أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان خواتمي - ِمن يعثر على وجهي؟














المزيد.....

ِمن يعثر على وجهي؟


سوزان خواتمي

الحوار المتمدن-العدد: 1289 - 2005 / 8 / 17 - 11:44
المحور: الادب والفن
    


ما كنت بحاجة لمن يرفع العصابة عن عينيك.. فقد كان الطريق مستقيماً حد الضجر

وكان من الممكن - دون كثير عناء- أن تمشيه ما بقي لك من أنفاس..

ماالذي جعلك لجوجاً ومغامراً وقادراً على مواجهة الخسارة؟..

من ضخ الدم في شرايين أصابعك لتتحسس ضلعك الناقص فتشرعه للغيم ولمجاهل المسير..

أنفاسك المتلاحقة كشهيق الولادة، زاعقاً بالهواء : ياهوااااااااااااااااء.

مرصود لغواية بحجم الحياة.. لألم كوخز حثيث وعين تذرفها دمعاً بعضاً من سيرة الرحيل.. مشفوع بخريطة الاتجاه عكساً.

ماعادت العتمة شفيعة الظلال في كون يحتفل بالضوء انغماساً في اللحظة..

وماعاد الأمس شفيع البقاء لأنه صنوان قبر دون غطاء..

مرآة عكست النيران تأججاً وروح طافحة بما يستجلب اللعنة، وأي هراء..!

عتبات القدسية

زحفهم إذ يثرثرون

كان عليك أن تصمت، وتبقي عينيك مغمضة بقوة ليقتنعوا أنك لم تخلع العباءة وأن المسارات لمّا تتلوى.

وغاب عنك – عنك بالذات- أنك لم تعد أعمى ولن تكون مبصراً.. أي هراء..!

تنفلت من صمتك ..

تستجدي هواءه..

تباغتك قوقعة لا تبقي منك غير المخاط..

هل كنت مهيضاً ..

ملتبساً..

متفائلاً !

قدماك والأرض التي تميد، وأشرعتك في الغيم..

كل هذا البهاء ثمناً يفيض في وجدك، يضخ في قلبك دوالي السُّكْر..

تتداعى مثل بطل كيشوتي ..

لست معتوهاً.. بل مفتوناً بجهة الشوق شرقاً حيثما تجيء..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,798,223
- زهر البرتقال
- منذ زمن لم تضحكك طفلة
- أسميك حبيبي
- زمن يشتعل في النسيان
- فانتازيا الحب
- ابتهجوا أيها الرجال : المرأة تؤيد ضربها
- إليك تزحف المسافات يا وطن الزجاج
- مناصفة نتقاسم الحب عتبات وعرائش
- صلاة
- أزمة شعوب
- الوطن والمواطنة - بين الحلم والممكن
- كمشة ياسمين تحت أقدام التعب
- مأزق العقل العربي والحدود المتاحة
- عفريت الكتابة


المزيد.....




- معرِّب هيغل ومؤلف -الطاغية-.. الموت يغيب إمام عبد الفتاح إما ...
- رئيس مجلس النواب يقوم بزيارة عمل إلى دبلن
- مئات الفنانين والعروض المميزة في مهرجان جرش بالأردن هذا العا ...
- مشروع -كلمة- يحتفي بمرور 10 أعوام على الشراكة مع ألمانيا
- المسدس الذي أنهى حياة فان غوخ في المزاد
- بيع مسدس فان غوخ في مزاد علني بسعر خرافي
- فى عيد ميلاده الـ 27.. كتاب محمد صلاح.. حكاية بطل
- صدر حديثًا كتاب «فلسفة التاريخ بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسل ...
- -على الهاوية التقينا-... اللقاء مقدمة الفراق
- الشاعر الجزائري جان سيناك


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان خواتمي - ِمن يعثر على وجهي؟