أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - -إنجاز- كيري!















المزيد.....

-إنجاز- كيري!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4082 - 2013 / 5 / 4 - 21:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وإنَّه لـ "إنجاز"، يَرْجع الفضل فيه لوزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري، الذي يَعْمَل بـ "تأنٍّ"، و"بلا تَسَرُّع"، و"بعيداً عن الأضواء"، لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى "مفاوضات السلام" المتوقِّفة منذ سنة 2010. ويُتَوقَّع أنْ ينجح كيري في حَمْل الطَّرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) على استئناف المفاوضات عمَّا قريب.
وهذا "الإنجاز" إنَّما هو "إقناع" كيري لأعضاء لجنة مبادرة السلام العربية بقبول حلٍّ نهائي لمشكلة الحدود بين الدولتين (إسرائيل وفلسطين) يقوم على إدخال تعديلات على خطِّ الرابع من حزيران 1967، بما يسمح بـ "تبادُلٍ طفيفٍ، متساوٍ، متَّفَق عليه، للأراضي بينهما"؛ ولقد "اقتنعوا"، فزاروا واشنطن ليُبْلِغوا إلى كيري (وغيره من مسؤولي إدارة الرئيس أوباما) قبولهم هذا "الاقتراح"، أو "الطَّلب"، لعلَّه ينجح في "إقناع" نتنياهو بأنْ يُبادِل هذه "الحسنة (العربية)" بمثلها، وبما يسمح باستئناف "مفاوضات السلام" بين الإسرائيليين والفلسطينيين؛ وثمَّة زيارة أخرى لواشنطن يقوم بها وفد عربي، في التاسع والعشرين من أيار الجاري، للقاء الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية كيري.
و"المُنْتَظَر" الآن عربياً هو أنْ يُوفِّق هذا "الإنجاز" كيري إلى إنْطاق لسان نتنياهو بـ "الكلمة السِّحرية"، وهي إعلانه قبول "حل الدولتين على أساس حدود 1967"؛ فإذا قَبِلَ ذلك أصبح ممكناً التفاوض على "تعديل هذه الحدود"، وعلى "تبادُل الأراضي (الطفيف، المتساوي، المُتَّفَق عليه)"؛ فرئيس الوزراء الإسرائيلي، وفي طريقته الخاصة، قَبِلَ، من قَبْل، مبدأ "حل الدولتين"؛ لكنَّه لم يُعْلِن بَعْد (وربَّما لن يُعْلِن أبداً) قبول هذا الحل "على أساس حدود 1967".
الفلسطينيون، وفي أثناء مفاوضاتهم مع إسرائيل، والتي انهارت سنة 2010، قَبِلوا، من حيث المبدأ، حلَّ "مشكلة الحدود"، وحلَّ "مشكلة المستوطنات"، من ثمَّ، من طريق "التبادل الطفيف والمتساوي والمٌتَّفَق عليه للأراضي"؛ لكنَّهم أوضحوا أنَّ على إسرائيل في المقابل أنْ تَقْبَل مبدأ "حل الدولتين على أساس حدود 1967"، وأنْ تتمتَّع دولتهم بـ "السيادة"؛ فأين هو، من ثمَّ، معنى "الإنجاز (الجديد)" الذي أحرزه كيري؟
كيري يَعْلَم أنَّ من الصعوبة بمكان أنْ ينطق نتنياهو بتلك "الكلمة السِّحْرية"، وأنْ يُبْلِغ إلى الفلسطينيين أنفسهم قبوله "حلَّ الدولتين على أساس حدود 1967"؛ فيَمَّم وجهه شطر الدول العربية الأعضاء في لجنة مبادرة السلام العربية، مُفْتَرِضاً، أو متوقِّعاً، أنْ يُسَهِّل قبول "اللجنة" مبدأ "تبادل الأراضي" على نتنياهو قبول "مبادرة السلام العربية"، وقبوله، من ثمَّ، وضِمْناً، "حل الدولتين على أساس حدود 1967".
لكنَّ رئيس الوزراء الإسرائيلي لن يرى في هذا "القبول العربي" "إنجازاً (لكيري يُعْتَدُّ به)" إذا لم تُعَدَّل "مبادرة السلام العربية" نفسها بما يجعلها متّضَمِّنة، في صلبها، عبارة "قبول الدول العربية مبدأ تبادل الأراضي".
نتنياهو، وفي عبارة مُلْتَبَسة المعنى، وقابلة لتفسيرين متناقضين، قال، أو نُسِبَ إليه القول، بعد إعلان "اللجنة العربية" قبولها (باسم االدول العربية جميعاً) مبدأ "تبادل الأراضي"، إنَّ "أصل النزاع" مع الفلسطينيين ليس "الأرض"، وإنَّما "رفضهم الاعتراف بإسرائيل على أنَّها دولة يهودية"، مُعْتَبِراً هذا الرَّفْض رَفْضاً لمبدأ وجود إسرائيل نفسه.
وهذا القول لنتنياهو قابِلٌ لإعادة صوغه على النحو الآتي: لن تكون بيننا وبين الفلسطينيين مشكلة أراضي، أو مشكلة حدود، إذا ما أعلنوا اعترافهم بإسرائيل على أنَّها دولة يهودية.
لكنَّ نتنياهو يَعْلَم أنَّ الفلسطينيين لا يستطيعون شراء "مرونته الإقليمية"، أيْ مرونته في حل مشكلة الأراضي والحدود، بهذا "الثَّمن الباهظ"، أيْ بثَمَن اعترافهم بإسرائيل على أنَّها دولة يهودية.
رئيس الوزراء الإسرائيلي، وفي "مرونته التفاوضية القصوى"، يمكن أنْ يقول الآن إنَّ مطلبه أنْ يعترف الفلسطينيون بإسرائيل على أنَّها دولة يهودية ليس اشتراطاً يشترطه لاستئناف "مفاوضات السلام"؛ لكنَّ هذا المطلب سيَغْدو اشتراطاً تشترطه إسرائيل لتوقيعها اتفاقية للحل النهائي مع الفلسطينيين.
الفلسطينيون، ومُذْ توقَّفت آخر مفاوضات لهم مع إسرائيل، يُصرُّون على أنَّهم لن يعودوا إلى طاولة المفاوضات إذا لم يتوقَّف (في أثناء التفاوض) كل نشاط استيطاني إسرائيلي في الضفة الغربية، وفي القدس الشرقية على وجه الخصوص. والآن، يمكنهم أنْ يُقلِّلوا من إصرارهم على ذلك إذا ما قَبِل نتنياهو، قبل استئناف المفاوضات، وتوصُّلاً إلى استئنافها، قيام دولة فلسطينية على حدود 1967؛ فإذا قَبِلَ، قَبِلوا هُمْ، عندئذٍ، تعديلاً لهذه الحدود من طريق "تبادل طفيف متساوٍ ومتَّفَق عليه للأراضي".
لكنَّ نتنياهو ليس من السذاجة، ولا من الضَّعْف، حتى يَقْبَل ذلك؛ فقبوله إنَّما يعني اعتراف إسرائيل (وقبل معرفتها كيف يكون الشكل النهائي للحدود) بأنَّ للفسطينيين حقَّاً (قومياً) في أنْ يشمل إقليم دولتهم كلَّ "الأراضي الفلسطينية" التي احتلتها في حرب حزيران 1967.
ويكفي أنْ تعترف لهم إسرائيل بهذا الحق حتى تصبح لهم "اليد التفاوضية الطولى" في شأن "التبادل الطفيف المتساوي والمُتَّفَق عليه للأراضي".
وتحسُّباً لذلك، سيُصرُّ نتنياهو على مفاوضات مع الفلسطينيين يُتَّفَقَ فيها أوَّلاً على "تبادل الأراضي"؛ فهو يَفْهَم "التبادل الطفيف (إذا ما قَبِلَ أنْ يكون "طفيفاً")" على أنَّه التبادل الذي يسمح لإسرائيل بأنْ تنتزع من الفلسطينيين موافقتهم على أنْ تَضُمَّ إليها، أيضاً، كل، أو معظم، القدس الشرقية؛ ويَفْهَم "التبادل المتساوي" على أنَّه المتساوي بـ "الأمتار"؛ فإسرائيل تأخذ كل ما تريد هي أخذه من أراضي الفلسطينيين، وتعطيهم، في المقابل، من أراضيها ما ليس بذي أهمية لها، أو للفلسطينيين. حتى "الممر" بين الضفة الغربية وقطاع غزة يمكن أنْ تُدْرِجه في عملية التبادل هذه.
"إنجاز كيري" هذا قد يسمح باستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين؛ لكنَّ توصُّل الطرفين إلى اتفاقية للحلِّ النهائي قد يتعقَّد؛ فهل تُبْلِغ "اللجنة العربية" إلى الولايات المتحدة، عندئذٍ، "شروطها" لقبول أنْ يعترف الفلسطينيون (وربَّما العرب أيضاً) بإسرائيل على أنَّها دولة يهودية؟!
لقد أعلنت "اللجنة" قبولها مبدأ "التبادل الطفيف المتساوي والمُتَّفَق عليه للأراضي"؛ وقد تُعدَّل "مبادرة السلام العربية" بما يوافِق هذا الإعلان؛ لكن هل يأتي "بعض التوضيح" من أصحاب هذا الإعلان؟
هل يقولون، في توضيحهم الأوَّل، أنَّ "القدس الشرقية"، كلها، أو معظمها في الأقل، غير مشمولة بهذا التبادل؟
وهل يقولون، في توضيحهم الثاني، والمُكمِّل للأوَّل، أنَّ هذا التبادل مشروط بإعلان إسرائيل قبولها "حل الدولتين على أساس حدود 1967"؟
وأحسب أنَّهم يكفي أنْ يوضِّحوا هذا الأمر، وذاك، حتى يتَّضِح أنَّ "إنجاز كيري" قد تحوَّل من "الصلابة" إلى "الغازية" من دون المرور بمرحلة "السيولة"!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,488,021
- طريقتنا البائسة في التفكير والفَهْم!
- عيد -المحرومين في وطنهم-!
- مهاتير يُحذِّرنا وينصحنا!
- العراق على شفير الهاوية!
- أُمَّة تحتضر!
- عندما يتسَّلح العرب!
- في -الحقيقة-.. مرَّة أخرى
- كيري في جهوده -الحقيقية-!
- حتى لا يصبح هذا -الرَّقَم- حقيقة واقعة
- مصر التي تحتاج إلى استئناف ثورتها!
- مواطِنة أردنية تصرخ وتستغيث.. و-الدولة- صَمَّاء!
- أهو النسور أم فوكوياما؟!
- أوهام جماعات -الإسلام هو الحل-!
- -جلالة الإعلان- و-صاحبة الجلالة-!
- كيري الذي يبني -الثقة- ب -التنمية-!
- تجربة آينشتاين مع -الحقيقة-
- اللاجئون السوريون.. مأساة -مهاجرين بلا أنصار-!
- جوابي عن سؤال -مَنْ هو اليهودي؟-
- -جريدة- لم تَرَ النور بَعْد!
- ما معنى تلك الاتفاقية التاريخية؟


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي يعلن عدم موافقته على مقترحات جونسون بشأن -ش ...
- فرنسا توقف 5 أشخاص دعوا لمهاجمة الشرطة خلال قمة مجموعة السبع ...
- هل يقوض التصعيد في أبين وساطة السعودية؟
- سلامة المرور والسير... ما هي أكثر الطرقات دموية في دول الات ...
- شاهد: شرطيان يضربان مريضا مقيدا في مستشفى بهونغ كونغ
- عبارة -أوروبا للبيض فقط- تطيح بدبلوماسية كرواتية
- سلامة المرور والسير... ما هي أكثر الطرقات دموية في دول الات ...
- شاهد: شرطيان يضربان مريضا مقيدا في مستشفى بهونغ كونغ
- جدل بعد تصريحات لمحمد صلاح نفى فيها التدخل لإعادة وردة المته ...
- بذريعة مكافحة الإرهاب.. الأمن المصري يقتل 11 شخصا في سيناء


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - -إنجاز- كيري!