أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - الحكيم في اقليم العجائب: كيف لا تستطيعون دفع الرواتب بعد خمس سنين من بيع النفط ؟














المزيد.....

الحكيم في اقليم العجائب: كيف لا تستطيعون دفع الرواتب بعد خمس سنين من بيع النفط ؟


سامان نوح

الحوار المتمدن-العدد: 4589 - 2014 / 9 / 30 - 18:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول زعيم المجلس الاسلامي الأعلى السيد عمار الحكيم متحدثا من كردستان التي زارها قبل ايام والتقى فيها بأبرز قادة الكرد "كما الشمس المشرقة من الواضح ان استقلال كردستان سيضر بالكرد"، متسائلا عن نتائج تجربة تسعة أشهر من تصدير النفط عبر تركيا دون موافقة بغداد.
الحكيم، الذين يعد صديقا للكرد وعرف بمواقفه الداعمة لحقوقهم، دعا قيادة كردستان الى دراسة موضوع الانفصال عن العراق بشكل اكاديمي موضوعي، وتحديد حجم الايجابيات والسلبيات، مع الأخذ بنظر الاعتبار الظروف الداخلية والاقليمية، وعدم الاعتماد فقط على دافع الشعور القومي العاطفي في اتخاذ القرار.
وأبدى الحكيم استغرابه من عدم قدرة الادارة الكردية على تسديد رواتب موظفيها "منذ 2009 الكرد يبيعون النفط وقد باعوا كميات كبيرة منه، لذلك نستغرب حين نسمع انه غير قادر على تأمين رواتب موظفيه بعد بيع كل تلك الكميات"، بحسب ما نقلته وكالات كردية.

ما لا يعرفه الحكيم
وفق الخبراء الاقتصاديين، ستظل حكومة كردستان عاجزة عن دفع رواتب موظفيها (الحقيقيين والوهميين) المقدر عددهم بنحو مليون و300 الف متلقي راتب من بين نحو 5.5 مليون شخص، الا اذا قامت بتصدير 400 الف برميل يوميا بسعر 100 دولار. وهو رقم كان يفترض ان تصل اليه حكومة اربيل في خريف هذا العام بحسب وعود وزير الموارد الطبيعية آشتي هورامي، لكن الوزارة لم تصل في انتاجها بعد الى نصف ذلك الرقم.
وتحتاج حكومة كردستان الى نحو 750 مليون دولار شهريا لتأمين دفع كامل الرواتب الحكومية، كما انها تحتاج الى مئات الملايين من الدولارات لتأمين متطلبات الوزارات والمشاريع الخدمية والاستثمارية ودفع مستحقات الشركات النفطية.
وعلى كردستان تصدير اكثر من 600 الف برميل يوميا لتامين الرواتب، اذا استمرت معدلات التوظيف الحالية مع زيادة عدد السكان ونزل سعر البرميل دون الـ 100 دولار وهو امر متوقع خلال العامين المقبلين، فمع زيادة الانتاج العالمي ستقل الاسعار دون شك وربما تصل الى ما دون الثمانين دولارا للبرميل بحسب بعض التقديرات.
الأعداد المهولة للموظفين في الاقليم، ظهرت بعد 2003، حين قرر الحزبان الحاكمان (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني) من اجل مصالحهم الانتخابية، تحويل كل مؤيد لهم الى موظف لضمان ولائه وصوته الانتخابي.
هكذا خلال عشر سنوات دفعت مصالح الحزبين في اقليم العجائب، الى تعيين مليون موظف جديد من دون اي حاجة اليهم ودون اي انتاج متوقع منهم .. الموظفون الجدد وخاصة الوهميون منهم ومعهم عوائلهم ظلوا يصفقون للحزبين لمكارمهم غير المسبوقة.

رواتب دون عمل
بحسب تصريحات رسمية، تبلغ نسبة متلقي الرواتب في كردستان أكثر من 26% من مواطني الاقليم، ونحو 13% هم موظفون يداومون في المؤسسات الحكومية الرسمية، في وقت تفرض الأسس العالمية ان لا يتجاوز عدد موظفي القطاع العام 4% لكي لا يشكل ذلك عبئا على موازنة الدولة.
وحتى في الدولة المتخلفة او الغنية بالنفط وذات الاقتصاد الريعي لا تتجاوز النسبة الـ 10% الا في اقليم العجائب المتفرد في فنون الادارة.
يؤكد رئيس مؤسسة النزاهة الكردستانية احمد انور، ان تلقي الرواتب في كردستان "دون دوام او بدوام محدود" حالة منتشرة وتمثل احد ابرز مشاكل الحكومة، مبينا ان اعداد كبيرة من الناس تم توظيفها كنوع من المساعدة (الحزبية) في مؤسسات الحكومة بعد 2003 دون ان يقدموا أي عمل، والآن بعد قطع الرواتب من بغداد اصبحوا عبئا.
وتصل الموازنة التشغيلية في الاقليم الى نحو 70%، وهذا النسبة تمثل ثلاثة اضعاف النسب العالمية السليمة والمقدرة بأقل من 22%. في حين ان الموازنة الاستثمارية تبلغ نحو 25%، بينما في العالم تتراوح الموازنة الاستثمارية بين 65-70%.
باختصار كل الأرقام في اقليم العجائب، عجيبة بفضل السياسات الحزبية.. ارقام معكوسة ومضروبة ومحبطة وقد تجلب الكوارث لو تراجعت اسعار النفط المصدر الوحيد للمال هنا كما في باقي مناطق العراق، الى ما دون 70 دولارا.
حينها لا يُعرف هل سيتم تأمين الرواتب، ام مستحقات الشركات الاستثمارية الساعية لبناء البنية التحتية المدمرة، ام تأمين مطالب الشركات النفطية الأجنبية التي صار لها بفضل عقود الشراكة حصة في كل قطرة نفط تصدر الى ما شاء الله.
هذا كله على اساس فرضية ان الاقليم يعيش حالة استقرار امني لا تتطلب مصاريف اضافية كما هي عليه اليوم، حيث تدور المعارك مع تنظيم داعش، ما يتطلب اموالا طائلة لتغطية نفقات البيشمركة في الجبهات ومتطلبات مئات الآلاف من النازحين وتعويض اضرار الحرب على البنى التحتية وغيرها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,443,428
- في اقليم العجائب .. رغم الانتقادات رئيس الحكومة مجددا في ترك ...
- التفاوض السني عبر المفخخات وتحت عباءة داعش .. أما زال خيارا ...
- عجائب حكومة كردستان .. الناس على نار والمسؤولون على خط الانت ...
- الأسرار الكردستانية الكبرى .. سعر لتر البنزين -يضيع- في غياه ...
- الخلافة في بلاد الايزيديين .... قتل وسلب وسبي ومقابر جماعية
- انطباعات أولية.. حكومة التناقضات والانقلابات والرؤوس الكبيرة
- استعدادا لاعلان -دولة سومر- .. ناشطون جنوبيون يجمعون مليوني ...
- -الأقلية الشيعية-: لم يعد امامنا غير الانفصال عن العراق واعل ...
- شجون كردستانية... استراتيجية حكومة كردستان في 2014 – 2015
- شجون كردستانية... خلافات كردية على عائدية -نصر وبطولة- لم تت ...
- هل الوفد الكردي بتمثيله الحالي قادر على تحقيق مطالب الكرد ؟
- اعادة توزيع السلطة والمال.. مجددا القادة العراقيون امام التغ ...
- ما الذي يحدث في العراق.. كل طائفة تدافع عن نفسها وتترك اختها ...
- قناة العربية على خطى الصحافة الصفراء.. جمهور كبير ومعلومات م ...
- لا نصر بعد اليوم *
- فضائية -روداو- وورطة حزب العمال الكردستاني وداعش وتركيا
- درس رئاسة الوزراء ... قيادة حزب الدعوة ترشح العبادي وتتخلى ع ...
- الويل لنا ان لم نتعلم من دروس الأيام السبع وان لم نحاسب المت ...
- دروس -كارثة سنجار- والقراءات الخاطئة التي تنتظر التصحيح استع ...
- الاتحاد حائر بين صالح وكريم، والديمقراطي عالق بين الانفصال و ...


المزيد.....




- شاهد.. 150 مغامرا من 32 دولة يقفزون بالمظلات فوق الأهرامات
- هل من علاقة بين أسنان الأطفال وصحتهم العقلية؟
- شاهد: عناصر الخوذ البيض ينقذون جروا من تحت الأنقاض
- شاهد.. 150 مغامرا من 32 دولة يقفزون بالمظلات فوق الأهرامات
- هل من علاقة بين أسنان الأطفال وصحتهم العقلية؟
- مجلس الامن يستمع الى احاطة غريفيث و لوليسغارد
- وفاة التوائم السبعة بديالى العراقية في يومهم السابع
- العتبة الانتخابية بتونس.. حل لأزمة الحكم أم إقصاء سياسي؟
- إيجابية ومستعدة للحوار.. إشادة كويتية بتعاطي قطر مع الأزمة ا ...
- بلا ندم وتمسك بالنقاب.. قصة جديدة لفتاتين فرنسيتين بتنظيم ال ...


المزيد.....

- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس
- اربعون عاما على الثورة الايرانية / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - الحكيم في اقليم العجائب: كيف لا تستطيعون دفع الرواتب بعد خمس سنين من بيع النفط ؟