أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل الحيدرى - هل بات المركز الثقافى العراقى حسينية بلندن















المزيد.....

هل بات المركز الثقافى العراقى حسينية بلندن


نبيل الحيدرى

الحوار المتمدن-العدد: 4233 - 2013 / 10 / 2 - 21:45
المحور: الادب والفن
    


لقد قام سعدون الدليمى الذى يشغل وزارتين فى العراق المنكوب إنهما وزارتا الثقافة ووزارة الدفاع. لأن المالكى لازال يستحوذ وحده على الأجهزة الأمنية لوحده كدكتاتور فهو وزير الداخلية ووزير الدفاع إضافة لكونه رئيس الوزراء ورئيس حزب الدعوة والقائد العام للقوات المسلحة ووزير المخابرات والإستخبارات وقد قام بتعيينأتباعه كوكلاء للوزارات حتى يتم تجاوز البرلمان فى التصويت عليهم وما أكثر وكلاء الوزارات ومنهم سعدون الدليمى الذى كان سابقا مع زوجته فى السعودية ويعتبر الحكومة طائفية تابعة لإيران ثم انقلب ليصير من المقربين للمالكى ويحصل الفساد الهائل فى وزاراتى الدفاع والثقافة بشكل كبير جدا وأخيرا يعقد صفقاته مع وزير الدفاع الإيرانى وصفقات متهمة بالفساد الهائل ثم يقوم بتعيين صهره عبد الرحمن الدليمة رئيسا للمركز الثقافى بلندن فى مهزلة من مهازل الثقافة وبطاقم لاعلاقة له بالثقافة
ولقد حضرت المركز الثقافى العراقى يوم الجمعة 27 أيلول 2013 فى أمسية لعرض فلم (الظامئون) إضافة إلى حوار مع بطلته ناهدة الرماح حيث يحاورها المخرج والممثل العراقى جمال أمين. وقد كانت الأمسية فى بناية المركز فى شفربوش.
المركز بإدارة عبد الرحمن الدليمى صهر وزير الثقافة ووكيل وزارة الدفاع سعدون الدليمى، ولا أدرى كيف تجتمع وزارتان متعارضتان وهما الثقافة والدفاع فى شخص واحد فيكون المقرب والمدلل من رئيس الحزب الحاكم ثم يجعل صهره رئيسا للمركز فى لندن مع كل ماتعج به لندن من المثقفين المبعدين عن المركز تماما
تم عرض فلم (الظامئون) وهو من الافلام المهمة المشهورة والحائز على جوائز تقديرية عديدة ويستغرق ساعة ونصف ومن إخراج محمد شكري جميل، تم عرضه لأول مرة بتاريخ 25 أيلول (سبتمبر) 1972
يحكي الفلم قصة قرية عراقية تعانى العطش ويعد ابناؤها بالاتجاه إلى المقاومة والبحث عن الماء حتى يعثروا عليه، وتلتحم الشخصيات حول الشيخ زايد الراضى، الذى يواجه متاعب اعتاد عليها، فالأرض التى يعيش فوقها بالغة القسوة فجفت ينابيع المياه، يفكر أهل المنطقة فى الهجرة إلى أماكن بعيدة، لكن الشيخ الزاير لا يستسلم بسهولة، يقرر أن يحفر البئر بحثًا عن الحياة، لكن التجربة الأولى تفشل، يستكمل المحاولة مرة تلو المرة حتى تنحج المحاولات لايجاد المياه وبنجاح باهر أخيرا وهذا الفلم من تمثيل نخبة من النجوم الكبار وهم خليل شوقي، ناهدة الرماح، فوزية عارف ، سعدي يونس ، سلمان الجوهر، مي شوقي ، سامي قفطان ، طالب الفراتي
لازال الفلم العراقى فى ذاكرة العراقيين لما كانت تمثله المؤسسة العراقية للسينما وأفلامها المبدعة آنذاك ولما يحمله الفلم نفسه من رسائل عديدة وفيه كبار الممثلين وفيها تاريخ حقبة كانت السينما العراقية يشار لها بالبنان فيما نفتقده فى الوقت المعاصر والكثير من المفارقات والمقاربات فى الواقع العراقى المعاصر
يبدأ الفلم بصرخة امرأة حيث تجتمع كل القرية لصراخها حيث تبين قيم العوائل وحميتها ملبية صرخة امرأة واحدة وهى حليمة (ناهدة الرماح) نتيجة موت نعجتها من العطش ليدخل فى مشاكل القبائل فى الريف لاسيما العطش وأهمية المياه وسيلة الحياة عندهم لذلك تبدأ قصة حفر البئر لعلاج المشكلة وردود تفاعل أهلها حول الحدث من تلبية وغيرها
بعد الفلم تطرقت الممثلة الكبيرة ناهدة الرماح إلى أهمية الفلم وأثره الكبير آنذاك والمحن الطويلة التى عايشها الممثلون فى الريف القاسية لهم لتأدية أدوار صعبة جديدة لاسيما حياة الريف وعاداتهم ومبيتهم فى الخيم الباردة وتعاملهم مع الحيوانات فى الفلم كما تطرقت إلى العلاقة الحميمية التى ربطتها مع أبناء الريف حتى بات بعضهم يمثل فى الفلم لأول مرة وهو لايعرف التمثيل مثل أم حسنة. وتطرقت إلى الفرق بين التمثيل المسرحى وتمثيل الأفلام وتطبيقها على الواقع العراقى. كما تطرقت إلى الفلم فى التعبير عن قصص واقعية للمجتمع العراقى والحياة الإجتماعية للريف الزاخر بالقيم وتطرقت إلى التصوير والإخراج آنذاك لنعيش أجواء السينما العراقية فى تلك الحقبة التاريخية
وأكدت ناهدة الرماح على مقص الرقيب الحالى الذى يحذف مقاطع كاملة وكذلك أجزاء عديدة من مقاطع مختلفة وذكرت الرماح أن قناة العراقية الرسمية عندما عرضت الفلم كذلك حذفت مقاطع كثيرة وأجزاء متعددة من مقاطع أخرى وهو غير مبرر. ويعتقد الكثيرون أن سيطرة الأحزاب الدينية كان وراء حذف المقاطع العديدة لاسيما علاقة الحب بين حليمة (ناهدة الرماح) وحسين (سامى قفطان)، حتى أن المركز الثقافى الذى يحتل موقعا كان حسينية وبات المركز حسينية فى الكثير من نشاطاته ففى رمضان الإفطار وبرامج من تحول فى دينه إلى الإسلام ولاسيما مقص الرقيب وحذف ما يعترض عليه الأحزاب الدينية الحاكمة ومنع الكثير من الوطنيين الشرفاء من أى دور فى المركز بينما يشغله أشخاص لاعلاقة لهم بالثقافة من قريب أو بعيد، ولو لم يكن مديره عبد الرحمن صهر وزير الثقافة لما حظى بهذه الميزانية الهائلة والفساد المالى والإدارى الكبير جدا ولانعلم كم يطلب من وزارة الثقافة على تلك الفعالية الهزيلة دون تقديم حتى مرطبات أو حلويات أو غيرها
كان مقص الرقيب هو الأسوأ حالة لأنها غير حضارية يعيشها المركز الثقافى تماما وهى التى أساءت بشكل كبير للثقافة وما تعانيه اليوم من تخلف وتراجع أزعج الحضور كثيرا وبدا انزعاجهم لدرجة قول الجمهور
إن المركز الثقافى العراقى بات حسينية يبعد فيها المثقف الحقيقى يبنما دعى البعض مما هو بعيد عن الثقافة ليكون ضيفا لبغداد فيما سمى زورا عاصمة الثقافة لأنها ببساطة قد أبعدت المثقفين الحقيقيين


أشارت الفنانة الرماح إلى مشكلة تعدد المخرجين الذين تناوبوا على الفلم لإخراجه حتى آلت أخيرا إلى محمد شكري جميل الذى قام بإخراجه أخيرا


أكدت الرماح على بعض الأخطاء الفنية حيث عرضت ما يعارض الفكرة من الغيوم والمطر المتزايد عدة مرات بينما الفلم عن العطش وعدم توفر المياه، وكون الموسيقى ملازمة للفلم كله وصوتها أعلى من المتحدثين، إضافة إلى تعدد اللهجات المختلفة لأهل الجنوب والغرب العراقيين لاسيما بعضهم اللهجة البغدادية والبعض لهجة الريف كما ذكرت الإنحياز إلى الجانب التجارى على حساب السيناريو الفنى مما جعلها ترفض ذلك العرض للخروج عن السيناريو المتفق عليه

هذا وقد ذكر الممثل والمخرج العراقى جمال أمين الذى أدار الندوة والحوار وجواب بعض المتداخلين أن لاتوجد سينما عراقية ولا صناعة سينما بل مجرد بعض الأفلام وذكر عدم انتاج أفلام منذ 1993 وحتى 2008 والتردى الموجود حاليا ولا توجد أى خطة عملية ولو خمسية لعلاج ذلك


إنّ الفلم يتطرق بجرئة عن المرأة وما تعانيه فى المجتمع الريفى لاسيما فى قصة عشق حليمة حتى باتت حاملا من خلال علاقتها بحسين بعد أن خلعت لباس السواد والحزن وكيف يمكن مواجهة القبيلة بالحمل وردود فعلهم ضد المرأة لا الرجل وما تعانيه المرأة الريفية من العار أو القتل ... وقصة حرق بيت حسنة وغيرها ويبدو لازالت المرأة تعانى الكثير من سيطرة الأحزاب الدينية اليوم

إن الفلم يطرح مشاكل أساسية من حيث الصراعات العشائرية والخلافات الجزئية التى تصبح كبيرة كذلك الفرق بين أصحاب الشعارات مع أصحاب الأفعال الحقيقيين الذين نزلوا إلى حفر البئر. إضافة إلى ما يطرحه البعض من مسأله الهجرة إلى المدينة لمعالجة المشاكل المعاصرة بينما يصر البعض على البقاء وتحدى الصعاب ومقاومتها حيث لازال الكثير من الشعب اليوم يعيش الهجرة والغربة بعيدا عن الوطن العاشق له كما يطمح فى الهجرة ملايين العراقيين المعانين فى الداخل والوطن يعيش المحن والفساد والإستغلال بينما يعيش البعض الإصرار والتحدى

كانت نتيجة الفلم خروج الماء بعد المعاناة وفرحهم بعد إصرارهم ... فكم يعانى العراقيون اليوم حتى تنتهى مآسيهم التى تتزايد يوما بعد آخر

إن قصة الظمأ تمثل الظمأ العراقى إلى يومنا هذا، الظمأ إلى الحرية والكرامة وأبسط الحقوق فلازال الشعب ظمآنا بعيدا عنها أشد البعد

رغم ادعاء بغداد عاصمة الثقافة والميزانيات الهائلة جدا لذلك لكن عدم وجود برامج وخطط حقيقية لصنع ذلك فى القريب

الفلم قد عرض أمام الحضور بشكل بدائى جدا من خلال موقع يوتيوب بتصوير ردئ جدا متقطع يتلاعب به صاحب الكومبيوتر مرارا وتكرارا لمراقبته ومتابعته وحذف بعض مقاطعه بشكل يعطى انطباعا سيئا حتى عبرت بعض الحضور عن سعادتهم بعدم حضور الشباب لأنه سوف ينفّرهم من العرض كليا وقد يعطى رسالة خاطئة حيث انزعج الحضور كثيرعلما أنّ ناهدة الرماح صرّحت أنها تملك نسخة جيدة كاملة للفلم كان يمكن عرضها بشكل أفضل بكثير جدا مما عرض اليوم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,566,328
- حسين الشامى من إمام حزب الدعوة فى لندن إلى الإستيلاء على جام ...
- السيستانى والماسونية وهتلر والمتفجرات والإئتلاف الطائفى الشي ...
- صغير براثا وعنصريته ضد الأكراد-توجب محاكمته وطرده
- إستوح من طوّق الدنيا بما وهبا.. المعرى فى بغداد
- التشيع الفارسى والخرافة والأسطورة بعقاب الله للملكين فطرس ود ...
- التشيع الفارسى والغلو فى الأئمة وولايتهم وجبروتهم اللاهوتية
- التشيع الفارسى والغلو فى الأئمة فى العلم بالغيب وكل شئ إلى ي ...
- التشيع الفارسى وثقافة اللعن للخلفاء وزوجات النبى والصحابة وا ...
- التشيع الفارسى وفرحة الزهراء بقتل الخليفة عمر والحج لقاتله أ ...
- التشيع الفارسى وكفر الخلفاء: أبوبكر وإبليس
- التشيع الفارسى وتكفير الخلفاء وتحريف القرآن
- التشيع الفارسى وثقافة التكفير: كفر الخلفاء وزوجات النبى-2
- التشيع الفارسى وثقافة التكفير: كفر الخلفاء أبى بكر وعمر وعثم ...
- قناة المستقلة ومحمد الهاشمى الحامدى فى الميزان
- عبد العزيز الحكيم والتبعية لإيران
- فى ذكرى محمد باقر الصدر... حزب الدعوة فى الميزان
- ظاهرة عبد الله بن سبأ بين الوهم والحقيقة
- إستجداءا للشرعية فى القمة العربية .. من الأحزاب الدينية الطا ...
- حرية المرأة وتحريرها والدفاع عنها
- فقهاء الدجل والبغضاء والغش والإستغلال والكراهية والأحقاد


المزيد.....




- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟
- مترو دبي يتحوّل إلى قاعة للعروض الموسيقية
- النوروز.. أساطير مختلفة حول عيد يجمع ملايين المحتفلين
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...
- كيف أصبحت هذه الفنانة مهووسة بالنقط؟
- الجزائر والحياد المزعوم في ملف الصحراء المغربية
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل الحيدرى - هل بات المركز الثقافى العراقى حسينية بلندن