أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - الوهابية التكفيرية اشد خطر على السنة العراقيين مما هي على الشيعة














المزيد.....

الوهابية التكفيرية اشد خطر على السنة العراقيين مما هي على الشيعة


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 15:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



داعش تحمل مشروعا تكفيريا يحمل أخطارا على السنة أشد من تلك التي يحملها ضد الشيعة.
بالنسبة للشيعة لا يعتبرهم الفكر الوهابي التكفيري مسلمين لذلك فإن قتلهم والقضاء عليهم فكرا وأشخاصا هو واجب ديني, لكن مواجهة من هذا النوع قد يكون لها نتائج عكسية, إن الشيعة المهددون وجوديا, والمستفزون تاريخيا, يتمترسون ويتوحدون من أجل الدفاع عن هويتهم وفقههم المذهبي, بل وسيدفعهم هذا الخطر إلى مزيد من التطرف من اجل حماية الذات باحثين عن كل مقومات مستلزمات الصمود ضد عدوهم التكفيري.
بالنسبة للسنه, الوهابية التكفيرية لا تعتبرهم عدوا وإنما فرقا منحرفة يجب تصحيح إنحرافها عن طريق تحويلها فقهيا إلى الوهابية, وهذا يستهدف بالنتيجة إلغائهم مذهبيا لكي يكونوا على دين محمد عبالوهاب.
الوهابية لا تطرح نفسها مذهبا خامسا مضافا إلى المذاهب السنية الأربعة بل هي تقدم نفسها كطريقة إسلامية يجب على جميع ابناء المذاهب الأخرى الإلتزام بها لأنها في إعتقادها تضمن العودة إلى الإسلام الصحيح, ومعنى ذلك أن تتخلى هذه المذاهب السنية, من غير المذهب الحنبلي, عن فقهها وتاريخها لتلتزم بإسلام الوهابيين.
على هذا الاساس الوهابية التكفيرية تهدد السنة العراقيين بالإلغاء الفقهي والإجتماعي والتاريخي ولا تمتنع عن قتلهم من اجل تحقيق هذا الهدف.
في الجزائر ومصر لم تهاجم الحركات التكفيرية الشيعة, الذين لا وجود لهم في تلك الدول إلا بحجوم مجهرية, بل كنت الغالبية المطلقة من ضحاياها هم من السنة.
إن (السنة) العراقيين المسؤولين عن تأسيس الدولة العراقية المدنية مهددون بالإلغاء ليس فقهيا فقط وإنما سياسيا أيضا بما يلغي تاريخية العلاقة بينهم وبين الدولة المدنية, وهو تاريخ يجب ان لا يضحوا به أبدا.
وأرى أن السنة في فورات رد الفعل السياسية الحاضرة يهربون من خطر التهميش السياسي في ظل النظام الذي يهيمن عليه سياسيو الشيعة إلى خطر الإلغاء الذي تهددهم به الوهابية التكفيرية وراس حربتها الحالية داعش.
أما الطريق الصحيح فهو أن يلتزموا بفكرة الدولة المدنية ويحاربوا الطائفية بمزيد من الإلتزام العلماني.
إن رد الفعل الطائفي قد يحميهم فقهيا لكنه سيهمشهم سياسيا لأنه سيجعلهم أقلية في دولة الطوائف كما ان تحالف سياسييهم مع داعش, حتى ذلك المفسر بحالة الضرورة, إنما يلحق بهم ضرر إلغاء الهوية الوطنية والمذهبية والذي هو أشد بكثير من ضرر التهميش.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,424,855
- والعبادي أيضا دَعْشنوه وسَعْدنوه
- الرهان على البيشمركة
- بين سكين داعش وسيكارة التحالف الوطني
- تغيير المالكي .. أين المشكلة ؟
- هزيمة ما قبل الهزيمة
- في حرب العراق ضد داعش.. هل العراق بحاجة إلى اسلحة متطورة
- خطبة الوداع
- الطبعة العراقية لنظرية المؤامرة
- فؤاد معصوم رئيسا لدولة فاقدة العصمة
- الشيعة والسنة والكورد وحوار حول قدسية الجغرافيا وقدسية الإنس ...
- المكونات والأقليات
- 14 تموز .. ثقافة جلد الذات
- لعلي حينما أعشق
- حينما يكون عدو عدوي .. عدوي
- كركوك, هل ستكون كويت البارزاني
- الدولة الكردية وقضية الثابت والمتغير في الموقف التركي
- الأحزاب الإسلاموية وقضية الوطن العراقي الواحد
- دشاديش البيشمركة
- داعشيون وإن لم ينتموا
- في الحرب ضد داعش والفتوى الأخيرة


المزيد.....




- هل أكد ترامب سرا مفتوحا؟.. وجود -50 سلاحا نوويا أمريكيا- في ...
- الملكة رانيا العبدالله -تخرج عن صمتها- وترد برسالة على -حملة ...
- احجز لقضاء عطلة في منزل باربي الشهير على Airbnb
- سوريا - تركيا: من يمسك بمفاتيح اللعبة؟
- لوال ماين.. من لاجئ إلى صاحب شركة ألعاب فيديو لنشر السلام
- إندبندنت: رجال حول ترامب يصطفون للشهادة ضده بالكونغرس
- مسؤول سعودي يكشف عن مكان سعود القحطاني
- موطنه دولة عربية... علماء يكتشفون أسرع نمل في العالم...فيديو ...
- عودة أكثر من ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة ...
- مـد خط أنابيب -التيار التركي- عبر صربيا يجري وفقا للخطة وينج ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - الوهابية التكفيرية اشد خطر على السنة العراقيين مما هي على الشيعة