أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد رحيم - ثلاث قصص قصيرة جداً














المزيد.....

ثلاث قصص قصيرة جداً


سعد محمد رحيم

الحوار المتمدن-العدد: 4645 - 2014 / 11 / 27 - 00:01
المحور: الادب والفن
    


رسالتان
رسالتها التي فاجأته في الصباح:
"أنتَ أجمل شيء في حياتي، وأكثر من أحببت، وتاريخي من غيرك هباء وأكذوبة... حتى أنني لا أعرف كيف أودِّعك".
رسالته التي لن تصل إليها أبداً:
"الحب هو أن نعجز عن الهرب ممن نحب في آخر الليل".
*
كهولة
أمام فائض أنوثتها، بحر رغابها الهائج، سحر نظرتها اللوزية، مرحها اللذيذ، أحسَّ بوحشة كهولته، بوطأة سنواته الضائعة في طرقات الحروب والكدّ والخوف والحرمان.. بذلك الشبح الواقف عند نقطة في أفقه، والذي صار يميّزه منذ بعض الوقت؛ الموت.
*
غلط
صُدم لما رأى صفحتها على الفيس بوك مغلقة.. للوهلة الأولى حسب الأمر مزحة ثقيلة. فمنذ ثلاثة أشهر وهما يتبادلان الكلام عبر الرسائل النصية. وقد حكت له تفاصيل من حياتها، حتى الحميمة منها. وحكى لها عن مزاجه وهواجسه وأحلامه وخيباته..
قال في سرِّه؛ لعلها تريد أن أتعلق بها أكثر، وأن أتخذ قراراً حاسماً بشأنها.. وكان يبتسم لحظة غادر شقته بعد تناول طعام الغداء.
مع السيجارة الأولى التي أشعلها وهو يجلس في المقهى فكّر أنه لا يملك أية وسيلة أخرى للاتصال بها.. لم يسبق أن أخذ منها رقم هاتفها. ولا يعرف، على وجه الدقة، عنوانها، أو مكان عملها.
وهو يطفئ سيجارته الرابعة واقفاً على ضفة النهر سأل نفسه فيما إذا كان متأكداً من أن اسمها المدوّن على صفحتها ( نوّار ) حقيقي، وأن عمرها هو هذا الذي أفصحت عنه؛ ثمانية وعشرون عاماً.
ولمّا رمى عقب سيجارته العاشرة بعد الغروب بقليل عند مدخل العمارة التي يسكنها، وقبل أن يرتقي السلم عائداً إلى مسكنه، خطر له أنه ربما كان ضحية عبث زميلة له في دائرته. وأنها في هذا الوقت قد تكون تتكلم مع صديقتها، تحكي لها عن حالات ضعفه التي كان يبديها أمامها كلما استدرجته بالحديث الدافئ المثير. فتستغرقان في الضحك.
في شقته وهو يدخن سيجارته السادسة عشرة تأمل صورتها على شاشة اللابتوب.. الصورة الوحيدة التي أرسلتها له.. قال؛ يمكن ان تكون لأية واحدة أخرى، فملايين الصور الآن متاحة على الشبكة العنكبوتية.
السيجارة الأخيرة في العلبة لم يُشعلها.. وضعها بين أصابعه وراح يسحقها بتؤدة، محدِّقاً في تجاعيد سنيّه الخمسين في المرآة، مردداً كلمة واحدة ـ ما كان هو نفسه يعلم لماذا اختارها هي من بين ذلك العدد المهول من الكلمات المتناثرة في المعاجم والتي لاكتها الألسن، منذ أقدم الأزمنة، حدّ البلى: غلط.. غلط.. غلط.......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,677,418
- باتريك موديانو هل يستحق نوبل الآداب؟
- الاقتصاد السياسي للعنف
- موقع الهوية
- الهجرات الداخلية وهوية الأمكنة ( 2 2 )
- الهجرات الداخلية وهوية الأمكنة ( 1 2 )
- المكان العراقي: السلطة والثقافة والهوية ( 3 3 )
- المكان العراقي: السلطة والثقافة والهوية ( 2 3 )
- المكان العراقي: السلطة والثقافة والهوية ( 1 3 )
- الجسد العراقي: التاريخ، الهوية، والعنف
- لماذا يرتد بعضهم إلى الطائفية؟
- الجسد العراقي: السلطة، الثقافة، الهوية
- المثقفون: الحلم العراقي وهوية الدولة
- السلطة، الجسد المعولم، والمجتمع الاستهلاكي
- الهوية وغربة الإنسان في عالم معولم
- الكتاب الإلكتروني والمكتبة الإلكترونية ومجتمع المعرفة: تحديا ...
- السلطة، هوية الجسد، والاغتراب 3 جنسنة الشرق
- السلطة، هوية الجسد، والاغتراب 2 الاستعمار والجسد
- السلطة، هوية الجسد، والاغتراب 1 الفاشية والجسد
- جدل الهوية الطبقية والهوية الوطنية
- الجماعات والهوية الطبقية


المزيد.....




- العبودية المعاصرة تهدد البشر.. لا تعد جريمة في نصف دول العال ...
- من -مملكة الظلام- الى -الثقافة الجمهورية - في اليمن
- بالرسم والغناء والتصميم.. كيف قدمت الفنون أزمة المناخ؟
- مسارح دول -بريكس- وأوروبا للدمى تتلاقى بموسكو في مهرجان دولي ...
- القنصل الإيراني العام يلتقي بمدير عام الثقافة والفن بالسليما ...
- شاهد..المخرج -باراسايت- الحائز على الأوسكار يعلق على -كورونا ...
- رحلة مينا مسعود تستمر.. ديزني تعلن عن جزء ثان لفيلم -علاء ال ...
- جنوب إفريقيا.. قنصلية متنقلة لفائدة أفراد الجالية المغربية ب ...
- مخرج الفيلم الحائز على أوسكار -باراسايت- يعلق على أزمة -كورو ...
- حلمي بكر يشكو للسيسي: -مطبخنا الموسيقي مليان صراصير-


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد رحيم - ثلاث قصص قصيرة جداً