أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - تونس: كل ما ينبغي أن يُقال..!!














المزيد.....

تونس: كل ما ينبغي أن يُقال..!!


حسن خضر
الحوار المتمدن-العدد: 4670 - 2014 / 12 / 23 - 21:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بماذا نفكر عندما نسمع خبر فوز الباجي قايد السبسي في انتخابات الرئاسة التونسية، وما هي التداعيات التي يثيرها خبر كهذا؟
أولاً، بحقيقة أن الإسلام السياسي في تونس خسر مرتين: في الانتخابات البرلمانية، وفي انتخابات الرئاسة. ولأمر كهذا دلالات في القلب منها أن محاولة الاستيلاء على الثورة التونسية فشلت. هذا لا يعني، بالضرورة، أن الثوريين هم الذين صعدوا إلى سدة الحكم، بل يعني أن الذعر الذي أثاره صعود الإسلاميين في أوساط شرائح اجتماعية واسعة (تمثل الأغلبية بدليل الانتخابات البرلمانية والرئاسية معاً) أرغم الناس على الاحتماء بخيار يبدو أقل خطورة، حتى وإن كان بعض ممثليه من رموز النظام القديم، مع التذكير بحقيقة أن الباقي من ميراث البورقيبية، وبقدر ما يتعلّق الأمر بالحداثة والتحديث، لا يتنافى مع الثورة، بل ويمكن القول إن ذلك الميراث هو الذي حال دون استيلاء الغنوشي وجماعته عليها.
ثانياً، لم يكن لخيار الاحتماء بما يبدو أقل خطورة أن يتأتى لو كانت لدى المتظاهرين، الذين أطاحوا بنظام بن علي جبهة سياسية واحدة، ومُوّحدة، وراء مشروع للتغيير، ولو توفرت لديهم موارد وأدوات للقوّة تمكنهم من فرض إرادتهم على بقية الفاعلين السياسيين، وبعض هؤلاء كان، علاوة على موارده وأدواته، مدعوماً مباشرة، أو مداورة، من قوى في الإقليم والعالم.
ومع ذلك، في غياب الجبهة، والمشروع، والأدوات، ما لا يبرر نزع صفة الثورة عن ذلك الفعل التاريخي، الذي افتتح به التونسيون موجة الربيع العربي. فما وقع في تونس، ومصر، واليمن، وليبيا، وسورية، تصدق عليه تسمية الثورة (بل لا تصح تسمية غيرها) على الرغم من اختلاف وتباين النتائج. وهذه وتلك تجد تفسيرها وتبريرها في الخصوصيات الاجتماعية والسياسية، التي وسمت تطوّر البلدان المعنية، وطبيعة نُظمها السياسية.
ثالثاً، لن نتمكن من فهم معنى الخسارة المزدوجة للإسلام السياسي التونسي، ما لم نضعها في سياق إقليمي وعربي أعرض وأشمل. ففي كل مكان في العالم العربي تبدو حظوظ الإسلام السياسي، اليوم، أقل بكثير مما كانت عليه حتى قبل عام مضى. وقد وقع التحوّل الأهم في مصر، التي تمثل قاطرة للعالم العربي بالمعنى السياسي والثقافي. وفي هذا السياق ينبغي النظر إلى سقوط حكم الإخوان في القاهرة باعتباره تحوّلاً تاريخياً من عيار ثقيل. ولعل في تداعيات إقليمية ودولية، يصعب حصرها، ما يبرر الكلام عن صلته المباشرة وغير المباشرة بانحسار ظاهرة الإسلام السياسي في بلدان عربية مختلفة.
رابعاً، على الرغم من حقيقة أن خيار الاحتماء بخيار أقل خطورة من مشروع الإسلام السياسي، حتى وإن استدعى شخصيات من نظام سابق، يثير أسئلة وتساؤلات كثيرة حول معنى وجدوى ما حدث، وهي مشروعة في كل الأحوال، إلا أن إعادة إنتاج النُظم الأوتوقراطية السابقة في كل بلدان الربيع العربي تبدو مسألة بعيدة الاحتمال. فلن تعود الأمور إلى ما كانت عليه، طالما أن الدوافع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي حرّضت على الثورة ما تزال قائمة.
ومنشأ هذه الفرضية أن ثورات الربيع العربي تُمثل تحوّلاً تاريخياً بعيد المدى، حرّضت عليه عوامل اجتماعية وسياسية واقتصادية وثقافية، وحتى ديمغرافية، عميقة الجذور، ولن تتجلى ملامحه النهائية في وقت قريب.
لذا، ينبغي النظر إلى كل ما حدث ويحدث منذ تلك الأيام المجيدة قبل ثلاث سنوات، من زاوية أنه ينتمي إلى، ويصدر عن، التحوّل المذكور. وبهذا المعنى، يجدر التذكير بربيع الشعوب الأوروبية في العام 1848، ومصائره التي لم تتضح إلا بعد عقود طويلة، وانتكاسات كثيرة. وليس صحيحاً أن كل ما لا يشبه اقتحام الباستيل، أو قصر الشتاء في سان بطرسبرغ، لا ينتمي إلى جنس الثورة، فلكل تحوّل من هذا الطراز خصوصية لا تقبل التكرار.
خامساً، من هنا إلى أين؟ يُقال لك إن الإسلام السياسي جزء من المشهد السياسي في العالم العربي، وأن التحوّل الديمقراطي في تونس لم يكن ليتأتى لولا حكمة جماعة النهضة، التي جنّبت البلاد مخاطر الحرب الأهلية. وهذا الكلام يجب ألا يؤخذ على علاّته، وألا يُعامل دون تحفظات ضرورية. فحقيقة كونه جزءاً من المشهد السياسي لا تلغي حقيقة أنه لا يمثل (استناداً إلى تجارب انتخابية عربية مختلفة) أكثر من ربع أصوات الناخبين، بمعنى أنه لا يمثل الأغلبية، بالضرورة.
ومن ناحية ثانية، يستدعي التسليم باعتباره جزءاً عضوياً في المشهد السياسي (إذا كانت جماعة النهضة هي وسيلة الإيضاح، وكانت تجربتها قابلة للتعميم في بلدان أخرى) ما يلي:
أولاً، القبول بمكان ومكانة الأقلية، وثانياً، التأقلم مع المجتمعات القائمة، لا محاولة أقلمتها على مسطرة مشروعه السياسي والأيديولوجي الخاص. وثالثاً، بمعنى أوضح: عليه أن يتغيّر، وأن يقبل بمقاومة شرائح اجتماعية مختلفة لما يستدعيه، وينادي به، من تغيير، باعتبار مقاومة كهذه جزءاً من روح الأزمنة الحديثة، واللعبة الديمقراطية، ومن شروط انخراطه الطبيعي في المشهد السياسي، وليست، بالضرورة، مقاومة للدين وحرباً عليه، فلا يحق لجماعة سياسية احتكار الدين، وادعاء تمثيله الحصري، وحق النطق باسمه، أو نيابة عنه. ولا يحق لها، مع هذا كله، وقبله، وبعده، وفوقه، أن تعلن حرب الإرهاب على المجتمع، بصرف النظر عن النوايا والأهداف والدوافع، لأنه لا يوافق أو يتفق معها.
وحتى، وعندما، يحدث ذلك، فهذا كل ما ينبغي أن يُقال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,965,646
- هذه لعبة مُقرفة، العب غيرها..!!
- جماعة الإخوان، كيف صعدت ولماذا سقطت..!!
- ولماذا يقتلك التركي!!
- الانتفاضة الثالثة إذا وقعت، وعندما تقع..!!
- فتنة الدواعش..!!
- مُراد الدنماركي..!!
- شارة رابعة في الزاوية اليمنى لصورة النعيمي..!!
- الحق على الصينيين هذه المرّة..!!
- حبات الكستناء على مائدة نوبل العامرة..!!
- جدلية العلاقة بين حجازي وفلسطين..!!
- سطو مع سبق الإصرار والترصّد..!!
- حماس على الجانب الخطأ للمتراس..!!
- عنتر وعبلة بين الصيّادين أم الطرائد؟
- قال: انهض، أنا أخوك سميح..!!
- السوق التي أنجبت الوحش..!!
- هيلاري ومفاجآتها، للجادين فقط..!!
- استشهاد المواطن المُسن..!
- بطولة الناس العاديين..!!
- تفصيل صغير في مشهد الخليفة..!!
- أحبتْ يهودياً، وما علاقة محمود درويش بالأمر؟


المزيد.....




- رابطة آسيان تختتم دورتها الـ33 تحت شعار المرونة والابتكار
- فيديو: -البراق- المغربي... أول قطار فائق السرعة في أفريقيا
- الصين تبتكر "شمسا اصطناعية نظيفة" تفوق حرارتها حرا ...
- كندا ترحب بالعقوبات الأمريكية على سعوديين وتقول إنها تدرس إج ...
- القضاء الفرنسي يقرر إطلاق سراح مشروط للمفكر الإسلامي طارق رم ...
- رحلة إلى القرية المغربية التي -نسيها الزمن-
- تيريزا ماي عازمة على البقاء -حتى النهاية- لتنفيذ اتفاق الخرو ...
- الصين تبتكر "شمسا اصطناعية نظيفة" تفوق حرارتها حرا ...
- كندا ترحب بالعقوبات الأمريكية على سعوديين وتقول إنها تدرس إج ...
- القضاء الفرنسي يقرر إطلاق سراح مشروط للمفكر الإسلامي طارق رم ...


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - تونس: كل ما ينبغي أن يُقال..!!