أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - طاهر مسلم البكاء - بيانات خاطئة ..فقر وبطالة اكثر!














المزيد.....

بيانات خاطئة ..فقر وبطالة اكثر!


طاهر مسلم البكاء

الحوار المتمدن-العدد: 4092 - 2013 / 5 / 14 - 00:20
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


فؤجئنا إن سبعة محافظات عراقية تتهيأ لتوزيع قروض للفئات المحتاجة هي ( المثنى , القادسية , كربلاء , الحلة , ديالى , صلاح الدين , واسط ) وعند الاستفسار في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ( وهي الجهة التي ستنفذ البرنامج ) أجابت بأنها ليست معنية بالدراسة وان من حدد مستويات الفقر لهذه المحافظات هو وزارة التخطيط وإنها،اي وزارة العمل ، كلفت بتوزيع هذه القروض كونها ذات خبرة في هذا المجال !
ولكن موضوع كهذا يخص الرعاية الاجتماعية والفئات الفقيرة والمتضررة في المجتمع ألم يكن من الأولى ان تكون لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية ودوائرها المنتشرة في المحافظات كافة الباع الرئيس فيه ,وكيف يمكن إن نعتمد على وزارة التخطيط فقط في تحديد مستويات الفقر ، ومن المناسب أن نذكرهنا ان منظمة العمل الدولية قد قامت بالتعاون مع محافظة ذي قار بتدريب وتهيأة كوادر متخصصة كهيئة أستشارية في امور التنمية الأقتصادية في المحافظة ،غير أن وزارة التخطيط كانت من الجهات التي عارضت استمرار هذه الهيئة بحجة تعارضها مع عملها .
إن محافظة ذي قار رابع محافظة في العراق من حيث عدد السكان وان ماتعرضت له من مآسي أدى الى بروز فئات ضعيفة على مستوى المحافظة وبأعداد كبيرة .
مستويات الفقر :
ـــــــــــــــــــــ
من المعلوم إن المحافظة كانت مسرحا للعمليات العسكرية في عام 1991 – 2003 وجربت فيهامئات الأطنان من مختلف الأسلحة المحرمة دوليا" وظهرت وتظهر إصابات غريبة على سكانها ،كما كان للتدمير الواسع التي تعرضت له مرافقها العامة كمحطات الطاقة والجسور والطرق والمنشآت الصناعية والخدمية والبنى الأرتكازية الأخرى ، الأثر الكبير على الحالة الاقتصادية لسكانها ،ناهيك عن أنها كانت قبل هذا قد تعرضت لحصار من النظام السابق وإهمال كبيرين وخاصة في السنوات الأخيرة التي سبقت سقوط النظام ،وأدى انحسار مياه الاهوار سواء ذلك الذي كان بشكل متعمد من قبل الحكومة آنذاك أو ذلك الذي لحق بفعل انخفاظ مياه دجلة والفرات بسبب السدود التي تنشأها تركيا على منابع الأنهر، أدى إلى تضرر مناطق واسعة من المحافظة وهجرة أهلها إلى مناطق أخرى , والى هذا اليوم تستمر هجرة الشباب في هذه المناطق بحثا عن العمل .
أن سكان الأهوار يعيشون أوضاعا" صعبة جدا" ، حيث أن انحسار مياه الأهوار قد أفقدهم أهم وسيلة للعيش عندهم وهي الصيد ،كما أن صعود وأنحسار المياه المتذبذب بين وقت وآخر يمنعهم من الأتجاه بجدية لزراعة هذه المساحات الشاسعة والأستفادة منها والتي كانت أهوار أصلا" في ماضي الزمان ، وبالتالي ازدادت البطالة بشكل كبير وتعمقت حالات الفقر .
وقد تبين إن هناك دراسة قامت بها وزارة التخطيط اعتمدت فيها بشكل رئيسي على بيانات دائرة الإحصاء في المحافظة وضعت محافظة ذي قار في المرتبة الثامنة من حيث ماعرف ( بإستراتيجية مكافحة الفقر ) , أي ان المحافظة ستنتظر دورها حتى انتهاء البرنامج في المحافظات السبعة المذكورة أولا !
ولو تحدثنا بالأرقام فان عدد العاطلين عن العمل المسجلين اليوم في دائرة عمل ذي قار هو 158000 مئة وثمانية وخمسون إلف عاطل عن العمل عدا أولئك الذين يستلمون أعانة شبكة الحماية الاجتماعية والذين يقدرون بسبعة وعشرون ألف , وفي حقيقة الأمر فان إعداد العاطلين في المحافظة تفوق هذا الرقم بكثير بسبب عزوف الكثيرون عن التسجيل في دائرة العمل ليأس اغلب المواطنين من برامج الدولة ،كما أن أعدادها بتزايد وهي في تصاعد مستمر لعدم وجود برامج ناجعة لأستيعابها ومعالجتها ، والمأساة ان أفواجا" من الخريجين في مختلف الاختصاصات يضاف اليها سنويا" ،وهذا يؤدي بالمستوى العلمي الى الانهيار لفقدان الحافز لدى الطلبة ،كونهم يرون من سبقهم في كفاح الدرس قد أتخذوا مقاعدهم في أفواج العاطلين .
في العام 2007 والعام 2008 انطلقت ( قروض صغيرة ) شملة 5,000 عاطل عن العمل في المحافظة وكان الهدف منها إنشاء مشاريع صغيرة يمكن إن يرتزق منها العاطل عن العمل وكانت هذه القروض ميسرة لم تحمل أي فوائد وتستقطع من قبل المصارف سنويا بإقساط سهلة من دخول العاطلين الجديدة بعد أقامتهم لمشاريع صغيرة ،غير إن (2000) من أولئك المتقدمين لم يتمكنوا من إكمال معاملاتهم لاستلام القرض بسبب الضوابط المشددة التي وضعتها المصارف والتي لم يتمكن اغلب العاطلين من توفيرها وكان أصعب هذه الضوابط هو توفير كفيلين من موظفي دوائر محدده وأخذهم إلى البصرة للتوقيع أولا ثم العودة بهم إلى الناصرية لإكمال معاملة الكفالة !
كما إن محافظة ذي قار من المحافظات التي بدأ مسؤليها يشكون فيها من تزايد حالات الطلاق والتي يعود اغلبها إلى الحالة الاقتصادية والتي عدم توفير السكن وقلة فرص العمل كما إن المحافظة تتصدر المحافظات المذكورة أعلاه في عدد الأرامل وفي الحقيقة لانعرف على وجه التحديد ماهية الدراسة التي وضعت المحافظة في المرتبة الثامنة من محافظات العراق بحجم الفئات المحتاجة والفقيرة ،ونحن بحاجة الى أيضاح الأمر من دائرة الأحصاء في المحافظة والتي على مايبدو هي صاحبة الدراسة !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,424,555
- المشاريع الصغيرة وعلاج البطالة
- المنطق الأمريكي خلق الأرهاب
- المرأة نصف ملاك ونصف بشر
- عمل الأحداث و فساد القيادة
- أخلاقية الهزيمة والجهاد المشرف
- مصر .. موقف مبدئي أم ذر الرماد في العيون ؟
- بين قصف المفاعل العراقي والأبحاث السوري شجون أيها العرب
- القيادة ... بين المحاصصة والكفاءة
- ديننا الحنيف وفعالهم
- عيد العمال في مدينتي
- تحية للطبقة العاملة بعيدها
- البطالة مشكلة تولد مشاكل أخرى
- لنعود الى منابع ديننا الصافية
- أمير العرب والدين الكنسي الجديد
- البطالة والجنة الموعودة
- قروض العاطلين ..التجربة الأولى
- الصداقة... أروع علاقة
- لنقتل الفتنة قبل فوات الأوان
- العراق .. المطلوب بعد الأنتخابات
- الحكام العرب والأستراتيجية الأمريكية


المزيد.....




- بيان صادر عن نقابة المعلمين في الزرقاء حول توقيف الرفيق المع ...
- أنصار المعارضة الإيرانية يتظاهرون في باريس احتجاجا على زيارة ...
- احتجاجا على زيارة ظريف.. أنصار المعارضة الإيرانية يتظاهرون ف ...
- مؤتمر اتحاد شباب العمال يبحث خطة المشاركة فى تنفيذ استراتيجي ...
- النسخة الألكترونية من العدد 1552 من جريدة الشعب ليوم الخميس ...
- دورة تدريب مراقبي الاتحاد العام التونسي للشغل لمراقبة الانتخ ...
- حل جزئي للأزمة المالية الفلسطينية وصرف بعض رواتب الموظفين
- لبنان.. لجنة حكومية لدراسة أوضاع الفلسطينيين وإضراب واحتجاجا ...
- دراسة تنصح الشركات بترك الموظفين يعملون من المنزل
- لبنان.. لجنة وزارية لدراسة قانون العمل


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - طاهر مسلم البكاء - بيانات خاطئة ..فقر وبطالة اكثر!