أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم سوزه - بَعْلَزْبول برلماني














المزيد.....

بَعْلَزْبول برلماني


سليم سوزه

الحوار المتمدن-العدد: 4165 - 2013 / 7 / 26 - 07:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول المسيح في انجيله "كلُّ مملكةٍ انقَسَمَت على نفسها خَرُبَت، وكلُّ بيتٍ انقَسَمَ على نفسه هَدُم". كان هذا ردّه على اليهود حين اتهموه بانه يستخدم بعلزبول (كبير الشياطين) في اخراج الشياطين والارواح الشريرة من الناس، وليس بقدراته الآلهية. ما اروعه من وصف، ولسان حاله يقول كيف لشيطانٍ من جنس الشياطين ينقلب على بني جنسه ويساعدني انا الانسان ضدهم؟

لا استثناء في هذا، فثمّة ثلاث مئة وخمسة وسبعين بعلزبولاً في برلمان العراق اليوم، فاقوا حتى بعلزبول الانجيل مكراً ودهاءً. نعم، كلُّهم صوّتوا بالاجماع على ميزانية العراق المخزية قبل يومين. كلُّهم صوّتوا على تلك الابواب السخيفة للصرف. كلُّهم بلا استثناء صوّتوا على مليارات عراقية مهدورة على "البايسكلات" و"اللعّابات" و"الملابس" ومصائب اخرى لا حاجة للعراق فيها

كنّا نعوّل على كم "بعلزبول" صدّع رأسنا في امبراطورية الميديا بأنه سيصوّت ضد ذلك الفساد المُؤطّر قانونياً لكنه لم يفعل، اكتفى بعضهم بالتصويت مع وضع كلمة "مُتحفّظ" امام توقيعه. فعَلَ هذا باقر جبر الزبيدي وفعلتها ايضاً مها الدوري بطلة البغدادية وممثلة الصراخ والصخب في جمهورية الفيسبوك. تحفّظوا لكنهم صوّتوا بالنهاية! صوّت النجيفي وقائمته والمالكي واتباعه والحكيم وربعه والصدر وكتيبته والاكراد وجحافلهم، الخفيفة والثقيلة. الكل صوّت على تلك المهزلة. الغريب في هذا التصويت انه جاء قبل خمسة اشهر من موعد المصادقة على الميزانية كما نتابع كل عام. اذ كل عام تبدأ مناوشات الميزانية في الشهر الاخير من السنة، بل وتأكل ثلاثة او اربعة اشهر من السنة التي تليها حتى يُصَادَق عليها، واحياناً تُستخدَم اسلحة مُحرّمة اخلاقياً للضغط على المعارضين كي يصوّتوا مثلما كان الامر مع حذاء عالية نصيف قبل عام، او هكذا اُقْتُرِن الامر بحذائها وقتئذ. فَلِمَ العجلة في التصويت هذه المرة؟

ليس غريباً ان عرفنا ان جميع "البعاليز" سارعوا هذه المرة في التصويت دون مشاكل لانها سنتهم الاخيرة قبل الانتخابات البرلمانية القادمة. يختلفون في كل شيء وعلى كل شيء، لكن في هذا يتفق الجميع لان مملكتهم ستخرب وتُهدَم ان لم يصوّتوا. لا وجود للخلافات والابتزازات هذه المرة، فالكل يتفق ويصطف مع الميزانية بمقدار اصطفاف تلك الميزانية مع مصلحته "المالية"، والاّ كيف حدث واتفق الجميع على التصويت قبل خمسة اشهر من معارك التصويت كل عام؟

البرلمان مملكة مستقلة بحد ذاتها ولا اتوقع ان ينقلب برلمانيٌ على برلمانيٍ في قضايا الاموال والمصالح الشخصية. قالها المسيح قبل الفين عاماً، وها هم برلمانيو العراق يُثبتون قوله

ايّها المسيح .. انت اخرجت بعلزبول ذلك الزمان من اجساد الناس، أما آن الاوان اليوم ان تخرج بعلزبولنا من جسد البرلمان؟ سأكون مُمْتنّاً لك ان اخرجته من جسد العراق برمّته، وليس من برلمانه فقط





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,454,854
- في قضية مقاهي الكرادة
- سلطة اللاسلطة
- لماذا احمد وليس محمد؟
- اشكالية الحَسَد بين الخرافة والقرآن
- بين الاخْوَنة والدَعْوَنة
- محمد حنش .. سطر جديد في كتاب الدراما العراقية
- ديمقراطية الطوائف
- في قضية البند السابع
- نصوص التأويل والعنف الرمزي
- الحكيم .. سلالة عقل
- شعراء -القنادر-
- لو كان هنا اويس لعَرَفَ كيف يدعو
- اختلاف ابراهيم الصميدعي ومغايرة سرمد الطائي
- كيف فاز المالكي مرة اخرى
- شندلر لست
- قراءة نقدية في تداعيات الازمة السياسية الراهنة في العراق - ا ...
- قراءة نقدية في تداعيات الازمة السياسية الراهنة في العراق - 5
- قراءة نقدية في تداعيات الازمة السياسية الراهنة في العراق - 4
- قراءة نقدية في تداعيات الازمة السياسية الراهنة في العراق - 3
- قراءة نقدية في تداعيات الازمة السياسية الراهنة في العراق - 2


المزيد.....




- الحشد الشعبي ينشر فيديو استهداف طائرة استطلاع حلقت فوق أحد م ...
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش
- تحدث بالفرنسية ووضع قدمه على الطاولة.. جونسون تصرف في الإليز ...
- مغردون سعوديون يتداولون تعديلات بالمناهج تهاجم الدولة العثما ...
- بعد عدن وأبين.. قوات مدعومة إماراتيا تحاول الاستيلاء على عاص ...
- روسيا: العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط
- واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي 
- بعد حادثة إطلاق النار في تركيا... الملك سلمان وولي عهده يعلق ...
- من أعماق المحيط .. صور مذهلة لسفينة -تيتانيك-


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم سوزه - بَعْلَزْبول برلماني