أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فتحى - أستقاله العقل فى الإسلام














المزيد.....

أستقاله العقل فى الإسلام


وليد فتحى

الحوار المتمدن-العدد: 4541 - 2014 / 8 / 12 - 09:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


" لقد أضطهد الإسلام العلم والفلسفة وجماليات الحياه على الدوام ،وقد أنتهى به الأمر الى أن يخنقهم أو قتلهم قتلا، فجميع كتب التراث الأسلامى والشروحات والتفسيرات كالبخارى والسيوطى وابن قيم الجوزيه وأمام الأرهاب والوحشية - ابن حنبل - سفيان الثورى وغيرهم العشرات والمئات يعتقدون أن الفلسفه وعلومها هى من العلوم والتى لابد من هجرها لأنها مرض فى الدين وحكمها الشرعى هى كفر وزندقه وعلى المشتغليين بتلك العلوم التوبه الى الله وألا وجب على السلطان وسائر المسلمين قتله ،ولذلك أشتهرت عباره فى التاريخ الأسلامى الأسود لمناهضه كل من يعمل عقله أو يواجه مشكلاته بالمنطق وهى ( من تمنطق تزندق ).
ولذلك وجدت دعوه صريحه ومباشره بمناهضه بل قتل كل من يكتب فى الفلسفه والمنطق أو يستعين بكتب الفلسفات اليونانيه والأغريقيه القديمه ، فقد أفرد أبن تيميه كتبا كثيرا للأنقضاض على أصحاب العلم والتفكير العقلانى وخاصا على فلاسفه المعتزله فمثلا كتابه الظلامى والذى دعى فيه الحرب على الفلاسفه والعلماء تحت مظله (لا أجتهاد مع النقل - أى مع كتب التراث من صحابه محمد والتابعين )فكتابه - الرد على عقائد الفلاسفه - و - نصيحة أهل الأيمان فى الرد على منطق اليونان - هى من أشهر الكتب للظلامى أبن تيميه وعلى أساسه ظهرت الجماعات الأرهابيه والوحشيه التى أتخذت فكر أبن تيميه مصدرا لهم منذ العصر العباسى فى القرن التاسع والعاشر الميلاديان وحتى يومنا هذا ..
فالسيوطى له كتاب أسمه ( جهد القريحة فى تحرير النصيحه ) ومنه يشعل حربا ضاريا وغير أنسانى ضد علماء الكلام _أى الفلاسفه المسلمين _ والذين يأتون الحجج المنطقيه ويشرحون ويفسرون القرأن والأحداث والعبر المحمديه بالأدله العقلانيه وبالتالى يعطون للدين الأسلامى منطقا فكريا بدلا من التسليم والطاعه العمياء ، ولكن كان لابد من وجود فقه غير أنسانى وهمجى سمى فيما بعد بأسم - فقه السلطان - حتى يواجهون العقلانيون وأزهاق روح الفكر والأبداع أى قتل فكرة الثوره والتمرد عند الناس ، لأن اذا أستعمل الأنسان عقله فى ذاك الوقت فمعناه زوال دول بأكملها تحكم بالظلم والطغيان والأضطهاد ولكن هؤلاء السلاطين دائما ما يجدون مبررات لأفعالهم أو فتاوى فقهيه شرعيه بتأكيد هذا الظلم والفقر والطبقيه والحروب الأستعماريه فمثلا احاديث البخارى شروح وتفسيرات ابن حنبل وابن تيميه بأنه من حتميه الأمور الصبر على الفقر والظلم والطاعه والتسليم بقضاء الله وقدره بل يعد الصبر على المهالك والطغيان ركنا أساسيا من أركان الأسلام كالصلاه والصوم والتسليم بالتوحيد والرساله المحمديه .
فقد قال أبن سيرين (أول من تمنطق فهو أبليس وبالتالى طريق الدين هو طريق واحد - السمع والآثار-!!)فهو يقصد أن الأنسان الذى يحترم عقله ويفكر فى مجريات الأمور بالمنطق والعقل وبما يتناسب مع الواقع فهو مثل أبليس لأنه فكر بالمنطق ولم يسجد لأدم كما فى الروايات الأسلاميه وعلى أساسه لابد من السمع والطاعه وتقديس كتب التراث بما يشتمل على أحكام وأمور حتى ولو غير مطابق مع الواقع !!
فليس غريبا أن يظهر من يوم وآخر شيخا من فقهاء الأسلام ويحفظون ظهرا عن قلب كتب التراث الأسلامى بفتاوى مثل رضاع الكبير وممارسه الجنس مع الزوجه المتوفاه وشرب بول البعير والتبرك ببول محمد وغمس الذبابه لأن أحدى جناحييها داء والأخرى دواء وجهاد النكاح وأحقيه الشخص الذى يريد أن يتزوج أحدى الفتيات أن يتلصص من وراء باب الحمام لرؤيتها عاريه حتى يتفحص جسدها وغيرها من الفتاوى التى تملئ كتب التراث وأحاديث بخارى ومسلم وشروحات ابن تيميه وابن حنبل ..
فسفيان الثورى يقول ( ينبغى للرجل ألا يحك رأسه ألا بأثر ) وهذا معناه أن كيانات ظلاميه وأرهابيه مثل القاعده وطالبان وداعش وبوكو حرام وغيرها العشرات هم على الطريق المستقيم ويطبقون فعليا الدين الأسلامى بحذافيره لأن كتب التراث يقف موقف عداء ضد الأخر ويدعو دائما المسلم الحق أن يمسك سيفه ويمتضى فرسه لمحاربه الغير مسلم وأيضا محاربه المسلم الذى يعمل عقله ويفكر ..
فقد أفتى أبن تيميه بقتل وتمثيل جثث القتلى كل من يتفكر أو يتناقش فى الفلسفه وبالتالى تمت تصفيه كل من كان ينتمى الى جماعه (أخوان الصفا وخلان الوفا) لأنها كانت تريد نشر الفكر والعقل والمنطق فى مجتمع ملئ بأمثال أبن تيميه وابن حنبل وغيرهم من فقهاء السلطان ..
فبالفعل أنها فى الأساس مأساه داخليه ومحكومه بأليات ذاتيه يتحمل فيها العقليه الأسلامية مسئوليه أنتحار العقل ذاته !!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,438,577
- عبرى عن حريتك فى العلن !!
- لا تخجلى -فأنتى أنثى!!
- الصهاريج الأثرية فى مدينة الأسكندرية
- نظرية الثورة الواحده _نظرية تحريفية_
- رسالة الى الأناركيين
- عن التنظيم واليسار
- بنود مسودة الدستور الجديد أجهاض للثورة
- صراع مابين العلم والدين !!!
- -السياسة هى التعبير عن الأقتصاد-
- معا من أجل حقوق (الملحدين) 2
- التخلف بطبيعته ظاهرة أجتماعية
- لماذا فشلت التجارب الأشتراكية؟؟!!
- -تشى رمز العالم لأمكانيات راجل واحد-
- هل فعلا الثورة مستمرة ؟؟!!
- معا من أجل حقوق (الملحدين)
- مابين التناقض الداخلى والخارجى (قراءة ماركسية)
- قراءة فى مأساه المرأه (المصرية)
- مشروع كيفية تدمير الأثار المصرية
- عذرا السيسى ليس عبد الناصر!!
- أزمه الأشتراكيين


المزيد.....




- مقال بنيويورك تايمز: المسلمون الأميركيون ليسوا طابورا خامسا ...
- الطبقة السياسية الفرنسية تتوحد للتظاهر ضد معاداة السامية بفر ...
- هل يعود تنظيم -الدولة الإسلامية- بعد انهيار -دولة الخلافة-؟ ...
- واشنطن بوست: الفاتيكان بحاجة لتقديم أكثر من الأفكار والصلوات ...
- ليبراسيون: الكنيسة الكاثوليكية تختنق بأكاذيبها
- الخارجية الإيرانية: السعودية «عراب الإرهاب التكفيري» في المن ...
- باحث إسلامي: هناك رغبة لدى شباب الإخوان في التمرد على قيادات ...
- قرب الجامع الأزهر.. مطاردة ثم انفجار يوقع قتيلين وجرحى من ال ...
- الرئاسة الفلسطينية تندد بالإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأ ...
- الرئاسة الفلسطينية تندد بالإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأ ...


المزيد.....

- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فتحى - أستقاله العقل فى الإسلام