أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - حين شكلوا مجلس بريمر للحكم سقطت الموصل والعراق














المزيد.....

حين شكلوا مجلس بريمر للحكم سقطت الموصل والعراق


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 10:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سقطت الموصل سقوطا مهينا ومخجلا بأيدي مسلحي داعش وحلفائه وبطريقة ذكرت الكثيرين بسقوطها وسقوط العديد من مدن الشمال العراقي دون قتال إطلاقا خلال الغزو الأميركي سنة 2003.

سقطت الموصل يوم شكل الاحتلال الأميركي مجلس حكم لحكم العراق على أساس طائفي، لإقامة دولة المكونات لا دولة المواطنة. ومن يومها يحترق العراق ويقتل ويجرح ويهجر العراقيون بسبب هذه الجريمة الكبرى التي يتشبث بها بعض المنتفعين من العملية السياسية الطائفية حتى آخر عراقي وحتى آخر مدينة أو قرية عراقية.

سقطت الموصل وقد تسقط مدن رئيسة أخرى في الغرب والشمال العراقي، ولكن تنظيم داعش التكفيري لن ينتصر في هذه الحرب التي ستطول كثيرا، مثلما لم ينتصر لا هو ولا أمثاله فكرا وعقيدة وقتالا في حرب سوريا التي لم تنطفئ نارها بعد، ولكنه سينجح في تدمير المحافظات الثلاث نينوى والأنبار وصلاح الدين وأجزاء من محافظة ديالى وقد يقتحم بعضا من أحياء من بغداد ويدمرها تدميرا تاما. ستتحول مدن هذه المحافظات إلى رماد لا يختلف عن رماد حلب وحمص ودرعا وغيرها، سيُهجر ويقتل ويصاب عشرات الآلاف من العراقيين.

تنظيم داعش لن ينتصر في هذه الحرب، فقواته لن تستطيع عبور الخط الرابط بين المدائن جنوب بغداد وجرف الصخر شمالي الحلة، إذ لا وجود لحاضنة لها في الجنوب والفرات الأوسط، وستواجهه العشائر الجنوبية وتمزق مقاتليه إربا إنْ دخلوا تلك المناطق كما دخلوا سامراء بالأمس والموصل اليوم.

قد يرسل داعش مفخخاته وانتحارييه، نعم، ولكنه لن يغامر بدخول تلك المناطق التي استعصت على البريطانيين والأتراك، طوال عقود. وأخيرا، فداعش لن يتوجه جنوبا لأن مهمته ليست في الجنوب بل في المحافظات الثلاث!

بعيدا عن كل تفلسف وتبريرات عقيمة لانهيار الجيش والقيادات السياسية والعسكرية، يجب التصدي بالممكن لمسلحي داعش وجعل بقائهم في نينوى وغيرها غالي الثمن وغير محتمل، كما يجب أن يفهم أبناء المحافظات الثلاث أن انتصار داعش وسيطرته على هذه المناطق يعني دمارا لهم ولمحافظاتهم وسيطول الليل في هذه المناطق حتى يتم تنفيذ البرنامج المطلوب، ولذا لابد من مقاتلة داعش وهزيمة مشروعها.

لم يعد مهما معرفة من يقف وراء داعش، إيران، قطر، أميركا، تركيا، كل هؤلاء؟ هذا ليس مهما بعد الآن، لأن برنامج "بايدن" الجهنمي لتقسيم وتدمير العراق وتهجير الملايين أصبح قيد التنفيذ، ولإيران دور معلوم في خطة التنفيذ عن قصد وسابق إصرار أو عن غباء وأنانية!

حتى إذا هُزم داعش وتم دفنه، وبقي نظام المحاصصة الطائفية كما هو فسيولد داعش آخر، ويتكرر السيناريو الجهنمي ذاته. إن الخلاص الحقيقي للعراق وأهله وللإقليم كله يكون بإنهاء حكم المحاصصة الطائفية ودفنه مع داعش في لحد واحد وبناء دولة المواطن لا دولة المكونات!

من جهة أخرى فإن مواقف وتصرفات محافظ الموصل أثيل النجيفي تستحق التفحص والاحترام: وكالات أنباء وصحف وصفحات متحزبة أو طائفية أعلنت أن الرجل هرب من الموصل، ولكنه ظهر في الساعات الأولى للأحداث في مجموعة من الصور حاملا سلاحه الفردي وسائرا في شوارع المدينة مع عدد قليل من الحراس الشخصيين بعد سقوط مبنى المحافظة. ثم أصدر شخصيا بيانه الأول، وكان واضحا جدا لجهة دعوة الأهالي لمقاومة ما دعاها "قوى الإرهاب" وذكرها بالاسم "داعش والقاعدة"، ولكن الطائفيين المذعورين من الشيعة هرعوا إلى "الفوتوشوب" ليشوهوا الرجل ويفبركوا بيانات وتوجيهات بتوقيعه لكي يزعموا أنه تواطأ مع التكفيريين الذين احتلوا واستباحوا المدينة!

واليوم اتهم النجيفي قيادات الجيش بتضليل القائد العام للقوات المسلحة وطالب بتقديم كبار القادة وفي مقدمتهم الفريق عبود قنبر إلى محاكمة عسكرية وهذا مطلب معقول وأصغر ما يمكن أن يقوم به قائد يحترم شعبه، ولكن هل يحترم شعبه مَن يُغرق أو يسمح بإغراق الجيش بضباط الولاء الطائفي والشَّدات (الشدة الواحدة أو الدفتر مائة ورقة، والورقة مائة دولار)!

وبالمناسبة يخلط بعضهم بين ضباط الشدات الباحثين عن الراتب الدسم والوجاهة العسكرية وضباط الدمج المؤدلجين والقادمين من مليشيات طائفية شرسة قاتلت ضد النظام السابق لعدة سنوات، فهؤلاء – ضباط الدمج – يقاتلون بقسوة وبسالة أشبه بالهوس ويقدمون تضحيات كبيرة ومستعدون للموت في أية لحظة لأنهم مدفوعون بالدافع العقائدي والطائفي الديني والحزبي معا، وهم على فكرة ليسوا من طائفة واحدة! أقول هذا كتوصيف وتصنيف مجتمعي مع رفضي لضباط الدمج والشدات معا، فأنا لا أؤمن بهما، بل بالشعب المسلح ومليشياته الشعبية!

غير أن مواقف وتصريحات أثيل النجيفي ليست كلها واضحة، وتخلو من غموض، فالرجل انقلب 180 درجة على مواقفه السابقة السلبية إلى درجة العداء للجيش ليكون بين ليلة وضحاها حريصا على أن يقاتل هذا الجيش المسلحين ويطردهم من الموصل بعد أن كان يطالب ليل نهار بإخراج هذا الجيش من الموصل، فكيف يُفسر هذا الانقلاب؟ ثم أن ما يتوارد حتى الآن من أنباء يؤكد أن النجيفي يقوم حتى الآن بترتيبات كثيرة ولا يستبعد أن يكون قد اتصل بقيادات المسلحين، وهناك من ينتظر له دورا في المجلس العسكري الذي سيشكل اليوم أو غدا من ضباط جيش النظام السابق والذي دعا النجيفي هؤلاء الضباط للقيام بدور مهم. ثم هل يعقل مع كل ما لدى النجيفي من معلومات أنه فوجئ باحتلال الموصل بهذه السرعة، أم أنه كان على علم وله دور صغير في الأحداث؟

بالمناسبة، ما حقيقة ما يقال عن دور ما لحزب عزة الدوري والذي قاد عملية "خلع الملابس العسكرية ورمي الأسلحة في المجاري" سنة 2003 ولم يطلق رصاصة واحدة ضد قوات الاحتلال في الجبهة الشمالية؟

بصراحة، بعد مفاجأة سقوط الموصل بالشكل المهين الذي جرى به، لا يمكن للإنسان المالك لقواه العقلية كاملة أن يستبعد تحقق أي احتمال بما في ذلك عودة الموتى من قبورهم!

* علاء اللامي: كاتب عراقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,044,498
- أخطر جرس إنذار دولي قبل زوال الرافدين
- أردوغان يتركب أخطر جريمة ويقطع مياه الفرات
- نتائج متوقعة للانتخابات التشريعية العراقية
- لذكرى العالم العراقي راحل مهدي حنتوش!
- ج2/قراءة في رواية (غرفة البرتقال) لعارف علوان: البنية الزمني ...
- ج1/ قراءة في رواية (غرفة البرتقال) لعارف علوان: تقنيات السرد ...
- ج2/ فيلم نوح: من أوتونبشتم السومري إلى نوح التوراتي (2 – 2)
- ج1/ مشاهدة لفيلم نوح : من أوتونبشتم السومري إلى نوح التوراتي ...
- فزاعة حكومة الأغلبية ولعبة الانتخابات
- 9/حسن العلوي: بين ابن العلقمي وبدر الدين لؤلؤ! /9-9 والأخيرة
- النتائج والسيناريوهات المحتملة للانتخابات في العراق
- ج8/-دماء على نهر الكرخا- لحسن العلوي:الفرسُ هم قتلة العلويين ...
- ما معنى - سانت ليغو- وكيف تطبق في الانتخابات العراقية؟
- ج7/طه حسين يدفن ابن سبأ وأئمة السُنة يوثقون الغدير /7-9
- ج/6 :حسن العلوي و تفريس الصفويين وإحياء ابن سبأ (6-9)
- من شمشون إلى بن لادن : الانتحاري في التاريخ
- المضيء هادي العلوي يستشرف احتلال العراق وتمزيق أحشاء المحتلي ...
- ج5/حسن العلوي في كتابه : مجوس بعمائم شيعية يقودهم ابن سبأ /5 ...
- 4/ حسن العلوي و أوتوحيكال والعلماني سرجون (4-9)
- بين الفقه والسياسة.. مراجع النجف وخلافاتهم


المزيد.....




- الحريري يكشف عن حزمة إصلاحات.. والمتظاهرون: الشعب يريد إسقاط ...
- السعودية: فرض ضريبة عالية على منتجات التبغ وعلى رأسها النرجي ...
- فيديو مصوَّر من الجو لحجم المظاهرة التي احتلت وسط بيروت الأح ...
- شاهد: عملية إنقاذ كلب علق على حافة منحدر في أستراليا
- دعما لإخوة الدم والمصير في سوريا .. أكراد العراق يقاطعون الس ...
- عون: ما يجري في الشارع يعبّر عن وجع الناس ويجب رفع السرية ال ...
- وزير الدفاع الأميركي: الإبقاء على بعض القوات الأميركية في سو ...
- فيديو مصوَّر من الجو لحجم المظاهرة التي احتلت وسط بيروت الأح ...
- شاهد: عملية إنقاذ كلب علق على حافة منحدر في أستراليا
- رغم فقره وظروفه الصعبة.. الطالب الأول على العراق يتبرع بهداي ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - حين شكلوا مجلس بريمر للحكم سقطت الموصل والعراق