أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالوهاب حميد رشيد - حالة الأطفال في العراق -أزمة مهملة-














المزيد.....

حالة الأطفال في العراق -أزمة مهملة-


عبدالوهاب حميد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 4084 - 2013 / 5 / 6 - 11:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حالة الأطفال في العراق "أزمة مهملة"
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد

حالة الأطفال في العراق هي "واحدة من أكثر الأزمات المهملة في العالم"، وفقاً لـ: المؤسسة الخيرية لأطفال ضحايا الحروب charity War Child.

قتل نحو 700 طفل وشاب في الأشهر الخمسة الماضية. ويُحذّر التقرير من تخلي المانحين عن أطفال العراق "في سياق هرولتهم وراء (كذبة): أن المهمة قد أُنجزت!"

انسحبت وزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID) من العراق العام 2012 وانخفضت المساعدة الإنمائية العالمية التي تم التكاتب فيها بمقدار 12.2 بليون باون £- 19 بليون دولار $ بين عامي 2005 و 2011، وفقاً لـلمؤسسة ذاتها.

مخاطر الإنهيار الشامل:

بمناسبة مرور عشر سنوات على خطاب الرئيس الأمريكي جورج بوش بأن "المهمة قد أُنجزت"، يذكر تقرير المؤسسة الخيرية: "صار العراق أحد أسوأ الأماكن لحياة الطفل في الشرق الأوسط."

يعتبر العراق ثاني أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد الأطفال والشباب، حيث يشكلون 56% من سكانه البالغ 33 مليون نسمة.

ذكرت إمرأة عراقية لـ BBC العربية بأن الأطفال لا يزالون يتعرضون للعنف بشكل يومي، وليست هناك برامج موضوعة للتعامل مع الجوانب النفسية التي تسببها ظاهرة العنف هذه.

وقال رجل عراقي لنفس المصدر: "إنهم صغار ولا يملكون القدرة على فهم ما يحدث حولهم حقاً. أصبحت حياتهم بلا معنى. إنهم لا يعرفون ماذا يفعلون. أكثريتهم صاروا عدوانيين، وحتى عندما يلعبون."

رغم أن العراق يقع ضمن فئة "الدول متوسطة الدخول" بالعلاقة مع ثروته النفطية الهائلة، تقول المؤسسة ذاتها، بأنه لم يكن هناك توفير ما يكفي للأجيال الأصغر سناً "فصاروا مباشرة وسط نار الصراعات التي اشتعلت نتيجة الأزمة المستمرة في العراق."

منذ ديسمبر/ ك1 لقى 692 طفل وشاب مصرعهم في العراق جراء الهجمات العنيفة، مقابل إصابة 1976 طفلاً وشاباً بجروح لنفس الفترة.

ويجري استخدام الأطفال حتى في سن 14 عاماً في عمليات انتحارية، كما ويُقدّر أن أكثر من ربع أطفال العراق يٌعانون من اضطراب ما بعد الصدمة Post Traumatic Stress Disorder.

أقل من نصف الأطفال فئة 12-17 سنة يلتحقون حالياً بالمدارس الثانوية. وهناك ما يقدر بـ 35.000 حالة وفاة رضيع كل عام في العراق. علاوة على أن واحداً من كل أربعة أطفال قد توقف نموهم البدني والفكري بسبب نقص التغذية.

مع وصف المنظمة بأن العراق "سقط من خارطة وسائل الإعلام"، فقد أضافت بأن الدول التي شاركت في غزو العراق قد تخلّت عن أطفال العراق.

غياب المعونة، عدم تقديم الدعم للشعب العراقي، والضغوط الدبلوماسية على حكومة العراق، "تدفع جيل المستقبل نحو الانحدار."

مع تزايد العنف، تدعو منظمة charity War Child المانحين الدوليين المساعدة في تعزيز المجتمع المدني في العراق لتتمكن من محاسبة الحكومة بشأن توفير الخدمات.

"مع تصاعد الخلافات السياسية المتزايدة والعنف وانعدام الأمن، فضلا عن التوترات الإقليمية الناجمة عن النزاع في سوريا، فهناك عموماً وجود خطر لا مفر منه من انهيار تام للدولة العراقية"، وفقاً لتحذير ممثل المنظمة البريطانية المذكورة في العراق.
***
العراق ليس بحاجة إلى معونات
بل إنهاء الاحتلال وحكومة الاحتلال
لبناء نظام حكم وطني قادر على إدارة تنمية البلاد في
سياق القضاء على الفساد المتفشي والتدهور المستمر
***

تقرير منظمة charity War Child في أرقام:

• الأطفال والشباب يشكلون 56٪ من سكان العراق.
• قُتل تسعة مدنيين عراقيين في المتوسط يومياً منذ ديسمبر العام2012.
• قٌتل أكثر من هذا العدد من المدنيين العراقيين خلال الأشهر الخمسة الماضية.
• 51٪ من الذين تتراوح أعمارهم بين 12-17 سنة لا يذهبون إلى المدارس الثانوية.
• 82٪ من الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى خمس سنوات ليسوا "على الطريق الصحيح" للوصول إلى معايير الحساب والقراءة والكتابة.
• وفاة مائة رضيع يومياً، و 35.000 حالة وفاة للرضع سنوياً.
• أكثر من ربع أطفال العراق عانوا من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة post-traumatic stress disorder في العام 2010.
ممممممممممممممممممممممممممـ
Situation of children in Iraq a neglected crisis , BBC News,uruknet.info, May 2, 2013.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,278,929
- مستقبل العراق- ف3
- مستقبل العراق- ف2
- مستقبل العراق- ف1
- التحول الديمقراطي واامجتمع المدني- ق2/ المجتمع المدني- الخات ...
- التحول الديمقراطي واامجتمع المدني- ق2/ المجتمع المدني-ف4
- التحول الديمقراطي واامجتمع المدني- ق2/ المجتمع المدني-ف3
- التحول الديمقراطي واامجتمع المدني- ق2/ المجتمع المدني-ف2
- التحول الديمقراطي واامجتمع المدني- ق2/ المجتمع المدني
- مليون طفل تأثروا من الألغام في العراق
- التحول الديمقراطي واامجتمع المدني
- مستقبل العراق: -الفرص الضائعة والخيارات المتاحة-- الفصل السا ...
- مستقبل العراق: -الفرص الضائعة والخيارات المتاحة-- الفصل السا ...
- مستقبل العراق- الفرص الضائعة والخيارات المتاحة- الفصل الخامس
- مستقبل العراق- الفرص الضائعة والخيارات المتاحة- الفصل الرابع
- مستقبل العراق: -الفرص الضائعة والخيارات المتاحة-0الفصل الثال ...
- مستقبل العراق: -الفرص الضائعة والخيارات المتاحة--ف2/هدر الإم ...
- مستقبل العراق: -الفرص الضائعة والخيارات المتاحة-
- نموذجكم الديمقراطي في العراق.. مقتل متظاهر غير مُسلّح وتسعة ...
- خمس وعشرون ساعة في بطن الحوت: أروقة الموت الطائفية في سجن ال ...
- نساء العالم.. ساعدن أخواتكن العراقيات


المزيد.....




- اليمن.. -مسام- ينتزع 1318 لغماً وذخيرة غير منفجرة خلال أسبوع ...
- بومبيو: واشنطن تأمل باستئناف المفاوضات مع بوينغ يانغ في غضون ...
- صدام لم يمت
- إيران ومضيق هرمز: ظريف يؤكد أن طهران لا تسعى إلى أي مواجهة م ...
- تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
- -أنصار الله- تتهم الجيش بشن هجوم واسع جنوب الحديدة
- الخوذ البيضاء: روسيا تكذب
- مع تصاعد الضغط الدولي على طهران.. خامنئي يصف خطة السلام بـ-ا ...
- إصابة مدنيين أتراك بقذيفة تم إطلاقها من الأراضي السورية
- إعلاميون عراقيون في إسرائيل.. كيف تفاعل زملاؤهم مع الأمر؟


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالوهاب حميد رشيد - حالة الأطفال في العراق -أزمة مهملة-