أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - بوجمع خرج - جورجيا وجريمة الثورات الملونة:الكل يكتب التاريخ بالدماء البشرية عقائديا














المزيد.....

جورجيا وجريمة الثورات الملونة:الكل يكتب التاريخ بالدماء البشرية عقائديا


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4131 - 2013 / 6 / 22 - 12:04
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


1- الحدث:
في مبادرة متميزة عرض السيد إراقلي غاريباتشفيلي Irakli Garibashvili وزير الداخلية الجورجية يوم 20 يونيو شريط فيديو للصحافة يكشف عن حقائق مرهبة نعتها بالسادية المفرطة مبرزا ما قامت به الحكومة السابقة الموالية للولايات المتحدة من تعذيب للسجناء الذين كانوا متعاطفين مع الحكومة الحالية الموالية لروسيا وذلك على أيادي ضباط من وزارة الدفاع الجورجية ومن وزارة الأمن.
ويحكى على أنه تم العثور على هذا الشريط يوم 17 يوينيو 2013 في مخبئ أسلحة بجهة ساميغريلو مع مخدرات ووثائق مكتوبة. وعلاقة بهذا قررت الحكومة الكشف عن هذه الحقيقة ومدى بشاعة التعذيب الممنهج والاغتصاب الذي كانت تمارسها سابقتها.
وعلاقة بالحدث أكد الرئيس الجورجي السيد ميخائيل سآأكشفيلي على أمواج القناة الوطنية أن يعاقب كل المعنيين بهذه الجريمة نافيا أن هذه تعود إلى ثقافة النظام الشيوعي كما أن حزبه طالب بفتح تحقيق في المسألة.

2- على الهامش:
لقد بدء يطفوا على بحر العولمة أن كل من تعلق بالولايات المتحدة ينتهي به الأمر بنهج أسلوب يتناقض وما يعلن عنه في البداية من قيم نبيلة... فبالأمس اعتقدنا أن الجورجيين يتقاتلون لأجل الديمقراطية والحقوقية والحرية... والقيم التي كان قد عانقها الغرب منذ القرن التاسع عشر. لكن التاريخ يفاجئنا في ما يكشف عنه من جرائم حربية بشعة كتلك التي عرفتها الحروب العقائدية.
فهل هي ذاتها التي لا زالت بها تسفك الدماء باسم الحقوقية والديمقراطية...؟ وبمعنى آخر هل طبيعة التفكير البشري عقائدية في نشأتها وما هذه القيم سوى تلفيفا باسم الإنسانية والحضارة والتمدن...؟
وعموما هكذا تؤكد الأيام أن كل من اعتمد الولايات المتحدة يجد نفسه في الأخير يعيش طقوسا دموية مجانيا ضاربا بعرض الحائط كل القيم التي يلوح بها في البداية...
ليس هذا من باب الدفاع عن أو طعن أي جهة ولكن كملاحظ ومتتبع وفاعل في الشأن العام لا يمكن إلا أن افتح نافذة للتفكير في ما تعرف الإنسانية وهي تبني ذاتها في أفق سموها وارتقائها إلى ما يليق بطبيعتها.
وفي هذا السياق يمكن الوقوف عند ما اعتبره شخصيا بالأخطر وهو المتمثل في كون أصحاب القرار من الفريق القائد للعولمة (G8) يجتمعون على تكريس الغرائزية البهائمية المتوحشة للتحكم في السلوكات البشرية باسم الأمن والطاقة والتنمية ... ثم الإرهاب بما قد يؤدي إلى مدن الآلهة... مستقبلا بدليل ما يجري من داخل تطوير الكومبيوتر. وفي هذه كان لنا مقال في الرابط التالي:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=365029
فالسيد بوتن والسيد كامرون في شجارهما الهادئ أمام الصحافة خلال إجابته عن سؤال صحافي جاء فيه " صرح رئيس الوزراء دافيد كاميرون في وقت سابق بالقول أن أيادي الذين يدعمون الرئيس الأسد ملطخة بدماء أطفال سوريا, وبما أن روسيا تسلح طرفا من أطراف الصراع, أليس من النفاق انتقاد أولئك الذين يقدمون السلاح للطرف الآخر؟ "... قال " لا أحد ينكر على أن الفريقين يديهما ملطخة بالدماء..."
صحيح أن السيد بوتن في موقف دفاعي عن الشرعية الدولية من داخل أحداث سوريا ولكن بالدماء الكل يكتب تاريخ البشرية.

3-القاعدة العامة الأصل:
قالت الملائكة حسب الكتاب السماوي الذي لازال يزعج من يحاربونه بسفك الدماء:
" اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء..."
فهل إذن الوضعية الحالية هي في أصلها تعود إلى هذا المنطلق وخل هي تمديدا لصراع بين الآدمي الأمانة والشيطاني التفكير والمنهجية؟
4- اليقين مؤسساتيا وتسايسا:
قال فوكو ياما:" الأفضل أن لا يكون العالم إسلامي ديكتاتوريا وأن لا يكون ديمقراطيا. "
فربما هي الفكرة التي بها يتم دعم الأحزاب المتمسلمة في البلدان العربية والإسلامية من داخل الثورات الملونة والربيعية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,310,313
- التجسس الالكتروني: جدية قامة أندجيلا ميركل و تعالي طول باراك ...
- اطلبوا الصين ولو في العلم
- فلاديمير بوتن يستنكر الفجور لبريطاني في سوريا
- صمود سوريا الشام: درس لشباب الربيع العربي ولو حتى يكبر بإعاق ...
- أرودغان والإخوان أمام ثورة بدون نسيم مزيف ولا ألوان برغماتية
- عن الصحراء الغربية (الأممية): من قال أن الاستفتاء غير ممكن ي ...
- أمريكا – الصين: شطرنجيات جديدة من مستوى عال
- لقد استيقظت الصين .. ! فهل سيحقق باراك اوباما فكرتي كيسنجر و ...
- الربيع الطبي الجزائري: فرنسا بين البيدق والقطعة في مالي والس ...
- ويزداد التراجع الدبلوماسي المغربي والعسكري
- هل ذهانPsychose الدبلوماسية المغربية ؟
- أزمة المملكة المغربية: هل على المواطن أن يكون إلها ليسمع أو ...
- من الصحراء إلى القدس: ربما أنا بوليس كما أسلو والاعتراف ألأم ...
- الوضعية الصعبة للمملكة المغربية والجهة المغاربية وأزمة المصي ...
- عن القدس والصحراء والمغرب: بالتأكيد هناك تراجع ... منذ كانت ...
- متى يعلنون موت الأحزاب وتحنيط المؤسسات بالمملكة المغربية
- لا حزب استقلال ولا غيره سينقذ المملكة المغربية من عاصفة الصح ...
- أزمة الصحراء حقوقيا على ضوء صامويل هونتاغتون ثقافية بكل الأب ...
- عن الصحراء والمصير: لا داعي للتلاعب ساديا بمشاعر إنسان الشما ...
- حتمية زعزعة الاستقرار بما سيتجاوز شمال إفريقيا ابتداء من الم ...


المزيد.....




- -بينامو تحت القصف-.. هذا ما قاله فارّون من سوريا إلى العراق ...
- وزير الخارجية الفرنسي يجتمع مع القادة العراقيين لبحث مصير ال ...
- ريبورتاج: اختفاء عدد من الناشطين العراقيين بالتزامن مع حركة ...
- ارتفاع متوسط طول العمر في روسيا بفضل انخفاض عدد الوفيات
- مقتل 35 معتمرا بعد اصطدام حافلة تقلهم بآلية ثقيلة في المدينة ...
- شاهد: صحفي روسي يصور قاعدة عسكرية أميركية في منبج أخلاها جنو ...
- عالم الكتب: رواية مصرية في عوالم الإجرام والمهمشين
- لبنان يطلق حملة للحد من استخدام البلاستيك
- مقتل 35 معتمرا بعد اصطدام حافلة تقلهم بآلية ثقيلة في المدينة ...
- آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام يعرض على معارضيه السياسيي ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - بوجمع خرج - جورجيا وجريمة الثورات الملونة:الكل يكتب التاريخ بالدماء البشرية عقائديا