أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - عبدالجبار شاهين - رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سوريا














المزيد.....

رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سوريا


عبدالجبار شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4424 - 2014 / 4 / 14 - 09:12
المحور: القضية الكردية
    


إليكم قصة الجَمَل :
كان رجلاً له جَمَلٌ وحين أوشك هذا الرجل على الموت جاء لجَمَله وقال له:
أريد أن تسامحني إن قسوت عليك أو أثقلت عليك الأحمال فقال له الجَمَل :
إني أُسامحك بكل شيئ إلّا شيئ واحد وهو أنك تربطني خلف الحمار. " حيث أن الحمير تحفظ الطرق وكان هذا الرجل يضع الأحمال على الجمل ويربطه في مؤخرة الحمار ليقوده إلى البيت".
لا تذلوا جِمالكم حمالة الأحمال التي لا قدرة لكم بها... فهي لن تسامحكم ...
لا تهينوا جِمالكم فليس من الصائب ربط الجَمَل بذنب الحمار لمجرد أنّ الحمار يحفظ الطريق ....
تتشابه هذه القصة تقريباً بأغلب قصص الفشل التي تمر بها المجتمهات سواء على مستوى مؤسسات الدول أو أي كيان إداري أو تنظيم حزبي لا تحكمه النظم واللوائح الجادة والنزيهة في تعيين المسؤولين.
إن سيادة سياسة " التكتلات والمحسوبيات " بحيث يكون العامل الأول والأخير فيها هو ولاء الشخص المختار للشخص الذي يختاره بغض النظر عن الكفاءة والقدرة والإستحقاق، وقطعاً لا ينتهج هذه السياسة إلا من جاؤوا في الأساس إلى مراكزهم عبر طرق ملتوية مؤامراتية كالطرق التي يتعاملون بها.
وقد جاء في كتاب الكاتب الإيطالي المبدع بيكولاس ميكافيلي في عالم السياسة المعنون بأسم الأمير في أحد فصول الكتاب فصلٌ بعنوان : إلى الذين يصلون إلى الإمارة عن طريق النذالة
حيث يشرح الكاتب في هذا الفصل كيف أن الضعفاء من الحكام الذين يعرفون حقيقة أنفسهم أنهم غير ما يدّعون للعامة من نبل ووطنية وحرص على مصالح الشعب ، بل هم في الأساس على عكس ذلك كلياً وبالتالي ينتهجون سياسة التكتلات والمحسوبيات أو قصة الجَمَل، قناعة منهم أن الأكفاء والشرفاء والمناضلين الحقيقيين لن يمنحوهم الولاء والثقة بل سيكونوا عقبة أمامهم ولهم حين يكتشفوا أخطاء سياساتهم وزيف إدعائاتهم لذلك يتجهون لصناعة أشخاص بطرق ملتوية وبصفات خاصة بحيث يبقوا تحت إمرتهم وسيطرتهم لضمان ولائهم التام وفي الأغلب الصفة الأهم في إختيار هؤلاء الأشخاص هي الوصولية والنفاق بحيث يتناسب مع المهمة عبر لإدارة المكانة وفق تعليمات الشخص الذي يختار !!.
أعتقد إن ما يجري في إنتخابات أحزابنا ومؤتمراتهم ومؤسساتهم الحزبية المختلفة هو تطبيق لهذا الدرس.
إنها حقيقة ليست صادمة ولا إكتشاف بل هي الواقع للأسف الذي أصبح متعارف عليه في صفوف الأحزاب حتى بات دارج ومعتاد عليه لدرجة أنه اصبح من الأمور المقبولة والمعمولة بها.
وهنا الطامة الكبرى أن تسلم الشعب للمسؤولين بهذه العقلية وهذه التركيبة السياسية التي تعتبر المسمار الأكبر في نعش أي حزب أو مؤسسة أو مجتمع كامل.
إن الأحزاب والمنظمات التي تحترم نفسها تأخذ موقف صارم محاسم تجاه هذه السياسة المهينة لكد ومجهود وعطاء الكوادر الكفوءة والمثايرة والجادة في عملها والطموحة بشكل مشروع غبر تفانيها وتميُّزها بالأداء.. فهذه السياسة بالإضافة إلى الإستخفاف بالآخرين هي أيضاً تكريس لدكتاتورية المسؤول وتسلطه وإعطائه شرعية لسلوكه الغير شرعي.
لذا على القواعد الحزبية والأعضاء المتقدمة والفئات الاخرى في صفوف الأحزاب أن ترفض سياسة التكتل والمحسوبية لا بل تحاربها لأجل القضاء عليها مونها من أخطر الأمور داخل الأحزاب حيث انها لا تعطي للكفاءات حقها ومكانتها بالتالي فهي تعطل تقدم وتطور العمل النضالي الحزبي بشكل خطير للغاية تصل الى درجة الجمود الحزبي اي إلى تكون جماعة لا تمت بصلة الى اي شكل من اشكل التنظيمات والأحزاب فقط تبقى الكتل عبارة عن حالة شبيهة بحالة اصدقاء المقاهي تدور في حلقة مفرغة، لذلك يجب رفض ذلك رفضاً قاطعاً واستخدام كل حقوقها المشروعة بالرفض والإعتراض والتي تكلفها لها الانظمة الداخلية للأحزاب والقوانين المعمول بها داخل المؤسسات الحزبية.
وهنا أود التوجه إلى اصحاب القرار والمسؤولين الحزبيين لهذا الشأن وأقول لهم :
إن اخياراتكم تعبر عن ماهيتكم وعن برامجكم فأحسنوا الإختيار لتحسنوا الظهور بين الشعب ، خياراتكم هي في النهاية انعكاس لشخصياتكم. لا تضيعوا فرصة الشعب التاريخية التي قد لا تأتي ثانية ، لا تخونوا وطنكم وشعبكم من اجل مناصبكم التي تسعوت الوصول إليها بشتى الطرق المؤامراتية الملتوية عبر التكتلات والمحسوبيات والبدع الاخرى كالكتل الضامنة وما شابهها. إن سلوك هكذا طرق هي خيانة للوطن والشعب ولنضال المناضلين الحقيقيين وانتمائهم ، فهي خيانة للمبادئ والقيم ودماء الشهداء التي اريقت في سبيل قضية شعبنا العادلة .
وفي نهاية الأمر لا يمكن اعتبار الكتل إلا عبارة عن جماعة وصولية مرتزقة وهي سوف تهزم صاحبه أولاً لتحل محله.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,199,153
- حقيقة التجييش الآبوجي ضد الخندق بين حنوب وغرب كوردستان
- الأحزاب الشمولية الدكتاتورية التي لا تؤمن بثقافة الإختلاف تك ...
- منعطفات ومحطات الثورة السورية في عامها الثالث
- انتفاضة 12 آذار رسالة إلى الجميع القوى أن الشعب الكُردي لن ي ...
- الأسباب الحقيقية لتأجيل المؤتمر التوحيدي لأحزاب الاتحاد السي ...
- اغتيال مقر المحاميين في كوباني ... الغاية والدلالة
- شوشرة بعض أعضاء أحزاب الإتحاد السياسي المعرقل للإندماج وأسبا ...
- الأحزاب التابعة وعبودية قادتها العمياء سبيلنا إلى الهاوية
- مؤتمرجنيف2 لمصلحة مَنْ؟؟
- منع صالح مسلم من الدخول إلى إقليم كُردستان يكشف قوة ارتباطه ...
- مؤتمر جنيف2 مؤتمر النظام البعثي دون منازع
- الحزب الديمقراطي الكُردستاني - سوريا والهدف من التباكي على ا ...
- عفرين تتعرض لأشرس الهجمات من قبل داعش وحشا وبتغطية مبطنة من ...
- كُردستان سيبقى قوياً وآمناً رغماً عن حقد الحاقدين والارهابيي ...
- مصطلح الإدارة الذاتية الديمقراطية والاستخفاف بعقول الكُرد وا ...
- اجرام النظام الأسدي البعثي يعانق إرهاب الدولة الإسلامية في ا ...
- واجب على كل كردي الدفاع عن أرضه وعرضه شاء PYD أو أبى وليس حك ...
- ملامح الاتفاق السري بين واشنطن وموسكو
- صالح مسلم يهدد اقليم كُردستان وعبدالله أوجلان يعتبره الخطر ا ...
- هناك ما هو أخطر من السلاح الكيماوي وأشده فتكاً في سوريا


المزيد.....




- اعتقال كبار مسؤولي حزب البشير... وتقدم مفاوضات نقل السلطة في ...
- اعتقال قيادات من المؤتمر الوطني السوداني
- في السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة
- بسبب “لغم” ..مقتل مصري وإصابة 4 من وحدته في “قوة الأمم المتح ...
- مقتل مصري في قوة الأمم المتحدة في مالي بانفجار لغم
- بالصور.. اعتقال عراقي يبيع ساعات تحمل صورا لصدام حسين
- السودان.. حراك سياسي لنقل السلطة واعتقالات لقيادات بحزب البش ...
- اعتقال النائب الأول للبشير وعدد من كبار أعضاء الحزب الحاكم ا ...
- السودان.. اعتقال القيادي في حزب البشير نافع علي ورئيس البرلم ...
- انطلاق فعاليات المنتدى غير الحكومي للجنة الأفريقية لحقوق الإ ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - عبدالجبار شاهين - رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سوريا