أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طاها يحيا - قصة قصيرة Short story














المزيد.....

قصة قصيرة Short story


طاها يحيا
الحوار المتمدن-العدد: 4295 - 2013 / 12 / 4 - 16:44
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة Short story غزت بلاد العرب في دمشق الشَّام وشارقة الإمارات واسكندرية شمالي وادي النيل وبغداد قلب وادي الرَّافدين وصولاً إلى مدينة النّاظور أقصى المغرب العربي قبال منبتها الأصل غربي أوربا.

في مثل هذه الأيام 22 كانون الأول 1989م توفي كاتب مسرح العبث الإيرلندي Samuel Beckett المولود في Foxrock في 13 نيسان 1906م. بدأ Beckett معجباً بأفلام السّاخر الفيلسوف البريطاني Sir Charles Chaplin الصامتة، المتوفى أيضاً في مثل هذه الأيام 25 كانون الأوّل 1977م المولود في لندن أيضاً 16 نيسان 1889م، وتأثر بمواطنه الآيرلندي James Joyce لكن تميز بالتشاؤم قصته «Dante وسرطان البحر Dante and the Lobster» أولى قصص مجموعته القصصية «وخزات أكثر مما هي ركلات» (1924م). اشتهر بمسرحيته العبثية «في انتظار Waiting for Godot» بقيام انقلاب يوليو تموز الأول شمالي وادي النيل عام 1952م تدور حول رجلين يدعيان "Vladimir" و"Estragon" ينتظران شخصا يدعى "Godot". وأثارت هذه الشّخصية مع الحبكة القصصية الكثير من التحليل والجدل حول المعنى المبطن لأحداثها. وحازت على تقييم أهم عمل مسرحي في القرن العشرين باللغة الإنگليزية. وترجم Beckett النسخة الإنگليزية بنفسه بعد أن كتبها باللغة الفرنسية En attendant Godot. واشتهر Beckett أيضاً بـ«لعبة النهاية Endgame» نهاية النظام الملكي في العراق 1957م. تبدأ القصة وبطلها Belacqua يحاول أن يفهم بعض الأبيات من ملحمة Dante «الكوميديا الإلهية»- أبيات تشرح فيها Beatrice في الأنشودة الثانية من «الفردوس» السبب في أن القمر يضم بقعا مظلمة. وترد في القطعة كلمة «شفقة». وفي فترة لاحقة من اليوم يسأل بلاكوا معلمته في اللغة الإيطالية عن معنى القطعة فتقول له إنها مثيرة للخلاف، وإنها سترجع إلى مراجعها ثم ترد على سؤاله. وقرب نهاية القصة يتجه Belacqua إلى بيت عمته ويصدم حين يجد أنها ستطهو سرطاناً بحرياً بأن تغليه حيا. وها هو ذا «صليبي الشكل على القماش المزيت.. ما زال أمامه نحو 30 ثانية من الحياة». وتنتهي القصة على هذا النحو: «حسناً! - هكذا فكر Belacqua - إنه لموت سريع. فليعنا الله جميعاً إنه ليس كذلك!». مفردة «شفقة»- Belacqua فكر فيها- معنى أشبه بتورية ساخرة. لا شفقة لوجود إنساني لا رحمة قوي يأكل ضعيف، عالم حيتان واسماك مجاهيل أعماق أعالي المحيطات!.

المشهد العراقي أشبه ما يكون في سير عمليته بما يجري على خشبة مسرح العبث منذ تسلط حزب البعث العبثي العدمي قبل نصف قرن من سريالية سير عملية الكوميديا القيصرية السّياسية العراقية 1963- 2013م. حتى الأكاديمي {د. أكْرَمُ الْحَكِيمُ} يُجافي منطق الْعَصْرِ دعيَّ (السّيادة!) والمجلس (الأَعْلَى!) يحرَّف إنسانية ثورة حسين الشّهيد للعبيد!.. الأدنى!.. إنسانية إلى عملية ثأر بدوي غابر مِنْ مُواطنه الإنسان الآخر شبيهه في الخلق!..

إنها حالة انفصام في الشّخصية مرضية لدى عالم الاجتماع العراقي «علي الوردي» وبتعبير «أحمد الحاج محسن» في {بَصْرَةُ- لاهاي/ طاها يحيا} «شرفزانيه Schizophrenia»!..

بانتظار وعود أوغاد بغداد الأشبه بوعود رجل من العماليق كان يعد النّاس ويحنث، يخلف ولا يفي بوعده اسمه {عُرْقُوبُ} له أخ ذهب إليه يطلب منه شيئاً. فقال عرقوب: «إذا اطلعت هذه النخلة فلك حملها». فلما أخرجت "طلعها" أتاه، فقال له: «دعها حتى تصير بلحاً». فلما أبلحت أتاه فقال له: «دعها حتى تصير زهواً». فلما أزهدت قال له: «دعها حتى تصير بُسرُاً» قبل أن يُرْطِبَ رُطباً». فلما أرطبت قال له: «دعها حتى تصير تمراً». فلما أتمرت، قام عُرْقُوبُ بجذّها {راجع: عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ} بالليل قبل أن يأتي أخوه في الصباح. فلما جاء أخوه في الصباح ليأخذ التمر لم يجد شيئاً، لهذا قالوا فيه: مواعيد عُرْقُوب وعراقيبُ الأمورِ: عراقيلها وصعِابُها على نهج الحزب القائد للدّولة؛ البعث العربي والدّعوة الإسلامية، أو على طريقة سير الـyoutube أدناه:
http://www.youtube.com/watch?v=KXHfDKloZnU.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الأكاديمي «أكْرمُ الْحَكِيمُ» يُجافي منطق العصر!
- سياسة شارات الأصابع
- سنون أخوة يوسُف الدُّعاة العجاف
- أوغاد بغداد موطني لانريد فتية تشرد وموطناً يهدد
- بَصْرَةُ- لاهاي 16
- بَصْرَةُ- لاهاي 15
- بَصْرَةُ- لاهاي 13
- بَصْرَةُ- لاهاي 12
- الشُّهيد عبدالكريم قاسم أكرم من التكريم
- بَصْرَةُ- لاهاي 7
- إميل توما
- كاتب الوحي الصحابي معاوي لا عجب لمن سب !
- الأصالة المعاصرة: أنموذج شعر
- ما ذنبُكَ وشانؤكَ نقيصة ؟!
- ما ذنب ضحايا زيارة ضريح الإمام الكاظم له معجزات لا تشملهم ؟!
- مهلكة آل سعود بدء بهجن الجنادرية
- الحافات القلقة.. وانشق القمر
- المرتزق جنادري (الإفك) لايورث (فدك) يا أسعد البصري!.
- جنادرية : ملك الرمال KING OF THE SAND
- تناولوا ب(نص) ردن؛ (نص) كباب..!


المزيد.....




- التشكيلي وائل المرعب: إستخدامي الألوان الحارّة يشير لحرائق ب ...
- -الجبل بيننا- في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي
- بالفيديو...هاريسون فورد يثبت أنه ليس مجرد بطلا على شاشة السي ...
- تعرف على الكتب التي تم منعها في معرض الكويت الدولى للكتاب
- جائزة مونديال القاهرة الذهبية للمسلسل الاذاعى العمانى الامبر ...
- متحف القرية من أقدم المتاحف المفتوحة بأوروبا
- وزير الخارجية القطري يفتتح البيت الثقافي العربي ببرلين
- يوسف شريف رزق الله لـCNN: غياب الفيلم المصري عن مهرجان القاه ...
- روبيرت دي نيرو في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي
- غاري أولدمان: تجسيد تشرشل سينمائيا التحدي الأكبر


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طاها يحيا - قصة قصيرة Short story