أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عماد علي - شاهدت ما لم يشهده غيري














المزيد.....

شاهدت ما لم يشهده غيري


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4464 - 2014 / 5 / 26 - 17:45
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


ليس بعجيب ان يلتزم اي منا بمبادءه و فكره و انتماءاته و التزاماته الفكرية و الفلسفية و الايديولوجية، و يصارع و يدافع عن وجهة نظره و توجهاته المختلفة في الحياة العامة و الخاصة به. و ليس بغريب ان يجادل و يناظر اي منا حول ما يعتقد و يؤمن و ينظر اليه في حياته و يعتقد بانه الصح فيه، و ان كان ايمانه بشكل مطلق تماما، و هذا لا يمكن ان يحسب له علميا. لا يمكن ان نندهش لو شاهدنا من يسير على خطاه و برامجه و مخططاته و يطبق يوميا خلال معيشته ما يؤمن به باي شكل كان، و لكن يجب ان يعيش دون الاعتداء على مساحة حرية الاخر. و لكن لو شاهدت من يناظر و يطٌلع العالم على فكر او فلسفة او اعتقاد ما و يفرض ما يؤمن على الاخر ما لديه او يمحوه من على الارض ان التزم بغيرما يعتقده هو، فهذا ليس عجيب و غريب و اعتداء و انما لا يمكن قبوله في هذا العصر بالذات.
اليوم و انا اتمشى نظرت حولي و اذا بصديق قديم و لم احس الا و التصق بي، استعجبت من تصرفاته و سلوكه منذ البداية، لانني اعتذرت منه بداية لانني كنت متوجها و متواعدا مع صديق اخر لعمل خاص و مهم بالنسبة لي. الا انه من العجب ان الاخ الصديق القديم لم يقبل ان اترخص منه، و قال لابد ان تؤجل ما تذهب اليه و نتناقش و لا يمكن تاجيل ما اريد لاننا ربما لم نلتق مرة اخرى، و ربما اكون انا او انت في دار الاخرة، فطلبت السماح منه، لانني لم اعتقد بانه يمكن ان اؤجل ما هو الاهم من اجل جدال و مناقشة لاي موضوع كان . فلم يقبل، لا بل مسك يدي قويا و قال يجب ان نتكلم ما كنا نتكلم عنه في الجامعة و القسم الداخلي و ما كنت انا مخطءا استمعت و نصت لك، فاني الان على الصح لتصحح نظرتك عني و تغفرني عن اخطائي الفكرية و التوجهات التي ناقشتك فيه، و تكلمت انت و اعتمدت على الدلائل و الحجج التي اعتبرها الواهية الان . فقلت له، دعني و شاني و اوعدك بانني ساحاول ان نلتقي يوما ما و نناقش ما تريد تصحيحه، فرفض، و قال: انني اعتبر الان مسافرا في هذه الحياة و يمكن ان لا تجدني حيا بعد لحظات، وستبقى انت ونظرتك عني كما كنا اثناء الدراسة و اخسر التصحيح و التوضيح الذي يطلبه الله مني الى الجميع و انت منهم قبل فوات الاون، فكيف بك و كنا اقرب الاصدقاء كما فرضته مرحلة الدراسة و اوافقك احيانا في توجهاتك، و لو كنا انا و اصدقائي نشبك لك المؤآمرات في حينه من اجل انحناءك و تغير ما كنت تؤمن به. فقلت سامحتك و الان حتى لم اذكر ما كنت تسير عليه من اية ناحية. فقال انني كنت متدينا حتى النخاع و لم اكن متطرفا في حينه و كنت على خطأ، و انت كنت معتدلا في فكرك اليساري، فالامر يقضي ان كنت بهذه العقلية التي عليه الان كنت لدفنتك و انت حي في تلك الايام، لانك ربما اثرت على توجهات و عقول كثيرة منذ تلك الفترة لحد اليوم. تعجبت منه، و اعتقدت بانه اعتدل و احتسب لكلامه اكثر مما كان، و ربما تغير شيئا ما و لهذا يلح على مجادلتي و مكالمتي و يصر على ابقائي معه لفترة اكثر ليعتذر ما كان يظن ان بُدر منه في تلك الفترة.
رجوته كثيرا بانني تاخرت عن مواعدتي، فطلبت منه ان ياذن لي، فرفض و لم يحل يدي و مسك بها بقوة، و قال، لو انت باق لحد الان على فكرك و مبادئك و توجهاتك تستحق الموت او القتل، و لكن اعتدالك يعطيك فرصة لتغيرمن مجريات حياتك نحو الاحسن( اي نحو ما يؤمن به هو) . فقلت هل تهددني على ما آمنت و اؤمن به و انا اعتبرك حرا في اي فكر و دين و مذهب تعتنقه اواية فلسفة تؤمن به. قال هذا ليس بتهديد و انما امر الله، و لكن الصداقة لم تدعني ان اؤذيك، فقلت اذن لم تنفذ ما يامرك به الله لحنانك لايام الدراسة و اخلاصك للصداقة و الزمالة التي كنا نسير عليه في اوقات عصيبة( بالمناسبة، انا و هو فقط من كنا كتبنا لا نرغب في عملية الالتحاق بالجيش الشعبي ضمن 55طالبا لمرحلتنا انذك واكثرهم من الكورد و من المدن الكوردستانية و اخذنا عقابنا البعثي ) . و عليه احترمته و احترمني لذلك الموقف الوطني في تلك الفترة و ذكرني به ايضا، و كل ذلك على الطريق، فاستاذنت منه و قلت اذهب و ان خلعت يدي من الكتف، فقال اذهب و لكن ستعود الي، وكل ما يجب عليك فعله هو طلب الرضا و السماح مني و من الله، فقلت لماذا منك، فقال لانك اخرتني في حينه للوصول الى ما انا عليه من الفكر العقيدة و التوجه و الايمان الاصح، لذا عليك ان تعاقب عليه بالنسبة الي، فقلت سامح الله الذي يخالف ما تؤمن به كثيرا كما تعتقد بينما تكفرني انت و لستُ بكافر و تريد مني بقوة ان اعيد النظر فيما انا عليه. و سوف نجد بعضنا قريبا ان اردت، و لكن لا اخفي انني لا اريد ان اناقش هذه العقلية الجامدة التي اشتدت و تطرفت بعد اكثر من ثلاثين عاما، والتي لا تفيدها المناقشة و المناظرة مهما كنت على الحق، فاين الحل؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,951,998
- كيف يكون تاثير الصراع الاقليمي على اقليم كوردستان
- تحقيق الهدف المشترك يحتاج الى التعاون و الاخلاص
- الوفاء سمة الانسان الاصيل
- الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق
- العراق الى اين و ما يحل به من مصلحة الشعب ؟
- اليس عودة روسيا الى القمة من مصلحة العالم ؟
- هل تفرز الانتخابات العراقية ما تتمناه النخبة ؟
- العنف ضد المراة في اقليم كوردستان فقط ام .....؟
- هل المراة تظلم نفسها ؟
- اليس من حق روسيا الدفاع عن مصالحها
- الاحساس بالاغتراب و انت في قلب الوطن
- العراق يختار الخيار اللاخيار
- صحيح ان ما نعاني منه في منطقتنا من عمل يد امريكا فقط ؟؟
- هل مسعود البرزاني ارهابي حقا ؟
- الصدق مفتاح النجاح في الحياة الاجتماعية
- مسيرة الانسان بين الطموح و ما يفرضه الواقع
- هل حقا الصح في غير مكانه و زمانه خطأ ؟
- الكادحين و الحملة الانتخابية في العراق
- لماذا غض الطرف عن فساد رئاسة اقليم كوردستان ؟
- الحياة تستحق الحب و الانسانية


المزيد.....




- احتجاجات لبنان: استقالة وزراء حزب القوات اللبنانية برئاسة جع ...
- طرائف الصور التذكارية الرسمية
- من هن أخطر المجرمات المطلوبات في أوروبا؟
- خبر مفبرك يشعل حرباً داخل أسرة الرئيس
- واشنطن تستعد لنقل قواتها من شمال سوريا للعراق وأردوغان يعد ب ...
- محاكمة البشير.. شاهد الدفاع يتحدث عن الأموال ويخشى المساس با ...
- جنبلاط يعلق على أنباء انسحاب وزراء في حزبه من الحكومة اللبنا ...
- زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)
- قافلة أمريكية تدخل الأراضي السورية قادمة من إقليم كردستان ال ...
- نيويورك - سيدني .. أطول رحلة جوية دون توقف وتزود بالوقود


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عماد علي - شاهدت ما لم يشهده غيري