التأثير - 2