أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - مازن لطيف علي - يهود العراق..طائفة كانت تعيش على ارض العراق متآخية مع شعبه واهله















المزيد.....

يهود العراق..طائفة كانت تعيش على ارض العراق متآخية مع شعبه واهله


مازن لطيف علي
الحوار المتمدن-العدد: 4115 - 2013 / 6 / 6 - 15:01
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



في البداية ينبغي أن أضع امامكم التصور التاريخي لبلاد الرافدين في بدئها، فهي بسبب الظروف التاريخية والجغرافية اصبحت نقطة استقطاب كوني منذ الاغريق وانتهاء بتطورات ما يحدث عليها الآن، وعبر هذه المسيرة الزمنية الشاسعة تكونت ذاكرة المكان وموجوداته السكانية والحضارية والاجتماعية والدينية والثقافية وصارت اراضيه صوامع لشتى الديانات والمعتقدات والاقليات ومنها الديانة اليهودية التي علينا ان نعترف بوجودها الغارق القدم منذ رؤيا الانبياء الاولى والسبي البابلي وحتى اليوم وان ظلت شواهدها نادرة ومتمثلة في الاثر العمراني وبعض المراقد الدينية المقدسة.

هناك الكثير من القراء والمثفقين ممن يطرح سؤالاً واحداً لا غير ألا وهو: لماذا الكتابة والاهتمام بيهود العراق (في مجال الكتابة فقط) بعد سقوط النظام عام 2003؟ الجواب هو ان الشعب العراقي تخلص من أعتى سلطة دكتاتورية كان تحرم وتمنع اية محاولة لتناول يهود العراق أو الانفتاح على الغير، وبعد تحرير العراق من القمع السياسي والفكري، شرع الكثير من الباحثين في تدبيج المقالات والدراسات والرسائل الجامعية عن يهود العراق، نذكر منها على سبيل المثال: "الاقلية اليهودية في لواء الحلة"، وكتاب "مير بصري، سيرة وتراث، وكتاب ساسون حسقيل و"النخبة اليهودية والموقف من الهوية العراقية" و "البيئة البغدادية في رواية سامي ميخائيل" وغيرها من الابحاث الموضوعية القيمة التي كنا ننتظرها. وكذلك صدرت روايات لكتاب عراقيين تتناول موضوع يهود العراق منها "حارس التبغ" لعلي بدر، "ملائكة الجنوب" لنجم والي، و"على ضفاف بابل"، للصحفي الكبير الذي يمثل ذاكرة العراق الحية، خالد القشطيني، و"الزمرد والذباب"، لعبد الكريم العبيدي. إن هذه الروايات، تعرفنا على جانب من تاريخ شعبنا ومكوناته و السبب وراء تناول موضوع يهود العراق هو ربما لأن الأديب العراقي تحرر من سياسة القطيع واخذ يغرد مرتاحاً خارج السرب، غير أن الثابت ان ضوءاً جديداً في الثقافة العراقية بدأ يفتح كوة في جدار المحرمات الصلب، الذي فرضه علينا الطغاة الظالمون.

بعد تحرر العراق من الدكتاتورية الغاشمة أصبح تناول موضوع يهود العراق متاحا للباحثين ولم يعد موضوعا محظورا، ولا تلصق تهمة الجاسوسية بمن يتناوله او يكتب عنه، فطلاب الجامعات ليسوا عملاء، والأكاديميون ليسوا عملاء، والصحفيون ليسوا عملاء، بل باحثون عن الحقيقة التي تقول ان يهود العراق جزء من تراث وماضي العراق، ولا يمكن تهميشهم والتقليل من دورهم في ما قدموه للعراق منذ تأسيس الدولة العراقة حتى تهجيرهم القسري، بل حتى منتصف السبيعنيات لأن عددا من كبار الادباء والصحفيين لم يغادر العراق الذي أحبوه وأخلصوا له، نذكر منهم مير بصري وأنور شاؤول ونعيم طويق وسليم البصون ومراد العماري. ولا يمكن نسيان او تجاهل مزارات ومراقد واسواق ومحلات تحمل اسماء يهود العراق، كما لا يمكن تجاهل شخصياتهم الثقافية والعلمية والادبية والاقتصادية، ولا يمكن نسيان حكاياتهم وما نقل عنهم شفاهيا من قبل الآباء والأجداد، فهم جزء من تراث العراق. لكن المفارقة في عراقنا الجديد ان هناك من يتهم من يتناول موضوع يهود العراق بالعمالة لاسرائيل او الصهيونية، وكأننا نتناول موضوعا ليس من صلب الكيان العراقي، ولان ترسبات التربية البعثية القومية العربية المتطرفة ما تزال تجري في دماء الذين يطلقون هذه الاتهامات جزافا.

أتمنى لهؤلاء المتهجمين ان يعرفوا ان كل يهود العراق الذين هجرناهم بعيدين عن الصهيونية، وانهم عراقيون أصلاء اكتوت قلوبهم بفراق العراق، معظمهم يحبون العراق والعراقيين إلى درجة الهوس، لقد أصبح العراق بالنسبة ليهوده حلماً بعيد المنال، يعيشون على ذكرياتهم فقط ويتابعون اخباره ويتمنون استقراره وأن يحمي الله هذه الأرض المباركة، أرض الحضارات والانبياء.

لم يكتب عن تاريخ يهود العراق ودورهم وإنجازاتهم في تاريخ العراق الحديث ومساهمتهم الفعالة في بناء الدولة العراقية. والجميع يعرف دورهم الاقتصادي الكبير ومساهمتهم في ترسيخ اقتصاد العراق، حيث أسسوا المصارف والصيرفة والاستيراد والتصدير وبناء المعامل وغيرها. وفي مجال الثقافة برزت أسماء لامعة من أدباء وكتاب. وكذلك في مجال التعليم والموسيقى والغناء والطباعة والصحافة. ومنذ صدور القانون رقم (ا) لسنة 1950 وإسقاط الجنسية العراقية عن يهود العراق حتى سقوط النظام البعثي في نيسان 2003، لم تـنصف هذه الطائفة العريقة في مجال الكتابة في الصحف او المجلات او الابحاث العلمية والتاريخية في الجامعات العراقية لاسباب عديدة، منها اتهامهم (أي يهود العراق) بأنه كانت تشم منهم رائحة الصهيونية وأن ولاءهم لإسرائيل، ومن يكتب عنهم كان يكتب بحذر شديد خوفا من السلطات او الحكومات المتعاقبة في تاريخ العراق (والقليل من تجرأ بالتلميح إلى ان يهود العراق غبنوا وأن دولة إسرائيل قامت على أكتافهم. وإنهم كانوا ضحية اليهود الغربيين). ومن كتب عنهم فقد حاول تشويه صورتهم والتقليل من دورهم في بناء العراق الحديث. ومن كان يكتب عنهم كانت له مواقف وآراء مسبقة عن يهود العراق، بل ان كل من كان يتناول موضوع يهود العراق يعتبر جاسوسا وعميلا للصهاينة او اسرائيل، حتى الطلاب الذي كانوا يدرسون اللغة العبرية في جامعة بغداد، كلية اللغات، كان اغلبهم يعين في المخابرات والدوائر الأمنية، وكانوا يخضعون لرقابة صارمة جدا، وبهذا كان قسم اللغة العبرية عبارة عن مدرسة "اعرف عدوك!"، وخلاصة الامر هو ان كل الكتب التي كتبت منذ تهجيرهم إلى سقوط النظام لم تكن موضوعية ومنصفة.

لذلك اصدرت انا كتاب (يهود العراق- موسوعة شاملة) بثلاث طبعات، ليقوم بخطوة جريئة نحو انصافهم وكشف حقيقة هذه الطائفة التي اتصفت بالاجتهاد والمثابرة والاخلاص في العمل والتفاني في جعل العراق دولة حديثة متطورة منفتحة على الغرب وعلومه الحديثة لصالح المجتمع والدولة العراقية التي احبوها وما زالوا متعلقين بها بحبل السرة من حب وحنين ومحافظة على العادات والتقاليد والفنون العراقية في جميع مهاجرهم، فهم جزء من الوطن الذي بامكانه رفدنا بابداعهم الكبير في الادب والفن والعلوم.

نشرت ما كتبته من مقالات في الصحف العراقية المطبوعة واضفت عليها مجموعة من المقالات المهمة لبصيح الكتاب وثيقة هامة وشاملة ليهود العراق معززا بالصور، ارخت فيه الوجود اليهودي ، المادي والمعنوي في تأريخ العراق الحديث ،في محاولة لجدولة حدث انزوى وراء اخبار تفرقت بين الصحف والاشخاص عاشوا وعاصروا الحقبة الزمنية المنصرمة أو سمعوا عنها من أسلافهم.

أن من الأهمية بمكان ايضا، ان نبادر الى القيام بمشاريع مستقبلية للخوض في تدوين مواقف تأريخية، واحياء سير وحوادث سوف يكون بالاعتماد على لملمة شتات الكلمات في الصحف والمجلات فحسب، بل وعلى التركيز ايضا على تدوين الرواية الشفوية التي تؤرخ للاحداث كشاهد عيان على حقبة منصرمة.

ما زال لديّ الكثير من المشاريع الكتابية عن يهود العراق الذين انحسر وجودهم ودُرِست الكثير من معالمهم المادية ، مما يضع امامنا مسؤولية تاريخية حول ضرورة تدوين التراث الشفاهي. واذا كان التاريخ الشفاهي في تعريفات المؤرخين يشمل مجموعة التقاليد من أساطير ووقائع ومعارف ومذاهب وآراء وعادات وممارسات، فاننا حين ندون تاريخ مجموعة اثنية او دينية، يعني اننا ندون تاريخ العراق كله نظرا لأن طوائف العراق واقوامه يرتبطون بوشائج متينة من التاريخ والجغرافيا والحياة المشتركة.

شكرا لكم.. وانتم تنصتون الى هذا الإيجاز المختصر لتاريخ طائفة كانت تعيش على ارض العراق متآخية مع شعبه واهله ومساهمة في بنائه ورخائه..

لقد اقتصر اهتمامي على الرؤيا التي احاول ان اجعلها جزءا من رسالتي التاريخية والوطنية من اجل بلادي وبكل مكوناتها وصناع تاريخها .. واتمنى ان اوفق في مشروعي مع المحبة.

* قرئت هذه الورقة في منتدى مير بصري للمعرفة - لندن- بمناسبة صدور كتاب (يهود العراق)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بعد ان ظل حبيسا 4 عقود..صدور كتاب «الجواهري بلسانه وبقلمي»
- علي ثويني يناقش فكر محمد مكية بكتاب جديد
- منشي زعرور.. في خدمة صاحبة الجلالة الصحافة العراقية
- هادي العلوي.. الأسم الذهبي في سجل الوطنية والمشاعية العراقية
- مذكرات طالبة يهودية عراقية
- اليهود وانتشار دور العرض السينمائية في العراق
- التلفاز ونفوذ الصحافة
- يوتوبيا المدينة المثقفة
- سيرة معمار عراقي
- أسرة عمر نظمي ودورها في تاريخ العراق المعاصر
- الحركة الصدرية ولغز المستقبل.. إشكالية اللاهوت الشيعي والناس ...
- الروائي إيلي عمير: بغداد مسقط راسي وتعشش في ذاكرتي وفي مخيلت ...
- نعيم الشطري.. علم وراية في شارع المتنبي
- يهود بغداد والصهيونية 1920-1948
- مسألة العراق.. المصالحة بين الماضي والمستقبل
- ستون عاما على رحيل جعفر حمندي
- مجلة «الحاصد»:مدرسة أنور شاؤول الصحفية والأدبية
- الشاعر جبار جمال الدين يؤرخ يهود العراق شعرياً
- سامي ميخائيل : فكتوريا عادت لزيارة موطنها
- قراءة جديدة لرجالات العهد الملكي في العراق


المزيد.....




- مسؤول كردي يهاجم بارزاني والحشد الشعبي يؤكد السيطرة على نفط ...
- قمة مجلس التعاون الخليجي المقبلة .. السيناريوهات المتوقعة!
- الدوحة: الرياض تحاول تغيير النظام في قطر!
- الرئيس اليمني السابق يعلن تلقيه دعوة لزيارة موسكو
- الجيش السوري يتقدم في الطرف الغربي لنهر الفرات تزامنا مع تقد ...
- إسرائيل تغلق شركات إعلامية في الضفة الغربية
- مواطنون بلا مواطنة
- مقتل عدد من قوات الأمن الباكستانية في تفجير بمدينة كويتا
- واشنطن تحدد ممثلها في محادثات أستانا 7 حول سوريا بعد تلقي دع ...
- إسرائيل تغلق مكاتب إعلامية فلسطينية بحجة دعمها للإرهاب


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - مازن لطيف علي - يهود العراق..طائفة كانت تعيش على ارض العراق متآخية مع شعبه واهله