أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الامارة - تفجير النفس بين التعصب والاكتئاب














المزيد.....

تفجير النفس بين التعصب والاكتئاب


اسعد الامارة
الحوار المتمدن-العدد: 1271 - 2005 / 7 / 30 - 07:46
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اذا كان التكيف يعني انسجام الفرد مع عالمه المحيط به والبيئة الاجتماعية التي يعيش فيها وهو يعني السلوك الاجتماعي مع الاخرين،اي بمعنى ادق هو انسجام البناء الداخلي للفرد الذي ينعكس على الاخرين في امتداد لهذا الانسجام حتى يشكل احدى سمات التوافق مع الاخرين،في حين يعني التعصب التفكير السئ عن الاخرين دون وجود دلائل كافية كما عرفه عالم النفس(البورت).اما الاكتئاب فهو حالة انفعالية غير سارة او حالة من الشعور او المزاج الفردي الذي يبدو واضحاً في السلوك والتعامل.ويقول اطباء النفس هنالك نواحي متعددة لهذه الحياة المزاجية التي يدركها الفرد ويتحسس بها على انها حزن او فرح او غضب او حب او كراهية او كبرياء او ازدراء او خوف او قلق الى غير ذلك من الوان الشعور المختلفة،على ان حصيلة هذه المشاعر المختلفة تتجمع في محور واحد ذا قطبين اولهما الفرح والثاني الالم والحزن والانطواء ،بينما تؤكد لنا دراسات علم النفس ان السواء والحالة الطبيعية هي التمتع بالصحة النفسية من خلال التوافق الداخلي التام بين وظائف الفرد النفسية وخلوها من النزاعات الداخلية التي تنعكس على السلوك،لذا فالفرد السوي يخلو من الصراع النفسي الداخلي الذي يقود الى التوتر والشد النفسي والعصبي.ومن التعاريف الايجابية للصحة النفسية هو:قدرة الفرد على التوافق مع نفسه ومع المجتمع الذي يعيش فيه وهذا يؤدي الى التمتع بحياة خالية من التأزم والاضطراب،ولكن لا نجد هذه الارهاصات في سلوك الشخصية المتعصبة،فالمتعصب يشعر بالاحباط الدائم لانه يدعو الناس الى فكر متعصب يخالف به الجميع،فكراً وسلوكاً ومنطقاً.
ان المتعصب يحبط نشاطه الغريزي نتيجة العوائق الخارجية فيؤجل تحقيق دوافعه حتى تجئ الفرصة ولا يستطيع ان يتسامى في افكاره وافعاله لانه يرى في الاخرين بأنهم اشرار فيلجأ الى تحقيق دوافعه بعنف وعدوان او يرتد هذا العدوان او العنف الى الذات فيشكل لديه احباط داخلي ينجم عنه ارتداد ومعاقبة للذات لشدة وقوة"الانا الاعلى"سواء الديني او المذهبي او الطائفي الذي يدفعه دون تحقيق رغباته الفردية التي تتعارض مع الواقع،فيقود هذا الاحباط وضغوط النوبات الاكتئابية الحادة الى الانتحار كما هو حال مرضى الاكتئاب العقلي الحاد،واعتاد البعض من المتعصبين ان يمارسوا تفجير انفسهم في الساحات العامة او بين حشود الناس او في سيارات التفخيخ او انتقاماً من الآمنين الذين يمارسون حياتهم الاعتيادية بسعادة غامرة خالية من الاضطرابات او الجوانب السلبية الاخرى كما يراها المتعصب الانتحاري.
يقول"سيمون و وينجر"ان التعصب اتجاه انفعالي متصلب نحو جماعة من الاشخاص او شعب من الشعوب او دين من الاديان ، ويرى آخر بأنه احكام مسبقة ومعتقدات خاطئة تتصل باشخاص بعينهم او موضوعات معينة،هذه الارهاصات الفكرية لو تمت مقارنتها بالاعراض الاكتئابية لوجدناها تتسم بما يلي:

- الابتعاد عن التوافق الداخلي
- الابتعاد عن التكيف مع الاخرين
- شعور الانسان المتعصب-الاكتئابي بالفشل والخسارة والحرمان
- توفر"انا اعلى- قوي الضمير"في الفرد المتعصب –الكئيب بدرجات قاسية شديدة وغير متسامحة "ويرى علماء التحليل النفسي ان هذه الصفات مستمدة من الاب الذي يتصف بهذه الصفات"
- التعصب-الكآبة،آلماً نفسياً ناتج عن تعذيب الضمير وهي مازوخية نحو الذات"اي شعور الفرد باللذة عند ايلام النفس او تعريضها للالم"او فناءها"تفجير الذات اوالسيارات المفخخة نموذجاً"(الانتحار)
- عد التعصب - الكآبة دليلا على عدم قدرة الفرد على الحب بدون كراهية
- التعصب-الكآبة تعارض عاطفي ثنائي
- الكآبة..كبت الكراهية في اللاشعور وتوجيهها نحو الذات ونحو الاخرين بشكل غير مباشر
- التعصب ..كبت الكراهية في اللاشعور وتوجيهها نحو الذات ونحو الاخرين بشكل مباشر
- التعصب-الكآبة وسيلة لعقاب النفس بسبب الشعور بالاثم عندما لا يحب الانسان الا نفسه وهو الحال ذاته لدى اولئك الذين يتميزون بشخصية نرجسية انانية.

يقول علماء النفس ان التعصب هي ظاهرة عامة تنطوي على مدى واسع من الاتجاهات العدوانية واولها نحو الذات ونحو الاخرين ثانياً فهي تمتزج بها سمات الاعراض الاكتئابية،فالمتعصب –الاكتئابي يشعر بايلام النفس الذي يرمز الى توحده"تقمصه"في نفسه من شخص او موضوع يرغب في ايذاءه سواء كان هذا الشئ موضع حب او كراهية او صراعاً بين العاطفتين.اننا الان ازاء ظاهرة التعصب التي تبتعد عن سلوك التسامح او قبول الاخر والتقارب معه، انه ينطوي على وجود ميل قوي للاحتفاظ بمسافة اجتماعية تبعده عن الناس الاخرين ويقطع صلاته مع الجميع،ويكون هاجسه الاساس التفكير بالموت والرغبة فيه،وهنا يعتقد"فرويد"بأن الرغبة في الموت هي احدى غريزيتن هامتين تنازعان الانسان ،غريزة الحياة وغريزة الموت وفي الحقيقة ان العمليات الانتحارية لدى المتعصبين ولدى الاكتائبيين ما هي الا تعبير رمزي عن قوة غريزة التعدي في نفس الانسان،وان هذه القوة تتحول من مجراها ضد النفس الى ضد الغير لذا فأن هذا الشعور هو شعور بالاثم وعقاب النفس تكفيراً عما يعتلج فيها من افكار ضد النفس وضد الاخرين حتى ولو كانوا آمنين مسالمين لا يشكلون اذى له او خطورة عليه،فالمحاولات الانتحارية للمتعصبين الناجحة منها او الفاشلة تحدث لاسباب متباينة،فلدى البعض"المتعصبين حصراً"تعد هذه المحاولات رمزاً للتضحية والفداء بينما يرى علماء النفس والطب النفسي محاولات الانتحار وتفجير النفس هي محاولات لجلب الاهتمام والانتباه او لحل مشكلة مستعصية او حالة شديدة من مرض الوساوس التسلطية الالزامية او حالة شديدة من حالات الاعمال الاندفاعية عند البعض من المصابين بالشخصية السيكوباثية العدوانية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,191,497
- الصراع النفسي ..ديالكتيك الهم الانساني
- هل يتراجع العراقيون عن قيم التسامح والمودة!!
- الشخصية السلبية Passive
- الهذيان والهلاوس في المرض العقلي..حقيقة ام وهم؟
- هكذا يتم تحويل المشاعر والافكار!!
- عقدة النقص وآلية التعويض
- التسامي في السلوك ..قوة للنفس والانسان
- الشك المرضي..ابعاده وتأثيره على الشخصية
- الارهاب الاسلامي وقيم العنف
- صراع الجسد والنفس والمجتمع..رؤية نفسية
- المقاومة العراقية ..بين الطائفية وجذورها!!
- صراع النفس مع النفس
- البرهان العلمي في اسس الجامعة المفتوحة في الدانمارك
- العراقيون وعقوبات المقاومة
- الشخصية النرجسية
- الانتماء وحرية الاختيار..رؤية نفسية
- التوافق النفسي والرضا عن اهداف الحياة
- الصراع النفسي..ديالكتيك الهَمِِْ الانساني
- بين الخصاء والخصاء العقلي !!
- ابني المراهق في ازمة ..كيف اتعامل معه؟


المزيد.....




- لا تغمض عينيك! جولة في حديقة التماثيل المهجورة باليابان
- موسكو تحدد أهم النقاط التي ستستند إليها عند التطبيع مع واشنط ...
- السيسي يكشف عن كارثة هددت مصر منذ 3 سنوات
- فلوريدا.. وفاة رجل بعد تناوله المحار!
- شاهد.. جامع الفاتح يستعيد سجاده التاريخي في تركيا
- الجيش السوري يستعيد قرى جديدة في ريف القنيطرة
- السلطات التركية تعتقل زوجة -وزير حرب- داعش
- بوتين ونتنياهو يبحثان الوضع في سوريا
- القضاء الفرنسي يوقف حارس ماكرون.. والإليزيه يسرحه
- مصر توضح حقيقة بيع ممتلكات وأصول الدولة


المزيد.....

- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الامارة - تفجير النفس بين التعصب والاكتئاب