أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد فتحى - نظره على المنهج المادى فى التراث العربى















المزيد.....

نظره على المنهج المادى فى التراث العربى


وليد فتحى

الحوار المتمدن-العدد: 4661 - 2014 / 12 / 13 - 02:10
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


البحث عن التراث الذى يقوم على الفكر العلمى ،لا على الفكر الغيبى ليس أمرا يسيرا فى التراث العربى لأن من المعترف به تاريخيا أن مثل تلك الأفكار التقدميه والتحرريه تم وأدها فى مهدها حتى لا تتسرب الى المجتمعات العربيه لأن معناها هى التمرد والثوره على السلطات الأستبداديه القائمه ،وهذا الأمر يعتبر جد خطير لأصحاب السلطه والكراسى تحت مظله الأسلام ..
ففى الواقع التاريخى أن مثل تلك الأفكار الماديه التى تتفعل بالعقل والمنطق والجدل والأستنباط فهى تسير وفقا لشروط المنهج العقلانى ،فهى أذن تتشكل بفعل القوانين الواقعيه والمادية ،فهى موضوعيه ،مادية، كونيه ..
ومن طبائع الأحداث التاريخية أن معظم التراث العربى يعبر عن فكر السلطه القائمه فى ذاك الوقت والحفاظ على مصالحها ،ولكن جزءا حتى ولو يسيرا من التراث العربى يعبر عن المفهوم الجديد لتحليل الأمور وعدم الأعتراف بالنص لأن النص جامد ويتم تفسيره وفقا لمصالح السلطه والثروه وليس وفقا لمستوى العدل الإجتماعى عند غالبيه المجتمعات العربيه ،ولذلك تتم مقاومه مثل تلك الأفكار التقدميه بشتى وسائل القمع والأستبداد والطغيان فى حال ظهورها لأن معنى بروزها على السطح سيتشكل قواعد مجتمعيه لتبنى تلك الأفكار حتى تنتج قوى إنسانية واعيه تستند فى تحركتها لمواجهه الظلم والطغيان بمثل تلك الأفكار التقدميه والتحررية الجديده لنشأه المجتمع الجديد..
ففى القصص الخرافيه فى الميثولوجيا العربية مثل (الف ليله وليله ـ سيره عنترة ـ سيره أبو زيد الهلالى ـ ذات الهمه والبطال ـ سيف بن ذى يزن ـ حروب على بن إبى طالب ـ عجيب وغريب وأمثالها ـ كليله ودمنه لعبدالله بن المقفع ـ الصادح والباغم لإبن الهبارية ـ حى بن يقظان لإبن طفيل ـ رساله الغفران لإبى العلاء المعرى ـ كتابى البخلاء والحيوان للجاحظ ـ الزوابع والتوابع لإبن شهيد الأندلسى ـ رسائل أخوان الصفا وخلان الوفا ـ......) وغيرها من الأقاصيص والروايات والكتب التراثية فكلها تعبر عن منهج التمرد والثوره والدعوه الى العقل فى تحليل الإحداث ونبذ الرجعية والثقافه السلطويه والشعبويه ..
فكثيرا من أئمه التحرر واستعمال المنهج المادى ومناهضه الميتزفيزيقيا والخرافات لاقوا الكثير من الأهوال ولربما الذبح وايضا حرق كتبهم فمنهم (أبو الطيب المتنبى ـ عبدالله بن المقفع ـ بشار بن برد ـ الجاحظ ـ الشيخ الرئيس ابن سينا ـ ابن رشد ـ ابو العلاء المعرى ـ ......) وغيرهم كثيرون الذين يعتبرون من أئمه المنهج العقلانى المادى فى التراث العربى فى شتى العلوم الأدبية والفلسفية والعلميه ، وهم كانوا اللبنه الأولى فى وضع علم الكلام والجدل العقلانى والتحقق من جميع الأشياء التى تبدو للأخريين مصدقه ولكن مع التحليل والنقد واستعراض المتناقضات فأكتشفوا أن مثل تلك الأمور مرتبطه بالخرافات وليس لها أى سبيل من الصحه والواقعيه ،وهم أيقظوا الفكر الإنسانى من سبات عميق من تصديق الخرافات ،فبذلك هم يعتبرون أوائل من نادوا بالمنهج المادى العقلانى قبل فلاسفه القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين .
ونريد أن نسرد نموذجا لمثل هذا النهج المادى العقلانى ،فسنجد على رأسهم جماعه (أخوان الصفا وخلان الوفا) فقد عين بعض المؤرخين المتتبعين لتلك الحركه العقلانيه أسماء خمسه لجماعه أخوان الصفا وهم (أبى سليمان السبتى المقدسى ـ أبى الحسن الزنجانى ـ أبى احمد المهرجانى أو النهرجورى ـ أبى الحسن العوفى ـ زيد بن رفاعه )،وسبب أختفاء أسماء الباقين أو عدم التأكد من أسمائهم هو حفاظا على دعوتهم أن تظل سائره مابين الناس لا يرهبهم الأضطهاد والقتل والتشريد بسبب أفكارهم التحرريه والتقدميه ،فتلك الجماعه التى تقدس العقل ومقياس المنطق ظهروا فى القرن الرابع الهجرى / منتصف القرن العاشر الميلادى ،فنصوص رسائلهم الواحد والخمسون يحمل عقيدة ثورية لمواجهه أصول التفكير السائد فى عصرهم،فهم يدعون الى توحيد جميع المذاهب والعقائد الدينيه والفلسفية وأن الله قد كشف نفسه فى جميع تلك العقائد والمذاهب وبالتالى لا فرق مابين جميع العقائد لأن منهج وجود الله يعتمد على معرفته من خلال العقل والتجربه معا وبالتالى أن التجربه تشمل جميع المذاهب والعقائد وكلها صحيحه لا غبار عليها ،فهى تختلف فى الشكل وكيفيه ممارسه عبادته بطقوس معينه ولكن سيظل الجوهر واحد وهو الألوهيه بصرف النظر عن جميع العقائد والأديان التى تفسر ماهيه الله وكيفيه التقرب منه ،فالمهم أن الجميع يعرف من الله ؟ والمهم أن الجميع يعرف أن الماده الأولى فى الكون لها أصل وهى ما تسمى (العله الأولى ) فالله هو الخالق لتلك العله الاولى ..
وسبب تسميتهم بعبارة "أخوان الصفا وخلان الوفا" فيرجح بعض الباحثين والمؤرخين أنه مأخوذا من قولهم فى أحدى رسائلهم "ينبغى لنا أيها الأخ أن تعلم انه ،اذا أردنا أن نكون أخوانا وصفياء أن نبتدئ ....،وينبغى لنا بعد إجتماعنا على الشرائط التى تقدمت من صفوة الأخوة أن نتعاون ...." ، ويرى المستشرق ـ جولدزيهر ـ أن أسمهم مأخوذا من باب (طوق الحمامه) فى كتاب كليلة ودمنه لعبدالله بن المقفع حيث جاء فى أول هذا الباب (أن الملك ـ دبشليم ـ طلب من الفليسوف ـ بيديا ـ أن يحدثه عن أخوان الصفا ...) فلابد أن جماعه أخوان الصفا وخلان الوفا بعد ما قرأوا هذا الباب وجدوا فيه أنطباقا على أمرهم فأقتبسوا عنوانه لدعوتهم العقلانى ..
ومن ناحيه أخرى نجد فى داخل التراث العربى مجموعات لكتب يوضح فكر المعتزلة وعلى رأسهم "أبو عثمان الجاحظ " لسان المعتزله فى كتابه البخلاء وكتاب آخر أسمه الحيوان ، ويرجح عدد من الباحثين فى تاريخ التراث أن عددا من كتب الجاحظ تم أندثاره ولربما حرقه بعد مماته حتى لا تنتشر دعوه المعتزله التى تدحض الفكر المحافظ وأعلان التجديد وفهم النصوص بصورة عقلانيه ومنطقيه بما يتوافق مع العصر ومقتضيات الأمور ومن ضمن تلك الكتب (الإعتزال وفضله على الفضيلة ـ الإستطاعة وخلق الإفعال ـ خلق القرآن ـ فضيلة المعتزلة ) ولكن الكتاب الذى يشرح رؤية المعتزله بشكل علمى هو كتاب الحيوان ففى هذا الكتاب يرى الجاحظ أن العقل وحده وسيلة الى التيقن وكشف الحقائق وينفى ويدحض العديد من الخرافات والأوهام المنتشرة بثوب الحقيقه ..
ومن ضمن مبادئ المعتزله هو أستحالة فناء المادة ،فالأعراض تتبدل وأنما الجوهر لايجوز أن تفنى .
ففكر المعتزله أذن هو الإيمان بالعقل والإعتماد الكلى عليه للوصول الى جوهر النصوص الدينية والشريعة ،وفهم الحقائق الكونية للحياه ،وبالتالى سنجد فى تلك الحقيقة فى جوهرها هى حرية الإنسان ونفى الجبرية عنه ،فإعمال الإنسان هى مخلوقة بإرادة الإنسان نفسه وعلى هذا الإساس يقوم مبدأ العدل الإنسانى ،لأن جميع السلطات تفعل الطغيان والإستبداد تحت مظله القضاء والقدر ونفى اراده التمرد وثورة الإنسان على أساس مبدأ (المكتوب فى اللوح المحفوظ ) وغيرها من التفسيرات الغير أنسانية .
فلذلك المعتزله لهم الفضل الأول فى وضع الفلسفة المادية وعلم الجدل والمناظرة العقلانيه للوصول الى الحقائق وسبل الأنسان نحو العدل الأجتماعى فى الحياه ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,408,513
- نقد الأقتصاد السياسى برؤية روزا لوكسمبروج
- ماهى الماركسية؟!!
- كارل ماركس مسيرة نضال فكرى -1-
- ترويض المسلم والرده الحضارية (2)
- ترويض المسلم والرده الحضارية (1)
- مقدمه فى المادية التاريخية
- أسهامات ماوتسى تونج حول المادية الديالكتية -1-
- حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-
- قانون التراكم الرأسمالى
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -2- -رؤية ماركسية-
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -1- -رؤية ماركسية-
- عن المبدأ اللاسلطوى (الأسس والخصائص)
- الجمود والتعصب هوية الأديان !!
- الإسلام دين وليس دولة !!
- كيفية نشأه الدين !!
- أستقاله العقل فى الإسلام
- عبرى عن حريتك فى العلن !!
- لا تخجلى -فأنتى أنثى!!
- الصهاريج الأثرية فى مدينة الأسكندرية
- نظرية الثورة الواحده _نظرية تحريفية_


المزيد.....




- موسكو تسخر من رد الناتو على رسالة بوتين
- -معاشات هتلر-..بعد مضي 78 عاما جنود سابقون لا يزالون يتلقونه ...
- آثار ليبيا نهب اللصوص!
- ناد فرنسي يلاحق أميرا سعوديا
- أربيل تحتفل بالثلج
- ربع مليون دولار لعائلة سورية خلال يوم واحد
- ألمانيا ترهن تصدير أسلحة للسعودية بالوضع في اليمن
- رغم اعتراض واشنطن.. تركيا تتسلم صواريخ -أس 400- الصيف المقبل ...
- كولونيل فنزويلي ينشق عن مادورو
- فئران صم تسمع مجددا بفضل العلاج الجيني


المزيد.....

- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد فتحى - نظره على المنهج المادى فى التراث العربى