أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله خليفة - جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)














المزيد.....

جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4525 - 2014 / 7 / 27 - 10:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



فيما كانت شخصياتُ الصحابة والأئمة تتسمُ بسماتٍ ديمقراطية شعبية واتخاذ سبل السلم للتغيير، تبدّل تصورها وفهمها في القرون التالية، بسبب تطور الصراعات السياسية بين المجموعات الارستقراطية المهيمنة على المسلمين.
ولهذا فإن جميع مصطلحات السياسة من (خلافة) و(شورى) و(عصمة) و(إمامة) التبستْ بعدئذٍ بتلك الصراعات التي تراكمتْ على مدى قرنين، حين توجهتْ الدولُ والجماعات السياسية الدينية إلى تكريس الشمولية السياسية في حكم الناس.
وقد عرفنا الخليفة الراشد عمر بن الخطاب وهو يلبس ثوبه الوحيد المستلف نصفه من ابنه، وتساؤلات الصحابة حول هذا الثوب.
ولهذا فإن الخليفة الراشد علي بن أبي طالب يقول:
(الواجب في حكم الله وحكم الإسلام على المسلمين بعدما يموتُ إمامهم أو يُقتل.. ألا يَعملوا عملاً ولا يُحدثوا حدثاً ولا يقدموا يداً ولا رِجلاً ولا يبدؤوا بشيءٍ قبلَ أن يختاروا لأنفسِهم إماماً عَفيفاً عَالماً وَرِعاً عَارِفاً بالقضاءِ والسُنة)، عن كتاب تطور الفكر السياسي الشيعي، أحمد الكاتب، ص 20.
هنا نجد الوعي الديني – السياسي ديمقراطياً، فالحاكم هو وليد الاختيار، وأقرب للمناضل الشعبي الزاهد العادل، حين كانت ظروف المسلمين بسيطة غير مركبة، لا تزال تسري فيها حياة المساواة الاجتماعية، لم تتعمقْ فيها الصراعاتُ السياسيةُ وتتغلغلُ فيها المكاناتُ الطبقيةُ المتضاربة.
بنيةُ المساواةِ الواسعة الانتشار والبساطة والتقاربِ الاجتماعي تستدعي مؤسساتٍ سياسيةً تشاورية يزولُ منها العسكرُ الخاص بجماعة ودولةٍ وسلطان، فهنا العسكرُ النابعُ من الناس.
ولكن هذه البنيةَ تتغير، الأوضاعُ السياسيةُ العسكرية الاجتماعية تتبدل، وينتشرُ الثراءُ بين مجموعاتٍ خاصة، وتتعالى الدولةُ وتتوارى وراءَ الجدران، ويصيرُ الجيشُ حامياً إلى من بيدهِ الأراضي الخصبة الصوافي.
من هنا يكون فهمُ القرآن مختلفاً، وتفسيرهُ متبايناً، ويتحدثُ الصحابةُ والأئمةُ بلغة سياسية واجتماعية مغايرة لمن سوف يأتون بعد ذلك.
(وذكر المؤرخون: أنه لما توفي الإمام علي عليه السلام خرجَ عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب إلى الناس فقال: إن أميرَ المؤمنين توفي، وقد ترك خلفاً، فإن أحببتم خرجَ إليكم، وإن كرهتم فلا أحد على أحد. فبكى الناس وقالوا: بل يخرج إلينا)، عن المرجع السابق، ويرويه عن كتب التاريخ العديدة.
(وقد اعتزل علي بن الحسين السياسة، ورفض قيادة الشيعة الذين كانوا يطالبون بالثأر لمقتل أبيه الحسين، ويعدون للثورة، ولم يدّعِِ الإمامة، ولم يتصد لها)، نفسه ص 21.
إن المؤلف الأستاذ أحمد الكاتب يتناولُ الظروفَ الموضوعية والسياسية بشكلٍ مجرد، فثمة في العهد الإسلامي الأول تشاورٌ، وفي العهد الإسلامي الذي بعده ليس ثمة تشاور، بل شمولية. وهو كلامٌ صحيح غير إنه لا يتجذر في تلك التربة الموضوعية المتناقضة بين عصر وعصر.
انقسم المسلمون إلى جماعتين كبريين، السنة والشيعة، وقد أوقفت السنةُ التاريخَ المقدسَ عند زمنية الخلافة الراشدة، ورأت كذلك رموزَها كبشر يصيبون ويخطئون، وحوّلت التاريخ الذي جاء بعده كتاريخ دول وسلالات، يتصف بالعادية وبضرورة درسه وتقدير الشخصيات التي تقاربُ النموذجَ لديها وهو النموذج الرسولي – الراشدي، وما عدا ذلك فالتاريخ كله قابل للنقد، ولهذا ليس ثمة سلالات مقدسة والتاريخ مفتوح لكل الاحتمالات.
أما الشيعة فتاريخها أكثر تعقيداً، فقد أرادت أن تشكل سيرة وحكماً مختلفين، ولهذا غدت مرئياتها للتاريخ الإسلامي بين نظرتين، كما يذكر أحمد الكاتب، وكما أشرنا لذلك سابقاً، والجميع بعد أن صعدت الطبقات الغنية وسيطرت على الناس صار تابعاً لقوى الاستغلال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,320,791
- أساسُ الخرافةِ الدينية
- الرأسماليةُ الحكوميةُ استبدادٌ ديني
- النساءُ والسياحةُ
- السياحة بابٌ مهمٌ للعيش والتقدم
- ضرورة الطليعة الوطنية التقدمية
- مسؤول إعلامي متفتح
- سوريا العواصف والمذابح (3)
- سوريا العواصف والمذابح ( 2)
- سوريا العواصف والمذابح (1)
- أي رقابة هذه؟!
- الجيتوات والمذبحة
- أهو اقتصاد حر أم موجه؟
- تحويل الثقافة إلى خرافة
- فوضى كارثية
- العلمانية كخطٍ سياسي حاسم
- مشروعُ الدولة الوطنية العلمانية
- جذورُ الكتابة الفارغة
- الناقد ذو الرأسِ الفارغ!
- حاوي ومناضل عالمي!
- معارك كبرى لقوى التخلف


المزيد.....




- تقرير: زعيم جالية يهودية في ألمانيا مسيحي
- أستاذ الشريعة في الأزهر: يجوز شرعا حظر النقاب في أماكن العم ...
- ماذا كان يقصد بوتين بالحديث عن -الجنة والنار- بعد -الحرب الن ...
- مصر تمحو اسم مؤسس الإخوان المسلمين من الشوارع
- يهودية متدينة أسترالية متهمة بإنتهاكات جنسية ضد أطفال تلتمس ...
- مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل ...
- يهودية متدينة أسترالية متهمة بإنتهاكات جنسية ضد أطفال تلتمس ...
- مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل ...
- العراق... اعتقال متهم بحوزته آثار وكتب تاريخية مسيحية في نين ...
- أردوغان: لم يحدث انتهاك للحقوق الشخصية أو الدينية في تركيا خ ...


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله خليفة - جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)