أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عذري مازغ - انهيار الرأسمالية:انهيار أم وهم














المزيد.....

انهيار الرأسمالية:انهيار أم وهم


عذري مازغ
الحوار المتمدن-العدد: 4189 - 2013 / 8 / 19 - 20:30
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


من حق المرأ أن يجادل، لكن أن يجادل حقيقة، وليس أن يمر على الموضوع بتعليق تافه يتخطى به موضوع الجدل لأجل القذف والإهانة، وهذا الأمر، خاصية لا نجدها إلا عند المثقفين العرب، وليس الأمر تعميما مغردا مني، بل للأمر علاقة بطبيعة الفكر عندنا، حيث يعتمد التفكير البسيط الذي يستند إلى آلية الحفظ ويغيب منظومة أخرى لها الخاصية التركيبية، في الظاهرة الطلابية عندنا بالمغرب مثلا، الذي يستطيع أن يداوم في مداخلة طيلة يومين أو أكثر هو العبقري، في الحقيقة المرة، وعلى الرغم من تناسق اللغة في الخطاب بحصد كل التناقضات وترميمها في فكر تقدمي قاعدي، يكفي الطالب أن ينهي ماراطونه بتبني المباديء الخمس للإتحاد الوطني لطلبة المغرب ليكون منسجما مع الطرح العام ولا يهم بعد ذلك ما إذا كان قد تناقض في أطروحاته الشفهية أم لا، المهم أنه ثرثر كثيرا وخلص إلى العسل، المهم أنه سيظهر على أنه يحفظ كرونولوجيا تاريخ الحركة الطلابية شفهيا بكل ثقة في النفس لأنه يحفظها عن ظهر قلب، وتبعا لذلك، يكون قد احتكر الحوار، ومر على كل الإعتراضات حول مداخلته بجرة تسفه الإعتراض بمنطق عام هو جوهر التفكير عندنا وهو منطق الإمامة الفقهية الذي يعتمد حفظ النصوص كما حفظ تفسيراتها كما وردت من عند الأولين، يصبح الإمام عالما بهذا الحفظ المطمس لتعاقب الأجيال، حفظ للذاكرة هو نفسه حفظ لنفس النوع الثقافي.. في المغرب نسمي هذا الفكر بالفكر العالمي بكسر اللام الثانية.
الماركسي عندنا، تمثلا بالفكر الإمامي، هو أيضا من يحفظ عن ظهر قلب فكر ماركس وسيرته بالشكل الذي تأول عنده الفهم في انسياقه الحفظي تماما كما في الفقه، أي في غياب التفكير الإستفساري الذي ميزناه على أنه الفكر التركيبي الجدلي.
الماركسي اللينيني عندنا هو أيضا نفسه الماركسي في التفكير الإمامي، بميزة خاصة، كأن نحصي مثلا عددا من القمل الذي قتله لينين في أدغال المنفى: المناضل اللينين هو سجين ظروف لينين نفسه، أما الستاليني فهو سجين أزمة ستالين نفسه، يحل مشاكله الثورية استنادا إليه، فإن ترفع عليه الواقع، قتل التاريخ بجرة قلم، وأصبح يرصد الواقع من خارج التاريخ.. بعض الرفاق يستمدون عظمة ستالين من التناقضات الكبيرة التي عاشها ستالين: السجن والهروب منه، الحرب العالمية الثانية، المناخ، والغدر به.. هذا العناء كله من الجهد في التفكير تفسر ظروفه وليس تفسر ظروفنا..
سبب هذا السرد التمهيدي، هو تعليق بسيط في مقالة الزميل جاسم الزيرجاوي، حول موضوع "مفهوم الدياليكتيك المادي للرأسمالية بين ماركس والنمري" اعتراض التعليق كان حول موضوع الدولة الرأسمالية ودولة الرأسماليين" وهو فقط إعادة لتأكيد أبحاث سابقة لمفكرين هامين حول تحديد ما يسمى بالدولة الإشتراكية كونها كانت تمثل شكلا من الراسمالية هي رأسمالية الدولة، وهو ليس أكثر من تحصيل حاصل، هو أن الدولة الإشتراكية ليست أكثر من دولة رأسمالية تختلف بنيويا عن دولة الرأسماليين في الغرب الرأسمالي، والمسالة حسابية بالدرجة الأولى، بتغيير أطراف المعادلة:
1)يتحدد الراسمالي الفرد بكونه مالك لوسائل الإنتاج، يتحدد نقيضه بكونه عامل لا يملك وسائل الإنتاج
في الإتحاد السوفياتي
2) تتحدد الدولة كذات معنوية كراسمالي، تنتزع وسائل الإنتاج وتتملكها، تنزع في تراكم رأسمالها إلى استخدام العمال كبائعي قوة عمل.
ملاحظة: يختلف هدف الدولة كشخص معنوي عن هدف الفرد الرأسمالي الذاتي
من خلال هذه الملاحظة البسيطة، في كتابات أطروحات انهيار الرأسمالية، نجد خلطا في فهم الدولة بين أن تكون دولة رأسمالية وأن تكون دولة للرأسماليين، أساس هذا الخلط هو في الإحتكام لنظرية انهيار الرأسمالية على انها انهيار الدولة الرأسمالية الغربية أي انهيار دولة الرأسماليين استنادا إلى ديونها وخرافاتها المالية: اعتراضي بسيط للغاية، تدهور الخدمات، وتدهور الإنتاج في الدول الغربية بما تعنيه عند أصحاب الخلط بالدولة الراسمالية، استنادا إلى الديون وما إلى ذلك، لا يعني بالبث انهيارا للرأسمالية، فديون الدولة في النظام الرأسمالي، يعني عمليا شكلا آخر للإستغلال بتوطين الدين، أي جعله دين لكل المواطنين، أي أنه عملية توهيم بحقن الهم الوطني في إنقاذ الوطن من خلال دفع ديونه على حساب الجماهير، وليس على حساب الرأسماليين، هو هو عملية تصريف الدين، وهذا ما نراه واضحا في الأزمة الإسبانية والأزمة اليونانية او الأزمة الإقتصادية الحالية بشكل عام.
ومعنى هذا أنه لا يمكن إسقاط انهيار المنظومة الإشتراكية على أنه نفسه هو انهيار المنظومة الراسمالية على الأقل في الراهن، لأنه ليس الأمر إسقاطا ميكانيكيا وهذا ما تحاول أن تقوله تلك الأطروحات بالقول بانهيار الرأسمالية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الموقف مما يجري في مصر
- مواقف وقضايا: القضية الأمازيغية
- مواقف وقضايا: حول الثوابت المغربية
- حركة تمرد المغربية وحركة 20 فبراير
- الشرعية الثورية
- مدخل إلى الديموقراطية التشاركية
- الدولة الإشتراكية هي الدولة الرأسمالية، نقطة نظام
- حوار مع صديقي المومن 1
- الميثولوجيا الإلكترونية: سوريا نموذجا
- تعويذة ضد الصمت
- أبوليوس، هينبال والفراعنة، خواطر حول ثورات الشعوب في شمال إف ...
- المرأة بين المنطق الذكوري والمنطق الأنوثي
- عظمة الراسمالية: دورة الزمان البنيوي للرأسمالية (2)
- عظمة الراسمالية: دورة الزمان البنيوي للرأسمالية
- في بيتنا....قرد، قراءة نقدية
- نائب وكيل الأحدية
- -الديموأعرابية-
- عظمة الرأسمالية: نقض مفهوم العولمة
- عظمة الرأسمالية: حول“القدرة المدهشة-
- وطن الجحيم


المزيد.....




- لا لملاحقة كاشفي الفساد: وقفة تضامنية مع الصحافي محمد زبيب
- جمال سعيدي: صور للفرح ولـ «فصول لبنان»
- -يا رفيقي المنجل- / قصيدة للشهيد فرج الله فوعاني
- ندوة للحزب الشيوعي حول قانون الانتخاب وبرنامج التغيير السبت ...
- أحمد بيان// انتفاضة يناير 1984: ما أشبه اليوم بالأمس...
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني
- تعميم صحفي من الحزب الشيوعي السوداني- العاصمة القومية
- الشيوعي السوداني: القوى السياسية تدعم الدعوة للموكب وتهيب قو ...
- الشيوعي السوداني: القوى السياسية تدعم الدعوة للمسيرة وتهيب ق ...
- بطرسبورغ الروسية تحيي بالصور الذكرى المئوية الأولى لميلاد ع ...


المزيد.....

- موضوعات حول المادية التاريخية -- الحلقة الخامسة / الأخيرة / الشرارة
- الامبريالية و الثورة / دافيد هورويتز
- ممارسة السلطة فى المجتمع الإشتراكيّ : القيادة و الجماهير و د ... / شادي الشماوي
- عن نمط الإنتاج و ضرورة تغييره مقتطف من مقال - تونس : رغم إنت ... / ناظم الماوي
- المواجهة الإيديولوجيّة للنظرة البرجوازيّة إلى العالم – مقتطف ... / شادي الشماوي
- تقييم أحداث الكتلة السوفياتية و الصين 1989-1991 – مقتطف من - ... / شادي الشماوي
- أشكال ومضامين خوض النضال الجماهيري والطبقي وتمفصلهما / التيتي الحبيب
- مطرقة الساحرات أو فنون قتل النساء (خلاص النساء على الطريقة ا ... / 8 مارس الثورية
- نظرة على الحراك الجماهيري الأكبر منذ 1979 في إيران / أشرف عمر
- الرأسمالية شاخت والحركات الاجتماعية قد تأتي بتقدميين أو فاشي ... / سمير أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عذري مازغ - انهيار الرأسمالية:انهيار أم وهم