أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسني كباش - في سبيل فلسطين أغلق معبر رفح














المزيد.....

في سبيل فلسطين أغلق معبر رفح


حسني كباش

الحوار المتمدن-العدد: 4696 - 2015 / 1 / 21 - 23:05
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


نأخذ في بداية المقال تعريف النهيلية من النيهيلي الروسي الثائر سيرغيي نيتشاييف مما كتبه في جريدته المشاعة قائلا (( المؤامرة و الدمار ليسا وسيلة للوصول إلى أهداف الثورة بل هما كل هدف الثورة و برنامجها ))
أما المؤامرة فتعرف على أنها كل ما يحاك بالسر و نيتشاييف كان زعيم منظمة ارهابية تسمى الثأر الشعبي و كانت جميع نشاطات المنظمة المذكورة تحاك بالسر
أما عن الدمار فيمكننا إعطاء أمثلة إحراق البنك مثلا يكون هدفه المفروض الرد على سياسات البنوك اتجاه الطبقة العاملة في نظر نيتشاييف هذا هراء فإحراق البنك على حسب التعبير الذي سبق و ذكرته هو هدف بحد ذاته
و هنا تخصر الثورة هدفها و تصبح هدف بحد ذاته فلا اسم الجريدة المشاعة يبقى له معنى و لا اسم المنظمة الثأر الشعبي
و هنا نأتي لنوضع بمقارنة بين نيهيللي نهايات القرن التاسع عشر و مناهضي الامبريالية اليوم بعد خصارتهم للاتحاد السوفييتي السابق إذ أصبحوا كالغريق حين يتعلق بقشة
فكثير من مناهضي الامبريالية اليوم يدعمون الديكتاتور الطاغية بشار الأسد بسبب مواقفه الممانعة و المقاومة و دعمه لحزب الله و حركة حماس و غيرهم من المنظمات التي تحارب اسرائيل
طبعا الهدف المفروض لمحاربة اسرائيل عليه أن يكون دعم القضية الفلسطينية
القضية الفلسطينية التي هي قضية شعب مهجر من وطنه , القضية الفلسطينية التي هي قضية أرض محتلة , القضية الفلسطينية التي هي قضية طفل يستشهد بغارة جوية أو بنيران جيش الاحتلال , القضية الفلسطينية التي هي أكثر قضايا العالم إنسانية
و لكن لا يمكن تفسير تهجير السوريين من بيوتهم و نهبها بأنه تضامن مع اللاجئ الفلسطيني الذي يستحق و بكل تأكيد العودة لأرضه المغتصبة , لا يمكن تفسير احتلال المدن و القرى السورية من قبل جيش الطاغية بشار الأسد بأنه يهدف لتحرير فلسطين من الاحتلال , لا يمكن تفسير قتل حمزة الخطيب و التمثيل بجثته لا و بل قتل آلاف الشهداء من أطفال سورية الأبراياء بالبراميل المتفجرة بأنه في سبيل أطفال فلسطين الذين يقتلون يوميا
فإن كان الهدف من تأييد مناهضي المبريالية اليوم لنظام الأسد لعدائه للامبريالية الأميركية و طفلتها المدللة اسرائيل - التي كانت طفلة استالين قبل ذيارة غولدا مائير للاتحاد السوفييتي - يصبح هنا هدف محاربة هذين الشريرين هدف بحد ذاته ليس لشرهما و لا لجرائمهما و لا حتى للهدف الإنساني النبيل ألا و هو تحرير فلسطين هنا يتحول مناهضوا الامبريالية إلا نيهيليين بكل معنى الكلمة
و لكن و بعد الانقلاب العسكري الذي قاده الديكتاتور الجديد المجرم القذر عبد الفتاح السيسي الذي و لعدائه الشرس لحركة حماس اعتبرته الصحافة الصهيونية بطل قومي لكل اليهود حصل هذا الانقلاب على الدعم الإعلامي الأعمى من إعلام الأسد و الفضائيات الموالية له مما جعل مناهضي الامبريالية هؤلاء يدعمون أيضا و بشكل أعمى الطاغية الآخر عبد الفتاح السيسي
و لكن لنعد للموضوع الأساسي ألا و هو دعم مناهضي الامبريالية للديكتاتور بشار الأسد فسنرى أن السبب كان بأنه نظام ممانع و مقاوم أي و بتعبير آخر بأن السبب كان القضية الفلسطينية و لكن لنعود و ننظر لنظام مصر الجديد سنرى بأن معبر رفح كان مغلقا في فترة الحرب على غزة و لا يزال مغلقا حتى اللحظة إذا اختفت الحجة الرئيسية من دعم القضية الفلسطينية و أصبح الهدف من دعم المجرمين السابقيين هو دعمهما إلا إن كان معبر رفح قد أغلق في سبي القضية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,982,353
- ماذا يعني أن يحكموك ؟ - بيير جوذيف كروبوتكين - ترجمة
- دوروتي يتحدث عن كتيبته
- رسالة نستنور ماخنو إلى الأناركيين الاسبان
- رسالة باكونين إلى إيليسي ريكلوس
- كوريا الشمالية ... تاريخ و سياسة و اقتصاد
- الطريقة المثلة لتطبيق ديكتاتورية البروليتاريا
- مواقف غبية من النظام السوري
- إلى عمال أوكرانيا مع حبي
- الأناركية كما أراها
- حياة باكونين - ترجمة
- السلطة تفسد الأفضل - ميخائيل باكونين - ترجمة
- ماذا نقصد بتحرير فلسطين كاملة
- رسالة إلى أناركيو سورية 2
- رسالة إلى أناركيو سورية
- المتمردة
- عزيزي مناهض الامبريالية 3
- الثورة العارية
- من المشرق العربي إلى الغرب الأوروبي مصير ثوري واحد
- عزيزي مناهض الامبريالية 2
- عزيزي مناهض الامبريالية


المزيد.....




- فيروس كورونا: التفشي بلغ -مرحلة حرجة وقد يتحول إلى وباء شامل ...
- سناتور حليف لترامب يدعو إلى إقامة منطقة حظر طيران فوق إدلب
- ارتفاع عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا في إدلب إلى 33
- ليبيا... اندلاع اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس
- الناتو لا يناقش تفعيل بند الدفاع الجماعي بخصوص الوضع حول سور ...
- مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا
- لأول مرة دوري كرة قدم للسيدات في السعودية
- مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا
- جدل في مواقع التواصل بشأن صحة البابا تزامنا مع انتشار كورونا ...
- معاناة الهنديات المهجورات مزدوجة.. أزواج هاربون ومجتمع يراهن ...


المزيد.....

- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسني كباش - في سبيل فلسطين أغلق معبر رفح