أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق عطية - ثورة المصريين أواخر عهد البطالمة















المزيد.....

ثورة المصريين أواخر عهد البطالمة


فاروق عطية
الحوار المتمدن-العدد: 4286 - 2013 / 11 / 26 - 07:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نجح الإسكندر المقدوني في هزيمة الفرس في آسيا الصغرى كما نجح في طردهم من مصر 333 ق.م. وواصل فتوحاته حتى الهند مستعينا بفريق بحري وطواقم استكشافية مصرية، وقد توج الإسكندر نفسه ملكا على نهج الفراعنة ووضع أساس مدينة الإسكندرية، ثم حج إلى معبد آمون في واحة سيوة الذي كان يتمتع بشهرة عالمية واسعة في ذلك الوقت• حكم البطالمة مصر وهم السلالة التي انحدرت من بطليموس أحد قادة الإسكندر المقربين منذ 333 حتى 30 ق.م، حيث تولى حكم مصر 15 ملكا بطلميا، وقد ظلت دولة البطالمة قوية في عهد ملوكها الأوائل ثم حل بها الضعف نتيجة لضعف ملوكها• واستغل الرومان الموقف وتأثر استقلال مصر حيث سعت روما لبسط نفوذها على مصر وقضت على البطالمة سنه 30 ق.م. أيام حكم الملكة كليوباترا السابعة التي كانت آخر ملوكهم.
وقد قامت بالإسكندرية حضارة إغريقية مصرية عظيمة أهمها:
- جامعة الإسكندرية (القديمة) التي أنشأها البطالمة ويرجع الفضل إلى علماء جامعة الإسكندرية في التوصل إلى حقائق علمية عن دوران الأرض حول الشمس وتقدير محيط الكرة الأرضية، واشتهرت الجامعة بدراسة الطب خاصة التشريح والجراحة ومن أشهر العلماء في جامعة الإسكندرية إقليدس عالم الهندسة، و"بطليموس" الجغرافي ومانيتون المؤرخ المصري•
- مكتبة الإسكندرية وأثرها الثقافي: أنشأ البطالمة في الإسكندرية مكتبة ضخمة كانت تعد أعظم مكتبة في العالم احتوت على أكثر من نصف مليون لفافة بردى، وقد أمر البطالمة أن يهدي كل زائر من العلماء مدينة الإسكندرية نسخة من مؤلفاته وبذلك وصل عدد الكتب بالمكتبة أكثر من 700 ألف كتاب• وقد أحرقت تمتما على يد عمرو بن العاص يعد فتح مصر.
- عمل البطالمة على احترام ديانة المصريين وقدموا القرابين للمعبودات المصرية، وشيدوا لها المعابد مثل معبد إدفو ومعبد دندرة ومعابد فيلة بأسوان، وكان البطالمة يظهرون في الحفلات الرسمية بزى الفراعنة.
- ضم بطليموس الأول إلى مصر عدد من الملحقات وهي برقة، جنوب سوريا، فينقيا، فلسطين وقبرص.
وإزاء الأحوال السيئة التي عمت البلاد في عهد بطليموس الثامن الذي كان عصره عامر بالنزاع الأسري الاضطرابات، اضطرت الحكومة إلى منح بعض الامتيازات لفئات مختلفة من سكان البلاد (الكهنة والجنود وملاك الأراضي الذين أقبلوا على استصلاح الأراضي المهجورة) لكن هذه الامتيازات وإن كانت قد عدلت النظام الاقتصادي الذي وضعه البطالمة الأوائل بتخفيف إشراف الحكومة على نشاط الأفراد الاقتصادي، فإنها لم تسطع وقف تيار التدهور والتدني المعيشي، لذلك استمروا في تذمرهم ويتطلعون إلى القيام بثورة جديدة. وعلى الرغم من أنه اقتفى أثر إسلافه وأصدر في بداية حكمه (عام 145/144ق.م) قرار عفو فإن السكينة لم تستتب في البلاد، إذ تتحدث الوثائق عن مقاومة رجال الشرطة في الفيوم في خلال عام 143 ق.م. لنشاط جماعات المزارعين الهاربين من أراضيهم. وكان ذلك نتيجة طبيعة لبقاء نقائص نظام الحكم واستفحالها، مما حدا بالكهنة للشكوى وانتهاز الفرصة لتأييد حقوق يبدو أن بطليموس الثامن كان قد منحهم أباها في بداية حكمه، واستجابة لشكواهم أصدر في عام 140/139 قرارا جديدًا وجهه لجميع موظفي الإدارة وعمال المالية. وقد جاء فيه أنه وفقًا لقراره السابق الخاص بالمعابد يجب عدم المساس بموارد المعابد، ويختص فقط من عينهم الكهنة القيام بهذا الغرض، ويجب إرغام المتقاعسين على أداء التزاماتهم المستحقة عليهم للمعابد بانتظام، وذلك لكي يحصل الكهنة على كل مواردهم كاملة ولا يعوقهم شيء عن القيام بواجباتهم الدينية، ويعد هذا دليلاً على أن الحكومة لم تعد على الأقل رسميًا منذ حوالي منتصف القرن الثاني تدير أراضي المعابد، وهذا فوز كبير للكهنة لم يفلحوا في استخلاصه من براثن البطالمة إلا نتيجة لتقلقل مركزهم وضعف سلطانهم. وفي عام 131 ق.م. أعطت الإسكندرية شارة البدء بالثورة، ففي ذلك العام أرغمت كليوبترا الثانية وأنصارها الملك على الهرب من الإسكندرية، فالتجأ إلى قبرص لكن غيبته عن مصر لم تزد على بضعة شهور وإن كان لم يفلح في استرداد الإسكندرية ذاتها قبل أغسطس عام 127 ق.م. ونتيجة لذلك انقسمت مصر لفريقين، كان يؤيد كليوبترا الثانية الإسكندرية أو على الأقل الجانب الأكبر من الإغريق وكذلك اليهود وجانب من الجيش، وكان يؤيد بطليموس الثامن بقية الجيش وغالبية المصريين بزعامة الكهنة، وأن هذه الحرب الأهلية كانت مزيجًا من النزاع الأسري والثورة القومية، وعمت البلاد فوضى عنيفة أمعن القدماء في وصف فظائعها وأهوالها. وعلى كل حال يبدو أن المصريين انتهزوا فرصة ضعف الحكومة للإعراب عن مشاعرهم المكبوتة إزاء ما كانوا يعانونه من الإرهاق والظلم
وبينما اتخذ غضب المصريين في الوجه البحري ومصر الوسطى شكل الأضراب عن العمل، اتخذ في مصر العليا شكل قتال بين المدن والقرى بعضها مع بعض، فقد كانت بعضها، مثل باثيريس (الجبلين) وطيبة، لا تعترف إلا ببطليموس الثامن ملكًا شرعيًا، ومن ثم فإن هذه المدن كانت تؤرخ وثائقها بسني حكم هذا الملك. وكانت بعصها، مثل هرمونثيس (أرمنت)، لا تعترف إلا بكيلوبترا الثانية، فكانت لا تستخدم إلا سني حكم هذه الملكة. ويحدثنا خطاب كتبه في 23 كيهك عام 40 (15 يناير عام 130 ق.م.) جندي إغريقي يدعى اسثلاداس (Esthladas) بأنه كان على وشك الزحف مع فريق من الجنود الموالين لبطليموس الثامن ضد مدينة هرمونثيس المناصرة لكليوبترا الثانية، وبأنه قد وصلت أنباء تفيد بأن باوس قادم في الشهر التالي "على رأس قوات كافية لإخضاع أهل هرمونثيس ومعاملتهم معاملة الثوار". ومما يجدر بالملاحظة أن باوس كان الحاكم العام في منطقة طيبة، وأن اسمه يدل على أنه كان مصريًا، وهذا مثل آخر لمصري تولى منصبًا كبيرًا في عهد البطالمة الأواخر. ولم تؤد عودة بطليموس الثامن إلى الإسكندرية في عام 127، ولا عقد الصلح بينه وبين كليوبترا الثانية في عام 124 إلى انتهاء الثورات في البلاد فاستمرت حملات بطليموس الثامن على الأقاليم في عامي 127و 126 ق.م.، وعن وقوع حرب بين هرمونثيس وجارتها كروكديلوبوليس (الود قرب أسنا) في عام 123 ق.م. وعن وقوع اضطرابات في مديرية طيبة خلال عام 122/121، وعن حدوث قلاقل في بانوبوليس بعد ذلك. وقد كانت هذه القلاقل خطيرة إلى حد أن هذه المدينة استثنيت من العفو الصادر في عام 118 ق.م.
ثار المصريين على البطالمة لأنهم قسموا سكان البلاد لفئتين، فئة عليا تتمتع بامتيازات سياسية واجتماعية واقتصادية ويتكون أغلب أفرادها من الأجانب الذين يتكلمون الإغريقية ويعبدون آلهتهم ويخضعون لقوانين تتمشى مع تقاليدهم وعاداتهم ومنهم كانت تتألف أغلب قوات البطالمة وأداره الحكومية، التي لم تكتف بتطبيق ما وضعه البطالمة من نظم جائرة فرضت على المصريين أثقل التبعات بل استغلت سلطتها لإشباع أطماعها وشهواتها. أما الفئة الأخرى فهي غالبية الأهالي الذين حرموا من أرفع المناصب وخيرات بلادهم وقُيدت حريتهم الاقتصادية واستغلوا إلى أقصى حد. ولم يكن كل ذلك لفائدة الوطن، بل لفائدة ملوك أجانب وجنس غريب عن البلاد في اللغة والدين والتقاليد والعادات، مما أدى لضيق المصريين واحتجاجاتهم، لكن احتجاجاتهم لم تتخذ شكلاً خطيرًا إلا عند ما استعادوا ثقتهم بأنفسهم. وبمكن إجمال أسباب هذه الثورات بأنها مزيجً من العوامل القومية والدينية والاجتماعية والاقتصادية.
ويرجع فشل هذه الثورات إلى سببين رئيسيين وهما: (أولاً) بالرغم من كثرة عدد الثوار فإنهم افتقروا إلى النظام والعتاد والمال الذي امتازت به قوات البطالمة. (ثانيًا) عدم اتحاد المصريين فإن فريقًا مهماً منهم بدلاً من أن يشتركوا في مناهضة الحكم الأجنبي الجائر اشتركوا في مناهضة مواطنيهم أو على الأقل وقفوا منهم موقفًا سلبيًا، وذلك إشباعًا للأحقاد الشخصية وسعيًا وراء مصالحهم المادية فكانوا بذلك مطية للأجنبي وجزءً من أداة تنفيذ سياسته الاستعمارية. ويبدو أن البطالمة قد استخدموا سياسة إفساد الأخلاق التي درج عليها المغتصبون الأجانب دوامًا، فقد استغل البطالمة العداء القديم بين كهنة آمون وكهنة الآلهة الأخرى، وشفعوا ذلك بما أجزلوه لرجال الدين بوجه عام من العطايا والامتيازات والحقوق فيما عدا كهنة آمون الذين ناصبوهم عداء شديد إلى أن قضى بطليموس التاسع على طيبة معقل عبادة آمون، كما نجحوا في كسب ود جانب من المصريين المتأغرقين بمنحهم الأراضي والمناصب، وجانب من المحاربين المصريين بما منحوهم من الإقطاعات والمركز الممتاز.




.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سوف يطفحوننا الكوتة
- ثورة أخناتون الدينية والثورة المضادة
- محاكمة مرسي بتاع الكرسي
- الثورة على رمسيس الثالث
- زعيم الأمة الذى أحببناه
- مباراة غانا تكشف خبايانا
- التشابه بين الثورة على بيبي الثاني وثورة 25 يناير
- إلي أين نحن ذاهبون؟
- ثورة الجياع على الفرعون بيبي الثاني
- سوريا كمان وكمان
- سوريا ومهزلة جامعة الدول العربية
- Home sickness المواطنة ومرض الحنين
- سوريا والخريف العربى
- لصحافة هنا.. والصحافة فى الأوطان:
- ذكريات الزمن الجميل
- يا صديقى كلنا مُغَفّلون
- حكايتى مع الإخوان
- أحموسيسى
- حركة ضباط يوليو 52
- من 19إلى 13 وما بينهما:


المزيد.....




- السعودية تستدعي سفيرها بألمانيا للتشاور
- فيتو روسي جديد ضد التمديد للجنة الكيميائي بسوريا
- شاهد...زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب الصين
- داعش يخسر ميدانيا ويخرس إلكترونيا
- مصر تناقش مع البنك الدولي إطلاق نظام تعليمي جديد
- الحريري يغادر الرياض إلى باريس
- أول تعليق من واشنطن على استخدام موسكو -الفيتو- بشأن سوريا
- السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور
- روسيا تحبط محاولة تمديد تحقيق دولي بشأن الأسلحة الكيماوية في ...
- روسيا تستخدم -الفيتو- ضد مشروع قرار ياباني بشأن الأسلحة الكي ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق عطية - ثورة المصريين أواخر عهد البطالمة