أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بيرم ناجي - اليسار و الوسط التونسي في غياب الوحدة الانتخابية: مازال من الممكن التنسيق قبل فوات الأوان.














المزيد.....

اليسار و الوسط التونسي في غياب الوحدة الانتخابية: مازال من الممكن التنسيق قبل فوات الأوان.


بيرم ناجي

الحوار المتمدن-العدد: 4575 - 2014 / 9 / 15 - 21:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حصل ما حصل و تقدمت الأحزاب اليسارية و القومية و الوسطية القريبة من الاشتراكية الديمقراطية و غيرها بقائمات منفصلة في الانتخابات.
دون تفاصيل و أمام ما يحصل هذه الأيام من اعادة تشكل و تجييش الأحزاب التجمعية الذي ينضاف الى المخاطر السابقة و كلها تعطي مؤشرات خطيرة على الحياة السياسية في تونس ربما لعقود من الزمن.
هنالك إمكانية للتنسيق بين كل – أقول جيدا كل - القوى المعارضة للاستقطاب النهضوي/الندائي من ناحية و عودة التجمعيين و ذلك حتى بعد التقدم بالقائمات الانتخابية المتفرقة كما يلي:

1- عدم التعرض للقائمات الصديقة بأية دعاية مضادة.

2- سحب قائمات لا حظوظ لها ولو في آخر لحظة و إعلان مساندة الأقرب إلى الفوز و الاتفاق على ذلك حسب خصوصية كل جهة.

3- ترك القائمات شكليا و إعطاء تعليمات بالتصويت إلى أخرى إن لزم الأمر.

4- حث المترددين في التصويت – بسبب تفرقنا- على عدم المقاطعة و لو بإعطائهم أصواتهم إلى قائمات غير قائماتنا و لكن من القائمات الصديقة.

5- حث الناخبين من أنصار القائمات المختلفة على دعم اجتماعات و فعاليات المترشحين في القائمات الصديقة.

6- عقد اجتماعات تشاورية بين القائمات في كل دائرة انتخابية للتفكير في هذه الأمور.

7- لم لا عقد اتفاقات آنية لما بعد المحطة الانتخابية بين القائمات في تلك الدوائر .

8- عقد اتفاقيات سياسية مسبقة – أو على الأقل إعلان نوايا- بين الأحزاب و الجبهات بتشكيل كتلة برلمانية موحدة.

9- إعلان مبادئ أو نوايا مسبق حول احتمالات نتائج الانتخابات البرلمانية والموقف من الانتخابات الرئاسية.

10- تقديم مقترح حكومة وحدة وطنية شعبية يكون أرضية قواسم مشتركة في الموقف من الحكومات المقبلة مهما كانت.


على الأحزاب و الجبهات و المترشحين أفرادا و مجموعات من كل المترشحين في القائمات مسؤولية كبيرة جدا في المرحلة الراهنة.
ما زال هنالك ما يمكن فعله من أجل تخفيف مضار التشتت و مازال ممكنا تحقيق أشكال عديدة من الوحدة .
لا بد من قرارات جريئة من طرف أو أطراف ما تتنازل دفاعا عن هذه الخطة و يمكن البدء بتغييرات في الموقف من الانتخابات الرئاسية كالاتفاق على مرشح تقدمي توافقي و سحب بقية الترشحات.
لا تنظروا إلى مصالحكم الخاصة فقط و فكروا في مصلحة البلاد .
لا تخربوا رصيد بعضكم البعض فرصيد كل منكم هو نفس رصيد الآخر.
مازال هنالك امكان للتدارك لمن له غيرة على المشترك وخيال سياسي يعالج التشرذم الحالي فورا.
ولا تنسوا الانتخابات البلدية القادمة أيضا ، لمن لا زال قادرا على النظر بعيدا.
و لكن ،فكروا في المسار السياسي التاريخي للبلاد و ليس في المحطات المؤقتة الحالية و القادمة ان كانت لديكم مشاريع مجتمعية تاريخية و ليس مجرد مشاريع شخصية و/أو حزبية آنية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,490,795
- الجبهة الشعبية التونسية و معادلاتها الانتخابية و السياسية :ر ...
- الجبهة الشعبية و القائمات الانتخابية: تقييم وآفاق منتصف الطر ...
- الجبهة الشعبية التونسية و بعض نقادها: مكاشفة ثانية مع الرفيق ...
- الجبهة الشعبية التونسية و بعض نقادها: مكاشفة سياسية - أخلاقي ...
- اليسار التونسي و الانتخابات القادمة : أبعد من المشاركة أو ال ...
- الى مجلس الأمناء العامين للجبهة الشعبية التونسية و الرفيقين ...
- توقيت الانتخابات الرئاسية و التشريعية في تونس :اللعبة و الره ...
- راشد الغنوشي و -النموذج التركي-: حقيقة الاسلام الاخواني التو ...
- تونس و-الانقاذ من الانقاذ-: نحو جبهة و طنية جمهورية ديمقراطي ...
- الجبهة الشعبية التونسية -مبادرة الشهداء -: حان وقت التقييم و ...
- تونس -ما بعد- النهضة : نقاط من أجل التقييم ومن أجل خارطة طري ...
- تونس و العلبة السوداء التاريخية للمسلمين:الدستور التونسي الج ...
- رسالة الى المسلمين
- -القرآن و العلم الحديث:لا معجزة و لا تطابق .-- تقديم أولي لك ...
- الثقافي و السياسي و بؤس الايديولوجيا : اليسارالماركسي نموذجا ...
- مهمة عاجلة - حول الثورجية اليسراوية في تونس اليوم -.
- الدولة و الثورة و الفوضى في تونس .
- تونس و الدرس المصري : قبل فوات الأوان.
- الائتلاف الوطني للانقاذ في تونس :من الانقاذ الى انقاذ الانقا ...
- من-الجبهة الشعبية- الى -الجبهة الديمقراطية المتحدة- في تونس.


المزيد.....




- شاهد.. بيتزا بطول 100 متر لدعم فرق الاطفاء في أستراليا
- السعودية تنفي قرصنة هاتف مالك واشنطن بوست وخبراء أمميون يدعو ...
- -سو-34- المطورة تتعرف على الطائرات الشبحية
- ستالين والملك عبد العزيز وأسرار العلاقات السوفيتية السعودية ...
- قبرص تتهم تركيا بسرقة بيانات ساعدتها في مباشرة التنقيب شرق ا ...
- فصل جديد من -تكسير العظام- بين أردوغان وأوغلو
- بوتين يلتقي والدة الإسرائيلية المدانة في روسيا بتهريب المخدر ...
- أنباء عن نية إسرائيل تسليم كنيسة الكسندر نيفسكي في القدس لرو ...
- الكشف عن ممر سري لهروب الملكة تحت سجادة في قصر وندسور
- مراسلنا: تأجيل زيارة ماكرون لرام الله إلى يوم غد بعد أن كانت ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بيرم ناجي - اليسار و الوسط التونسي في غياب الوحدة الانتخابية: مازال من الممكن التنسيق قبل فوات الأوان.