أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي صباح ابراهيم - الحب في وادي الرافدين














المزيد.....

الحب في وادي الرافدين


علي صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 4110 - 2013 / 6 / 1 - 17:24
المحور: الادب والفن
    


الحب في وادي الرافدين/علي صباح ابراهيم
اوستقتل مرتين يا شهيد انه صحابي امير الموءمنين الامام علي بن ابي طالب عليهم السلام الشهيد حجر بن عدي الكندي استشهد مرتين الاولى على يد الامويين والثانية ايضا وهكذا هم اذا ارعبوا الناس وهم صغار وانا اذكر عندما كنت في العهد الاموي اي الصدامي كانوا يمارسون اشد انواع الشر اذ كنت يوميا اقفز من حائط المدرسة ساقطا في مستنقع النفايات واذا يراني جمال وبلغ البعث اذاكان المشرف الاجتماعي وقاموا بتعلية الحائط سافيين ومع ذلك بقيت الوحيد قافزا هيهات ان اكون امويا او علويا لانهم ابناء عمومة وانامستقل لا احب الثار لاحدهم فالثار للبدو اما المتمدنين فلا ثار لهم بل تحدي الشر السابق والحالي وانا لااوءمن الا بالشعر الابالحب وعن ذلك اذكر الحديث النبوي عن الذين يدخلون الجنة من غير امته يدخل الجنة كسرى لعدله وحاتم لكرمه وعنتر لشجاعته واضيف وانا لحبك وهذه ابياتك شاعرتي شجيرة الجنان
شموس ترات في انظارنا الق
وحب علي في قلبي له الق
عراق علي وابوابه شدق
هبتان اعطانها الله المتالق
سماء بغداد وانوارها رمق
وحبك علي لقلبي جمال انق
حبيبتي بغداد وعلي المتانق
جنة عرضها زينبا والمعشق
فحبك علي الاء وازها رافق
اضفى للشجيرة اعشاب عشق
هذه الابيات تذكرني بالاسلاف لااعرف لماذا الغازي محمد الفاتح اوحسين بك الذي قتل اسد بفاس او ابراهيم بلال جلبي الذي اهدى سيارة صالون في الثلاثينات لرئيس الوزراء حكمت سليمان واستضاف سالم ثعبان الخيون لسنين عندما تحارب مع الاستعمار ووقف امام مشايخ الانكليز عندما حطموا السد المنيع غضبان البنية ليعيثوا بالارض فساد ويزد عددهم ليكونوا من خدم الى امراء وهذا قد استمر اذ اصبح مصطلح شيوخ التسعين ثم الامريكان ليكون عددهم الان ملايين بعدما كانوا قبل الاحتلالات احاد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,046,073
- المتن لدور الصحافة في اثار العراق
- دور الصحافة في اثار العراق
- القبر الاثاري
- ابراهيم بلال جلبي
- شبه الدائم
- كوكبا الزهرة وزحل
- شجيرة الجنان
- غظائر ودكاك
- الكادحون والبعث المسعور
- الشاعرة شجرة الجنة
- شجرة الجنة
- حوار
- أنغام ماو
- الشاعر الكوني
- النهر الكئيب والحياة الباقية
- مشروع بغداد
- الشاعر الانسان
- فن ثقافة المدن
- مسرحية المتحف الوطني العراقي
- بود شاكيرا


المزيد.....




- ريتسوس الوطن حين يُكتب بالشعر
- رونالدو يبكي، وفنان سوداني وراء حسابات نسائية وهمية
- أغاني سعد لمجرد تحت مطرقة المقاطعة بالمغرب
- بنشماس يضع خاطة طريق لعمل الجرار بجهة مراكش أسفي
- رئيس الحكومة: حريصون على أن تشمل ثمار الجهود الاجتماعية الطب ...
- محطات في حياة الممثل الراحل جميل راتب
- فيلم كارتون روسي في البرنامج الرئيس لمهرجان -Shlingel- السين ...
- العثماني: هذه سنة اجتماعية بامتياز وحريصون أن يصل الأثر الإي ...
- بالصور..الصين الحديثة تواجه تدخل السلطات بأعمال الفنانين
- -الجونة السينمائي-... حصول أبو بكر شوقي على -فارايتي- لأفضل ...


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي صباح ابراهيم - الحب في وادي الرافدين