أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني - اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثالث: الحزب الشيوعي















المزيد.....


اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثالث: الحزب الشيوعي


اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 12:26
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


القسم الثالث:
1- الحزب الشيوعي:
ابتداءا من اواسط القرن التاسع عشر, أخذت البروليتاريا تعزز ضغطها سنة بعد سنة على الرأسماليين و المستثمرين, وأن النضالات الثورية التي قامت بها الطبقة العاملة في عدد من البلدان الاوروبية في 1848, و الثورة الباسلة التي قامت البروليتاريا في باريس سنة 1871,و اعلانها الكومونة, و ثورة 1905 في روسيا-هي معالم مجيدة للنضال البطولي التي خاضته الجماهير الكادحة من اجل تحررها من الاستغلال.
وطالما لم يكن للطبقة العاملة حزب ثوري, و طالما لم تكن وثيقة التلاحم و التراص و منظمة, فقد بائت بالاخفاق محاولاتها العديدة لتغيير الوضع القائم, كانت البرجوازية أوفر تجربة وقوة سياسيا و أيديولوجيا, و كانت تعتمد على جبروتها الاقتصادي, و على قوة الدولة الرأسمالية وجيشها و شرطتها و محاكمها و سجونها ولم يكن من الممكن التغلب عليها.
كين قدم زعيما الطبقة العاملة و مؤسسي الاشتراكية العلمية, كارل ماركس و فريدريك انجلز, اخذا بالحسبان ان النظام القديم لا يسقط من تلقاء نفسه, وأن البرجوازية لن تسلم موقعها طوعا و اختيارا, و كانا يدركان انه سيتعين على الطبقة العاملة ان تخوض غمار نضال عنيد ضد الطبقات الاتستغلالية وأن البروليتاريا لن تتمكن من تحرير نفسها الا اذا تفوقت على العدو بالوعي و التنظيم.
1-1 دور التنظيم في الصراع الطبقي:
كان مؤسسا الاشتراكية العلمية هم الأسبق في اكتشاف الحقيقة التالية: لأجل مساعدة الطبقة العاملة على ادراك مصالحها الطبقية, و تسليحها فكريا و تنظيميا للنضال من اجل الاطاحة بالرأسمالية و بناء المجتمع الجديد, الشيوعي, تنبغي طليعة كفاحية متمرسة, قادرة على انهاض جماهير الكادحين الغفيرة الى النضال الحاسم ضد الطبقات الاستثمارية. ينبغي, كما تبين في بيان الحزب الشيوعي (انتظام البروليتاريا في طبقة, و بالتالي في حزب سياسي). و لكن, هل يحتوي الحزب على كل الطبقة العاملة ؟ يقول الرفيق نائب الأمين العام للحزب الشيوعي الاردني (هناك قضية اساسية تتمثل في علاقة الحزب بالطبقة, هل بالضرورة ان يحتوي الحزب على كل الطبقة العاملة؟ ان على الحزب الشيوعي ان يحتوي في داخله على كل العناصر الثورية, الأكثر وعيا)*
ولقد بين ماركس و انجلز ومن بعدهما لينين انه من بين جميع المنظمات التي تؤسسها البروليتاريا, لا يمكن لغير الحزب السياسي الواقف في المواقف الثورية للاشتراكية العلمية, ان يعرب بصورة صحيحة عن المصالح الأساسية للطبقة العاملة و يقودها الى النصر. فبواسطة النقابات و غيرها من المنظمات, بواسطتها وحدها لن يتمكن العمال من وضع حد للاستغلال, و لهذا تنبغي منظمة بروليتارية كفاحية من طراز اعلى لا تكتفي بالنضال في سبيل تلبية حاجات الكادحين الاقتصادية اليومية, بل تضع كذلك نصب عينيها هدف قيادة الطبقة العاملة الى الحكم, و تحويل النظام القديم تحويلا ثوريا.
و بما أن البروليتاريا بحكم الاضطهاد النازل بها , محرومة من امكانية الانصراف الى العلم و السياسة, فانه لم يكن بوسعها ان ترسم بنفسها مفهوما علميا عن العالم يعطي فكرة صحيحة عن تطور الطبيعة و المجتمع, هذا المفهوم عن العالم, هذه الفلسفة الماركسية اللينينية- قد صاغها ممثلوا المثقفين الثوريينالبارزين, كارل ماركس و فريديرك انجلز على اساس دراسة النظرات الفلسفية و السياسية و الاقتصادية الطليعية و تحليلها و صياغتها من جديد بعين نقادة, و تعميم تجربة الحركة العمالية, يقول نائب الأمين العام للحزب الشيوعي الاردني نضال مضية (ان المثقفين هم الأكثر تأهيلا لأن يعرفوا ناصية القيم الفكرية و الاطلاع على النظرية الثورية)** , و كما بين فلاديمير لينين ذلك جليا في كتابه (ما العمل).
المطلوب من الحزب الشيوعي ان يسلح الطبقة العاملة بالمعارلاف العلمية, بالماركسية اللينينية التي أعطت نظاما متكاملا و متناسقا من الاراء عن القوانين الموضوعية لتطور الطبيعة و المجتمع, عن ثورة الجماهير المظلومة و المستثمرة, و ان رسالة الحزب الشيوعي هو ان يجمع الاشتراكية العلمية بالحركة العمالية, و يسلح الطبقة العاملة فكريا و نظريا, و يساعدها في الصمود بوجه الأيديولوجيا البرجوازية, و قد أكد لينين لاعتباره هذه المهمة من أعظم المهام, قائلا : لا حركة ثورية بدون نظرية ثورية)***
ان تأسيس حزب الطبقة العاملة الثوري لم يكن فكرة عبقرية للمثلي الفكر الثوري الطليعيين و حسب, فقد غدا كذلك ضرورة تاريخية موضوعية في تلك المرحلة التي بدأت فيها البروليتاريا تتكون بوصفها طبقة, وتدرك مصالحها الطبقية, و التي تطلبت فيها ظروف النضال المتعاظم ضد البرجوازية توحيدها في منظمة سياسية.


* ندوة اقامها الحزب الشيوعي الاردني بعنوان (الحزب الثوري)
** ندوة اقامها الحزب الشيوعي الاردني بعنوان (الصراع الطبقي)
*** كتاب (ما العمل؟)


2-1 نشوء الحزب الماركسي الثوري في روسيا
لقد سار التاريخ بحيث كانت روسيا موطن أول حزب ماركسي لينيني, أول حزب سياسي ثوري للبروليتاريا, ففي اواخر القرن التاسع عشر و أوائل القرن العشرين, انتقل الى روسيا مركز الحركة الثورية, و كانت تنضج ثورة شعبية واسعة ضد القيصرية, كان مكتوبا لها ان تتنامى وتتحول الى ثورة اشتراكية.
ولأجل قيادة الحركة الصورية, كانت البروليتاريا الروسية بحاجة الى حزب قادر على توحيد جميع القوى الثورية حقا و فعلا, و السير في طليعة الحركة, و الاشارة الى السبل و الوسائل لحل المهام التي تواجه البروليتاريا.
ولقد فهم لينين خيرا من اي كان جاء قبله اي امكانيات كبيرة تتكشف لأجل انتصار الثورة في روسيا اذا ما سارت على رأس الحركة العمالية طليعة كفاحية و حسنة التنظيم للبروليتاريا, و تقف مواقف الاشتراكية العلمية. فقد كتب لينين في جريدة الأيسكرا مخاطبا العمال الثوريين: (ان قلعة العدو تنتصب امامنا بكل قوة, و هي تمطرنا بحمم من القنابل و الرصاص تختطف من بيننا افضل محاربينا, فيجب علينا ان نستولي على هذه القلعة و سوف نستولي عليها اذا وحدنا جميع قوى البروليتاريا التي تستيقظ مع جميع قوى الثوريين الروس في حزب واحد يميل اليه كل ما في روسيا من حي و شريف) و حزبا كهذا, قائدا سياسيا كفاحيا للبروليتاريا في روسيا كان حزب العمال الاشتراكي الديمقراطي الذي اسسه لينين و رفاقه في الفكر و النضال في ظروف النشاط السري القاسية, و الذي اسمي فيما بعد الحزب الشيوعي.
ان (اتحاد النضال, لأجل تحرير الطبقة العاملة) سنة 1895 في بطرسبرغ, و الذي اضطلع بدور هام في توحيد المنظمات الاشتراكية- الديمقراطية من عدد من المراكز الصناعية في البلاد كان جنين الحزب البروليتاري الثوري في روسيا. و في عام 1898, انعقد المؤتمر الأول الذي اعلن تأسيس حزب العمال الاشتراكي الديمقراطي في روسيا. و لكن المؤتمر الذي انعقد بغياب فلاديمير لينين و أقرب معاونيه الذين كانوا في المنفى, لم يستطع ان يرسم برنامج الحزب و النظام الداخلي للحزب, و أن يتغلب على تشتت الحركة الاشتراكية الديمقراطية.
وقد ساعدت جريدة الايسكرا التي اسسها لينين في اعداد اتحاد ماركسيي روسيا فكريا و تنظيميا في حزب موحد, و بقيادة لينين, استطاعت الأيسكرا ان تلف حولها على اساس ماركسي مبدأيا لجان الحزب المحلية, و كوكبة كاملة من الثوريين المحترفين, ووحدث كل الثورين في روسيا.
انتهت عملية توحيد المنظمات الماركسية الثورية في المؤتمر الثاني للحزب الاشتراكي الديمقراطي, الذي انعقد في 1903, و تأسس فيه حزب بروليتاري, و قد اقر المؤتمر الثاني البرنامج الماركسي اللينيني للحزب, برنامج النضال في سبيل الاطاحة بالاوتوقراطية, و سلطة الملاكين العقاريين و الرأسماليين, وفي سبيل اقامة ديكتاتورية البروليتاريا بوصفها اداة لتحويل المجتمع على اسس اشتراكية.
لقد ذاد الحزب ورفاقه في الفكر و النضال عن فكرة انشاء حزب ماركسي ثوري في غمرة النضال ضد التيارات السياسية المعادية للماركسية, ضد الفوضويين و الشعبيين و الاقتصاديين و غيرهم ممن كانوا يدفعون البروليتاريا في طريق خاطيء, و كانت الطبقات الاستغلالية السائدة و خدمها الفكريون يحاولون قصارى جهدهم لكي يوحوا للعمال بأنه لا حاجة لهم الى حزب متميز خاص بهم, فان الفوضويين مثلا, كانوا ينكرون كليا ضرورة اي منظمة سياسية, و كان الفوضويون النقابيون يقولون انه لا يصح للطبقة العاملة ان تتعاطى السياسة, و أنه حسبها ان تكون لها نقابات فقط, و كان الشعبيون الذين يقفون مواقف ليبرالية, يعرضون برنامجا تافها من الاصلاحات الطفيفة, و كانوا عمليا يرفضون النضال ضد القيصرية, و كان الاقتصاديون يمجدون القوة العفوية للحركة العمالية و يقترحون الاكتفاء بتنظيم نضال العمال الاقتصادي ضد ارباب العمل و الحكومة. و هكذا انطلاقا من التصورات الخاطئة عن سبل تغيير الواقع الرأسمالي, جميع من قالوا عن انفسهم انهم (اصدقاء الشعب) اضعفوا عمليا البروليتاريا, و حاولوا ان يبقوها بدون حزب ثوري.
ان تأسيس الحزب الماركسي اللينيني في روسيا قد سدد ضربة قوية جدا الى الانتهعازية في الحركة البروليتارية و كان من اعظم انتصارات الطبقة العاملة.
اانتصرت ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى, انتصرت تحت قيادة حزب الشيوعيين مباشرة و على رأسه فلاديمير لينين.

من أجل التعمق اكثر في الموضوع, راجع مؤلف لينين (ما العمل)

1-3 التنظيم الثوري:
بينت الممارسة بوضوح انه ليس بوسع أي تنظيم ان يؤمن بلوغ الأهداف المعينة فلا يمكن بلوغها الا بتنظيم مناسب ووسائل مناسبة لهذه الأهداف.
إن أشكال التنظيم تشترطها المهام التي يضعها الناس نصب أعينهم, كما تشترطها الظروف التي يعملون فيها, ان الحزب الشيوعي هو اتحاد سياسي للممثلين الطليعيين للطبقة العاملة وسائر الفئات الكادحة في المجتمع, اتحاد يضع نصب عينيه مهمة تاريخية عظيمة, لغاية قوامها دك النظام الاستغلالي و تطبيق تحويلات ثورية, واسعة في جميع ميادين الحياة الاجتماعية, و بناء المجتمع الأكثر تطورا وعقلانية.
ان تحقيق مهام بمثل هذه الأبعاد و هذا التعقد يقتضي من الحزب أرقى أشكال التنظيم. ينبغي ان يكون الحزب متلاحما فكريا وتنظيميا, وقد أشار الرفيق لينين إلى : ( ان وعي الفصيلة الطليعية يتجلى, فيما يتجلى, في كونها تعرف كيف تنتظم, وعي اذ تنتظم, تحصل على إرادة واحدة, وهذا الإرادة الواحدة للألف الطليعي, للمائة ألف الطليعية, للمليون الطليعي تصبح إرادة الطبقة) , وعليه, تتسم متانة الحزب الماركسي اللينيني التنظيمية بأهمية من الدرجة الأولى, سواء في مرحلة النضال من أجل السلطة, أم بعد الثورة الاشتراكية, في مرحلة بناء الاشتراكية و الشيوعية.
وقد بينت التجربة التاريخية بكثرة من الأمثلة انه ما من برنامج اشتراكي حقا يمكن تطبيقه, إذا كانت بنية الحزب التنظيمية و طابع العلاقات الحزبية الداخلية لا يوفران ضمانات أكيدة لأجل نشاط الشيوعيين, لأجل الأعمال الموحدة و المتلاحمة.
لقد عرفت الحركة العمالية في تاريخها مختلف أشكال التنظيم, فقد كان تنظيم الحزب على أساس مبدأ المركزية الديمقراطية الشكل الأكثر تطابقا مع طبيعة الحزب الشيوعي وأهدافه, و الشكل الأكثر فعالية في ان واحد. وهذا المبدأ صاغه بخطوطه الكبرى كارل ماركس و فريدريك انجلز, ثم جاء لينين علله وصاغه من جميع النواحي وبصورة عميقة, وقد اعتبر لينين صلة الحزب الوثيقة بالملايين من أبناء الطبقة العاملة بجميع الشغيلة شرطا لا غنى عنه لأدائه رسالته. وبدون إكثار وتوطيد هذه الصلات, بدون مساندة الجماهير, لا يستطيع الحزب ان يمارس التأثير اللازم في تطور الأحداث, لأن الجماهير الشعبية هي القوة الحاسمة في العملية التاريخية, ولا يستطيع الحزب نفسه ان يتطور ويتوطد لأنه يستمد القوة من بيئة الناس, الطبقة العاملة.
ان الحزب الماركسي الثوري, يتميز عن سائر الأحزاب و منظمات العمال, بكونه أعلى شكل لتنظيم الطبقة العاملة, فان توحيد أكثر أفراد الطبقة العاملة وعيا وتنظيما, ومعرفة قوانين التطور الاجتماعي, و السبل و الطرائق الصحيحة للنضال ضد الرأسمالية, يؤمنان للحزب قيادة جميع منظمات البروليتاريا الاخرى في النضال العام المشترك من اجل إسقاط التحالف الطبقي العامل و بناء الاشتراكية كإستراتيجية. هذه هي المقتضيات الأساسية من حزب الطبقة العاملة الماركسي الثوري الذي كان لينين أول من صاغها, والتي تتسلح بها الآن الحركة الشيوعية العالمية.
ان أعداء الشيوعية وحلفائهم الفعليين-المحرفين اليمينيين والكثير من اليساريين- وقد حاولوا ولا يزالون يحاولون ان يثبتوا ان الأفكار اللينينية بصدد الحزب ومبادئ الحياة الحزبية المصاغة في مستهل القرن العشرين, قد شاخت ولم تعد تتطابق مع الظروف الراهنة, ولكن ممارسة الحركة الشيوعية العالمية تدحض هذه المزاعم, وقد برهنت الحياة نفسها عظمة صحة النظرات اللينينية في هذه القضايا.

راجع كتاب (ما العمل) فلاديمير لينين... من أجل التعمق في الموضوع.

2- الحزب الشيوعي الأردني:
((كان هناك ثلاث مصادر رئيسية ساهمت في تشكيل الحزب الشيوعي الاردني:
1- لم يكن هناك اي جامعة وطنية في الأردن , فقد كان الطلاب يدرسون خارج البلاد (مصر , سوريا , لبنان) وجاءوا الى الأردن و معهم أفكار جديدة , تقدمية ضد الاستعمار و الاستغلال. و قد شكل بعضهم في الاردن ما يسمى (الخلايا الماركسية). , و قد كان تحركهم شبه منظم , اي لا يمكن ان نقول أنهم كانوا ينضوون تحت منظمات .
2- نكبة فلسطين 1947 , في ذاك الوقت في فلسطين وقد استمرت على منهجها لمدة ثلاث سنوات , كان الشيوعيين , منضويين معا في عصبة التحرر الوطني الفلسطينية , و بعد 1947 انقسمت تلك العصبة الى ثلاث أقسام, قسم بقي في فلسطين التاريخية, و قسم ذهب إلى غزة , و قسم جاء للضفة الغربية .

لعب حكام الأردن دور كبير - بمساعدة الجعبري في الخليل و سليمان طوقان – المحافظة على هذا الوضع السياسي, وهذا سيساهم في عزل الشيوعيين عن بقية المجتمع , و لذلك قررت عصبة التحرر الوطني ان تتحول إلى حزب شيوعي أردني , لأنها تريد ان تناضل مع شعبها الذي اصبح جزاء من الاردن , و تتحد مع الطبقة العاملة الناشئة , وهذا تم سنة 1950 , و كان هذا بداية العمل الشيوعي بشكل يحافظ على حقوق الطبقة العاملة اسوة بالأحزاب الشيوعية الاخرى .
و لذلك في سنة 1950 عقد أول مؤتمر للحزب , و انتخبت اللجنة المركزية و اصدر أول بيان اطلق عليه ( بيان الحزب الشيوعي الاردني ) ))*.
*(الرفيق ابو خلدون في احدى الندوات التي عقدت في مكتب الحزب الشيوعي الاردني)

2-1 منطلقات نشاط الحزب الشيوعي الاردني:
إن التجربة التاريخية الثورية للحركة العمالية والوطنية تبرهن على أحد القوانين العامة الهامة للتطور الاجتماعي .
إن الحزب الشيوعي الأردني وبناء على هذا القانون العام يسعى أن يكون قوة تأثير وجذب وتوحيد لجميع القوى التقدمية في الأردن وقوة فاعلة في العملية الثورية العالمية.

ويؤدي الحزب الشيوعي الأردني هذا الدور بالارتفاع بمستوى نشاطه الفكري والسياسي والتنظيمي بما يتوافق مع ضرورات حل المهمات الوطنية والقومية والأممية المطروحة أمامه.
يدرس الحزب الشيوعي الأردني قوانين التطور الاجتماعي ويعتمد عليها ويستخدمها في نشاطه من أجل أن يكون طليعة قادر على تحقيق رسالته وعلى السير في الطريق الصائب, ويكون هذا بالتحالف مع القوى التقدمية في البلاد.
يطمح الحزب الشيوعي الأردني لتطوير وتحسين وزيادة مستوى نشاطه بشكل واع وموجه وليس بصورة عفوية وبطريق الصدفة, و يضطلع برسم وصياغة برامج واستراتيجيات قائمة على أسس علمية ماركسية لينينية المنهج في هذا الطموح .
إن عملية نشاط الحزب الشيوعي الأردني تقوم على أساس :
1-النظرية الماركسية اللينينية, فهي تتيح فهم الآفاق التاريخية وتساعد على تحديد الوجهات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وعلى ايجاد الإتجاهات في الأحداث العالمية . إن قوة الجذب للماركسية اللينينية تكمن في أنها توحد ما بين العلمية العالية وبين الثورية، وليس مضمونها في معرفة الواقع فحسب, بل العمل على تغييره.

2- يعتمد الحزب الشيوعي الأردني على معرفة القوانين الموضوعية والقدرة على استخدامها, فإن معرفة هذه القوانين غير ممكن دون نهج تاريخي ملموس ودون الارتباط بالحياة ودون الكشف عن العلاقات السببية والنتائجية فيما يحدث في الحياة الاجتماعية والظواهر الطبيعية.
3- تطبيق المنطلقات والمناهج العلمية التي بمساعدتها يتم التعرف على ظهور وتطور الظواهر والعمليات الاجتماعية وتحديد المحتوى الملموس وأشكال ووسائل وأساليب النشاط الحزبي.
ينطلق الحزب الشيوعي الأردني بمواقفه السياسية والاقتصادية من منطلق ماركسي لينيني يوافق مصالح الطبقة العاملة والكادحين وكل الشرائح والفئات المستغلة, واقفا بحزم ضد سياسات التبعية الاقتصادية للغرب واقتصاد السوق الذي همش الجماهير الشعبية وضد أشكال الاضطهاد بكافة أشكالها التي دأبت على انتهاجها مصالح التحالف الطبقي الحاكم المتمثلة بأصحاب رؤوس الأموال والشركات المتعددة الجنسيات والبرجوازية الطفيلية والكومبرادور (أصحاب الوكالات الأجنبية.(

يناضل الحزب الشيوعي الأردني بالتحالف مع القوى التقدمية من أجل تحقيق المطالب الاقتصادية اليومية للطبقة العاملة وجميع الكادحين في تحقيق ظروف عمل مناسبة لهم, وفي زيادة الأجور, ويناضل بحزم من أجل تطبيق الضريبة التصاعدية .
و يقرن الحزب الشيوعي الأردني ويعلم جيدا أن النضال المطلبي لا يمكن أن يكون فعالا لوحده دون ربطه بالنضال السياسي المرحلي مثل النضال من أجل قانون انتخاب يمثل الشعب تمثيلا صحيحا .
سيبقى الحزب الشيوعي الأردني يناضل من أجل الجماهير الشعبية الواسعة ضد كل استغلال وظلم, و يستلهم قضاياه من قضايا المواطنين المحقة.
3-1 بعض الثوابت التي تشكل أهداف و منطلقات مهمة في مجمل نشاط الحزب الشيوعي الأردني:

1-الحزب الشيوعي الأردني, هو حزب الطبقة العاملة و جماهير الكادحين و المثقفين و كل الكادحين بسواعدهم و أدمغتهم.

2-يستند الحزب الشيوعي الأردني إلى منهج و مبادئ الماركسية اللينينية في التحليل و التفكير باعتبارها المنطلقات الأساسية في نشاطه و دراسته, من اجل إقامة حكم وطني ديمقراطي, و في سبيل تحقيق الاشتراكية. و يستند إلى كل نتاج الفكر العربي التقدمي و العالمي, و ينفتح على التجارب الثورية للشعوب و خبراتها التي لا تحصى, آخذا بعين الاعتبار الظروف المحلية و ارتباطها بالمحيط العربي, و يناضل ضد كل أشكال النسخ و التقليد و الجمود العقائدي, و يعتمد على الذات فكرا و تحليلا و تخطيطا, مستلهما التقاليد الثورية للحزب و الشعب.

3-ينطلق الحزب الشيوعي الأردني من استقلالية كاملة في رسم سياسته و الكفاح من اجل تطبيقها استنادا إلى الدفاع عن مصالح الشعب, و استيعاب الظروف الداخلية و المتغيرات العربية و الدولية, و في نفس الوقت, يسعى الحزب الشيوعي الأردني إلى تعزيز التعاون و التضامن مع الأحزاب الشيوعية و العمالية العالمية و مع سائر المناضلين من اجل السلام و الحرية و القيم الإنسانية.

4- يرى الحزب الشيوعي الأردني أن تحقيق التحولات الاقتصادية و الاجتماعية تتطلب أشكال مرنة مدروسة من التحالفات مع جميع القوى و الأحزاب و الأفراد و التيارات التي لها مصلحة في التغيير الديمقراطي.

5-العمل مع الجماهير و توسيع روح المبادرة الخلاقة لها في مختلف المواقع و التعلم منها.

6- ان الحزب الشيوعي الأردني يدعو إلى حرية العقيدة و الضمير, و يمد يده إلى كل الشرفاء من أبناء شعبنا و بناته بغض النظر عن مشاربهم الفكرية للعمل معا و النضال من اجل الخبز و العدالة الاجتماعية و الحرية و تكريس احترام العقائد الدينية و كشف الجوانب الكفاحية في التعاليم الدينية و التراث القومي, و فضح محاولات استغلال الدين ضد مصالح شعبنا و حقه في الكفاح من اجل مستقبل أفضل.

7-النضال من اجل العدالة الاجتماعية في الأردن, و من اجل تحقيق التنمية الاقتصادية المستقلة, و معالجة كافة أشكال الخلل الهيكلي في الاقتصاد الأردني, و محاربة نهج التبعية الاقتصادية لصندوق النقد الدولي و الدول الغربية, و الوقوف بحزم ضد السياسة الليبرالية في الاقتصاد , التي تعمق الأزمة على ظهر الشعب الاردني و محاربة كل أشكال الفساد.

8- الحزب الشيوعي الأردني, ملتزم بالنضال من اجل حل القضية الفلسطينية حلا عادلا, و وضع حد للاحتلال الصهيوني بما يؤمن استرداد الحقوق المشروعة و الوطنية للشعب العربي الفلسطيني, حقه في العودة و تقرير المصير و إقامة دولته الوطنية المستقلة على أرضه.

9- الاشتراكية هي الهدف الأساسي, على قاعدة التوزيع الاشتراكي العادل, و بالاستناد الى الديمقراطية و النظرة الإنسانية, و بما يؤدي إلى صيانة الحرية و العدالة الاجتماعية و السعادة لكل فرد و تنمية المواهب الخلاقة لكل مواطن.

يتبع...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,952,571
- جانب الديمقراطية في مسألة الثورة الوطنية الديمقراطية
- في التاريخ و التراث و الدين...ثلاث نماذج من التراث
- اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثالث: الاقتصاد ال ...
- التابو
- في التاريخ و التراث و الدين... تراث بشري لا تعاليم دينية
- في التاريخ و التراث و الدين... الحقبة التركية
- الاستكانة .... طبقيا
- في التاريخ و التراث و الدين... الانعطاف السلفي في التاريخ ال ...
- اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثاني: المادية الت ...
- اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثاني 3-8
- اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثاني: أقسام المار ...
- الفيلسوف ألكسندر راديشيف Alexander Radishchev
- اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الأول: مصادر نشوء ا ...
- الفلسفة الماركسية... الدياليكتيك المادي
- المنظمات الدينية المتطرفة ....خصائص.. وقائع وحقائق في نقاط
- الدولة, مفهومها و جوهرها العام
- نصائح غائب حول الانتفاضة المسلحة...فلاديمير لينين
- بعض سمات الفلسفة الوجودية, من وجهة نظرنا
- الحب من منظور ماركسي....
- الراسمالية والمثقفين


المزيد.....




- الوكالة اللبنانية: مقتل شخص إثر تشاجر مع متظاهرين في بيروت
- ترامب يتراجع، خامنئي يستفيد ونتانياهو يخسر
- اللبنانيون يعودون إلى الشوارع... وظهور مسلح لعناصر حزبية وقم ...
- لبنان.. الجيش يوجه رسالة للمتظاهرين ويعلن موقفه من الاحتجاجا ...
- قيادة الجيش اللبناني تؤكد تضامنها مع مطالب المتظاهرين
- زعيم حزب العمال البريطاني: لن نصوت على اتفاق بريكست وهو أسوأ ...
- زعيم حزب العمال البريطاني: لن نصوت على اتفاق بريكست وهو أسوأ ...
- بيان المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني
- الجيش اللبناني يدعو المتظاهرين إلى التعبير بشكل سلمي
- الحراك الشعبي للإنقاذ: لتصعيد المواجهة في الشارع


المزيد.....

- أولرايك ماينهوف المناضلة الثائرة و القائدة المنظرة و الشهيدة ... / 8 مارس الثورية
- الخطاب الافتتاحي للحزب الشيوعي التركي في اللقاء الأممي ال21 ... / الحزب الشيوعي التركي
- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني - اسس التعاليم الماركسية اللينينية...القسم الثالث: الحزب الشيوعي