أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عماد علي - ليس حبا او كرها بامريكا














المزيد.....

ليس حبا او كرها بامريكا


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 13:03
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عندما يكتب اي منا عن امريكا و افعالها و اهدافها و نواياها لا يعني اننا نكره امريكا كدولة او ندخل خضم النقاشات حبا او كرها تقليديا نابعا من افرازات الحرب الباردة، من يقيَم امريكا و توجهاتها و سياساتها ينتقد النظام الراسمالي العالمي الجشع، يكره استغلال الانسان من قبل نظام لم يسر الا على حساب و مصلحة الانسان رغم الادعاءات الزائفة من قبيل مفاهيم الديموقراطية و الانسانية زورا و بهتانا، وجل ما تسير عليه هو سلسلة معادلات و تعاملات استخبارية في المضمون فيها من الخدع و التضليل و خدع الاخر و عكسها على العلن . عندما تاتي امريكا و تدافع عن نفسها اولا و من خلال ضمان مصالحها تُقدِم على خطوات تكون او تقع من جريانها لصالح بعض شعوب العالم عفويا او لاجل اهداف خاصة بامريكا ايضا،هذا لا يعني انها تفعل من اجل عيون تلك الشعوب التي تستفيد من خطواتها التي تتخذها لاهداف و نوايا و مصالح ذاتية اخرى، لا تمت بصلة لمصالح شعوب تلك المنطقة احيانا من الاساس و ربما تقع لصالحها كتحصيل حاصل لمسيرتها و خطواتها التي درستها قبل ان تقدم عليها من زاويتها الذاتية المصلحية . و عندما نقول الحقيقة عن نظام راسمالي و محتواه، نجد انه هناك من امثالها ايضا ما يفرض السلوك ذاته والذي يسلكه المؤمنين بها على الرغم من مقدار ما او نسبة معرفتهم بحقيقة امريكا و هل انهم متاكدون من ان اتباعها قناعة ام مصلحة لا يملكون غير ذلك، و هل هم غافلون عن انه تكون حقيقة هذا النظام من الاساس هي ضد الانسانية او العدالة و المساواة .
هناك من يتعامل مع الكتابة عن امريكا و نظامها و كانه صاحبها لانه مستفيد من الناحية الشخصية من نظامها، و كانه من يكتب عن امركيا يريد من الاساس ان يقف ضدها مهما كانت خلفيته، و هذا منافي للحقيقة . و الاصح هو الكتابة عن التعامل مع مرحلة عابرة مهما طالت في زمنها من النظام العالمي، و لكن التشبث بما موجود على انه النهائي و كما سموه بنهاية التاريخ بعد الغرور من نشوتهم مابعد انهيار الاتحاد السوفيتي و تاثيرات العولمة و ما طرحوه من صراع الحضارات، رغم الثغرات في نظرياتهم . ان من ينظر الى ما يجري في العالم من زاوية امريكية او حياتية شخصية طموحة ونابعة من ما يوفره النظام الراسمالي للفرد على حساب الجماعة و المجتمع بشكل كلي له ما يقول و لكنه ينظر الى الموضوع من منظور ضيق لا يهم الشعوب . ان النظام الراسمالي العالمي لا يستقيم ان لم يتم استغلال الاخر من خلال خطواته الاقتصادية و السياسية، و هي عملية يمكن ان نسميها السرقة الشرعية و المستندة على القانون الراسمالي . بمعنى، ان كنت تعيش على اكتاف الاخر و تسرق من قوته و تنفرد في الربح على حسابه اليس هذا سرقة بعينها . اننا نتكلم عن السياسة و الفلسفة الاقتصادية الامريكية التي نعرفها بالراسمالية وهي تدعي انها خير ما توصل اليه الانسان و لصالح البشرية و هوالنظام الملائم و ليس سواه .
ان لم نغور في الفلسفة اليسارية و ما تعلم الناس و تعلمناه من مضمونها و ما فيها من الحقيقة لصالح الناس، و تكلمنا فقط عما كنا نراه من السياسات الامريكية العالمية و ما فعلته من اجل مجموعة ضيقة وليس الشعب الامريكي بكله، لا ندرك كم هي دولة مستغِلة للاخر وحتى افقرهم و لا يمكن ان نعرف ماهية هذا النظام و حقيقته . و اننا على يقين بان هيمنتها على العالم جاءت نتيجة استغلالها للاخرين اكثر من انتاج الذات و انها استقوت بامكانيات و قدرات الاخرين و لا يمكن انكار هذا لو تمعنا في تاريخها .
ان الفكر هو من يفعل و يجبر اي كان على السير بالشكل الذي يريد، و لو حللنا الفلسفة الاشتراكية او الشيوعية و قارنناها بالفلسفة الراسمالية و التي تعتبر مرحلة متنقلة ما قبل الاخيرة للوصول الشيوعية، لوجدنا النقص الواضح في بنيتها و عدم تكاملها و هي تنفي نفسها بعد استكمال مستوجبات مرحلتهاو هذا ما تفسره لنا نظريات و قوانين النفي النفي و وحدة و صراع الاضداد والعلة والمعلول بشكل جميل و واضح علميا. و بعد التراكمات الكمية التي تسير عليه الراسمالية في مرحلتها المعينة التي تتوصل اليها ستتحول التراكمات الى الكيفية و هذا ما يدفع او يجبر الى الانتقال مهما طال الزمن به الى المرحلة مابعد الراسمالية او المرحلة الشيوعية النهائية .
اما من النايحة السياسية، فان امركيا تفعل ما تهتمها و نظامها و هي متاكدة من مكامن المرحلة التي توصلت اليها و تاكدت من انتقاليتها، فهي تريد ان تطيل من عمرها و نظامها فترة اخرى .
اننا عندما ننتقد امريكا على اسس سياسية كانت ام فلسفية لا يعني هذا كرهنا للشعب الامريكي بقدر تقيمنا و تاكدنا من انها تستغل الشعوب الاخرى ليس من اجل شعبها و مصالحهم بقدر مجموعة اثرياء اصحاب المصالح المشتركة ستاتي نهايتهم في اخر مخاض المرحلة . و عليه يجب ان يتكلم الكُتاب عن هذا الموضوع بخلفية علمية واسعة و دقيقة لبيان الاصح في الجدال الدائر منذ مدة ليست بقصيرة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,147,443
- لحد الان لم يعثروا على قتلة ساكينة جانسز في باريس !
- لازال العراق مبتلى برجال العهد المباد
- ان تقوم بمهام ليس من اختصاصك !!
- هل فرضت ايران منطقة عازلة في الاراضي العراقية الحدودية ؟
- التناقض البنيوي للمجتمع العراقي الى اين ؟
- هل يمكن انتاج الفاشية من اتباع مجريات التاريخ الاسلامي ؟
- من يتمكن من هزيمة الارهاب في منطقتنا، و كيف ؟
- هل تتحقق المواطنة الحقيقية في العراق ؟
- منظمات المجتمع المدني و دورهم في العراق
- يمكن الاستفادة من انخفاض سعر النفط في العراق ؟
- الشجاعة لا تكفي لوحدها
- توزيع الاستعمار للكعكة وفق الحصص
- هل تعقمنا من البعثية في كياننا ؟
- هل تنجح محاولة عرقنة الشعب العراقي ؟
- التمنيات كثيرة و الجميع بانتظار الايام لتحقيقها
- من هو مصدر التهديدات لهيفاء الامين
- رقصت السلطة على الحان الحزب الحاكم
- الكورد يستشهدون بتراثهم
- هل تبقى قيادة العالم كما هي في السنة الجديدة ؟
- ضمانة نجاح المصالحة قبل ازاحة داعش


المزيد.....




- -نأسف للخطأ-..قناة أميركية تعتذر لبثها فيديو قالت إنه من سور ...
- السناتور الأمريكي غراهام يقول إنه يؤيد بشدة ترامب في فرض عقو ...
- درب التبانة تسرق الغاز من -جاراتها- بفضل جاذبيتها
- -الرئيس كان حازما مع أردوغان-.. لهجة واشنطن تشتد وأنقرة في م ...
- أميركا.. الكحول والمخدرات سببت مشاكل عائلية لنصف البالغين ...
- لماذا تعتبر السمنة خطيرة جدا؟
- تركي آل الشيخ يزف نبأ سارا للنادي الأهلي المصري
- الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
- حرائق عديدة تجتاح بلدات في لبنان و-تلامس منازلها-
- عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعم ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عماد علي - ليس حبا او كرها بامريكا