أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - بهار رضا - نقول للدودة الوحيدة طوبى لك يا أشرف خلق الله














المزيد.....

نقول للدودة الوحيدة طوبى لك يا أشرف خلق الله


بهار رضا

الحوار المتمدن-العدد: 4191 - 2013 / 8 / 21 - 18:39
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


الرقص، النحت ،الرسم ،التمثيل ،الشعر، الكتابة....فن ،والفن هو عين على مواطن الجمال في حياتنا
أنت أبصرت الجمال ولم تهــــــم.......... كنت أمرؤ خشن الطباع، بليدا
ما لي أكــــلف مهـجــتي كتم الأسى..... إن طــــال عهد الجرح صار صديدا
لقد أصبح الجمال ريب كل شيء ريب .
مذنبون نحن .. مذنبون بحجم اللامبالاة، بحجم احزاننا، بحجم خيباتنا، بحجم عقمنا تطورنا، بحجم فقد قدرتنا على السؤال، بحجم جميع الاناث في عالمنا.
أعرف، أعرف جيداُ ما هو حجم الاناث في عالمنا انه كبير بكر الفشل الأخلاقي والثقافي والاجتماعي والسياسي لا بل أكبر، حتى أكبر من هزائمنا التي أصبحت جزءً من صبغتنا.
أعرف ستقول لي، لولا الانثى لكنا تقدمنا! لولا انحصار معنى الشرف في منطقة حوضها،
ــ لكان لليد نصيب من الشرف! ولم نصبح لصوص ونفخر بلصوصيتنا
ــ لكان للعين نصيب من الشرف! ولم تنظر لمواطن الجمال بعين الرذيلة
ــ لكان للأذن نصيب من الشرف! ولم نستمع للتفاهات والجريمة بكل خشوع
ــ لكان للسان نصيب من الشرف! ولم يتفوه بالنفاق والكذب
ــ لكان للوجدان نصيب من الشرف! ولم نترحم عليه اليوم ونسقط نسقط الى ما تحت القاع.
بعد أن ضاع كل الشرف ضاع الانسان وضاعت بلدننا بماضيها وحاضرها ومستقبلها.
نقول للدودة الوحيدة طوبى لك يا أشرف خلق الله، طوبى لك يا من تنكحين نفسك بنفسك فتكونين مثال للعفة لا كالعثة ويكون الجنس هو فضيلة تتناسلين من خلالها وتبعدين عنك شبح الفناء، وليس كبعض البشر الذين يختبؤون خلف نفاقهم وكبتهم لتصبح أكبر قيمة معنوية ومادية، متعة تتوجه من خلال رغبة جسدية فقط، متعة لا وجود للارتواء من مواطن الجمال فيها. مما يدفعهم للبحث عن الجديد والتجدد دوما.
هذا ما جناه البعض علينا وما جنيناه على احد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,732,236
- لا تحرگوهم بالنفط ، لأن النفط بسرعة يشتعل حرگوهم بالزيت
- دونية الاكراد وذوي العاهات والمحارفين.
- والدتي ،زوجي وضرتي
- حملة جمع تواقيع لهدم الوثن القاطن في ساحة الشكر (التحرير ساب ...
- الى برواز حسين
- To be´-or-not to be human
- كان زقاق الحلواني (قصة قصيرة)
- ( ربي إجعلني بقرة في عيون الرجال) Some dance to remember, so ...
- أنا وطبيبي المُثلي
- آني شرحت ليش ما أخون زوجي وانت ما شرحت ليش خنت زوجاتك..(قصة ...
- حواء وآدم والتفاحتين. (قصة قصيرة)
- كيفما تكون نساءكم تكون حضارتكم
- صومعة أحلامي
- أعِدُّواْ مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّة.
- ضليت أحبة للعراق ..وبعدني أحبة .
- نسيان
- أصحاب الفيل
- قال يا ويلي من بعثني من مرقدي هذا
- الأم
- اللازم والمتعدي


المزيد.....




- مخاطر تتهدد الفتيات في سوريا
- فتاة ثنائية الميول الجنسي تنافس على لقب ملكة جمال أمريكا
- الناشطة العراقية جنات ماذي تُقتَل بهجوم مسلّح جنوب العراق
- «حقوق الإنسان» تدعو إلى التحقيق في عمليات خطف وتعذيب بحق الن ...
- السعودية إيمان المطيري من دافوس: 20% نسبة النساء في ريادة ال ...
- هل يمكن الاستمرار في الزواج التعيس من أجل الأبناء فقط؟
- 10 مشاكل صحية تسبب تساقط الشعر.. الصلع يصيب النساء أيضا
- ملف ..3.3 مليون أسرة تعولها امرأة..الفقر والجهل والمرض.. ثال ...
- إصابة ممرضة هندية في السعودية بفيروس كورونا
- المحكمة الجعفرية تحرم الأم زهراء ياسين طفلتها اليتيمة


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - بهار رضا - نقول للدودة الوحيدة طوبى لك يا أشرف خلق الله