أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فالح المشهداني - holiday














المزيد.....

holiday


فالح المشهداني

الحوار المتمدن-العدد: 4147 - 2013 / 7 / 8 - 12:15
المحور: كتابات ساخرة
    


Holiday
ااكثير مننا لا يعرف شيئاّ عن مفهوم الهولي داي جدّتي ماتت بمرض السّكري وخلّفت ورائها اربعة عشر من الابناء ولا ولا واحداّ منهم يعرف معنى
holiday
الترفيه او اخذ قسطاً من الراحة ليومٍ او يومين ، يركضون يركضون - بعدها يقطع تذكرة التوديع بالإقساط و يبقى اولاده يتصارعون على توزيع قواسم الفرهود
الخنفسان يتعوّد على رائحة الفلفل الحار والبارد إذا كان مخلوطاً بالعسل حسب نوعية البلد وحسب نوعية المكان
طبعاً انا حاولت أن اتعلم من مفهوم الهوليداي الشيء البسيط فقلدت طريقة الغرب وذهبت مع عائلتي للهولي داي بارك في بحيرة برامبيت القريبة من بلارات
حجزت ليومين عن طريق الهاتف طلعت إمرأة عالخط وقالت لي انتظرني سأعود وبعدها نستني منتظرا عشرين دقيقة ؟ بقيت اصرخ هلوو هلوو هووو ، ماكو جواب للحظة عرفت إنها نست تليفوني
اغلقت التليفون ورجعت اتصل وقلت إنني اتصلت قبل قليلا وانني اريد الحجز يومين قالت اوكي اوكي متى تأتي – قلت يوم السبتً
اخذنا اغلب بطانيات ومخدّات القبيلة واخذنا اغلب ادوات الطبيخ واخذنا طعاماً يكفي لحصار شعب إيران علب سردين وعلب تونا ونودلز وتمن وعدس وقناني ماء معقّم النوع الكبير وبيض كثير ولحم مطبوخ وخبز لبناني وسكينة حادّة جداّ
أغلب العدّة التي اخذتها معي لم استخدمها ، فالبيت مجهزاً من جميع النواحي – الطبيخ والمبيت والتدفأة
كان من المفروض اننا ننسى هموم العمل وهموم الحياة في رحلة الهولي داي لكن حصل العكس – الأمّ شغلت اغلب وقتها بتنظيف البيت وبقلق شديدٍ
وانا صرت مثلها فقط انظر وراء الاطفال ألملم حبّات البطاطس المتساقطة من اياديهم ،، الجوراب تبلل بالمطر البنت بردانة ديربالك لا تتمرض ترى اشمرك بره البيت إذا تمرضت ؟؟ افتهمت ديربالك الزجاج ينكسر ترى ايطردونه من البيت – هذه الكلمات تسمعها في البيت لا يبقى معنى للهولي داي
وتصبح قلقاً بشكل لا إرادي – قلق – قلق وخوف وكلام مكرر والإنسان الذي خرج من فوهة المدفع وخرج من فوهة العنف والدم والتفجيرات لا يمكن ان تسترخي إعصاب الدماغ وهي كلّها مربوطة بولاية لتاريخٍ مشوّه
كيف نتعلم الصحيح اذ نحن عشنا في بيئة كلّها عدوانية وتحبّ التفكير السلبي
وأنا نائم على سرير الهولي داي جائني كلّ ملائكة الكهرباء وملائكة الخوف وبقيت منكمشاً كالكمّاشة مشدوداً متصدعاً
بعدها رجعت لقواعدي سالماً غانماّ
ورميت اغلب العدّة بسلّة المهملات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,791,664
- شهر الفلق
- happy happy
- fuck off
- لصقة جونسن
- كآبة وجوه الدعوة كآبة وجوه البعث
- جلد الفازلين
- الدولة الصيهودية الفسطينية
- رسالة تنتهي بحرف النون
- اعلان حكومة عراقية تتكلم بسم المعذبين
- سرجون الأكدي
- معدان آخر زمن
- لماذا أنا نصف ملحد
- اريد اقليم خاص لبغداد
- دير بالك ترّه هذوله مجرمين
- ازمة العطالة
- منتشرون كالبعرور
- لماذا يعطون هذا السافل حقّ اللجوء السياسي
- فلان كوّن نفسه
- قررت أن أكون
- german shepherd


المزيد.....




- العثماني يجمد مهمة الأزمي في رئاسة فريق البيجيدي بمجلس النوا ...
- بعد انتهاء -أفنجرز-.. 10 أفلام جديدة من مارفل
- رغم خلافات الحزب الحاكم.. مجلس النواب يصوت اليوم على القانون ...
- فيلم -المنتقمون-نهاية اللعبة- يحطم رقم -أفاتار- العالمي!
- حضور مخيب للآمال بمهرجان جرش للشعر العربي
- أول داعم صوتي باللغة العربية في التلفزيون بتقنية الذكاء الاص ...
- نقاش فرنسة التعليم ومجانيته: مزايدات فارغة
- لجنة بمجلس المستشارين تناقش تعديلات مشروعي قانون الأمازيغية ...
- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..
- فيلم -منتقمون: نهاية اللعبة- يوشك أن يتجاوز -أفاتار- ويتربع ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فالح المشهداني - holiday