أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنطونيوس نبيل - المسيح يقرر الانتحار














المزيد.....

المسيح يقرر الانتحار


أنطونيوس نبيل

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 00:18
المحور: الادب والفن
    



- ويلٌ لمَن يوقظ الأشجار مِن نومها..
- وكيف لنا أن نفعل هذا، يا معلم؟!..
- حين تكفُّون عن الصياح..
- لكننا لم نسمعك تصيح مِن قبل!!..
- لقد اهترأتْ شفتاي مِن الصياح.. لكن أرواحكم الصماء لم تعُد جديرةً بالإنصات إليه.. أيسر عليكم أن تتذكروا مذاق الحليب الذي أرضعتكموه أمهاتكم، مِن أن تتذكروا نكهةَ صراخي المدجَّج بالذكريات..

(وسط إنشداه التلاميذ، يقاطعه أحدهم مُبتَدِراً)

- أخبِرنا يا معلم، كيف تُجازي الأشجارُ مَن يوقظها؟!..

(يجيبهم المعلم هامساً، وكأن الأحرفَ الواهنة التي انبثقتْ بين شفتيه، قطراتٌ من الدم الدَبِق تطفرُ من منقار عصفورٍ يُحتضر وحيداً بين نهدي الظلمة)

- إن أيقظتم الأشجار، فلن تتورَّع عن منعكم مِن صلبي.. ستشُحُّ عليكم بقطعتي الخشب اللتين من فوقهما سأتمم موتي..
- حسناً.. فلنوقظها من سباتها إلى مُنتهى الأيام..
- يا حمقى.. المساميرُ تدعوني، وهي تئن وَجداً.. تاجُ الشوك، يخشى أن يُزهر في انتظاري.. رشفةُ الخل، تتلهف إلى دفءِ لِثَتي الزرقاء.. الحربة، تتباهى بنصلها كما يتفاخر الشيوخ بأسقامهم، تزدان بلدغات البريق؛ لتُعانقَ نبضتي الأخيرة المجعدة.. أنجاسي الأحباء.. لن أخذل كل هذي الأشياء الحبيبة.. لن أخونها، مِن أجل أن أشاطركم أرضاً تتقيأ موتاها، وسماءً ليس في وسع نجومها أن تفعل شيئاً غير أن تتغوطَ ضوءها الفاتر المُزنَّر بالبثور.. لن أخونها، مِن أجل أن أزدرد بينكم لُقمتي المُرة، تحت سُحُبٍ قاتمةٍ تُمطر بتعالٍ أسنانها النَخِرة..

- يا معلم، إنَّا نتبع ظلك، الممسوح بزيت القدرة والجلال، بقلوبٍ تدهق عشقاً تقرَّحتْ أشغفتها في مطاردة أنفاسك، أينما ولَّيتَ وجهَ رُوحِك..
- وأنا أتوسلُ إليكم، أن تمنحوا الأشجار يقظتها؛ كي تمنحوني موتاً.. أن أتنفسَ هواءً نهشَ العِثاثُ ما به من أغنيات، لهُوَ أبشع مِن أن أُصلبَ ألف مرةٍ..
- إذن، فلن ننقطع عن الغناء.. يا كلمة "يهوه".. يا زهرته المتوقدة، التي شطأتْ في بلاقع سِنِي غُربتنا القاحلة..

(يشرع التلاميذ في الغناء، يبدأُ خافتاً، وسرعان ما تنجدلُ الحناجرُ في إيقاع رتيب مشترك)

- كفاكم.. (يضغط بكفَّيه على أُذنيه الشاحبتين، أصابعه محفوفةٌ بجدائل شعره الأشعث، وظاهر يده يخفق للهدير الذي انبجس تحت باطنها).. كفاكم.. إن ألسنتكم كأظافر تخمش سطح الزجاج.. كفاكم صريراً.. إن صريركم ملعونٌ كالخلود، واخزاً كرائحة نقود الصيارفة، أشدَ وطاة من جُرَذٍ ينتحبُ جذلاً قارضاً طرفَ ذيله، وملايين الثعابين تتكالب عليه.. كفاكم.. (يجثو المعلم على ركبتيه مترنحاً، مُتفرِّساً في جيفة ظله).. إن صريركم صمتٌ يعوي..

(يختطف المعلم خنجرَ بطرس، الذي اعتاد أن يَدُسَّه بين إزاره وجلبابه الفضفاض، والذي لم يكن يستخدمه بطرس في سوى تخليص الأسماك من قشورها اللامعة وزعانفها الجموح)

- أيقِظُوا الأشجار.. وإلا، فإن يدي المعروقة هذي وخنجركم اللقيط هذا، كفيلان بأن يُخرسا "يهوه" إلى أبد الآبدين.. هاهما متأهبان للانقضاض على زهرته التي تلقِّبونها بالـ "المعلم".. سأنتِفُ بهما بتلاتها النورانية عن جلدي كاشفاً عن قلبها الأخضر المُغبَّر.. سأُحيلُ الشَغافَ مُزقاً، وسأقذِفُ به نهباً لمناسر الجوارح مفقوءةِ الأعين..

(المعلم يَشُدُّ وَثاق قبضته على المقبض الناحل اللون المطموس الزخارف، مستعضداً بيده الاخرى يحدِّق إلى وجوه تلاميذه، الوجه تلو الآخر، كاشطاً بنظراته طبقات الشحم المتورِّد وقشور اللحم الصَدِئة، نابشاً حتى العظام بحثاً عن صليب)

- كفاكم..

(سِنُّ الخنجر يخترقُ خِرقةَ المعلم المُشبَّعة بالقبلات، يعلو صوتُ غناءِ التلاميذِ، غناءً مُطْمَئِناً كالنَّدى، لا يلفحه سوى نِثارُ ضحكاتِهم الخابية، غناءً كلما شارف على الخفوت أضحى أكثفَ حضوراً من بصقةٍ معرَّقة بالدماء، يَحْنِي المعلم جذعه الراجف، ورأسه تكاد تلامس الأرض، يَسْنِد التلاميذ ظهورهم إلى جذوع الأشجار الغافية في ارتياح، مستبسلين في الإبقاء على الغناء متواتراً، بينما هم يتثاءبُون ملء أشداقهم)

- لا أريد أن أخسرَ خنجري.. (يهمهمُ بطرس في بطءٍ قَلِق، قبلما يسكُب الحُلْمُ شمعَ أختامه بين جفنيه)







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,195,987
- وجهان للصمت
- ألغاط في تعريف الجمال
- المزامير المحذوفة
- سفر الحكمة
- الموعظة على المعبر
- ألفريد نويس: الحصن المزدوج
- فولفجانج بورشرت – تحريض
- نص السيف وخمر الهامش
- جثة منزوعة الموت
- سجناء الأيقونة: جيفارا والمعري
- مناجاة هاملت الغفاري
- حديث البذرة والأشباه
- انتحار المرايا
- لثماتٌ لا تندمل
- نحو قصيدة جنائية
- لو ترونج لو - صوت الخريف
- الصليل القاني
- بصقات فلسفية في وجهِ طوفانٍ فاتن
- أحذية الموتى دائماً نظيفة
- ثلاث قصائد ل تومي تابرمان


المزيد.....




- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان
- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنطونيوس نبيل - المسيح يقرر الانتحار