أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - هل يمكن لحملة برتقالية أن تقضي على العنف ضد المرأة














المزيد.....

هل يمكن لحملة برتقالية أن تقضي على العنف ضد المرأة


منى حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 22:24
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ديوان جديد يضاف لدواوين المنظمات العالمية والتي اشتهرت بها في السنوات الأخيرة.. أنها نغمة معتادة تترنح وتغفوا بشكل عصري محدث.. وتنبع من نفس مكان التصدير.. نفس الجهات ونفس الوجوه والأصوات والإشارات والحلول والبدائل.. وتحت نفس الوتيرة والسياق.. يوم عالمي للقضاء والمكافحة وهو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.. لم اكتب شيئا مع بداية مهرجان المناسبة واكتفيت بان انتصر الستة عشر يوما تنتهي كي أرى الحصاد..
هذه المرة تم إطلاق الحملة بلونها البرتقالي بمضمون الدفاع عن المرأة ومحاربة العنف ضدها ولمدة 16 يوم؟؟؟ معلنة الاتحاد لإنهاء العنف ضد المرأة بعد كل هذا الاستشراء لوباء العنف.. والذي بدا مع بداية التناحر السياسي الذي يعج بالمنطقة وبالعالم بأكمله، حيث التوترات والحروب والمصالح السياسية والاقتصادية والدينية عبئت هذه المرة بقضية المرأة والحركة النسوية وتسفيرها لوطن العنف والانتهاك والاعتداء والتمييز.. الذي وصل لأرقام مرعبة من الجريمة ومصادرة حياة مئات الآلاف من النساء أن لم تكن قد بلغت الملايين.. وحسب تقارير الجهات التي ابتكرت حملة اللون البرتقالي للقضاء على العنف والتمييز...
سنوات وسنوات تمر تسحق فيها النساء وتنتهك وعلى مرأى ومسمع كل الجهات العالمية.. ولا تحرك مأساة الانتهاكات المستمرة جفن الجهات التي تبتكر أيامها العالمية.. كيف يمكن لحملة برتقالية مدتها 16 يوما أن تواجه عنف حكومات ومجتمعات وقوانين واديان زرعت بجذور عميقة ومتينة.. تعادي المرأة ووجودها ونوعها وعملها وكل دورها بالمشاركة والبناء والإبداع.. الموضوع بأكمله عبارة عن جدول إعمال.. إن مؤسسي الأيام العالمية غير جادين أبدا ولا يبالون بطرح حلول لمشاكل المرأة وقضيتها أن لم يكونوا هم من يعمقوها.. أن هذه الجهات تفرض عقوبات صارمة على الدول في حالة المساس بمصالحها.. وتعلن تحالفاتها العالمية وتحرك جيوشها وتخوض الحروب من البر والبحر والجو وتنتج ما تنتج من مجازر وماسي بذريعة الخطر القادم من هناك.. وهي نفس جهات ابتكار أيام ومناسبات سنوية للمرأة وللطفل وللأمراض وللمعاقين ووووو.. لكنها لا تجيش ولا تصدر عقوبات بل تعتكف وتغمض العينين أمام الانتهاكات التي تواجه المرأة وقضيتها بل وتجسد المعاناة بأيام عالمية للاحتفال والمرح والابتهاج..
مؤسسات الأعلام كانت وما تزال تلعب الدور الخطير في ساحات قضية المرأة والحركة النسوية بأكملها.. الإعلام له الدور الأول في ترويج العنف ودعم بقاءه واستمراره وتعميقه أكثر وأكثر نحو القهر.. وهو من يقوم بتغيير القناعات لتحويل خط مسار النضال الفكري وإفراغه من محتواه الأصلي وحرفه عن مطلب المجمتع التحرري المساواتي.. مهمة المؤسسات الإعلامية هي حرف وجر النضال النسوي الى القبول بطرح مبتكري الأيام العالمية.. والحقن بجرعات كبيرة من مصل مورفين القبول بالسياسة الطبقية والتميزية التي تشق الطريق إلى اثنين وتصنف الإنسان إلى جنسين.. قضية العنف ضد المرأة لا يمكن حلها بستة عشر يوما من كل سنة أو حتى بشهر من كل سنة أو حتى بستة أشهر من كل سنة.. بعنوان الترويج والحملات والمهرجانات والندوات باحتضان العنف والتصفيق له وليس محاربته..
إن هذه المناسبات اهانة موجهة لقضية المرأة.. أهانة لكل التحرريين.. أن إنشاء تلك المناسبات وحسابها بالأيام من كل سنة هي أهانة لكل تاريخ النضال النسوي نحو التحرر والمساواة.. أن مبتكريها ومروجيها يقولون لنا أن سياستنا انتصرت وها أنتم معنا تصفقون وتحتفلون لانتصارنا..
ينبغي إن نواجه وهذه مهمتنا.. والحقيقة الساطعة هي ان النساء تحرر نفسها بنفسها.. الحقيقة التي لا نغفلها أبدا أن النساء حين تتحرر ستتحرر معها المجتمعات بأكملها.. إن تلوين الأيام العالمية سواء بالبرتقالي أو الأخضر أو الأصفر.. أو.. أو.. هي أيام بوعود كاذبة ومنافقة.. لامتصاص المناعة التي أفرزتها قضية المرأة ضد نظام الطبقية والتمييز.. إنها أيام لتهدئة الغضب العارم.. نحن نعي وندرك الأهداف الحقيقية لهذه المناسبات والأيام من كل سنة.. سنوجه الصفعات لوجوه وسنخرس أصوات تحاول بسط العار بالمفاصل الفكرية لحركتنا التحررية.. إنها جريمة منظمة ومعد لها سلفا في دهاليز نظام القهر والتمييز وبستار أممي وبنود ركيكة.. والغاية منها تفكيك النضال النسوي وإزاحته.. والهجوم على الإطار الطليعي المتين للحركة النسوية..
اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة لهذا العام بلونه البرتقالي عقوبة جديدة يفرضها حقد النظام الرأسمالي على المرأة وقضيتها وعلى تقدمها.. ستحرر المرأة نفسها بنفسها من اجل إنسانيتها الكاملة.. وسيفرض القانون التحرري نفسه رغم انف أيامهم السنوية وما يعدون.. وهذا هو الحل الوحيد لإنهاء كل أنواع العنف والتمييز ضد الإنسانية بأسرها.. إن الجهات مبتكرة الأيام العالمية بكل ألوانها هي أول من يعادي المرأة وقضيتها ندرك ذلك تمام الإدراك..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,171,667
- قتل النساء الى اين والى متى
- مرسوم المساواة هو الرد على قوانين الأسلام السياسي وبرامجه
- تمكين المرأة ام حرف نصال نضالها!
- سبي النساء بيد داعش الشرقي والقواد الغربي
- صوت طالبات جامعة بغداد صوت التغيير والمستقبل
- فيان دخيل والنساء في كوباني
- ميلادينوف مبعوث الامم المتحدة .... واضحوكة جديدة
- يجب محاكمة تاريخ كامل من السبي والاغتصاب
- هل نستطيع انهاء ازلية العنف ضد المرأة؟
- لا أخلاق في الحروب البرجوازية!.. حول اتفاقية حماية المرأة وا ...
- طواحين القضاء على المرأة وقضيتها
- بين جهاد الأغتصاب الداعشي وقانون أغتصاب الطفلات الجعفري
- العنف والاغتصاب خطر حقيقي يهدد الانسانية باسرها
- دنيا جرح جديد ينزف من كردستان
- القضاء على الاتجار بالبشر واسواق بيع النساء مرهون بتصعيد نضا ...
- يوم القابلة العالمي.. يوم لأعادة أنتاج التخلف والفقر
- النساء المهاجرات بين فكي العمل والعوز
- نجاح الثورة العمالية مرهون بمشاركة المراة
- أغتصاب مع سبق الأصرار والترصد
- نشر الجهل والتخلف لن يوقف حركة تحرر المرأة ومساواتها


المزيد.....




- هاجر الريسوني: ملك المغرب يعفو عن الصحفية المدانة بـ-ممارسة ...
- تركي آل الشيخ يفتح تحقيقا عاجلا بشأن فيديو لـ -امرأة منتقبة- ...
- بعد حادثة -فاطمة-.. ماكرون يعلق عن الجدل بشأن الحجاب (صورة + ...
- سترتديها أول امرأة على القمر.. ناسا تکشف عن بدلات فضائية جدي ...
- بالصور ..«التجمع» يشارك في مائدة مستديرة عن إشكاليات تمكين ا ...
- ملك المغرب يعفو عن الصحفية هاجر الريسوني المتهمة بالإجهاض
- المغرب: الملك محمد السادس يصدر عفوا عن الصحافية هاجر الريسون ...
- المغرب: عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بتهمة الإ ...
- المغرب: عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بتهمة الإ ...
- عاهل المغرب يصدر عفوا عن صحافية حكم عليها بتهمة الإجهاض غير ...


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - هل يمكن لحملة برتقالية أن تقضي على العنف ضد المرأة