أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - قرار التقسيم ترسيخ لوعد بلفور















المزيد.....

قرار التقسيم ترسيخ لوعد بلفور


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 4646 - 2014 / 11 / 28 - 09:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


قرار التقسيم ترسيخ لوعد بلفور
ليس من نافل القول أن هناك خلط بين قرار التقسيم في التاسع عشر من نوفمبر " تشرين ثان" 1947، وبين وعد بلفور في الثّاني من نوفمبر" تشرين ثان" 1917، حيث أن الثلاثون عام الفاصلة بين القرارين، ما هي سوى مرحلة إعداد وترتيب، مع مراعاة اختلاف الواقع السياسي المفرز في هذه الحقبة الممتدة ثلاثة عقود، بين منح اليهود" وطن قومي" في فلسطين بقرار من وزير المستعمرات البريطاني بلفور، وبين استصدار قرار أساسي ومقر شرعيًا ودوليًا باقتسام فلسطين بين قوميتن، العربية ممثلة بالفلسطينيين، واليهود، لب الصراع والصداع الأوروبي آنذاك.
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بانتصار بريطانيا وفرنسا، وهزيمة تركيا، تقاسم المنتصرون تركة تركيا الإمبراطورية الإسلامية، وتم وضع تركتها الجغرافية والبشرية وفق تقسيمات إدارية تحت سلطات أطلق عليها "الدول المنتدبة" حسب معاهدة سيفر، أي وفق قانون وشرعية عصبة الأمم هي دول تقوم بمهام إعداد الدول المُنتدبة وتأهيلها لتقرير مصيرها، فكانت المنطقة العربية هي فقط الخاضعة لهذا المسمى الجديد، حيث تقاسمت فرنسا، وبريطانيا، وبلجيكا المنطقة، فكانت فلسطين الدولة الهدف تحت سلطة الإنتداب البريطاني، صاحبة الوعد الأشهر في التاريخ" وعد بلفور"، حيث بدأت السلطة المنتدبة تمهد كل السبل والأدوات، لتمكين اليهود من بسط سيطرتهم، ونفوذهم على أصحاب الأرض الشرعيين، وسهلت لهم التسهيلات الجيوسياسية، والاقتصادية، ومنحتهم امتيازات، واستثمارات كبرى في فلسطين، تحت حمايتها، وإشرافها، ممّا أثار زوبعة غضب في صدور الشعب الفلسطيني الذي بدأ يُدرك أن هناك مخطط متكامل ضد وطنه، وأرضه، في ظل حالة من سبق الإصرار والترصد، تتوافق وروح " وعد بلفور"، ولكن ضمن أدوات ووسائل مختلفة، أي تكتيكات مغايرة ومختلفة، من قبل الوكالة الصهيونية، والإنتداب البريطاني، استغلالًا للحالة الواقعية والتاريخية القائمة، والتي كانت تشهد تخلف المجتمعات العربية الخارجة من نير السيطرة والهيمنة العثمانية الطويلة، والتي فعلت فعلها في تأخر وتخلف الشعوب العربية، ومقوماتها التنكولوجية، والعلمية، والتقدمية، حيث تسلمت القوى المنتدبة المنطقة العربية بلا أي مقومات تقدم، أو بنى تحتية، أو بشرية يمكن لها أن تستدرك ما يدور حولها من مؤامرات، إضافة لسياسات القوى الاستعمارية، من تهيئة المنطقة بأنظمة يغلب عليها طابع العشائرية والبداوة، وطابع الوظيفية طويلة الأمد، وهو ما مهد لها البدء فعليًا في منح اليهود " فلسطين" مع الاحتراز من الدفع بالمشروع دفعة واحدة، بل حاولت بريطانيا وقوى الاستعمار العالمي، استدراج الحالة استدراجًا، وقراءة المتغيرات الدولية، وكذلك المتغيرات في المنطقة العربية، أضف لذلك ثورات الشعب الفلسطيني المتعاقبة ضد الإنتداب، والوكالة الصهيونية، فما كان من خيارات سوى اقحام هيئة الأمم المتحدة، الخلف لعصبة الأمم المتحدة، والبدء بالتحرك عبّر لجان متعددة منها ما هو لجان تحقيق، ومنها ما هو لجان وضع وصياغة حلول للمسألة الفلسطينية، المنقسمة ذاتيًا بين هدف صهيوني، وطموح فلسطيني، ورغبة بريطانية أوروبية، حتى أهتدت الأمم المتحدة بناء على مقترح بريطاني بإرسال لجنة دولية ترى حل للمسألة الفلسطينية، والتي استوحت من " وعد بلفور" استراتيجيتها الرئيسية فأقرت مشروع وضعته أمام الأمم المتحدة، ينص على تقسيم فلسطين لثلاثة مناطق، منطقة يهودية" دولة"، منطقة عربية" فلسطينية"، القدس تحت الإشراف الدولي... وهو ما تم إقراره فعليًا في التاسع والعشرين من نوفمبر " تشرين ثان" 1947، وسط غضب عربي – فلسطيني عاجز عن أي فعل حقيقي، ومؤثر في إرادة الاستعمار العالمي، والإمبراطورية البريطانية. التي ما أن انهت انتدابها على فلسطين حتى باشرت الحركة الصهيونية في الرابع عشر من مايو" آيار" 1948 بالإعلان عن الكيان " إسرائيل".
بدأ العرب في تحركاتهم صوب فلسطين، وهم في حالة متشرذمة، مفككة، ضعيفة، لم تقو على فعل أي شيء فاعل في تغيير التضاريس الجيوسياسية في المنطقة، فكان لإنتصار الكيان في حرب 1948 بداية انفراط العقد الحقيقي لفلسطين التاريخية، حيث سيطرت العصابات الصهيونية على نصف فلسطين، والقدس الغربية، حتى سنحت لها الفرصة لتكرار إنتصارها في عام 1967 والسيطرة على كامل فلسطين، وضم القدس الشرقية لكيانها رسميًا، وهي تدرك أن الحالة الفلسطينية تعاني من تشرذم، وتصارع بين قواها المحلية، وتجاذبات العرب، وضعفهم، فاتبعت سياسة الأمر الواقع في تطبيق وتنفيذ سياساتها على الأرض.
كانت ردة الفعل العربية والفلسطينية هي عبارة عن ردات وقتية، لحظية، لا يمكن لها أن تكون فاعلة ومؤثرة في عملية تحرير أو عملية نزع الحقوق، حيث خرجت الجيوش العربية مكسورة، مهزومة، كما كانت الدول العربية تعاني من الفقر، والتخلف، والظلم، أما الحالة الفلسطينية فكانت تشد وتتجاذب حول الأحزاب العائلية العشائرية السائدة آنذاك من جهة، وبين القوى المتصارعة على فكرة الرئيس عبد الناصر بانشاء منظمة تحرير فلسطينية، كإخلاء طرف لليد العربية من فلسطين، واستمرت الحالة العبثية العربية والفلسطينية على حالها، حتى بعد سيطرة القوى الثورية على المنظمة، وقيادة دفة الثورة، والتي ارتكزت في ثوريتها على النمط التقليدي، الروتيني، فتحولت م ت ف أشبة منها دولة عن ثورة، وخاصة بعد الخروج من الأردن عام 1970، وهي العملية التي وصفتها إدارة الاستخبارات المركزية الأمريكية تحت بند العمليات السرية التي كانت تقوم بها بعض البلدان وتتلقى دعم سري منها، حيث كشف تقرير فندلي عضو الكونجرس الأمريكي أن الملك حسين تلقى عشرة مليون دولار نظير عمليات سرية وخاصة تقوم بإسنادها الاستخبارات المركزية الأمريكية لبعض الأنظمة دون أن تؤثر على وجودهم في المنطقة، أو تحد من تمددهم. ومنذ ذاك الحين وثورتنا أو منظمة التحرير الفلسطينية، لم تعد تمثل قوة ثورية، بل اصبحت تمثل قوة سيادة ومؤسسة سلطة تم إغراقها بالمال، واحتوتها الأنظمة العربية الأميرية، والملكية، وتحولت لثورة ناعمة، بدأت عملية الإسهال في التنازلات سواء عبّر البرنامج المرحلي عام 1974 الذي تقدمت به الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وتم تبنيه في المجلس الوطني الفلسطيني، تحت ما يسمى شرعية المال، والإغراء، وبدأت تتوالى انكسارات التنازل الفلسطيني، واحدًا تلو ألاخر، حتى سيطر المال على القرار، وتحولت السيادة الثورية لمنظمة التحرير الفلسطينية، المتشرذمة أساسًا، والتي لم تشهد أي معالم وحدة ثورية أو وطنية سوى على الورق والخطابات فقط، من سيادة البندقية إلى سيادة رأس المال، ورجال الاستثمار، باسم الواقعية الدولية، حتى أفاق الشعب الفلسطيني في عام 1994 على توقيع اتفاق " أوسلو" في المطبخ الخلفي للولايات المتحدة الأمريكية، والكيان، وم ت ف، لمنح الفلسطينيين حكم ذاتي إداري، يتم بموجبه نشر أجهزة شرطية وأمنية فلسطينية في غزة أريحا كمرحلة أولى، ثم على بعض مناطق الضفة الغربية، وفق تقسيمات A,B,C أي تقسيم المناطق لثلاث سلطات واختصاصات، امتيازات السلطة الوطنية فيها امتيازات إدارية تنسيقية، على نمط روابط القرى المقترح الذي قاومته وخونته القوى الثورية، ولكن بغطاء م ت ف، والذي كان ينص على اقامة دولة فلسطينية في حدود عام 1967، وهو سقط واحتضر تحت المماطلة والتسويف الصهيوني، حتى أن موقعي الإتفاق رئيس الوزراء الصهيوني اسحق رابين تم اغتياله على أثر التوقيع من متطرف صهيوني، وياسر عرفات تم دس السم له في المقاطعة برام الله واستشهاده ولا زال الفاعل مجهول، وخروج بل كلينتون الرئيس الأمريكي من البيت الأبيض، ووفاة الملك حسين عاهل الأردن، وعزل الرئيس المصري حسني مبارك، وهم أقطاب ومهندسي أوسلو واخواتها.
هذه القراءة هي دلالة حتمية على أن قرار التقسيم الذي نحن في صدده اليوم ما هو سوى استجلاب لوعد بلفور بصياغات وأشكال أخرى ... لا زالت حتى راهن اللّحظة في صيرورة التنفيذ، في ظلّ حالة عدمية من القراءة الوطنية الفلسطينية التي لا زالت تتساير مع واقعيتها المتشرذمة، واستقطابها من قوى التآمر الإقليمية، فإن كانت هذه القوى قد استغولت في م ت ف، واستقطبتها سابقًا بالأموال، فإن نفس الأدوار تقوم بها القوى الإقليمية في استقطاب القوى الفلسطينة بكل تياراتها، وخاصة القوى الإسلامية التي صعدت على سلم النظام الفلسطيني في الحقبة الأخيرة عبّر حركة حماس.
د. سامي محمد الأخرس
الثامن عشر من نوفمبر" تشرين ثان" 2014
SAMIAKRAS@GMAIL.COM





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,823,313
- الحتمية الفلسطينية سلاح لا يقهر
- مصر: أزمة دائمة وقراءات انفعالية
- ساحة فلسطينية مرتبكة
- حمدالله نشكر الله
- الربيع العربي وظاهرة الفوضى
- المفاوضات واقع ومأمول
- الحروب الاستثنائية في الحالة الوطنية
- حرب المبادرات الإقليمية
- غزة حرب جديدة وليس تحريكية
- نكستنا لله يا محسنين
- النكبة في ذاكرة معطوبة
- - مصالحة- أم مصارحة للمطارحة؟
- أسرانا مقهورين أم قاهرين
- الرئيس: خطاب ثبات أم وداع
- محمود الغرباوي قصيدة وطن
- الأسرى وإطار كيري
- عبد الفتاح السيسي إما للرئاسة أو الاستقالة
- حماس بين الأخونة والفلسطنة
- نحتاج كرنفال انطلاقة الثورة أم اعادة صياغة الثورة؟
- أليكسا الفلسطيني أشد بردًا


المزيد.....




- السفارة الأمريكية: بومبيو بحث مع الإمارات سبل التصدي للخطر ا ...
- الاميرة ريما بنت بندر تغرد عن زيارة بومبيو للسعودية
- رجال حول بن سلمان.. من هم؟ وكيف تم اختيارهم؟
- مصر... مصرع 3 وإصابة 13 إثر انفجار في مزرعة
- اليمن... مقتل قيادي و4 عناصر من -القاعدة- بغارات غربي البيضا ...
- هروب -ملك الكوكايين- الإيطالي من سجن في أوروغواي
- إيران.. عقوبات ضد خامنئي وحشد في الخليج
- الاستخبارات الأمريكية: كيم غير مستعد للتخلي عن برنامجه النوو ...
- بنس: لن نتساهل مع التهديدات الإيرانية
-  دراسة.. القهوة تحرق دهون الجسم


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - قرار التقسيم ترسيخ لوعد بلفور