أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - بوزيد مولود الغلى - الرئيس...














المزيد.....

الرئيس...


بوزيد مولود الغلى

الحوار المتمدن-العدد: 4215 - 2013 / 9 / 14 - 02:56
المحور: كتابات ساخرة
    


ترجل عن ظهر بغلته ، وامتشق بقايا رجولته ، و جهّز بين فكيه مكنون مزودته من الكلام ، و نظر الى الرجل الماثل قدامه ، ورفع عقيرته صارخا في وجهه حتى شوش على ضجيج الآلات ، لكنه صوّت فجأة ...
لم تخالجه بشاشة حياء ، وإنما زادت نبرة صوته ارتفاعا وحدة . تفرس الرجلُ في وجهه هنيهة ثم انفجر ضاحكا ، وقال : أضراطاً وأنت تُخاصمُ ؟ ، هبْ أن صراخك وضجيج الآلات حجبا صوْت الضراط ، فما أنت فاعل كي تذهب الريح الكريهة ؟.
لم ينبس ببنت شفة . سرح بخياله بعيدا . تذكر قصته مع رئيس سابق ، جاءه زائرا ذات صباح ، فأجاءه الأخبثان الى دورة مياه المكتب الفارِه ، وحمد ربه على الخلاص من الأذى ، لكن ، الرائحة الكريهة تسللت الى أنف الرئيس ، فاشمئز و امتلأ صدره غيظا ، وأمر الحاجب أن يمنعه إذا عاد ، فأولى له أن ينجس ملْكه ، ويريح الآخرين من أذاه .
عاد أدراجه الى مضارب خيام قومه في البادية القريبة . مكث مدة مستمتعا برحابة المكان الذي لا يتشدد أهله في شأن دورات المياه ، فالأرض الشبيهة بالخلاء لا تضيق عن حاجته وحاجة غيره ، لكن نظرة الحاجب الذي حدجه بعين يشع منها الاحتقار ، وصرخة الرئيس الذي صب جام غضبه على بوّابه ، لم تفارق مخيلته . كأنها كوابيس تلاحقه . تنتابه مشاعر تتراوح بين إبداء الغضب عند أول زيارة للسيد الرئيس لإعادة الاعتبار لنفسه الجريحة ، و مشاعر تهزه هزا للتخلص من آثار الإحساس بالاهانة . قال في نفسه : لماذا اهتم بهذا الهراء ، أنا سيد في قومي ، ولن ينتقص من وجاهتي صوت خرج جهرا هناك أو " نجسٌ" سقط قهرا هناك . فحين يخاف الكبار مثلي ، لا ترتعد فرائصهم أو ترتخي حبالهم الصوتية فحسب ، بل " تنخرم و تترهل " عضلات " مخارجهم....
حاول نسيان القصة ، تسلق شجرة المجد من أدنى غصونها . كوّر عمامة بيضاء على رأسه ، و حلق بعناية شعر ذقنه كي لا يبدو زعيما بدويا لا تناسبه أرائك الإدارة التي تربع على رأسها ببركة رؤوس أموال اقترضها من صندوق قرض فلاحي لا يحسن النطق باسمه . يقلب ضاده دالا .
مضت سنوات سمان ، علمته شراء الخرفان و نصب موائد الشواء لكل ذي سلطان ، جل منصبه أو دقّ موقعه ضمن السلم الإداري ، و أعقبتها بضع عجاف ، أكلن كل ما ادخر من مال وجاه ، فانتهى سمسارا متسولا على أبواب الأثرياء يعمل مياوما كل فترة انتخابات تأتي بغتة كالربيع في غير وقته .
يتبع .................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,853,883
- اللز ، النشع ، المزّا/المزّة كلمات حسانية ذوات أصول عربية - ...
- كلمات حسانية ذوات أصول عربية-الجزء الثاني
- كلمات حسانية ذوات اصول عربية
- ايام الجد والنشاط 6
- اراد ان يدخل التاريخ
- هل رأيتم زعطوط ؟
- نفَس التحدي
- ايام الجد والنشاط 5
- من تواقيع الربيع
- ولد ليلا وذهب ليلا
- محاولة انتحار هازلٍ
- تباريح شامية
- أيام الجد و النشاط 4
- أيام الجد و النشاط 3
- من تراث الصحراء : قصص قنفذ
- الانكسار الخطير : من النخبة السياسية الى التبخة السياسية - ح ...
- أيام الجد والنشاط 2
- أيام الجد والنشاط 1
- صور بلاغية في الأمثال الحسانية
- الحسانية بين موقفين


المزيد.....




- المغرب: قصر -آيت بن حدو- كنز أثري ومعلم سياحي وموقع تصوير أش ...
- بعد افتتاح قنصلية بلاده بالعيون..وزير إيفواري: نرفض أي إملاء ...
- المالكي يبحث مع رئيس الحكومة المحلية لجهة بلنسية سبل تعزيز ا ...
- شاهد: مهرجان الهواء للتراث الصحراوي وموسيقي الطوراق في النيج ...
- رواية IQ84 للياباني موراكامي.. سحر الخيال ومتعة القص
- الشارقة تُطلق جائزة لنقد الشعر العربي
- بوريطة من العيون:الصحراء المغربية ستصبح قطبا متميزا للتعاون ...
- "بيك نعيش" فيلم تونسي يكسر تابوهات المجتمع ويفتح م ...
- "بيك نعيش" فيلم تونسي يكسر تابوهات المجتمع ويفتح م ...
- أحمد الجانيني رئيس مجلس إدار أتيليه القاهرة:الثقافة البصرية ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - بوزيد مولود الغلى - الرئيس...