أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضر الزبيدي - ولك عام اخر يا ابا مازن














المزيد.....

ولك عام اخر يا ابا مازن


محمد خضر الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4171 - 2013 / 8 / 1 - 07:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ولك عام اخر يا ابا مازن

نقطة الخلاف الاستراتيجية يننا وبين السلطة اننا عميقوا الايمان بانه من المستحل حصولنا على دولة فلسطينية تامة الاستقلال على ما اغتصبته الدولة العدوة عام67 من وطننا فلسطين وان كن هذا الجزء لا يساوي اكثر من ربع مساحة فلسطين واخوتنا في السلطة لديهم كل القناعة والايمان انه غير طاولة المفاوضات لن يكون لنا نصيب من فلسطين مهما قل او كثر
اهل المفاوضات بنوا استراجيتهم على هذه القاعدة منذ خروجنا من الاردن ان لم يكن ذلك قبل هذا التاريخ ولو بقليل
بين السبعينيات والتسعينيات ضاع مع الرياح والعواصف والانواء والامطار والجفاف ومختلف تبدلات الطبيعة القاسية حتى كانت بداية التسعينيات من القرن الماضي اذ عقد العزم على حضور مؤتمر مدريد للتفاوض هذا المؤتمر الذي مهد له الاجتياح الاسرائيلي عام 82 والذي تم بعلم ورضى من اخوتنا حاملي راية التفاوض متذرعين بالظرف العربي السيئ والذي لا يحتمل المزيد من النضال المسلح
ومن التسعينيات وحتى اليوم كثيرة هي المياه التي التهمتها الصحارى العربية القاحلة وشربت مرارتها انظمة عربية مهترئة وقيادة فلسطينية تخلت عن منطلقاتها النضالية وانحرفت عن مسارها الصحيحب بمائة وثمانين درجة
ربع قرن من الزمن المر اكلت الكثير من اعصابنا وسفحت الكثير من دمائنا ثم اذابت الشحم واكلت اللحم وهشمت العظم على طريق المفاوضات الكاذبة والمخادعة حتى فاجانا الراعي الاول لخيار التفاوض السيد الامريكي على لسان وزير خارجيته هذا الفلاح المصري البسيط يحمل الاصرار بين عينيه انه لا بد من احياء لطاولة المفاوضات وبمساحة زمنية محددة لا تزيد عن تسعة اشهر ونحن بدورنا تبرعنا لزعيم السلطة بثلاثة اشهر اخرى كي نعطيه وطاقمه من الفنيين والخبراء المحترفين والمفكرين الاستراتيجيين ان يقضوا اجازتهم الصيفية للعام القادم على شواطئ حيفا ويافا مع وزيرة العدل والعدالة بين المتنافسين والمتسابقين والمتزاحمينكي يكون لكل امرئ منهم نصيبه
ونحن عباد الله الفقراء العدميين والمتخلفين والذين نجهل شروط السباحة في المياه الحلوة والمالحة انا سؤال وحيد لكل طاقم التفاوض وعلى راسهم السيد الرئيس ماذا انتم فاعلون اذا ما عدتم فاشلين مهزومين بعد انتهاء العام المشار اليه وانتم لا شك عائدون كذلك ان اردتم ان تكونوا اوفياء صادقين ومتمسكين بالثوابت الوطنية والتي تمثل الحد الادنى الذي قد يجمع عليه الشعب الفلسطيني وعلى راس تلك الثوابت حق العودة وعاصمتنا القدس الشريف
نحن يا قوم لسنا عدميين ولكننا ندرك امرا في غاية الخطورة ذلك ان اي تجسيد لدولة فلسطينية ترى فيها الحركة الصهيونية بداية النهاية ليس لدولة الكيان فقط بل تشييع لجثمان الفكرة الصهيونية وهذا ما يجعل العدو الصهيوني يرفضاي مفاوضات ترمي الى انشاء دولتنا المزعومة وعليه فاننا قادرون ان نحتسي كاس الانتظار المر لعام من هذا الزمن العربي الرديئ
مرة اخرى ان عدتم فاشلين بعد عام الانتظار وانتم ستعودون كذلك سؤالنا هو. ماذا انتم فاعلون.
نحن العدميين طريقنا واضح وخيارنا محدد وابديل ينتظر لمساته الاخيرة وشعارنا ليس لنا من فلسطين ولا شبر واحد من الوطن الا بالقوة مرددين السعار الصادق ما اخذ بالقوة لن يعود بغير القوة وفي نهاية عام الانتظار سناكل مع كل الثوار كعك عيد هذا العام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,672,395
- الاعلام المنحرف
- يا سلطتنا المنتفخة العظيمة في اي جحر تختبئين
- اليه الذي ظنناه بطلا...عمرو موسى
- المطلوب فورا
- انها اللحظةالحاسمة
- هذا الحصاد العظيم، هل ستحتويه الجامعة العربية؟
- قيادة ثورية أم تنظيم طلابي
- مصر والامة العربية في المعركة
- مصر الثورة ومصر المستقبل
- كفاك خزيا ايها الضمير الانساني
- ردة الفعل حقد سيطول
- هل صدقت نبوءة نهاية التاريخ
- طغيان الدب الروسي
- ماذا تنتظر الجامعة العربية
- رياح الطائفية النتنة
- ثوار سوريا الى اين
- الدب الروسي لم يغير ملامحه
- هو الجبن أم أن الكعكة لم تكن كافية
- بين يدي القمة العربية
- الفضائية العربية وخنادق الهدم التي تحفرها


المزيد.....




- -داعش- يتبنى تفجير حفل الزفاف في كابل
- شرطة نيويورك تعتقل رجلا أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفا ...
- روسيا لا تعتزم نشر صواريخ جديدة طالما لم تفعل أمريكا ذلك
- هاشتاغ #فرح_السودان بعد التوقيع على اتفاق تقاسم السلطة
- ترحيب عربي بتوقيع اتفاق تقاسم السلطة في السودان
- تجريد -الجهادي جاك- من جنسيته البريطانية
- داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم حفل الزفاف بكابول
- رغم الأمطار.. احتجاجات عارمة مناهضة للحكومة في هونغ كونغ للأ ...
- شرطة نيويورك تعتقل رجلا أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفا ...
- اليمنيون في الأردن.. طلبات لجوء مؤجلة وحقوق مهدورة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضر الزبيدي - ولك عام اخر يا ابا مازن