أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الحلاج الحكيم - يسألونك عن عبد الرزاق عيد .........مفتي الثورة العتيد 2من 2















المزيد.....

يسألونك عن عبد الرزاق عيد .........مفتي الثورة العتيد 2من 2


الحلاج الحكيم

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 07:15
المحور: كتابات ساخرة
    


يسألونك عن عبد الرزاق عيد ...... مفتي الثورة العتيد
2--من-- 2
يسألونك عن عبد الرزاق عيد .أين تنظيراته وفلسفاته بوضع الأكراد كمكون أساسي ورئيسي من مكونات الثورة . المطالبة بالحرية .ووعده الفلسفي التنبئي عن وضعهم المستقبلي في ثورته
في 27/1/2013 كتب مقالا تنظيريا اقرب إلى الهراء عندما ترجى الأكراد أن يكونوا فصيلا علمانيا في ثورة كسبت الفصائل الإسلامية المتشددة تعاطف وتأييد الشارع السوري .كما يقول بعظمة قلمه في هذا المقال .
وهو ما راهن عليه كما يقول مدعيا العلمانية الديمقراطية السورية ومبديا استعداده أن يكون مع من معه من الديمقراطيين العلمانيين السوريين وكأنه يتكلم باسم قوة كبيرة فاعلة على الأرض( وفي الحقيقة هذه القوة لا تضم أحدا حتى عبد الرزاق عيد نفسه) . جنودا عند فصائل الأكراد المسلحة التي يفترض لكي تنال حقوقها كما يدعي أن تقاتل كتفا إلى كتف كفصيل علماني مع قوى والفصائل الاسلاميه المتشددة ضد النظام .
يقول أيضا في نفس المقال إن كل بندقية تطلق نارها في سوريا، ليس باتجاه نظام العصابات الاستيطاني الأسدي وميليشياته وعملائه وحلفائه ...فهي بندقية مشبوهة وطنيا .. وكل سلاح يرفع في مواجهة "الجيش الحر"، هو سلاح عدو
هكذا يوزع الخيانة والوطنية ويضع حدا واحدا كالسراط المستقيم هو الجيش الحر .والذي كما سيتبين معنا انه مجرد فقاعة لا وجود لها .فمع كان مع هذه الفقاعة التافهة هو وطني ومن لم يكن معها فهو خائن . ولم يسعفنا الفيلسوف المفتي ما هو حكم الإخوة الأكراد ممن يقف ضد الفصائل الإسلامية المتشددة
يخلص المفتي إلى نتيجة ستكون علامة فارقة في الفعل السياسي والثوري .إن هناك شرعية واحدة لحمل السلاح هي شرعية محاربة النظام .ويوزع منحه وكرامته .بقانونية حمل السلاح وشرعيته لكل المكونات السورية عربية آشورية مسيحية درزية علوية بشرط اقرب إلى الهذيان الفكري والخرف السياسي والعقلي بمنحه حق ترخيص حمل السلاح للجيش الحر .فمن يرضى عنه الجيش الحر يسلحه ومن لا يرضى يبقى دون سلاح في وطن أصبح كل شيء فيه هو السلاح فالشرعية الوحيدة لأي سلاح هي لمحاربة النظام كما يجدف هذا المفتي .مبررا لكل من هب ودب حمل السلاح متناسيا بكل صفاقة أن كل الفصائل الإسلامية المتشددة مع كل ما تحتويه من سفالات العالم فكريا وسياسيا .لا تنطوي تحت راية الجيش الحر الذي هو اضعف مكونات ثورته وأتفهها .سياسيا وعسكريا .
يسألونك عن عبد الرزاق عيد لماذا تنظر وتفلسف وتماحك عقليا وسياسيا .في الحرية وأساس الحرية هي حرية الأفراد وحرية الجماعات التي من حقها أن تقرر ما تريد .وليس لأحد الحق عليها وفرض أحقيتها بحمل السلاح إلى مكون آخر هزيل لا وضوح سياسي لديه ولا رؤية عسكرية وبالأخص مرتبطا بمشغليين خارجيين .
يسألونك الأخوة الأكراد عن عبد الرزاق عيد .مفتي الثورة لماذا بلع لسانه .وسكت وغض الطرف بكل قمائه ولم يكتب عن الأحداث الأخيرة التي تلت أحداث رأس العين .واشتعال المنطقة بين الأكراد ومكونات الفصائل الإسلامية المتشددة .وعن راية بالمجازر التي ارتكبتها تلك الميليشيات بالإخوة الأكراد وكيف لم تصله حتى الآن أخبار النزوح الكردي الفظيع مع العلم أن الأحداث كلها لا علاقة للنظام بها ولم يتدخل بمجرياتها . هل هكذا سيحصل الأكراد على حقوقهم .باجتياحهم من قبل المجموعات الإسلامية المتشددة .وتشريدهم وارتكاب المجازر بهم أم أن للمفتي رأي آخر والسؤال لماذا لا يكتب رأيه بهذا ويعلنه
يسألونك عن عبد الرزاق عيد مفتي الثورة .لماذا أبويته الفكرية والثورية عليها لم تحثه على الحضور فورا إلى المناطق الشرقية .وقيادة مباحثات واجتماعات .بين الأكراد والجيش الحر . بالتعاون مع الجميع وتحقيق هدف الثورة الثاني بعد طرد الحكم الاسدي من المناطق والوصول إلى وضع سياسي واجتماعي يحقق السلام .ويحقق أهداف الثورة التي اندلعت من اجلها . وان كانت مشاغله ذات أهمية اكبر من الثورة تمنعه من الحضور فلا نعتقد انه لا يستطيع أن يكتب حتى مقالة يعطينا رأيه بهذا الاقتتال الفجيعة .

يسألونك عن عبد الرزاق عيد وعن مشكلته الدائمة مع الطائفة العلوية . .لماذا يضعهم كلهم في خانة واحدة بأنهم همج ورعاع ومعدمين وبائسين عبيد . ويغوص بميلو وصف قتله ذباحين للأطفال والنساء والأبرياء . ويخرجهم من طبيعتهم الإنسانية إلى الطبيعة الوحشية .
العلويين مكون هام وكبير من مكونات المجمتع السوري مثلها مثل الجماعات الأخرى فيها مختلف الأنواع التي تحويها الجماعات البشرية . حسب التوصيفات الانسانيه . فيها الغني والفقير والمتعلم والجاهل اللص والأمين القاتل والمسالم الفنان والكاتب والحساس والبليد والجاهل المريض والسليم .
فيها الشيخ المتدين وفيها الغير متدين فيها الشاعر والأديب وفيها السكير والمنحرف والسارق والفوضوي .
العلويين ليسوا رعاة وفي تاريخهم المعروف كانوا سكان قرى وفلاحين .وبمنظومة الإنتاج السائدة كان تنظيم الإنتاج الزراعي تقوم على ثنائية الفلاح والإقطاعي . وبينهما تسود طبيعة العلاقات الإنسانية .ومنها تنطلق العصيانات والتمردات وبينها يكون الخنوع .وتحكم طبيعة الإنتاج هذه العلاقات الاجتماعية كالزواج والطلاق وقيم التبادل الإنتاجي وعلاقة الفلاحين بالمدينة .وضمن علاقة الإنتاج هذه لم يكن يختلف ريف اللاذقية عن ريف ادلب وحلب وريف لبنان .وصولا الى ريف العراق ولا يمكن التفريق أبدا بين قرية سنية أو علوية أو مسيحية وتتشابه بشكل كبير فيما بينها . حتى القرى الارمنيه التي جلبت معها طبائع الريف من ارمينيا كانت متطابقة مع كل طبائع وعادات الريف في مناطق اللاذقية وحلب ولبنان
العلويين لم يكونوا معدمين . بالكامل مجتمعهم يحوي الإقطاعي الذي يملك والمرابع الذي يملك قوة عمله وما بينهما من الوكيل إلى التاجر إلى المهني الذي يصون المعدات الزراعية .
وفرضية أن الرع المعدم هو القاتل بوحشية ومغتصب النساء وذابح الأطفال توصيف غير صحيح وانطباق معاييره على العلويين يصبح بالضرورة منطبق على كل التجمعات الفلاحية في سوريا والعالم وبالتالي هو غير صحيح ومغرق في الحقد الطائفي و يليق فقط بمفتي الثورة عبد الرزاق عيد
يسألونك عن عبد الرزاق عيد ما هي مشكلته مع المثقفين والمفكرين الذين ينتمون بالولادة للطائفة العلوية .ولماذا دائما يهجم على المفكر الإنساني الكبير ادونيس
.ففي رد لنا على مقالة للمفتي عبد الرزاق عيد يتهجم فيها على ادونيس . لم يجد المفتي في كل مقالتنا إلا عبارة واحدة هي لو أن الله نفسه ارتكب مجزرة الحوله كان سيدينها ادونيس . من كل المقالة لم تنخزه إلا هذه العبارة ليحملها ويرفعها ويصرخ بنجاسة إن المثقفين العلويين يكفرون بالله لكي يقول الآخرين عنهم أنهم ملحدون وبالتالي هم غير طائفيين .
والانكى والأدق رقبة في سفالة التفكير لهذا المفتي الرزاقي انه سارع إلى ربط اسمنا باسم الشاعر الكبير ادونيس من حيث المستوى والأغرب من هذا اعتبر أن الشاعر الكبير ادونيس يكتب باسم مستعار هو اسمنا .
لو كانت له مكانة المفكر وأخلاق الكاتب وبصيرة الباحث .لعرف مباشرة إن الحلاج الحكيم كتب مقالته في الحوار المتمدن وموقع الحوار المتمدن كما يعرف المفتي يضع لمحه عن الكاتب وحجم المشاركات .وبكبسة زر واحده يستطيع رؤية صفحة الحلاج الحكيم .على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك واسمه وتاريخه .واعتقد انه يعرفها ولكنه كما يكذب ويبرر في كل كتاباته المشبوهة عن الثورة استغل هذه المقالة أيضا ليحاول عبثا النيل من مكانة الشاعر والمفكر الكبير ادونيس .
أن أي رجل يحمل الحد الأدنى من المعرفة ويحمل الحد الأدنى من الصدق .لعرف أن مستوانا الذي نكتبه تحت اسم الحلاج الحكيم لا يمكن أبدا مقارنته بما يكتبه الشاعر والمفكر الكبير ادونيس .فكل مشاركاتنا نحن لا تتعدى خمسين مقالة صغيرة ولا يمكن أن تكون حتى نقطة صغيرة من البحر المعرفي للشاعر الكبير ادونيس



يسألونك عن عبد الرزاق عيد كيف يدين الطائفة العلوية بأنها لا تعلم نسائها الدين .باعتبار أن المرأة دون السوية الآدمية . ويمرر هذه العبارة في مقالته بتاريخ 23/9/2013 ويعتبرها مقتل في تفكير الطائفة ووصمة في مذهبها وطريقة تفكيره . ونقول لهذا المفتي أن النساء المنتميات للطائفة العلوية هن الأكثر تعليما وثقافة وفهما من كل نساء الطوائف الأخرى وبالأخص الطائفة السنية . لا توجد أية امراه من ألطائفه لا تحمل شهادة الثانوية العامة .ومنهن الكاتبات والمثقفات والشاعرات وسيدات المجتمع المدني الذي لو قيست نسبة تعليم النساء من الطائفة العلوية إلى نسبة تعليم النساء من الطائفة السنية لكانت النتيجة ثلاثة أو أربعة أضعاف أو أكثر .المرأة من الطائفة العلوية أخذت كامل حقوقها غير منقوصة بالمطلق بينما حتى الآن المرأة التي تتعلم الدين في الطائفة السنية لا حقوق لها وتعاني من وصاية فكرية ذكورية وذاتية كونها اقل سوية آدمية من الرجل حسب تعاليم الدين الإسلامي
في شتاء 1970 كنت في الخدمة العسكرية بحلب وعرفت أن خالتي التي تخرجت من الصف الخاص تعينت مدرسه في قرية من ريف ادلب ذهبت من حلب إلى ادلب لأطمئن عليها . فوجدت في القرية خمس معلمات يعلمن التلاميذ أربعة منهن من ريف اللاذقية ومن الطائفة العلوية وواحدة مسيحييه ولم يكن في كل ريف ادلب مدرسه أمراه لتعلم الأطفال
ولزيادة معلومات المفتي انه من ثلاثين عاما وحتى الآن نسبة كبيرة من المعلمات العلويات يتركن مدنهن وقراهن ويلتحقن بأرياف ادلب وحلب ودير الزور والرقة لتعليم الأطفال . المرأة العلوية تتعلم الدين وغير الدين .وتقوم بواجباتها الدينية إن أرادت . وهي حرة بكل معنى الكلمة ولا سلطة لأحد عليها إلا سلطة الاحترام وسلطة العقل .وأنا متأكد أن هذه الحرية وهذا التعليم للمرأة العلوية لن تعجب مفتينا .فهنيئا له بالسوية التعليمية العالية التي يمنحها تعليمكم لنسائكم الدين .
يسألونك عن عبد الرزاق عيد ما هي مشكلتك مع المرشديين فتتكرر كثيرا في مقالاتك معلومة مبهمة غامضة انه خرج من العلويين جماعة يعبدون سلمان المرشد وذلك كمحاولة ساذجة رخيصة للنيل بشكل فج وقبيح من الفكر العلوي والمرشدي . المرشديون لا يعبدون سلمان المرشد ومعلوماتك ومن المفترض أن تكون بقيمة وسوية الدكتور الباحث .وقبل ان تكتب اية معلومة كان عليك ان تبحث وتقرأ شيئا عن المرشديه .قبل ان تقول عبارات مستقاة من اشد فترات التخلف والحقد التي أشاعها الحقد والتعصب السني على كل المذاهب والجماعات التي تختلف معه بالمذهب . إن الطائفة المرشديه تعتز بمفاهيمها عن الدين والعلاقة بين الإنسان وربه وانعكاس هذه العلاقة على القيم الأخلاقية للفرد وعلاقته مع المجتمع .
وان كان الموضوع عبادة أشخاص فلا طائفة تعبد الأشخاص أكثر من الطائفة السنية .فهي تعبد محمد بشخص وهمي مخترع من قبل محمد هو الله لا بل تتمدد لعبادة الخلفاء من خلال تقديس الأفعال والأعمال على سوئها وبعدها عن المقاييس الإسلامية والإنسانية بل وتعبد الأشخاص الذين يعيشون مع بعضهم من خلال مفاهيم وقيم المعاهدة على السمع والطاعة .
وأين الدكتور المفتي من عبادة المسيحيين للمسيح والبوذيين لبوذا . فإذا كانت صفة الهمجية والبعد عن الحضارة والسوء تطلق على الجماعة التي تعبد شخصا .فهذه الصفة أكثر وضوحا وتجليا بالطائفة السنية . والمسلمين عموما .

يسألونك عن عبد الرزاق عيد وهم يشاهدون أخبار الثورة السورية وكيف تحول ثوارها .المطالبين بالحرية والكرامة إلى لصوص .وقتلة .كيف له أن يتحمل رؤية المجازر بالمختلف مذهبيا ودينيا كقرية حطلة وهجومهم الأخير على ريف اللاذقية والمذابح التي ارتكبوها بحق المدنيين العزل الفلاحين المسالمين وأخذهم للنساء كسبايا وهجومهم على قرية معلولا وما الذي يطلبونه من هذا الهجوم وما هدفهم منه وما هي مبرراتهم لقتل الناس وحرق الكنائس وتدمير الأضرحة وتكسير الصلبان وانتهاك دور العبادة كالذي حصل في الرقة مثالا. وتدمير التماثيل للقادة والمفكرين والشعراء في المدن .
يسألونك عن عبد الرزاق عيد أين يضع نفسه وكيف يخبئ وجهه من الناس قبل المثقفين والمتابعين من كذبه وقلة عقله وسوء تقديراته وانفعال معطياته وغرائبية تحليلاته لقضية مصيرية بحجم هذه المأساة التي نعيشها .
يسألونك عن عبد الرزاق عيد أين رأيه حتى الآن من الاقتتال الدائر بين داعش والجيش الحر ومكونات ثورته العظيمة ثورة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والدولة المدنية .


يسأونك عبد الرزاق عيد وهذا السؤال هنا يأتي بصيغة الطلب والتمني .أن يكف أولا عن وصف غير صحيح لثورته التي ظهرت على حقيقتها مناقضة تماما لكل تصوراته عنها في داعش والنصرة والتوحيد والجيش الإسلامي وبعدها الفكري بقيام دولة تحكمها الشريعة .
يسألونك عبد الرزاق عيد وهذا السؤال هنا يأتي أيضا بصيغة الطلب والتمني أن يكف عن كتابة مقالات غير صحيحه خبيثة ومغرضه عن العلويين والمرشديين والأقليات التي ندمت هذه الأقليات كثيرا على كونك من المثقفين الذين لديهم صداقات معها .
أخيرا من يضرب هذا الدكتور المفتي حجرا على نافوخ رأسه يعيده بهذه الضربة إلى صورته ومكانته الحقيقية كضبع يعيش بين وديان وصخور ريف ادلب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,947,626
- يسألونك عن عبد الرزاق عيد .....مفتي الثورة العتيد
- أحافير في العمق التاريخي لغزوة أم المؤمنين
- المقامة الاسلاميه في بلاد العلمانيه وجهة نظر في المسالة السو ...
- وهم الدولة الواحده في التغريبة السورية 4
- وهم الدولة الواحده في التغريبة السورية 3
- وهم الدولة الواحده في التغريبة السورية 2
- وهم الدولة الواحده في التغريبة السورية
- مذبحة الحولة . بين المتحول أدونيس .والثابت عبد الرزاق عيد
- تحركات بلا ملامح
- عزف منفرد على ايقاع ثورة الشباب المصريه
- عيد الأضحى
- ألاسلام يحاصرني 2
- الاسلام يحاصرني
- الحوار المتمدن : موقع رديء
- المقامه الاسلاميه .... في بلاد العلمانيه ....-4-
- المقامة الاسلاميه .....في بلاد العلمانيه -3-
- المقامة الاسلاميه ...... في بلاد العلمانيه -2-
- المقامة الاسلاميه ...... في الدولة العلمانيه
- الى الدكتوره وفاء سلطان ... مع الاعتذار
- مؤتمر الدوحه للتقارب بين المذاهب الاسلاميه


المزيد.....




- نبيل الذي أمضى حياته كلها في الحكومات يقول لكم: عاش الشعب !! ...
- فنانة كويتية تتعرض لموقف محرج على الهواء... فيديو
- رحيل المخرج والكاتب المسرحي السوري محمد قارصلي
- عروض مهرجان الأردن المسرحي تتوالى في دورته الـ26
- إفريقيا ترشح رئيس بلدية الحسيمة لرئاسة منظمة دولية
- مصر.. نجل فنانة مشهورة يرقص شبه عار في الشارع ويثير جدلا
- عالم سمسم: خمس محطات فارقة في تاريخ برنامج الأطفال الأشهر عا ...
- 7 عناصر لا غنى عنها في بيوت أفلام الرعب
- -مقيم عربي- في السعودية يهاجم فرقة مسرحية بسكين... والقبض عل ...
- السعودية : مقيم يمني ينفذ عملية طعن لـ3 أعضاء بفرقة مسرحية ف ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الحلاج الحكيم - يسألونك عن عبد الرزاق عيد .........مفتي الثورة العتيد 2من 2