أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم هداد - شُوگ مَنْفَى














المزيد.....

شُوگ مَنْفَى


عبدالكريم هداد
(Abdulkarim Hadad )


الحوار المتمدن-العدد: 4225 - 2013 / 9 / 24 - 00:44
المحور: الادب والفن
    


(شعر شعبي عراقي)

الوطنْ ..
مُو خارطَة
وتْرابْ مَرسومْ بْحِدودْ
و مُو لافِتَة
ودَبابَة وعَلَمْ... وجنود
الوطنْ ..
يعني الناسْ ..
.. جف صداقة وعيد اليعود
طِمِأنينَةْ حياة
وبيت الورود
الوطن ..
دَربونَة عِشِگْ
والشَبْگَه بيبانْ
إنْشودَةْ حَديقَة ،
وحِريَّةْ انْسانْ ..
مثل بَرْدَة وشَمِسْ
والهَوَى البَردانْ..
مثل طِفْلَة ودَرِسْ ؛
"دارْ ، دُورْ، دارانْ "
شْگَدْ باهِي وحِلو ..
لو صار بستانْ
............................................
............................................
............................................
وگْلِيبي خِطْوَة
وْيَّ السَفَر..
دَرْبي مَنافِي ..
ولا خَبَرْ
دَمْعِتي بْوَرْد الچِفافِي
والصبَرْ.. بْچَفي بَحَرْ
وانتَ ذاك انتَ البِعِيدْ ..
كِلِّشْ بِعِيدْ ..
لِيشْ.. هِيچي يا وَطَنْ..
هْوايّة بِعِيدْ ..!
***
الوَطَنْ ..
سَهْرَةْ سَوادْ وكِحِلْ
ثْيابْ أمِي
مِثلْ ضَيْ الفَوانيسَ القَرَتْ وَيّايْ كْتْبِي
حلمْ يِشْبَهْ نِحولْ الوالِدْ
الوَرَّثْ لِي تَعْبي
مثلْ خُبزَة وتِجوعْ
بْحَلْکْ الْزْغارْ
مثلْ غيمَة
وْيِلامِسْ چَفْهَا چَفْ نارْ
مثلْ أجْمَلْ عِشِکْ
لو صارْ تِذْكارْ
مثلْ نَجمَة شِتَا
ويِحْضِنْهَا مَجْروحْ
مثلْ غُبْشَةْ
وتِفَتِتْ بَرْدْ الْسْطوحْ
مثلْ إسْمَكْ
شِتَلْتَه بْصيحَةْ جْروحْ
يا كِلْ الحَچي...
ويا سُولَةْ الروحْ
الفَرحْ يِشبَهْ حِزِنَه
وبِالحِلِمْ مَذْبوحْ
عُمْركْ بَسْ بِواچي
وفايِضْ النوحْ
سْنينَكْ
بَسْ طَعَمْ گَهْوَةْ فَواتِحْ
تْوَنِسَتْ بينَا المَنافِي..
والحَفِلْ مَنْبَرْ مَدِحْ
گِلّي شّيطَفِّي الجَرِحْ ..؟
بْهيدَّه ياحِزنْ الحَزين ..
ويلِي يا صَفْنَةْ حَنينْ
جَرحْ ويْلوذْ بْجَرِحْ ..!
تايِهْ ، وبابَكْ مَحَطَة
وصورِتَكْ بْعيونْ شرطَة
والشَمسْ ضاعَتْ بْظِلْهَا
والحِزنْ ما ينْمِسِحْ
غَلْطِـتَكْ چْبيرَة وتِناشِدْ : شُنُو الغَلْطَة
يَالمْسافِرْ بْغِيرْ جْنطَة
ما عُبْرْ وَنّي عْلَىَ طَيِبْ
والوطنْ دمْعَة بْسَكِتي
وزادْ حِزِني...
" كاغَدْ وجاسَه المايْ گَلْبي "
.................................
.................................
.................................
آهْ يا حِلمْ الأوِدَّه ،
ولا شِفِتْ مِنَّه اشْـتِـبَدَه ..
حْسابْ خَسْرانْ وأعِدَّه
وصَفْـنتي موجَةْ بَحَرْ
تْروحْ بيَّه ..
و تِرِدْ بيَّه ..
وتِخْلََصْ بْآخرْ جِگارَة ..
وچَلْچَلْ شْباطْ البَرِدْ .
***
يا فَرَحْ يَالْما تِجينَه
ابْجَيَةْ العيدْ الجِديدْ
وَحْشَتي جْنونْ المْـتَيِهْ
عَنْ هَلَه وضاعْ الصَديقْ
كِلَهَا ضاعَتْ ..!
وماكُو يَمّي ولا واحِدْ
مِنو أنْـشِدْ ...
والْحْلوگْ مِخورْسَه بْأكْلَةْ ثِريدْ
انْطِفَتْ نجمَةْ البِدْوي
والمَسافَة بْلا مَحَطَة ولا بَريدْ ..
حِيرتِي وَحْشَةْ طَريقْ
والصَبرْ بْثِگْلَه انْكِسَرْ
والزَمانْ اشْگدْ تَـغَـيَرْ..
والمَنافِي كَلَتْ عُمري الما عِثَرْ ،
وضاعَتْ وراحَتْ سِنينْ ..!
ونِنْتِظِرْ ، عَالوَحشَة نُعْبرْ
ومِنْ أمِسْ ضاعْ الخَبَرْ..
بَسْ بَعَدْهي عْيونْنَا
مَتْروسَة ضَيْ أحْلامْ..
وكتابَة شِعِرْ..
وأحْلَىَ ألوانْ الوَرِدْ ..
وعَلَى خْدودَكْ ياحَبيبِي
يِنْرِسِمْ لونْ الوَجِدْ
...............................
...............................
...............................
هيلْ وبْفِنْجانَة ذابْ
نهر ضايِعْ بالضَبابْ ..
شوگْ وجروحْ وغِيابْ
خاطِري مَكْسوْر...
كِلِّشْ
وما بَعَدْ بيَّ بَعَدْ
خِطْوِتي فِرْشَتْ تَعَبْهَا
وحِيلِي ما جاسَه البَرِدْ .
***
تِتْشابَهْ وياك الوِجوهْ
وياحَلاتَه الصارْ مِثْلَكْ
بِالشَبَهْ
آنا نَجْمَة وشوگْ مَنْفَى
وانتَ لِي أحْلَى بَلَدْ .
السويد
30-10-2001





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,423,799
- ما أكثر تساؤلاتنا..!
- دوامة أقنعة الخراب..!
- مُو خارطَة وتَجْنيدْ.. !
- شباچ الإمام
- دِمَشْقُ
- إيْ والله كُبَرْنَا.. وشَيَّبْ الراسْ
- كمال السيد، رائداً في التلحين، ووطنياً في الموقف
- يُومَكْ حِلُو عاشَرَكْ..!
- أغنيات صنعتْ طاغية..!!
- حوارات مازن لطيف، أسئلة لتنقية ثقافة عراقية أصابها الوهن!
- هو لا يشبه أحداً
- محي الإشيقر، إحترافية خاصة في سبر عوالم شخوص حية.
- الحوار خطى نحو التمدن
- هل حقا - ضيع كوكب حمزة نفسه.. - ؟!
- أين حصة العراقي..؟
- سياسي عراقي
- قراءة في ديوان - حيث لا ينبت النخيل- *
- كوميديا أم سخافة عراقية ؟!
- المحيبس، ومجلس النواب العراقي
- من صنع هذا الأعلان ...؟؟


المزيد.....




- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...
- عاجل .. مزوار يستقل من رئاسة الباطرونا بعد بلاغ شديد اللهجة ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم هداد - شُوگ مَنْفَى