أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - إيمانويل كانت












المزيد.....

إيمانويل كانت


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4610 - 2014 / 10 / 21 - 08:20
المحور: كتابات ساخرة
    


إيمانويل كانت

أُمّي تقول : أنّ الأبنَ " العار " .. هو :
الأبن الذي لا يموت .. من بين جميع الأبناء .
الأبن الذي يبقى في " الدار " .. ولا يهاجِر .
الأبن الذي لا يتزوج .
والأبن الذي لا يأخذُ معهُ أُمّهُ أينما ذهب .
وعندما قلتُ لها ، أنّ من الصعب على إبنٍ لا يريدُ أنْ يلحَقَ بهِ هذا النوعُ الفريدُ من " العار " ، أنْ يفي بهذه الشروط كلّها .. أجابتْ :
لهذا هو " عار " .. وسيبقى كذلك .
و بعد تفكيرِ " عميق " ، إتّضَحَ لي ، أنّني في شَرطَيْنِ من شروط أمّي ( على الأقل ) .. كنتُ عاراً مَحْضاً .
كنتُ عاراً خالِصاً .
يحيا ( إيمانويل كانت ) .
تحيا أمّي .

ملاحظة : [ أمّي كانت متزوجة من إيمانويل كانت . ولكنها طلبت الطلاق منه بعد اصداره لكتابه الشهير " نقد العقل المحض / أو نقد العقل الخالص / سنة 1781 . قلتُ لها في حينه أنّني سأدفعُ ثمنً باهظاً لهذا الطلاق ، لأنّني لا أزالُ صغيراً ، فأجابت : إنّ أباكَ أصبح مجنوناً . إنّهُ يبحثُ في الحقيقة الأوليّة للوجود ، ويتجاهلني . يُنَقِّبُ في ماوراء الطبيعة ، ولا يلتفتُ إليّ . يحبُ " الميتافيزيقيا " أكثر منّي .. وربما يكونُ قد تزوّجها دون علمي . يبحثُ عن طريقِ وسطِ بين التجريبيين والعقلانيين ، ويتركني وحيدة . في سنة 1804 مات أبي ، وتركني يتيماً ، لدى أمي العازبة الحزينة . ولا نزالُ ، أنا وهي ، أحياء إلى هذه اللحظة .]





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,865,218
- كلماتٌ .. للذاهبين ، والقادمين
- هذا العالَم
- ضدّ الدولة
- رسالة
- بغداد .. مساء الخير سيدتي الحزينة
- كان - القائد - .. يقول
- قبلة .. في وجه العالم
- خيبات صغيرة .. خيبات كبيرة
- في رمل الحبّ العظيم
- أنا أحبّكِ حقاً
- لا بأس عليك
- المرء لا يموتُ في احلامه
- إزعاجٌ ليليّ
- عيدٌ سعيد
- عندما يحبو - الشبّوي - .. وحدهُ في الحديقة
- إنتباهٌ عاديّ
- لأنّكِ لستِ أنتِ
- علاقات عاديّة
- لا بُستان خالٍ من التين .. في هذا البلبل .
- حفلُ التَخرُّج


المزيد.....




- المغرب يشارك في منتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويور ...
-  ثقافة وقضايا حقوق الإنسان في “الإذاعة” !
- قراءة في كتاب -مثالب الولادة- لإميل سيوران
- وكيل الخارجية السودانية يلتقي الممثل الخاص للاتحاد الإفريقي ...
- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - إيمانويل كانت