أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء الدين الخطيب - النظام السوري وسلاح الوقت















المزيد.....

النظام السوري وسلاح الوقت


علاء الدين الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 4356 - 2014 / 2 / 5 - 16:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رافق جنيف2 الكثير من اللغط والخبط كلاما وصورا وإعلاما. وانحازت كل وسيلة إعلامية وموقف رسمي بشكل حاد ضد الآخر. فبينما رفض المؤيدون أن يروا في وفد الائتلاف سوى "خونة" ومضحكون وملؤوا إعلامهم سخرية من صلعة الجربا وجرح المالح. توجه الثوريون إلى السخرية من كل إشارة لوفد النظام "الخائن" برأيهم، وملوؤا إعلامهم سخرية من بدانة المعلم ونظرات الزعبي. ولم يقصر بعض الطرفين في الانحدار لتبادل الإهانات الجنسية الخارجة عن كل الاعراف الاخلاقية وبكثير من الأحيان جسدت مشكلة الكبت الجنسي المقيمة في مجتمعاتنا.
أين كان النظام السوري في هذه المعمعة؟ بالتأكيد لم يكن النظام كمركز ثقل وقرار حاضرا بجنيف2، بل كان على خطوط الهاتف يراقب المشهد. فلا أحد ممن حضروا بوفده هو من أصحاب القرار. فأفضلهم حالا كالمعلم والجعفري هم مستشارون وواجهات تخاطب مع الخارج. مع ذلك يمكن للمراقب بسهولة أن يستنتج مؤشرين مهمين:
المؤشر الأول: النظام السوري ماضيٌ في لعبة الصبر والوقت. لقد توصل النظام إلى هذه النتيجة منذ نهايات 2012 بعد أن شارف الانهيار في ربيع نفس العام. لقد أمضى النظام النصف الثاني من 2012 متراجعا من الناحية العسكرية ومتقهقرا على الأرض لكن مطمئنا للنجدات التي أتته عبر حلف حكومات السعودية وقطر وتركيا من خلال تصاعد قوة وغنى وسيطرة قادات الفصائل الإسلاموية بدءاً من مليشيات الإخوان المسلمين والنصرة ووصولا الآن إلى داعش وما شابهها بضلالها. هذا التراجع العسكري على الأرض أتى طبعا تحت ضغط الجيش الحر وانتشار النقمة أكثر فأكثر على النظام. لكن النظام السوري وبعد أن أثبت لداعميه حكومات روسيا وإيران أن إيجاد بديل له بين صفوف المعارضة مستحيل وهم من حاول بجهد كبير خلال النصف الأول من 2012، انتقل للاعتماد على الرفض الشعبي السوري الفطري لسلوكيات الإسلاموية السياسية البدوية المستوردة من الخليج العربي. هذا الرفض يمكن لمسه بوضوح من خلال تراجع أعداد المنشقين عن النظام والجيش السوري النظامي بشكل سريع جدا. فقد وجد العسكريون السوريون أنفسهم محاصرين، بين النظام ووحشيته وبين الانتقال لأمراء حرب إسلامويين أو لمعسكرات إقامة جبرية بتركيا. وبعد سنة ونصف من لعبة تكسير الأصابع توصل النظام لنتيجة واضحة أمامه "الوقت بصالحنا" داخليا وخارجيا، ولسان حاله يلهج "شكرا يا نفط العرب على تصدير الإسلاموية السياسية العنفية".
المؤشر الثاني: وهو التفاصيل الشخصية للأفراد ويبدو مناقضا للأول تماما. الكثيرون ممن يمكن أن نسميهم "أبناء النظام المخلصين" أظهروا بوادر انهيارات نفسية وعاطفية هائلة. فأداء من يفترض أنهم مدربين على برودة الأعصاب والتحكم بالنفس كممثلين ديبلوماسيين للنظام كان أداءً انفعاليا عصبيا لحد كبير. فباستثناء السيد الجعفري الذي على ما يبدو أن إقامتة المستمرة خارج سوريا ساعدته على صيانة قوة النفسية فإن الباقي بمن فيهم المعلم أظهروا عصبية وانفعالية لا تتماشى مع نظام عرف اللعبة السياسية الديبلوماسية خلال 40 سنة. فزعيم الوفد السيد المعلم ورغم أنه قرأ بيانه الأولي بكل هدوء إلا أنه مع ذلك لم يجرؤ -وهو قادر- على مغادرة الورقة المكتوبة أمامه والتي أعتقد جازما أنه هو من كتبها، ربما لأن ثقته بما قد يقوله عفويا قد أصبحت مهزوزة. أما بالنسبة لبقية الوفد وخاصة شعبان والمقداد فقد فوجئنا بهشاشتهم النفسية أمام الإعلام. الواضح على غالبية الوفد سيطرة الخوف والتوتر وفقدان الثقة، خاصة إذا قارنا ظهوراتهم الإعلامية هذه بظهوراتهم الإعلامية في السنة الأولى من الثورة السورية. لا بد من التوضيح أن الحالة النفسية لهذا الوفد والأدائية ليست بأي معيار أسوء مما أظهره وفد الائتلاف ولهذا كلام آخر.
قد يبدو من الوهلة الأولى أن هناك تناقضا بين المؤشرين السابقين. بالواقع لا يوجد تناقض إذا عدنا لفهم آلية اتخاذ القرار في عالمنا الذي تحكمة مؤسسات حكم مالية وعسكرية. نظام حكم الدول تطور في القرن الأخير ليضع فاصلا حادا بين أفراد المؤسسة السلطوية وبين مؤسسة أفراد السلطة. بمعنى أن الفرد في السلطة محكوم بازدواج شخصية بين بنيته كإنسان له مشاعر وعقل وبين كونه قرص تعشيق ضمن آلة ضخمة معقدة تمثل نظام الحكم. كمثال ورغم كونه صادما للبعض، فبشار الأسد رغم كونه رئيس المؤسسة السورية التي تتحمل المسؤولية الأساسية عن جرائم القتل والإبادة والتشريد والإفقار والتدمير في سوريا، إلا أنه كإنسان لا يمكنه إلا أن يكون أبا يحب أولاده ويحمل مشاعرا للناس حوله، بل قد يبكي أمام طفل فقير. بنفس الوقت هو كرئيس لمؤسسة الحكم يرى يوميا صورا لعشرات جثث الأطفال والضحايا والدمار إلا أنه يمضي في عملية التدمير بإصرار. ما قد يعوّض هذا التناقض النفسي والعقلي هو ما يسمونّه "مرض السلطة" الذي يتضمن أساسا الخوف من فقدان السلطة ضمن مُعَقَدِ آلة السلطة. هذا المرض المقيم في الطبقة العليا في أية سلطة بعالمنا ماضيا وحاضرا يتناسب مع أهمية موقع الفرد ضمن مُعَقَدِ آلة السلطة. لذلك ليس غريبا أن نجد الأقل أهمية في هذه الآلة السورية أكثر إظهارا لهذا التناقض بين كينونة الإنسان وسلطة الآلة.
الناحية الأهم التي لا يجب إغفالها هنا، أن سلطة النظام السوري مترابطة أيضا بشكل معقد وبالأصح هي جزء من منظومة أعقد ضمن منظومات السلطة الدولية. فارتباط النظام السوري بدعم السلطة الإيرانية والروسية والصينة له منحه تماسكا أكبر بكثير لأنه ضمن منظومة أشد تعقيدا وبنفس الوقت أكثر قوة وفعالية.
هل هذا الكلام هو تبرير أو تبريء؟
هذه النظرة السريعة على لعبة الوقت بسورية وحالة النظام كمؤسسة سلطة وأفراد تهدف لفهم ما يجري وليس لتبريره. فالقانون والعدل الإنساني لا يسير وفق النوايا بل وفق الأفعال. لكن فهم النظام السلطة في سوريا ضمن معادلات الصراع الدولي وفي مواجهة الشعب السوري ضرورة تفرضها الخسارات الكبيرة التي حاقت بالوطن السوري نتيجة القراءات الخاطئة لأشخاص النظام والمؤسسات السلطوية الدولية وما نتج عن هذه القراءات من بيع أوهام للشعب السوري. فأن يقوم مثلا المجلس الوطني السوري وبعده الائتلاف باتباع استراتيجية إعلامية أولا ثم مالية وعسكرية، تتبنى المبدأ اللاأخلاقي "أي سلاح ضد النظام هو خدمة لسوريا" وتتساهل مع المرتزقة الأجانب الذين تسربوا بداية بالعشرات وفق المبدأ اللاوطني "أي عدو للنظام هو صديقي"، بناءً على قراءة سطحية لما قاله أفراد مؤسسات السلطة الإقليمية والدولية وبناء على ما أرادت مؤسسة النظام السوري تسريبه من معلومات عن أفراد النظام هو سلوك على الأقل غير واعي لطبيعة الدولة والسلطة والنظام والصراع الدولي، إن لم يكن سلوكا عاملا ضمن مؤسسة سلطوية أخرى مثله مثل النظام.
السؤال الآن، هل فعلا يسير الوقت لصالح النظام إذا؟
حسب معطيات الواقع القائم وتوازنات القوى الدولية حول وفوق سوريا، وحسب بنية المعارضة السورية التي تبدو أمام هذا الصراع كدراجة خشبية تسابق صواريخا، فالوقت يجري لمصلحة النظام إلى أفق محدود. وبالمحصلة العامة وبداهة الوقت يسير معاكسا لكل مصالح سوريا كوطن وشعب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,766,917
- جنيف2 دكان الأوهام، تجارة الطوائف بين الوفدين
- سوريا ساحة صراع الكل مع الكل
- لماذا الأقليات؟
- البيان النهائي لجنيف 2
- سوريا الضحية الأولى للحرب العالمية الرابعة
- بيان مؤتمر الشعب السوري الذي لم ينعقد
- يجب أن تحضر إيران جنيف2
- ماذا قرر السوق الدولي حول سورية؟
- تساقط النخبة العربية، من العظم إلى الفيس بوك
- عقد الغاز السوري الروسي بين الحقيقة والخيال
- شمشون الجبار لا يريد هدم المعبد، فقط هدم حلب
- التهدئة في وسط آسيا مقابل إشعال سورية
- سوريا، بضاعة طوائف وممانعة وثورة
- نصف الحقيقة هو كذب يا سيد نصر الله
- من الفرات للنيل، من الشريان للوريد
- إيران وأمريكا والسعودية، الكوميديا السوداء
- نصر الله بعاشوراء- باع الحسين واشترى خامنئي
- النظام السوري إلى أين؟
- جنيف2 للوصول لحل أم لتطبيع الواقع؟
- الكلمة الممنوعة في جنيف2


المزيد.....




- الساحل الشمالي بمصر يستقطب نجوم العالم.. وفيتالي لـCNN:سأعود ...
- عبر ستار أسود على معروضاته.. متحف بريطاني يسلط الضوء على انق ...
- جولة داخل ورشة صانع سفن يقضي وقته بصناعة قوارب لن تبحر أبداً ...
- الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محا ...
- إرجاء حل المجلس العسكري وتشكيل مجلس السيادة في السودان
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...
- بريطانيا في اليمن؟ محققون أمميون يعثرون على شظايا قنبلة بريط ...
- فن الرمال الساحر يستغرق ساعات ويمسحه الموج في ثوان
- الأمير أندرو -منزعج- من الزج باسمه في قضية جيفري إبستين
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء الدين الخطيب - النظام السوري وسلاح الوقت