أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - المنصور جعفر - يا تاج السر معذرة. .. نحن في مرحلة إنهيار الدولة الرأسمالية في السودان














المزيد.....

يا تاج السر معذرة. .. نحن في مرحلة إنهيار الدولة الرأسمالية في السودان


المنصور جعفر
(Al-mansour Jaafar )


الحوار المتمدن-العدد: 4296 - 2013 / 12 / 5 - 11:57
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


هذا الجزء الأخير من رأيي في (((الحوار))) مع الأستاذ تاج السر عثمان، والأقواس المثلثة المسدسة حول مفردة "الحوار" المستهلكة في عالمنا ..لأن الكلام فيه كان أقرب إلى ((لقاء هدفه توصيل فكرة معينة)) :



معذرة فنحن في مرحلة إنهيار الدولة الرأسمالية في السودان فمن العيان البيان أن مباني دولة السودان ومعانيها تحترق، وأن أركانها تنهار بثقل الإفاضة المتوالية الطبقية والإقليمية والجناسية لقيم الربح وبالنظام السوقي الذي ينتجها بالأضاليل والحديد وانار ، وإبانة لهذه الوقائع فبعض أدب الحزب يحذر بجلاء من حالة "تفكك وإنهيار الدولة" وهي الدولة الرأسمالية في السودان، لكن في نفس الوقت الذي تحترق فيه أركان حياة المجتمع والدولة وتنهار مشتعلة جدرانها أمام القاصي والداني لم يزل بعض رأي الحزب هنا (الحوارالمتمدن) في مرحلة الحذر من حرق المراحل!! بل أراك تتجنب حقيقة أن الدولة الرأسمالية في السودان المشتعلة بنيران الإستغلال والتهميش وما يواشجهما من تفاوت طبقي-عنصري وفقر ونزاعات وتهجير ونزوح وهجرة وحروب بل وإستقلال بعض أجزاءها وشروع أخرى في الإستقلال منها...إلخ هي دولة قد بلغت تناقضاتها الرأسالمية حد التفكك والإنهيار.

ورأيي أن الدولة الرأسمالية في السودان قد إستنفذت أغراضها الإستعمارية الخارجية والداخلية وإنتهت إلى حالة التفكك والفناء، لذا فإن تغيير الوضع العام يلزم بثلاثة أشياء بتجاوز حرص ثقافة الخرطوم على المراحل الستالينية لتطور الإشتراكية، ويلزم بالوقوف ضد أسس تكرار الدائرة الشريرة لقطبي الحكم الليبرالي المدني والعسكري! ويلزم كذلك بالإستغناء الموضوعي عن أجزاء التفكير الخطي التي أسهمت في تكرار أزمات السودان الرئيسة مثل تصور أن هناك طريقاً وحيداً للإشتراكية هو إما الطريق البرلماني (ومعه نهج التنمية الرأسمالي ) وإما طريق النضال المسلح الذي يتم الآن بدون إشارة واضحة إلى تغييرات إقتصادية جذرية!!!!

الطريق الثوري لإجتراحات المرحلة الوطنية الديمقراطية وآفاقها يصح في أدب الحزب مستقبلاً ويقوى إذا تم قبول كبير لحقيقة أننا في مرحلة إنهيار الدولة الفاشلة والناهبة في السودان، وأن عملية تكوين حالة دولية جديدة في منطقتها أصبحت خارج أساتابوليس عاصمة بيزنطة. عملية تتطلب في البرنامج القادم إيضاحات دولية وطبقية عمالية وأقاليمية وجناسية تتجاوز مرحلة إنهيار الدولة الرأسمالية في السودان.

ملحوظة : في الأمور ضد اليمين أو ضد اليسار الأفضل إيضاح تحليل جدلي لطبيعة الموقف وإصطلاحاته وإنتقاد أقانيمه المقدسة في الإتجاه الأكثر ضدية لأوليات الإستغلال والتهميش فقط إذا كانت ظروف وجود الدولة ظروفاً طبيعية أما في مرحلة تأزم وإشتعال الدولة الرأسمالية وإنهيارها فالأمر يتطلب تخديم العلامات الفكرية بشكل خلاق ..عواميداً يقفز بها على عوائق السير وجسوراً تعبر الخيران والإنهار القاطعة لتقدم حركة شعبنا .


ولكم التقدير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,859,358
- الملخص العام في تكون وتفكك دول الإسلام
- مصر بين رأسمالية إنتاج الفساد والأسلمة والإنهيار.. وضرورة ال ...
- مسدس تضخم الحركة الإسلامية... الإزدواج في السياسة وفي التأجي ...
- .... في مصر
- في مصر
- نقطة في ديالكتيك قيادة الحزب الشيوعي
- إلغاء الليبرالية لتحقيق حرية النساء
- الشيوعية طريقاً لتحرير الإسلام
- المسيحية في السودان (3)
- المسيحية في السودان (2)
- المسيحية في السودان (1)
- محامو ديكتاتورية السوق العالمية وشركاءهم: مستشارون قانونيون ...
- هل الديمقراطية السياسية بداية أو نتيجة؟
- عن الحرب الأهلية والعالمية في سوريا
- كيف يقع الإسلاميون خارج معنى إنتصار مواطن على نظام ظالم؟
- نداء لإنقاذ معالم تراث ومكتبات تيمبكتو
- الصوفية ... مشارقاً و سحراً
- نقاط من العلاقات الإنتاجية بين الرأسمالية والصهيونية وصراعات ...
- الأخوان المسلمون تنظيم صهيوني البناء والحركة
- الهرم النوبي بين اليهود والعرب


المزيد.....




- في تطور خطير... مدير الصحة بمحافظة ذي قار يستقيل تحت تهديد ا ...
- بيان حول اعتقال عدد من كادحي الحضائر
- أمريكا:البرجوازية تقمع وتهدّد وغضب الكادحين يتمدّد
- استقالة مدير صحة ذي قار بطلب من المتظاهرين
- حزب التحالف الشعبي ينعي رجائي الميرغني فقيد الصحافة والحريات ...
- بيان محلية بابل للحزب الشيوعي العراقي
- لنرفض عودة الدراسة في ذروة انتشار الوباء
- استمرار الاحتجاجات في غالبية الولايات الأمريكية.. ومظاهرات ت ...
- هل يتطور الغليان والاحتجاجات الشعبية بامريكا الى ثورة؟
- بيان محلية بابل للحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....

- نَـقد تَعاون اليَسَارِيِّين مع الإسلاميِّين / عبد الرحمان النوضة
- من أجل تثوير عمل الحزب، نص بابلو ميراند* ترجمة مرتضى العبيدي / مرتضى العبيدي
- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - المنصور جعفر - يا تاج السر معذرة. .. نحن في مرحلة إنهيار الدولة الرأسمالية في السودان