أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين المباركي - المرزوقي : عزلة ميدانية وسياسية وارتباك في التعاطي مع نتائج الانتخابات














المزيد.....

المرزوقي : عزلة ميدانية وسياسية وارتباك في التعاطي مع نتائج الانتخابات


نورالدين المباركي
الحوار المتمدن-العدد: 4660 - 2014 / 12 / 12 - 12:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثلاثة أحداث لافتة يوم أمس في الحملة الانتخابية للسيد المنصف المرزوقي ، الأول ، شعار "ديقاج"(ارحل) الذي رفعه في وجهه أهالي مدينة سليانة ، والثاني موقف الجبهة الشعبية التي دعت الى " قطع الطريق" أمامه للوصول الى قصر قرطاج ،والثالث التنبيه الذي وجهته له الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على خلفية تصريحه " ان فوز المرشح الثاني لن يكون إلا بتزوير ألانتخابات".
هذه الأحداث تبين حالة العزلة الميدانية والسياسية والارتباك في التعاطي مع نتائج الانتخابات ، رغم تأكيد ادارة حملته الانتخابية أن السيد المرزوقي تحول الى " ظاهرة" نظرا للدعم الشعبي الذي يلقاه ، وتأكيده هو أنه سيقبل بنتائج الانتخابات مهما ايجابية او سلبية.
في مدينة سليانة ، اضطر السيد المرزوقي لقطع مداخلته بسبب احتجاج المواطنين ورفعهم شعار " ارحل" ، ومدينة سليانة هي المدينة التي واجهت قوات الأمن ( في فترة حكم الترويكا) ابناءها باستعمال " الرش" عندما احتجوا ونزلوا للشوارع مطالبين بحقهم في التنمية ، دون ان يُسمع صوت للسيد المرزوقي ( الحقوقي) يندد بهذه الأحداث التي مازال عدد من شباب الجهة يعاني منها الى اليوم.
شعار" ارحل " هو بمثابة الموقف من تجربة الحكم للسيد المنصف المرزوقي وتحالفه مع حركة النهضة ، تجربة الحكم التي يتعمّد دائما تجاوزها في حملته الانتخابية ، وإن تعرض لها فإنه يحاول التملص من مسؤولياته ، تحت عنوان " خاطيني".
أمس ايضا أصدرت الجبهة الشعبية موقفها من الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية ، الذي تضمن " قطع الطريق" أمام المنصف المرزوقي للوصول الى قصر قرطاج.
موقف هذا الائتلاف الحزبي الذي استند أيضا الى تجربة الحكم الفاشلة للترويكا ، جاء ليُبيّن حالة العزلة السياسية التي اصبح عليها السيد المنصف المرزوقي ، فرغم تاريخه النضالي و الحقوقي و السياسي الذي يذكّر به في كل مناسبة ، فإنه لم يستطع أن يضمن دعم العائلات الفكرية والسياسية في تونس ، بما في ذلك تلك التي كان معها جنبا الى جنب في النضال الحقوقي و السياسي .
لم يتمكن السيد المرزوقي من كسب تأييد كل حركة النهضة التي مازالت منقسمة على نفسها بين داعم له وبين رافض ، ولم يتمكن من كسب تأييد مكونات الجبهة الشعبية ذات المرجعية اليسارية ، كما لم يتمكن من كسب تأييد التيار القومي في تونس بشقيه الناصري و البعثي ، رغم تحريكه لوتر اغتيال الزعيم صالح بن يوسف .
الحدث الثالث الذي سجل أمس ، هو التنبيه الذي وجهته له الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على خلفية تصريحه " ان منافسه ان فاز فسيكون ذلك من خلال التزوير" .
الهيئة اعتبرت هذا التصريح تشكيك في نزاهتها وفي العملية الانتخابية قبل أن تقع ، لكن سياسيا ، هذا التصريح هو رفض مسبق لنتائج الانتخابات ن وفتح البواب من الآن للاحتجاج على نتائج الاقتراع وادخال البلاد في دوامة اللاستقرار ، وهو مسار خطير لكنه يحقق أهداف السيد المرزوقي في البقاء في قصر قرطاج مهما كان الثمن .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,775,406
- التجاذب السياسي ..العنوان الأبرز للمرحلة المقبلة
- المعركة : أن نتقدم أو لا نتقدم
- الحملة الانتخابية للمرزوقي : شجرة حشود النهضة لا تخفي غابة ...
- الفردانية والشخصنة هي المدخل للاستبداد
- ما بعد الانتخابات التونسية : خيارات محدودة أمام النداء و الن ...
- حركة النهضة : -خطاب الواقعية - لا يعني تبني الخطاب و نقيضه
- نحن و ليبيا ....
- ليبيا: من يُوقف -شرعية السلاح-؟
- لماذا تعددت المبادرات التونسية تجاه الحوار الوطني في ليبيا؟
- تونس بين أحزاب - الصدمة والمفاجأة- والأولياء الصالحين
- المصارحة بحقائق الأزمة المالية: حسمت صراعا ..أسقطت رسائل و ب ...
- قانون التوبة في تونس ...وعي بحجم الارهاب أم خطوة استباقية؟
- حركة النهضة وفنّ التملّص من ارتباطاتها
- المهدي جمعة: - المهمة المستحيلة- !
- الانتخابات الرئاسية تُربكُ السيد المرزوقي و المُحيطين به
- -الفوضى الأمنية- وخصوصيات المراحل الانتقالية لا تفسر وحدها ا ...
- -الوفاق- بعد 23 أكتوبر..بين قوة الشعار وعراقيل الواقع
- - اكبس- ..لفك الضغط على الحكومة
- تونس ...الثورة المغدورة
- الحركات الاحتجاجية لا تُفسر بالمؤامرة فقط ...../


المزيد.....




- العراق: كنيسة -مار يعقوب- في نينوى من المعالم التي يعاد ترمي ...
- وزير: 158 نائبا محافظا سيصوتون ضد سحب الثقة من تيريزا ماي
- بعد 4 سنوات من العمل وجمع شهادات أكثر من 50 ألف شخص.. لجنة & ...
- هل تصدق؟ ..أسوأ يوتيوبات 2018 ...مقطع نشرته يوتيوب ذاتها
- بعد 4 سنوات من العمل وجمع شهادات أكثر من 50 ألف شخص.. لجنة & ...
- هل تصدق؟ ..أسوأ يوتيوبات 2018 ...مقطع نشرته يوتيوب ذاتها
- يرقان الأطفال حديثو الولادة بعيادة الجزيرة
- غيّر نفسك.. وتفهم عيوب شريك حياتك
- أردنيون يحشدون -الشماغات الحمراء- ضد الحكومة
- بعد كشف قاتلي الزواري.. هل تبرئ حكومة تونس الموساد؟


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين المباركي - المرزوقي : عزلة ميدانية وسياسية وارتباك في التعاطي مع نتائج الانتخابات